الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التدخين يقلص متوسط الحياة في بلادنا ويكلف الفرد حوالي 7 ملايين سنتيم سنويا
خلال يوم تحسيسي بمعهد الصحافة أطباء يؤكدون:
نشر في السلام اليوم يوم 22 - 05 - 2012

نظم المرصد الجزائري للمرأة قبل أيام يوما تحسيسيا حول أخطار التدخين بالمدرسة العليا للصحافة ببن عكنون وذلك تزامنا مع اليوم الوطني للطالب واليوم العالمي لمكافحة التدخين اللذين يصادفان نهاية الشهر الجاري، وذلك بمشاركة عدد من الأطباء العامين والأخصائيين في عدة مجالات صحية، حيث تم تقديم مختلف الأخطار الناجمة عن عملية استهلاك السجائر من الناحية الصحة البدنية، العقلية والنفسية وحتى الآثار الاقتصادية والاجتماعية.
"السجائر والصحة" كان عنوان المداخلة التي ألقاها الدكتور "أحمد بوداني" والذي ارتأى من خلالها التذكير بأهم الأمراض الناجمة عن استهلاك مادة التبغ، حيث أكد أن التدخين يصاحبه لذة خاصة وعادة ما يشعر الفرد المدخن بالحرية الشخصية والارتياح"، ويضيف "إن التدخين أصبح يصاحب عادات استهلاكية معينة مثل تناول القهوة، أخذ قسط من الراحة،مشاهدة التلفاز، قيادة سيارة، الشعور بالقلق، حيث يخيّل للفرد أن تلك السيجارة تقلل من اضطراباته".
وفي نفس السياق، أكد المتحدث أن التدخين عادة ما يساعد على التركيز ويمكن أن يكون له نسبة معينة من الراحة، ولكن تلك الراحة -حسب الطبيب- تكون راحة مخدوعة ولحظية سرعان ما ستنقلب على صاحبها، فالتدخين هو أول عامل خطر بالنسبة لأمراض القلب والسرطان، كما أشار إلى أن شخصا واحدا من بين شخصين يموت مبكرا بسبب التدخين، فهو يقلل من مدى العمر بحوالي خمس إلى ست سنوات والذي يتراوح حاليا في بلادنا ب70 سنة، ولكن المدخن معدل عمره 65 سنة، وهذا بالنظر إلى الأمراض التي يكون معرضا لها مثل أمراض الرئة، المعدة، المثانة، القولون، حسب ما أظهرته الصور التي عرضها الأطباء من أجل إشعار الحضور بالخطر المحدق بهم من أجل بداية خطوة للإقلاع عن التدخين، كما أن هذا الأخير لا يضر فقط المدخن، بل كل محيطه، يقول الطبيب في هذا السياق "إذا كان الأب يتعاطى خمس سجائر فإن ابنه يستهلك معه سيجارة واحدة"،علاوة عن الأضرار الاقتصادية، حيث يوضح الدكتور حسب آخر الإحصائيات أن تكلفة السجائر في بلادنا معدلها سبعة ملايين سنتيم سنويا، فالتدخين هو فاتورة تدفعها أيضا الخزينة العمومية عندما يصل المدخّن إلى المستشفى بأمراض مزمنة.
أما عن النصائح التي قدمها الطبيب من أجل الإقلاع عن التدخين، مشيرا إلى أن 10 بالمئة من المدخنين لا يستطيعون التوقف عن التدخين بسبب مادة النيكوتين، ولكن هذا يبقى ممكنا إذا وضع الإنسان نصب عينيه أنه إذا أراد ذلك فإنه سيتمكن منه، وأنه توجد أكثر من طريقة للإقلاع عن التدخين على حد قول الدكتور المتحدث.
