الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكانير للمعارف و‮‬الڤليل‮ يموت في‮ الليل‬

''نتأسف كثيرا، مواعيدكم لن تحدد إلا بعد ثلاثة أشهر أو أكثر''، عبارات تتردد مرارا وتكرارا على مسامع المريض الذي يحاول يائسا افتكاك موعد لإجراء أشعة السكانير، أو صور التردد المغناطيسي'' إي.آر.أم''، والأسوأ في ذلك إذا كان هذا الأخير لا يملك وصفة طبية من ذات المستشفى أو تأشيرة المرور المعروفة بالوساطة ''المعريفة''، أو أن يكون ببساطة من أصحاب المال الذين يقتصدون على حساب ''الزّوالي''. ولتسليط الضوء على بعض من معاناة المريض التي يكابدها بشكل يومي في رحلته الطويلة في البحث عن العلاج، ارتأت ''النهار''، تسليط الضوء على بعض ما يجري في مستشفيات العاصمة للحصول على حق من أبسط حقوقه.
وجهتنا الأولى كانت مستشفى لمين دباغين المعروف سابقا بمستشفى ''مايو''، حيث التقينا هناك بمحاذاة قسم الأشعة ''م. ب'' الذي بلغ عقده الرابع، تبين بعد الفحوصات التي قام بها أنه مصاب باختلال في استلزم إجراء أشعة مقطعية مفصلة، إلا أنه فوجئ بمنحه موعدا بعد شهر ونصف، بحجة اكتظاظ أجندة المواعيد، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل اندهش من طريقة الاستقبال التي حظي بها، عندما احتج وقال إن الموعد بعيد جدا، وحالته الصحية ستتدهور بشكل كبير جدا، إلا أن العون رد عليه بكل برودة أعصاب ''روح للبريفي، هذا واش كاين''، أمام ذلك الموقف قال لنا الكهل ''أفضل اقتراض المال ولا الموت البطيء الذي يتربص بي في كل وقت''.
''المعريفة تفتح الطريق في البحر''
ومن المفارقات العجيبة التي صادفتنا أثناء تواجدنا بالمستشفى، حالة لكهل الذي التقيناه في الخارج ينتظر أملا في الحصول على موعد، وفي الوقت الذي كنا فيه متواجدين داخل مركز الأشعة، على أساس اصطحابنا لأحد المرضى، وإذا بشخصين في عقدهما الثاني، كانا ينتظران الطّبيب المشرف لدخول الغرفة، اغتنمنا فرصة سؤالهما لنا عن الساعة، لمعرفة كيفية افتكاكهما للموعد، وبعد أخذ وردّ، تبين أنهما على صلة وطيدة بالطبيب، وأن الموعد لم يكلفهما سوى مكالمة صغيرة عبر الهاتف.
المواعيد مؤجلة إلى غاية شهر سبتمبر.. !
بعد زيارتنا لمستشفى لمين دباغين، توجهنا إلى مستشفى مصطفى باشا الجامعي من أجل الحصول على موعد لأشعة السكانير، وبعد أن قدّمنا استمارة الطبيب المعالج لعون الاستقبال، الذي قام بقراءتها وكأنه طبيب متخصص، أجابنا العون تلقائيا ''نحن لا نحدد المواعيد في الوقت الحالي إلا للحالات المستعصية، خاصة وان المصلحة تشهد اكتظاظا كبيرا، فيما عدا ذلك، فإن الأشخاص الذين سيخضعون للجراحة الباردة، لن تتم برمجتهم إلى غاية شهر سبتمبر، كون المريض لا يدخل غرفة الجراحة في فصل الصيف''. اغتنمنا فرصة تواجدنا في المصلحة، لتبادل أطراف الحديث مع المرضى القابعين هناك، وتعددت الآراء والنتيجة واحدة، حيث قالت الحاجة ''فتيحة'' البالغة من العمر 64 سنة، إنه منذ 3 أشهر وهي تجول وتصول في المستشفيات من أجل الظفر بموعد، وقبل ذلك، عانت الأمرّين من أجل إيجاد الطبيب المعالج للتوقيع على استمارة الموعد، وعلى الصعيد ذاته، قال لنا ''ز. ص''، 53 سنة، أنه قام بزيارة 3 مستشفيات قبل الوصول إلى مصطفى باشا الجامعي، فكل يغني على ليلاه، من نفاذ المحاليل الكشفية أو تعطل الجهاز وخضوعه للصيانة، والسرطان يتطور أكثر مما كان عليه، ليردد عبارة ''واش يدير الميت في يد غسّالو''، لأن الفحص بجهاز السكانير مجاني وليس متاحا لكافة ''الزوالية'' أمثاله، وأنه اضطر للحصول على مساعدة من أحد الأطباء الذي ساعده للحصول موعد.
