اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«حمروش مسكين عنبالو خذا قرار وأنها دولة وعندها سيادة»
الأمين العام للمنظمة الوطنية لتواصل الأجيال، عبد الحفيظ لحول، في هذا الجزء من شهادته:
نشر في السلام اليوم يوم 02 - 07 - 2013

يواصل شاهد «السلام»، الأمين العام للمنظمة الوطنية لتواصل الأجيال، عبد الحفيظ لحول، في هذه الحلقة رفع الغطاء عن تفاصيل أحداث شغلت الرأي العام في وقتها، ولا تزال التساؤلات حولها مثارة إلى الآن، كاغتيال الشخصية التاريخية مسعود زقار وظروف سجنه. ويكشف في سياق شهادته عن تورط إطارات سابقة في الدولة الجزائرية ومنها شخصيات ثورية، في دعم الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالتواطؤ مع جهات أجنبية، بغرض الإطاحة بحكم الرئيس الشاذلي بن جديد .
تحدثت في الحلقات الماضية عن التخطيط سنوات الثمانينيات لتفجير الوضع في الجزائر. فهل كان ميلاد الجبهة الإسلامية للإنقاذ ضمن هذا المخطط؟
كل ذلك كان الهدف منه تفجير قضية الجبهة الإسلامية للإنقاذ مباشرة بعد الدخول في عهد الانفتاح والتعددية. تصوروا كيف كان ميلاد هذا الحزب المفبرك؟ لقد كانت مجموعة من إطاراتنا التي أقصاها الرئيس الشاذلي بن جديد، من الحكم متواطئة لصالح ظهور هذا الحزب الذي كان يعمل لحساب بلدان عربية وأوروبية. وكان هناك لقاء في باريس بحضور الشيخ عباسي مدني، للتخطيط لميلاد الحزب بتمويل ومباركة إيران والسودان وفرنسا وغيرهم.
لم يكن «الفيس» وليد أزمة أو ظروف صعبة كان يعيشها الشعب الجزائري في تلك الفترة، كما يحكى، وإنما وليد تخطيط جهنمي أملي علينا من قبل مربع الموت بتواطؤ أشخاص كانوا يعملون في هذا الاتجاه لإسقاط الرئيس الشاذلي بن جديد من الحكم. أتذكر جيدا أنني سألت أحد رجالاتنا الذين كانوا يساعدون الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وهو محمد الشريف مساعدية، رحم الله عن سبب انخراط رجل في قامته النضالية في جيش وجبهة التحرير في هذا المسعى. فأجابني ببساطة وكان ذلك في بيته: «سي الشاذلي يستاهل هذا المصير لأنه تخلى عن رجالاته».
قد لقي ربهما الاثنان الآن بماذا سيحاسبان؟
وبخصوص «الفيس» فقد تم التحضر للجناح المسلح قبل الجناح السياسي بسنوات. بمعنى أن الجناح المسلح ولد قبل ميلاد الحزب نفسه. هل تعتقدون أن هؤلاء المقاتلين أتوا من سحابة عابرة بعد سنتين فقط من توقيف المسار الانتخابي.
هل لديك معلومات حول عملية ڤمار؟
عملية ڤمار كانت رسالة موجهة إلى النظام وقتها، تقول إننا موجودون بقوة ومسلحون. والثابت أن المجموعة التي نفذت العملية عبرت الحدود الليبية إلى الداخل الجزائري. وكانت ممولة ومسلحة من قبل العقيد معمر القذافي، وانظروا إلى أين انتهى مصيره هو والإخوة في مصر والسودان وإيران، لقد هيأت الأرضية بالكامل للانفجار، وأنا أتكلم عن دراية وبالأدلة الدامغة. وأعطيكم مثالا وقفت عليه بنفسي عندما زار نائب وزير الداخلية الفرنسي الجزائر، واستقبله رئيس الحكومة وقتها مولود حمروش، وهو ما زال على قيد الحياة ويمكنه أن يدلي بشهادته، قال الزائر لمولود حمروش، إن الجماعات الإسلامية ستخرج إلى الشوارع وتحتلها إذا لم تخرجوا لهم الدبابات. ولم يكن وقتها قد خرج «الفيس» إلى الشارع بعد. فرد عليه رئيس الحكومة قائلا «إننا بلد سيّد ولا نقبل تدخلا في شؤوننا». (مسكين عنبالو خذا قرار وأنها دولة وعندها سيادة). وبمجرد خروج نائب وزير الداخلية الفرنسي من قصر الحكومة بعد استقبال حمروش له، اتجه إلى شارع «شاراس» لمقابلة شيخ الجبهة الإسلامية للإنقاذ عباسي مدني، وقال له في المقابلة، إن هذا النظام لا ينوي أبدا أن يمنحهم الحكم، وإذا لم تخرجوا إلى الشارع فإنه سينشر الدبابات في الشوارع. ومن مكتب الشيخ عباسي، غادر نائب وزير الداخلية الفرنسي إلى المطار ثم إلى بلاده.
ما هو مصدر هذه المعلومات؟
كنت شخصيا حاضرا في الموقف، وصاحبت الوفد من قصر الحكومة إلى شارع «شاراس» إلى المطار. إن لفرنسا يد في ما حدث في الجزائر من تدمير ومن تهديم للبنية الاقتصادية التحتية بتواطؤ أصحاب الولاء والخيانة ممن لا يزال بعضهم في السلطة، وفي مراكز القرار ولا يزال يبحث عن الفتنة.