هذا وأجمع الأطباء المحاضرون أنه توجد عدة أسباب للتدخين تكون مترابطة وتتسبب في انتشار هذه العادة والتي يمكن أن تبدأ منذ سن الطفولة، حيث يتأثر الأطفال بالكبار سواء كانوا من أفراد العائلة أو في محيطهم الاجتماعي مثل إغراءات المحيط، خاصة الأصدقاء الذين يقبلون أيضا على نفس السلوك، وبالتالي يزداد عدد الأفراد الذين يدخلون إلى هذا العالم المزيف المخادع والذي يصعب الخروج منه بسهولة، وفي الكثير من البلدان نجد نسبة من العاملين في مختلف المجالات، بل ومنهم حتى أطباء ولكنهم مدخنون، حيث أنجزت مؤخرا دراسة في إنجلترا على عدد من الأطباء تم متابعتهم لمدة 50 سنة حيث ثبت أن الأطباء المدخنين يموتون قبل الأطباء غير المدخنين.
التدخين سبب في الأمراض العقلية
وحول باقي الأضرار، أشار الدكتور "نذير بوربون" طبيب أمراض عقلية بمصحة الشراقة أن أضرار التدخين لا تشمل الجانب البدني فقط، بل تؤثر على الدماغ ما ينتج عنه خلل في عمله ليزيد هذا من احتمال الإصابة باضطرابات عقلية، "يعتقد كثيرون أنه وبفضل تلك السجائر يشعرون بلذة تنسيهم مشاكلهم وهمومهم فيهربون منها، ولكن لا يدرون أنهم بذلك يقضون على حياتهم وحياة غيرهم"، أما عن النصائح التي قدمها، فقد ركزّ على ضرورة تضافر الجهود بين الأسرة ،المدرسة ومختلف حركات المجتمع المدني.
شركات صناعة السجائر تسعى لكسب أكبر عدد من المدخنين
الدكتورة "راضية قويني" هي الأخرى قدمت شرحا عن أنواع السجائر، معرجة على الأساليب التي تتبعها شركات صناعة التبغ من أجل استقطاب عدد أكبر من المدخنين رغم أنهم يكتبون أن هذه المادة سامة، ويوجد في الجزائر أربع شركات لصناعة واستيراد التبغ، اثنين في الجزائر، واحدة في تيبازة والأخرى في وهران حسب الدكتورة "قويني". وفي تقديمها لأنواع السجائر وخطورتها، تحدثت عن سجائر مختلفة الأحجام والأطوال، وكذا درجة احتوائها على المواد الكيميائية، خاصة ما يتعلق بمادة "النيكوتين" تقول "هناك أنواع من السجائر تدعى ب"السيجار" وبه أنواع من التبغ مثل الشيشة والمضغة والتي تعتبر السبب الرئيسي في الإصابة بسرطان الفم.
وعن أهم الأساليب التي تتبعها الشركات العالمية لصناعة التبغ، أشارت الدكتورة "قويني" أن الإعلانات الخاصة بمادة التبغ كان لها دور كبير ورئيسي في إغراء الأفراد على اختلاف سنهم، وتكون تلك الإعلانات في بعض المجلات وبعض المواد، وكلها تسوق لأمر واحد وهو أن التدخين شيء جذاب يستحق التجربة، بل أنه دليل على النضج. تضيف "تدعي الكثير من شركات صناعة التبغ أنها لا تريد للشباب أن يدخن، ولكن الحقيقة معاكسة تماما، حيث أن صناع التبغ يهتمون باستقطاب عدد أكبر من المدخنين كل عام من أجل ضمان استمرار نشاطها لتعوض بذلك أولئك الذين تقضي عليهم الأمراض بسبب التبغ وغالبا ما يكون هؤلاء المدخنون الجدد من المراهقين".
رغم أن الدول والحكومات تسعى للقضاء على هذه الآفة. إلا أن شركات التبغ لاتزال مستمرة في إنتاج هذه المواد المضرة، بل وتضفي عليها جاذبية لزيادة عملية تسويقها وبالتالي تقف حجر عثرة في طريق استراتيجيات مكافحة التدخين حسب ما جاء في مداخلة الدكتورة "قويني" التي أرادت تصويب وجهة نظر البعض بأن هناك أنواعا من السجائر أقل خطرا من الأخرى، ولكن في الحقيقة كل منتوجات التبغ تكون خطيرة وتجعل الفرد يدخل في مرحلة الإدمان.
