بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأسفت لما حدث لمسرح الموجة·· وأرجو أن تحتضن الجزائر الفرقة المسرحية العربية
الفنان الكوريغرافي العراقي طلعت سماوي صاحب ''خطوة المستقبل''، ل''الفجر''
نشر في الفجر يوم 16 - 10 - 2009

الفنان طلعت جئت للجزائر هذه المرة وأنت تحمل معك مشروع ''خطوة المستقبل''، هلا قدمت تعريفا لمحتواه؟
مشروع خطوة المستقبل، يدور حول فكرة تنظيم ورشات تكوينية طويلة، تجمع بين الطلاب والفنانين الشباب من كل الدول العربية، يكون هذا اللقاء فضاء للحوار والتعاون بين الخبراء العرب والأوروبيين، ويهدف إلى التعليم العلمي والتربوي والفني في مناهج فن الخشبة وهو حديث في البلدان العربية، ويسعى في نفس الوقت إلى تطوير مفاهيم المجتمع المدني الحديث، والحوار على أسس ديمقراطية، وتطوير تجربة العمل الجماعي الثقافي والفني للطلاب وكذا توفير فرصة للتبادل بين الأطراف المشاركة، بالإضافة إلى تطوير وترسيخ تجربة الرقص الدرامي والجسد والصورة في فن الخشبة· ف''خطوة للمستقبل''، يضم أكثر من 60 متربصا من 9 دول عربية وأجنبية، من بينها الجزائر وتونس وسوريا والعراق وفلسطين والسويد· ويتوزع برنامج التكوين على مدى شهر، حيث يحتوي على ثلاث ورشات أساسية تشمل تطوير طرق التفكير في فن الخشبة وتطوير إدارة المشروع الثقافي، وتطوير التعاون بين الثقافات السويدية والعربية·
ما طبيعة النشاطات التي ستقدمونها في هذا الشهر التكويني؟
النشاطات التي تعرفها هذه التظاهرة، تتمثل في ورشات تكوينية موزعة على عروض ودروس، ويشرف عليها أساتذة عرب وأوروبيون من بريطانيا وفرنسا والسويد وسوريا والعراق وكذا من الجزائر، وتتم هذه النشاطات في المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري، أين تقام فيه الدروس والورشات التكوينية، والمسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، الذي يضم العروض المسرحية المقدمة من قبل الفرق السويدية التي ستنزل ضيفة على الجزائر· ومن المرتقب أن يحتضن المقهى الأدبي ''سقراط'' ندوات وحوارات يكون محورها عدة مواضيع متعلقة بالمسرح، كالمسرح الغنائي العربي والصورة في السينما والمسرح، ومشروع التعدد والتبادل الثقافي، وكذارقص الشوارع والفن التجريدي، ليكون ختام هذه النشاطات إنتاج عمل فني مشترك بين الطلبة المتربصين·
لماذا وقع اختيار الجزائر من بين الدول العربية؟
في الحقيقة مشروع ''خطوة للمستقبل''، بدأ منذ سنوات، حيث بدأ نشاطه في العراق، لكن الظروف التي يعيشها هذا البلد دفعت بمجموعة ''أكيتو''، صاحبة المشروع على نقله إلى سوريا، ثم الجزائر في هذه السنة، فالسويد اختارت الجزائر كخطوة موالية لتكملة المشروع ثم تونس ومنها لباقي الدول العربية لاحقا، وتم اختيار الجزائر لسهولة التواصل مع القائمين على هذا القطاع، وانعدامه تقريبا مع باقي الدول العربية·
اقترحتم إنشاء فرقة مسرحية عربية موحدة، وهو المطلب الذي نادى به المشاركون في الملتقى العربي الأول في المسرح المحترف مؤخرا بالجزائر، من خلال توصياته ولم تر النور بعد؟
والله لم أسمع بأن هذا الموضوع، قد اقترح، وهي فعلا فكرة رائعة، ومن خلال الورشات التي نقوم بها وبالتعاون مع الإخوة الجزائريين اقترحنا هذه الفكرة، والتي تتمثل في إنشاء فرقة مسرحية عربية من كل الدول العربية، تتناول في أعمالها المسرحية مواضيع تهم كل الشعوب العربية، وتكون مستقلة الانتماء، عن أي دولة، لكن المشكلة تكمن في التمويل، فلحد الساعة لم نجد ممولا، وسنتصل بالجهات المختصة في هذا الشأن في الوطن العربي، من أجل ذلك، خاصة من أجل البحث عن الدولة التي ستتطوع بمقر للفرقة، والبداية ستكون باتصالنا بوزارة الثقافة الجزائرية كون الفكرة طرحت على أرضها، ونأمل خيرا منها، وإن وافقت سيكون مقرها الجزائر·
قيل إنه كان من المفروض أن يشارك مسرح الموجة في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي، وبسبب مشكل هدم المسرح، لم تتم المشاركة؟
لا علم لي بالموضوع، وعلى ذكر مسرح الموجة، والله أحزنني كثيرا هدم أقدم مسرح عربي بهذه الطريقة، وهو أمر مؤسف جدا، خاصة أنه مسرح جميل له بصمته، لكن يبدو أن المصلحة التجارية أصبحت أهم من الثقافة، وهذا المسرح كان يمكن أن يكون متحفا، وأعتز كثيرا أني قدمت فيه عملا مسرحيا، فالمكان روحي أكثر منه مجسم·
وماذا عن مشروعك الجديد مع هذا المسرح؟
نحن نحضر لعمل مسرحي جديد، بعنوان ''بان غضب بان'' لابن المقفع، مأخوذ من كتابه كليلة ودمنة، يتناول السلطة، وقانون الغابة في عصر العولمة، وصراع الوصول للسلطة، وكذا عن مؤسسات السلام العالمي، فيه رسائل سياسية كثيرة، مسقطة على واقعنا السياسي اليوم، سيكون رائعا، خاصة وأن المخرج والطلبة متحمسون لهذا العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.