مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نقص حاد في سبائك الذهب    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    رونالدو يقصي صلاح مبكرا ونيمار يخرج محرز    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    محرز ينفي الإشاعات    جورج سيدهم في ذمة الله    بلمهدي.. الوزير والمنشط    الإبراهيمي يوجّه نداءً للجزائريين    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    مصير أولمبياد طوكيو بين صائفة 2021 ورغبات المشاركين    اتحاد التجار يطالب بتغطية النقص من «جيبلي» سعيدة وتلمسان    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    جمعيات تتكتّل لمجابهة وباء كورونا    تنمية مواهب الطبخ و تعلم الحرف و قراءة القرآن    طلب متزايد ووفرة في التموين    اللًيلة الظلماء    أمي    ..حول أدب السير    التقدم الأعرج    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    تبني الإرشادات وتغيير السلوكات    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    إجراءات استعجاليه لمواجهة أزمة "السميد"    نتائج مشجعة بفضل سياسة التكوين    شريف الوزاني يعاقب هريات    نحو تخفيض رواتب اللاعبين والطاقمين الفني والطبي    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    شباب يبادر للخير وتجار يستغلون الجائحة    إجراءات مستعجلة لتحسين ظروف سكان القرى    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    تجاهل بعض الشباب وسهر مصالح الأمن على تطبيق القرار    اليد العاملة تغادر ورشات البناء    توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    في عين أزال بسطيف    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقيف 253 حراڤ خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2009
إنزال 8 حراڤة تم ترحيلهم من قبل السلطات الإسبانية
نشر في النهار الجديد يوم 30 - 05 - 2009

أنزلت القوات البحرية الجزائرية 8 حراڤة تم ترحيلهم من قبل السلطات الاسبانية، وقالت مصادر مقربة من قيادة القوات البحرية أن باخرة ''سكواريوم باهاماس'' القادمة من اسبانيا رست أول أمس.
تم تحويل الحراڤة على مركز الشرطة للقيام بالإجراءات اللازمة، ثم تم الاتصال بعائلاتهم التي تقدمت لاستلامهم.
وتشير آخر إحصائيات خلية الإعلام بقيادة القوات البحرية التي تحوزها ''النهار'' إلى إحصاء 253 حراڤ خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الجارية، وقد بلغ التوقيف ذروته خلال شهر ماي الجاري حيث تم إحصاء 178 حراڤ، منهم 174 تم توقيفهم على متن قوارب الموت، فيما تم توقيف الأربعة الآخرين على متن السفن التجارية، كما أحصت حرس السواحل للقوات البحرية توقيف 29 حراڤا خلال شهر جانفي منهم 17 تم ضبطهم بقوارب الموت، في حين تم توقيف تسعة آخرين بالسفن التجارية، أما خلال شهر فيفري فأوقف حرس السواحل 14 حراڤا منهم 7 على متن القوارب والسبعة الآخرين تم ضبطهم على متن السفن التجارية المتوجهة إلى دول أوروبا خصوصا إلى دول فرنسا اسبانيا وإيطاليا، أما في شهر مارس فقد تم تسجيل 30 حراڤا منهم 29 تم توقيفهم وهم في عرض البحر على متن قوارب الموت، في حين تم ضبط الشاب الآخر على متن سفينة تجارية، حيث أكد عدد من الحراڤة الذين رووا قصتهم مع السفن التجارية أنهم يبقون في السفن في بعض المرات أكثر من أسبوع بهدف الانتقال على متنها إلى الدول الأوروبية، في حين تقلص عدد المهاجرين غير الشرعيين إلى حراڤين اثنين خلال شهر أفريل، وهي الفترة التي عرفت تضييقا مضاعفا ورقابة شديدة على مختلف السواحل لتزامن الفترة مع الانتخابات الرئاسية، إلى جانب التغيرات الجوية التي عرفها هذا الشهر والتي تميزت بعدم الاستقرار، وهي الفترات العصيبة التي يحبذ الحراڤة تجنب الإبحار خلالها تجنبا للموت في عرض البحر.وقد احتلت ولاية عنابة الصدارة في عدد الحراڤة، حسب أرقام قيادة القوات البحرية حيث سجلت سواحلها توقيف 59 حالة، تليها ولاية وهران ب 38 حالة، ثم سكيكدة ب 26 حالة، فالجزائر العاصمة ب 23 وهي نسبة معتبرة خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الجارية وبالعاصمة تحديدا، أما ولايات جيجل وأم البواقي فاحتلتا مؤخرة الترتيب ويعزو متتبعون للملف عدم لجوء الحراڤة إلى هاتين الولايتين إلى بعد المسافة بينها وبين دول أوروبا إلى جانب التضييق على تجار الموت بالولايتين وبالتالي إحباط أي محاولة للهجرة السرية من قبل المصالح المعنية.وفي سياق ذي صلة، أشار التقرير الذي تحوزه ''النهار'' إلى أن أغلب الحراڤة الذين تم توقيفهم هم شباب تتراوح أعمارهم بين 19 و 34 سنة، وتعتبر الفئة ما بين 22 و24 سنة الفئة الأكثر تسجيلا في صفوف الحراڤة، وهي الفئة التي تسعى لتحقيق استقرار معيشي خلال هذا السن، خاصة منهم فئة خريجي الجامعات الذين لم يجدوا مناصب شغل بالوطن، إذ تؤكد دراسة أعدها مختصون إلى أن أغلب الحراڤة الذين أحصتهم الجزائر هم من ذوي المستوى التعليمي الجامعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.