من هؤلاء تحديدا؟
بقايا ومخلّفات فرنسا. إنهم باقون على عهدهم يبحثون عن إشعال الفتنة داخل البلد، وسيبقون كذلك إلى آخر الساعة. وأسوق هنا مثالا بسيطا يتعلق بمرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. بأي حق يتكلم الرئيس الفرنسي عن هذا الأمر ويقول: «نحن مطمئنين عن مرحلة ما بعد بوتفليقة؟» وماذا يقصد بهذا؟ ثم يقول وزير خارجيته: «نحن على يقين أن النضج السياسي في الجزائر سيكون في موقف حرج بعد مرحلة بوتفليقة». أنظروا إلى هذا التناقض، يتحدث عن نضج سياسي ثم يقول إنه في موقف حرج. القضية تتعلق بالمصالح طبعا، جاؤوا إلى الجزائر أخذوا ما أرادوا واستعملوا أجواءنا لضرب الشعب الشقيق في مالي. لا أدافع عن إرهابيي مالي، ولكنه من غير المقبول استخدام الأجواء الجزائرية لقتل الأبرياء. لو كانوا يعرفون أماكن تمركز الإرهابيين واستهدفوهم بمعزل عن الأبرياء لباركنا العملية، ولكن الطائرات لا تفرق بين مواطن وإرهابي ومجاهد ومقاتل فقتلت وأحرقت الأبرياء ونحن كنا المتسببين في عبورهم.
ما الذي أغراك أكثر في المصالحة الوطنية ليجعلك تنخرط في مسارها بكل جهدك؟
لم تأت المصالحة الوطنية مع أزمة «الفيس» وغنم هناك من سبق إليها. نظامنا قام على الفساد، وهذا الفساد وراثي من مرحلة تحضير الثورة التحريرية إلى تفجيرها وبروز ظاهرة تصفية الحسابات فيما بين الإخوة أنفسهم إبان الثورة التحريرية. هناك إخوة وهذه شهادة لله، أرادوا أن يؤسسوا لمصالحة تاريخية. ومهندس هذه المصالحة التاريخية هو الرئيس الشاذلي بن جديد رحمه الله. لم يسبقه إلى هذا المسعى أحد فقد كانت لديه الشجاعة الكافية لإعادة الاعتبار لكل ضباطنا السامين الذين كانوا طرفا في التصفيات التي جرت أثناء الثورة. منهم المجاهد لعموري رحمه الله ومجموعة أخرى كبيرة من ضباط تصفيات ما يعرف بساحة العقداء بتونس. قام الرئيس الشاذلي بن جديد، بمبادرة ليعيد لهم الاعتبار بمن فيهم الرئيس الراحل أحمد بن بلة، والعقيد الطاهر زبيري.. وغيرهم. وقادت نزاهة الرجل إلى اقتراح تعويض هؤلاء ماديا ووافق البرلمان على ميزانية التعويض.
تمنينا أن تستمر هذه المصالحة التاريخية التي بدأها الرئيس الشاذلي بن جديد رحمه الله ، لأننا نشهد حاليا صراعا بين تياري الحركة الوطنية، وتيار جبهة التحرير. إن الحركة الوطنية التي قادها حزب الشعب كانت بمثابة مدرسة تكوينية لأجيال منها جيل الثورة فكيف نسمح لأنفسنا اليوم، أن نطمس تاريخ الحركة الوطنية ونتنكر لروادها وفي مقدمتهم مصالي الحاج.
شاركنا في المصالحة الوطنية وتحملنا الكثير لأجل بلوغ أهدافها، وكنا نتمنى أن تطبق على غرار المصالحة التاريخية، ولكن عاملي «البزنسة» والمحاباة دخلا ملفاتها.
تحدثت عن المصالحة التاريخية التي قادها الرئيس الشاذلي بن جديد. ولكن الشاذلي بن جديد نفسه وقّع قرارا سُجنت بموجبه شخصية تاريخية كبيرة هي مسعود زقار. ما الذي دفع الرئيس الشاذلي لسجنه برأيك؟
سألت الرئيس الشاذلي في بيته قبل وفاته فقال: «أقسم بالله وافقت على سجنه حفاظا عليه من الاغتيال، لأننا ما قدرناش نوفرولو الحماية اللازمة». لم يكن مسعود زقار مستقرا، وكان يتحرك كثيرا رغم أنه مستهدف فوافق الرئيس الشاذلي بن جديد، على سجنه حماية له، لكن المكيدة جاءته من الأشخاص الذين كان يتعامل معهم واغتيل في سجنه. مسعود زقار بطل تاريخي وما قدمه للثورة الجزائرية لم يقدمه أحد من هؤلاء الذين كانوا يدّعون أنهم كانوا يساعدون الثورة من خارج الوطن. فقد أقام مسعود زقار مع كريم بلقاسم رحمهما الله، ورشات لصناعة الأسلحة والقنابل بالمغرب، ودون علم المخابرات المغربية أو الجيش الملكي المغربي، لإمداد عناصر جيش التحرير الوطني. الجزائر مدانة لهذا الرجل، وكل الأجيال مدانة له. يبقى اللغز يكمن في من حرّك قضية زقار، وسيكشف التاريخ حتما عن هذا اللغز مثلما سيكشف عن لغز رحيل الرئيس هواري بومدين.
..يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.