السكانير للأقارب والأغنياء ومواعيد بالشهور للبسطاء في وهران
بالرغم من تدعيم مصلحة الكشف عن طريق الأشعة التابعة للمستشفى الجامعي لوهران بجهاز سكانير جديد، قدرت تكلفته ب 5 ملايير سنتيم بعد تعطل الجهاز القديم بصفة نهائية إلى جانب تعطل الجهاز بمصلحة الاستعجالات، إلا أن مشكل الاكتظاظ يبقى قائما في ظل ارتفاع عدد الحالات التي تتطلب عمليات الفحص بالأشعة، أمام سوء الخدمات التي تقدم بذات المصلحة، حسب بعض المتوافدين الذين تحدثت إليهم ''النهار''، مؤكدين أن أولوية الاستفادة ترجع لأقارب الموظفين سواء الإداريين أو حتى الطاقم الطبي أو لمن يدفع أكثر، وإن تم الالتفات إليك فعلى المريض الانتظار لأيام معدودة بعد يضرب له موعد بعيد ، يجبره على الاستنجاد بالخواص خاصة إذا كانت حالته المرضية مستعصية.
صور السكانير تجرى قبل الساعة الرابعة زوالا بمستشفى أول نوفمبر
أما بمستشفى أول نوفمبر بوهران، وبالرغم من توفر المؤسسة على جهاز سكانير، لكن الحالات التي تستدعي الفحص بالأشعة بعد الساعة الرابعة زوالا، تحول إلى مستشفى بن زرجب بحي البلاطو، لانعدام طبيب مختص مناوب، وهو الأمر الذي يستاء له الطاقم الطبي نظرا إلى الضغط الذي يعاني منه حسب بعض الأطباء المختصين في الأشعة، مما يؤدي أحيانا إلى رفض استقبال المرضى المحولين من مستشفى أول نوفمبر الذين يدفعون فاتورة سوء التنظيم وانعدام المسؤولية.
عشرات العمليات الجراحية تم تأجيلها
وعلى الصعيد ذاته، يعاني المرضى المتواجدون بمصلحة الاستعجالات التابعة للمستشفى الجامعي بوهران، من تعطل جهاز السكانير منذ أيام، الأمر الذي أدى إلى تأجيل كل العمليات الجراحية المستعجلة، واضطرار الطاقم الطبي العامل بذات المصلحة، إلى الاستنجاد بمصلحة الأشعة المتواجدة بذات المستشفى وتحويل جميع المرضى الذين هم بحاجة لأشعة سكانير، فيما اضطر مرضى آخرون وربحا للوقت في ظل الضغط الذي يعرفه مستشفى وهران وتأزم حالتهم الصحية، إلى الاستنجاد بالقطاع الخاص لإجراء الأشعة بالسكانير الذي يستقبل يوميا وابتداء من الساعة الرابعة صباحا العديد من المرضى سواء من وهران أو من ولايات أخرى كتيارت، سعيدة، غليزان وحتى من ولايات الجنوب بالرغم من التكاليف الإضافية التي يتكبدها المرضى، إضافة إلى تكاليف إجراء الفحص بالأشعة والتي تتراوح ما بين 5000 على 9000 دينار.
