"الشيوخ" الأمريكي يتبنى قرارا يدعو لوقف الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن    تعرف على أفضل المتوجين بكوبا سود أميريكانا...البرازيل vs الأرجنتين !    فرنسا.. مقتل المشتبه به في تنفيذ هجوم ستراسبورغ الارهابي    تعرف على رزنامة امتحانات شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي دورة 2019    قسنطينة: العثور على امرأة مشنوقة    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بتبسة    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    رئيس وزراء جمهورية كوريا في زيارة إلى الجزائر من 16 الى 18 ديسمبر الجاري    إلغاء رحلات بحرية بسبب الرياح العاتية    الدالية: بوتفليقة له الفضل في ترقية المرأة بالسلطة التنفيذية المركزية والمحلية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    بسعود: “مباراة الكأس ستلعب بالقبة ومرحبا بأنصار العميد”    عاجل: هذا البلد يُفاجئ الجميع ويقترب من تنظيم "كان 2019"    كفوا عن التشويش ب”الفايسبوك”.. وإلا سأقاضيكم!    الأمين العام للأمم المتحدة يعلن توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق حول ميناء الحديدة    تسليم ألفي سكن “عدل” بباتنة سنة 2019    في صفوف رؤساء أمن الولايات    لماذا لا يحتفل صلاح بعد تسجيل الأهداف؟    نسيب : البحث عن حلول نهائية لكل الانشغالات المتعلقة بالتزويد والربط بالمياه الصالحة للشرب لضمان خدمة عمومية    قيطوني : 62 بالمئة نسبة التغطية بالغاز الطبيعي و عملية مد شبكات الربط مكلفة جدا    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    مدير مركب الحجار : الفرن العالي مهدد بالتوقف لأكثر من شهرين في حال عدم استئناف العمل ..    سي الهاشمي عصاد: تنصيب الأكاديمية الأمازيغية نهاية العام لتكون إضافة للمحافظة السامية    شرفي: تلقينا 700 إخطار تتعلق بانتهاك حقوق الطفل    رونالدو: "خسارتنا أمام يونغ بويز مخجلة"    توقيف شخصين بتهمة حيازة المخدرات في قسنطينة    بالفيديو..سولكينغ: ” شرفت الجزائر يا بونجاح”    ميهوبي يرجع اهمال دور السينما الى شح الميزانية    وفاة 13 شخص و288 جريح في 241 حادث مرور خلال أسبوع    محمد عيسى: دخلاء في أسرة المساجد تستغل صفحات باسم الأئمة    مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين قرب رام الله    هذا ما يتمنى الرجل أن تدركيه؟!    سوناطراك ستراجع تنظيم مواردها البشرية في 2019    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    “شلخو بيها العُرف”!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    التأخر مرتبط بالأجندة المكتظة    وفاة 2160 شخصا في البحر المتوسط في 2018    اللواء غريس يشارك في اجتماع روما    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    اللعب الخطير ليسعد ربراب!    أجدادنا لعبوا طاولة النرد قبل 4 آلاف عام    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    عرض لوحتين فنيتين بوهران    النسخة الأولى لمسابقة *تحدي الفارس** تنطلق اليوم بوهران    محاضرات أدبية وبيع بالتوقيع في لقاء * أجيال أبوليوس*    سعر الإسمنت ينزل إلى 450 دج    المستهلك يشكو رداءة البطاطا و تغير مذاقها    الإستفاقة أو السقوط    التوقيع على اتفاقية تعاون بين المعهد العربي للترجمة وجامعة شنغاي    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    "الفرصة الأخيرة" في المهرجان الجامعي للفيلم القصير    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأمة العربية" تنفض الغبار عن الأعمال الخالدة..."معركة الجزائر" و "عطلة مفتش الطاهر" الأكثر مشاهدة
