تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    هدام يدعو أساتذة وطلبة المدرسة العليا للضمان الإجتماعي المساهمة في عصرنة المنظومة    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    حالة طوارئ بشعبة العامر بعد تسمم 50 تلميذا    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    مقري ينتقد قرار منع محاضرة لبن بيتور بالمسيلة    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    وهران.. إنقاذ 4 أشخاص من عائلة واحد من الموت إختناقا بالغاز    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    الشلف: توقيف مرتكب جريمة قتل في حق زوجته    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    نحو تحويل المعلم التاريخي إلى متحف للآثار    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    أحكام الاعتكاف وآدابه    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرڤة تنقرض
القمع الأوروبي ووعي الشباب يقضيان على الظاهرة نهائيا
نشر في النهار الجديد يوم 30 - 05 - 2010

أفاد المقدم، سليمان ديفايري، مدير خلية الإعلام بقيادة القوات البحرية، أن فرق حرس السواحل، لم تسجل أية حالة ''حرڤة'' منذ بداية السنة الجارية، باستثناء بعض الحالات المتعلقة بالمسافرين غير الشرعيين الذين يتم ضبطهم داخل حاويات السفن التجارية، فقد تم تسجيل تراجع كبير لظاهرة ''الحرڤة''، بل انقرضت نهائيا، بعد أن تم تسجيل 900 حالة في الأشهر التسعة الأولى من السنة الفارطة، وقبلها تسجيل أكثر من 1200 حالة خلال الأشهر الأولى من 2008.وفي هذا الشأن، أرجع، أحمد حلفاوي، أستاذ مختص في علم الإجتماع، سبب عزوف الشباب عن ''الحرڤة'' إلى أوروبا، إلى تعرية الإعلام لحقيقة ما يوجد بالضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط، بسردها لمختلف التجارب التي مر بها الشباب الذين فشلوا بأوروبا وعادوا خائبين، بعد أن اكتشفوا أن كل ما كانوا يحلمون به مجرد سراب، مضيفا أنه وفضلا عن حقيقة الواقع الذي ينتظر ''الحراڤة'' عزز السد المانع الذي وضعته دول أوروبا من صد كل محاولة للدخول إلى الأراضي الأوروبية، وجعل الشباب يرهبون من المغامرة بأملاكهم، خاصة وأنهم يبيعون ما أمامهم وما خلفهم من أجل الظفر ب''مقعد'' في قوارب الموت، ويتراجعون عن ثقافة المجازفة بالعودة إلى التعقل في التفكير، وتغليب المصلحة على الحلم، حيث يرون أنه من الضروري الإبقاء على ما يملكون على الأقل لضمان مستقبل كريم، أفضل من المجازفة والعودة خائبين فاقدين لكل شيء، وهو ما وصفه الخبير بالتفكير الإيجابي، ملاحظا أن ''الحراڤة'' الجزائريين لا يشبهون غيرهم من ''الحراڤة''، فهم لا يسافرون من أجل كسب لقمة العيش أو التعليم لأنها متوفرة بالجزائر، وإنما ''يحرڤون'' من أجل أمور أخرى، كالحياة على الطريقة الأوروبية والجنس بالنسبة إلى البعض منهم، فضلا عن رغبتهم في الحصول على بعض الحريات الممنوعة في الجزائر بموجب الأعراف السائدة، بناء على ما تقدمه شاشات التلفزيون الأوروبية التي غذت الفكر الشبابي، وبالإضافة إلى ما تقدم، أضاف المتحدث أن ظاهرة ''الحرڤة'' لم تكن لتعرف كل هذه الشهرة لولا الأهمية التي أولتها لها وسائل الإعلام المختلفة.
بالمقابل، أوضح جمال ولد عباس وزير التضامن والأسرة والجالية الجزائرية بالخارج سابقا، أن مشكل الحراڤة قد تم القضاء عليه بتفكيك عصابات وشبكات الإتجار بالبشر، وأوضح أن السلطات تمكنت من القضاء على الظاهرة بعد أن وضعت حدا نهائيا لشبكات تهريب البشر، حيث جندت مصالح الأمن للتكفل بالظاهرة، مشيرا في هذا الشأن إلى القضاء على شبكات ''الحرڤة'' في عدد من الولايات الساحلية على غرار عنابة، عين تيموشنت ووهران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.