التدخين داخل البيوت والأماكن المغلقة خطر أوسع
ومن المعطيات التي تم تقديمها، فإن نصف أطفال العالم يتعرضون بصورة غير مقصودة للدخان الناتج عن عملية التدخين، وما قد ينجر عنها، وذلك حتى داخل البيوت، حيث يفترض أن يكون الآباء أكثر من يحرصون على صحة أبنائهم، حيث يستنشقون أربعة آلاف مادة سامة ومنهم 50 مادة تأكد طبيا أنها مادة مسببة للسرطان، كما أن هناك عددا من العاملين يتضررون من استهلاك زملائهم في العمل للتبغ بسبب الدخان السائد في الأماكن المغلقة كالمقاهي والمطاعم.

التدخين عند المرأة خطر مضاعف
شكل التدخين في أوساط النساء نقطة نقاش مهمة في المحاضرة، خاصة أنها صارت تعرف تزايدا في كل دول العالم بما فيها الجزائر، حيث أكد المتدخلون أن المرأة تكون أكثر تضررا، خاصة إذا كانت حاملا فتكون معرضة لسرطان الثدي، سرطان الرحم وعنق الرحم، إضافة إلى الولادة المبكرة.
الإقلاع عن التدخين مرحلة صعبة
إن الإقلاع عن التدخين في فترة عمرية مبكرة يمكن أن تكون له نتائج على المدى السريع والطويل، حيث تتحسن صحة الفرد وينخفض معدل الإصابة بمرض القلب ويقلل من مخاطر الإصابة بمختلف الأمراض، فالإقلاع عن التدخين يفيد الصحة، وهناك عدة طرق متبعة في الإقلاع عن التدخين، أشار أغلب المتدخلين إليها منها الطريقة الكندية والتي تعتمد على ممارسة الرياضة بالدرجة الأولى من أجل الحد من الرغبة في التبغ، فالرياضة تجعل الفرد يتعرق ما يزيل السموم، كما تبين أن مضغ النعناع يقلل من الرغبة في استهلاك السجائر.
اتضح أن استفحال خطر التدخين عند الشباب والمراهقين وطلاب المدارس والجامعات خطر حقيقي يتربص بقوة المجتمع ما استوجب محاربته في كل الأيام وليس فقط خلال اليوم العالمي لمكافحته.
التدخين محرم رغم عدم وجود نص قرآني صريح
أكد "بدر الدين بن بوزيد" أستاذ الشريعة بجامعة تيزي وزو، أن التدخين محرم بإجماع الفقهاء رغم عدم وجود نص قرآني صريح، الشيء الذي جعل البعض يظنه أمرا حلالا سواء للرجل أو للمرأة، وأضاف "الإسلام حرّم كل ما هو مضر للإنسان والمجتمع، سواء للرجل أو للمرأة على حد سواء، وذلك استنادا لقول الله تعالى "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"، والتدخين هو هلاك بائن، كما قال الله تعالى "ولا تسرفوا إن الله لا يحب المسرفين"، والتدخين هو بالفعل إسراف وتبذير للمال فيما لا ينفع واستنادا إلى هذا فإن تحريم السجائر جاء بالنظر إلى أخطارها".
التدخين بالأرقام:
تدخن في العالم 100 مليار سيجارة سنويا.
خمسة ملايين شخص يموتون سنويا.
50 بالمئة من المدخنين بين 18 و24 سنة.
30 ألف شخص يستهلكون السجائر 85 بالمئة منهم ذكور وخمسة بالمئة إناث.
25 بالمئة يبدأون التدخين في سن مبكر.
33 بالمئة من أمراض السرطان عند الرجل سببها التدخين.
10 بالمئة من أسباب السرطان عند المرأة تنتج عن التدخين.
08 ملايين شخص يموتون في آفاق 2030 بسبب التدخين.
التبغ به 4000 مادة سامة خمسون منها ثبت أنها مادة مسببة لأمراض السرطان.
التبغ السبب الأول للموت عالميا والذي يمكن تفاديه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.