نشر في الأمة العربية يوم 30 - 11 - 1999

تتجدد الدراما في الحياة وفي الفن عبر مساراته المتعددة في الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية، من خلال إعادة الحياة للأعمال الخالدة التي ما زالت تشكّل بصمة في ذاكرة الجزائريين. "الأمة العربية"، افترضت سؤالا أشركنا به المنتسبون للساحة الفنية، والسؤال كان: "ماذا لو أقدمت الوجوه الفنية الجزائرية الشابة على إعادة تصوير الأفلام أو المسلسلات الوطنية القديمة بنفس حواراتها وأزيائها؟"، على عدد من الفنانين الذين اكتسحوا الساحة مؤخرا، واستطلعت آراؤهم حول الأعمال القديمة التي رسخت في ذاكرتهم، وحول اختياراتهم للأدوار والشخصيات التي سيؤدونها في تلك الأعمال، لو أتيحت لهم فرصة إعادة تلك الأعمال... تابعوا
* بختة
"الطاكسي المخفي، فيلم لن ينسى أبدا"
بدأنا استطلاعنا من عاصمة الغرب الجزائري، بالتحديد مع الفنانة الكوميدية بختة، وصرحت الممثلة الكوميدية بختة المعروفة بثلاثي بلا حدود و"بابور الدزاير"، أن العمل الخالد الذي بقي راسخا في ذهنها وكل أذهان الجزائريين هو "الطاكسي المخفي"، هذا الفيلم لن ينسى أبدا ولازلنا لحد الآن نشاهده ولن نمل منه، فالموضوع الذي أتى به وعالجه مازال لحد الآن مطروحا، أي أن نظرة المخرج وكاتب السيناريو كانت واقعية وذات أبعاد. وأشارت بختة إلى أن الممثلين في ذلك الوقت كانوا يأخذون ربع الأجر الذي نأخذه نحن، لكنهم كانوا على نياتهم ويعملون بجد ونشاط. أما من ناحية التصوير والتقنية المستعملة في أفلامهم، قالت إنها كانت بسيطة جدا، إلا أن أفلامهم كانت كلها ناجحة. ولو كنت في ذلك الزمن وأعطوا لي دورا في مسلسل أو فيلم، لتمنيت أن أجسد شخصية "لا لا عيني" في مسلسل "دار سبيطار" لمحمد ديب".
مصطفى لعريبي: "عطلة المفتش الطاهر من أروع الأفلام لحد الآن"
عرفه الجمهور الجزائري من خلال مسلسل "الامتحان الصعب"، مصطفى الذي افتك جائزة الفنك الذهبي بجدارة كأحسن دور رجالي من خلال المسلسل المذكور للمخرج "نزيم قايدي".
صرح مصطفى ل"لأمة العربية" أن فيلم "عطلة المفتش الطاهر" من أروع الأفلام لحد الآن وعلى كل المستويات، مشيرا إلى أن هذا رأيه الخاص الذي يعتبره غير مبالغ فيه، وأضاف أنه "لحد الآن لم نر فيلما فكاهيا أو طريقة المعالجة، كما في هذا الفيلم". أما عن قلة الأجر الذي كان الفنانون يتقاضونه مقارنة مع إنتاجاتهم الناجحة، فهذا يعود إلى الإرادة التي كانت تحذوهم، وقال: "إن زمن الشاشة الفضية لن يعود إن بقيت هذه الذهنيات الحالية مسيطرة على الساحة الدرامية". وفي نفس السياق وإجابة على سألنا حول الفيلم أو المسلسل الذي تمنى أن يجسد شخصيته، قال: "المفتش الطاهر رحمه الله، لأنه بقدر ما أدخل البهجة والغبطة في نفوس الجزائريين، بقدر ما كان يربيهم بطريقة أو بأخرى".
* حسان كشاش:
"الأعمال الفنية التي كنا نراها في زمن مضى، اختلفت كثيرا"
قال الممثل حسان كشاش الذي لعب دور مصطفى بن بولعيد في الفيلم الذي تلقى رعاية خاصة من فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، والذي عرض مؤخرا للمخرج أحمد راشدي، إن هناك أفلاما كثيرة جميلة جدا، لكن صعب الاختيار وأعطى مثالا عن بعض الأفلام منها "العصا والعفيون"، "دورية نحو الشرق"، "وقائع سنين الجمر"، وغيرها، موضحا أن الساحة الفنية أنجبت عدة وجوه منهم من ماتوا مثل حسان الحساني المدعو "بوبڤرة"، أو "رويشد" والفنانة القديرة "خالتي دوجة"، ومنهم من لا زالوا على قيد الحياة مثلا الفنانة القديرة "فريدة صبونجي" الفنانة "نورية" والفنانة شافية بودراع، وغيرهم.