حضر السكانير وغاب الطبيب المختص في غليزان
وفي غليزان، ينعدم طبيب مختص في الأشعة مما يدفع المرضى الى الاستعانة بأخصائي من القطاع الخاص لإجراء بعض الفحوصات الدقيقة بجهاز السكانير، خاصة تلك التي تتوجب منح المريض حقنة والتي يفتقر إليها المستشفى وحتى الصيدليات الخاصة، مما يدفع بالمريض إلى اقتنائها من العيادات الخاصة ب 2000 دينار، تضاف إليها 1000 دينار لترجمة الفحص ودفع 1125 دينار لخزينة المستشفى، فقد أصبح المريض يدفع أزيد من 4000 دينار، للاستفادة من فحص بأشعة السكانير بالمؤسسة العمومية الاستشفائية. من جهة أخرى، أكدت ذات المصادر أن مدة ضمان أجهزة السكانير الذي استفادت منها المؤسسات الثلاث منذ ما يقارب السنتين، إذ أن عدم استخدام جهاز السكانير بشكل متواصل يعرضه للتلف والأعطاب المتكررة.
تجهيزات بالملايير والمختصون في الأشعة ''الله يجيب''
أما في الجنوب، تحولت تجهيزات السكانير والتردد المغناطيسي إلى مجرد ديكور، ظل المسؤولون يراهنون عليها لوضع حد لتنقلات مرضى الجنوب باتجاه ولايات الشمال، في ظل غياب الحوافز الاجتماعية لاستقطاب المختصين وتبديد مخاوفهم من الاستقرار بالجنوب، إلا أن غياب أطباء مختصين في شتى الاختصاصات لايزال بدوره يشكل هاجسا للقائمين على الصحة، حيث لايزال الكشف بجهاز السكانير بولاية بشار معضلة قائمة تفرض على المرضى إجراء ذلك الكشف عند الخواص وبتكاليف باهظة رغم وجود أحدث جهاز بمستشفى ''براتخي'' بعاصمة الولاية وجهاز آخر بدائرة بني عباس -250 كيلومتر عن مقر الولاية، حيث يضطر العديد من المرضى إلى التنقل إلى ولاية تلمسان أو وهران.
إدارتا مستشفى مايو ومصطفى باشا:
''التأخر سببه أجندة المواعيد المكتظة جدا والوصفات تمنح تلقائيا''
من جانبه، كشف ناصر بار، المدير العام لمستشفى لمين دباغين، ''مايو سابقا''، عن أن أجندة المستشفى مكتظة جدا، بالنظر إلى الحالات الكثيرة التي يتم استقبالها من كافة ولايات الوطن، حيث تصل إلى 95 موعدا يوميا، وبالرغم من أن مركز الأشعة المركزية بباب الوادي يعد الوحيد المتوفر على أكبر عدد من أجهزة السكانير والتردد المغناطيسي، إلا أنها غير قادرة على استيعاب الكم الهائل من الطلبات المتوافدة على المصلحة باستمرار. وعلى الصعيد ذاته، أفاد المدير العام في تصريح ل''النهار''، بأن العديد من الوصفات تمنح بصفة تلقائية من قبل الطبيب المعاين، إذ بمجرد شعور المريض ببعض الآلام في الرأس أو البطن، يقوم الطبيب بطلب إجراء أشعة سكانير أو ''أي.آر.أم''، في الوقت الذي لا يحتاج فيه المريض لمثل هذا النوع من الكشوف، وأضاف محدثنا أن أقصى أجل لمنح الموعد لا يتجاوز شهرا واحدا، إلا في حال تعرض التجهيزات للتعطل أو نفاذ محاليل التباين، وقال إن المشكل يطرح بحدة في المناطق البعيدة التي في حال ما توفر فيها الجهاز، لا يوجد المختص لإجرائها والعكس.وعلى الصعيد ذاته، أكدت إدارة مستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن قرار تأجيل مواعيد إجراء أشعة السكانير، يخص الحالات التي ستخضع للجراحات الباردة، غير المستعجلة، حفاظا على صحة المريض، خاصة أن هذا النوع من التدخلات لا يتم خلال فصل الصيف بسبب المضاعفات الخطيرة التي تنجر عنها، بالنظر إلى الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.