أما عن الفيلم أو المسلسل الذي اختار منه الشخصية التي يتمنى يجسيدها، قال إن تحديد ذلك صعب، لأن الرؤية التي كنا نراها في زمن مضى اختلفت كثيرا، أي أن الأعمال الخالدة شخصياتها كلها رائعة، إلا أنه في الأخير وقع اختياره على مسلسل "الحريق" وشخصية "ديدي كريمو".
وكشف حسان أن الإنسان ربما عندما يشاهد شيئا في وقته، لا يعجبه أو يعتبره شيئا عاديا، لكن ومع مرور الزمن يتحوّل إلى شيء جميل، وأضاف حسان كشاش أنه الآن يعيد الأفلام التاريخية كلها لمراجعتها.
* رزيقة فرحان: "وردية أبدعت وتركت بصمة واضحة"
ومن جهتها، قالت الممثلة "رزيقة فرحان" المتحصلة على جائزة الفنك الذهبي لأحسن دور نسوي في المسلسل الفاكهي "حال وأحول 01، إنها معجبة بكل الأفلام الكوميدية للمفتش الطاهر وقد أوضحت رزيقة بأنها ستجسد أدوار شخصية الفنانة الراحلة "وردية"، ورأت رزيقة بأن الراحلة "وردية" أبدعت في أعمالها وتركت بصمة واضحة، وحتى هذه اللحظة ما زال الجمهور يشاهدها لا سيما في فيلم "طاكسي المخفي" الذي تقاسمت البطولة فيه مع الممثل القدير "عثمان عريوات". أما في الوقت الحالي، فإنها اختارت الفنانة "فريدة صابونجي" أطال الله في عمرها، هذه الأخيرة التي أدت عدة أدوار جميلة منذ أن اقتحمت الشاشة، سواء المسلسلات أو أفلام.
* ريم تاكوشت
"لن أملّ من مشاهدة معركة الجزائر"
أعربت الممثلة المسرحية والسينمائية "ريم تعكوشت"، بطلت فيلم "عائشات " للمنتجة نادية شرابي، بصراحة تامة أن كل المسلسلات القديمة جميلة وتحمل رونقها الخاص، وأضافت أنها لو طلب منها أن تختار من بين تلك الأعمال لغرض التمثيل فيه، ستختار الفيلم التاريخي "معركة الجزائر"، هذا الأخير الذي أنتجه المخرج الإيطالي الكبير الرّاحل "جيلو بونتيكورفو"، وقد حقّق وقتها نجاحًا كبيرًا ولسنوات لاحقة، رغم منع عرضه في فرنسا طوال 40 سنة، واكتسب شهرة أكبر مع معطيات واقعنا الحالية، الفيلم يروي فترة من فترات كفاح الشعب الجزائري في العاصمة الجزائرية إبّان ثورة التحرير الوطني الكبرى من بطولات شعبية ضد الاستعمار الفرنسي، وأضافت أنه يكفي أن الفيلم نال جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية عام 1966، وجائزة النّقد السينمائي في نفس السّنة، كما حصد ثلاثة أوسكارات سنتي 1967 و1969 كأحسن فيلم وأحسن إخراج وأفضل سيناريو، وأضافت أنها لحد الآن ما زلت مولعة بهذا العمل، ولو شاهدته مليون مرة لن تمل من مشاهدته، خصوصاً وأنه يضم ألمع عمالقة الفن الجزائري، مثل الفنان العربي كزال والراحلة كلثوم.
وحول الشخصية التي ترغب بتمثيلها، أعربت أنها سوف تختار شخصية كلثوم التي أدّتها في عدة مسرحيات كوميدية، فأنا أعشق هذا المزاج العفوي.
بين هذا وذاك، تبقى الأفلام والمسلسلات القديمة تحتل مكانة خاصة في قلوب الفنانين وتبقى خالدة مدى الدهر للجزائريين، وبعيدة كل البعد على الأعمال المقدمة الآن التي لا نرى منها شيئا مميزا، بالرغم من الأموال الضخمة التي تصرف عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.