16 سنة سجنا لطحكوت ومصادرة جميع أملاكه و10 سنوات في حق سلال وأويحيى و20 سنة ضد الفار بوشوارب    الرئيس تبون يستقبل سفيرة جمهورية أندونيسيا    دراسة مراسيم تخص قطاعات الداخلية و التعليم العالي و الصناعة    السيولة المالية متوفرة على مستوى مكاتب البريد    الاتحاد الأوروبي وجه الضربة القاصمة لوهم مغربية الصحراء الغربية    غوغل تقدم مزيدا من أدوات العمل لمستخدمي جي-ميل        أسعار النفط تصعد 2% بدعم من هبوط حاد في المخزونات الأمريكية    خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية        يحضى بإهتمام عدة أندية أوروبية    للفصل في مصير المنافسات المعلقة بسبب جائحة كورونا    في إطار مكافحة فيروس كورونا        تنظيم دورتين دوليتين للمشاورات التقنية    تخص الفواتير غير المدفوعة منذ بداية أزمة كورونا    أكد فتح ملف الطعون المجمدة..والي العاصمة:    نحر الأضحية وفق قواعد صحية صارمة    عبر المصالح التجارية لمؤسسة الترقية العقارية    انتهى "الريع" في سوناطراك    يومي 16 و17 اوت المقبل    تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار    ياسين يناقش تأثيرات كورونا على الاقتصاد    يجب وضع حد للممارسات القديمة    "أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس    رئيس الحكومة التونسية يستقيل    حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو    إنقاذ 5 أشخاص علقوا بمصعد    لاعبو اتحاد الكرمة يمارسون مهن حرة    الحولي ب 34 ألف دج    برنامج مستعجل لتعقيم الأحياء و الإدارات    100 مسكن بحي قادي بدون شبكة صرف صحي    « الانتظار دون جديد سيعقد الأمور »    الشروع في انجاز بطاقية حول المساجد العتيقة من أجل الترميم    العثور على لوحة لروبنز يتجاوز ثمنها 4 ملايين دولار    ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة    إقتراح مواعيد جديدة لمنافسات القارية بوهران وباتنة    جمعية العلماء المسلمين تزوّد المستشفيات ب 25 جهاز تنفّس    بوطمين يطمئن بخصوص الإعانات المالية    الوزارة تطالب من الفاف بتقييم الاحتراف    اللاعبون المنتهية عقودهم يورطون الإدارة    سيرة الفيلسوف جاك دريدا من الجزائر حتى وفاته    "اختلاط المواسم" بالصينية    "القضايا العربية" محور مهرجان الفيلم العربي بكوريا    سقط رجل واحد من الشرفة.. فمات اثنان    عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة    وفاة عروس يوم زفافها    اللاما قد يحمل سر علاج كورونا    الأطباء يطالبون بخيمة عملاقة لاستقبال المصابين بكورونا    أحسن حي ومحل تجاري وجمعية    من هم الأنبياء العرب؟    إنتاج 15597 قنطارا من فاكهة الكرز بتيزي وزو    أسوأ وظيفة في العالم!    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    "سكيزوفرينيا"..رواية تحتضن بين طياّتها الواقع المؤلم لمرضى الفصام والخيال    بعد طول غياب .. !    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل لقاء سري بوهران لرابطة الدعوة الإسلامية صائفة 1991
إضراب جبهة الإنقاذ نسف المبادرة


صورة لقيادات الرابطة
هذا... وقد كشف أبو جرة سلطاني مؤخرا بأنّه ترأس في ولاية وهران ندوة سرّية لرابطة الدعوة الإسلامية التي كان يترأسها الشيخ أحمد سحنون رحمه الله في صائفة 1991، وقد شارك في تلك الندوة كلّ من محمد بوسليماني رحمه الله ممثلا للشيخ نحناح رحمه الله، ويخلف شراطي رحمه الله ممثلا للشيخ سحنون رحمه الله، ورمضان يخلف ممثلا عن الشيخ جاب الله، وسليم سرّار ممثلا عن السلفية، ومحمد السعيد رحمه الله ممثلا عن الجزأرة، وعلي بن حاج ممثلا عن عباسي مدني، وأبو جرة سلطاني ممثلا عن الدعاة المستقلين.
*
تفاصيل لقاء سري بوهران لرابطة الدعوة الإسلامية صائفة 1991
*
وكانت كلّ الفصائل تحت قبّة "الرابطة الإسلامية" كمرجعية تكون فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ واجهة سياسية تخوض الانتخابات التشريعية بقوائم موحدة، وهذا اللقاء كان سرّيا وقد نظّم أيام الأربعاء والخميس والجمعة، واتُفِقَ فيه على الانضواء تحت حزب سياسي واحد ورابطة واحدة وتيار إسلامي موحّد، على أن يتمّ التوقيع على الاتفاق ليصبح ملزما، وتمّ الاتفاق على نقل الوثيقة إلى مشايخ الفصائل يوم السبت، على أن يُنَظَّم اجتماع آخر بين المشايخ يوم الأربعاء الموالي، غير أنّ الاجتماع تغيّبت عنه بعض الأوزان الثقيلة (عباسي مدني) ثم حصل ما حصل إشارة إلى الإضراب التي أعلنت عنه جبهة الإنقاذ.
*
*
إضراب جوان 1991
*
*
وبعد الانتخابات المحلية التي جرت، وَعَدَ الرئيس الشاذلي بن جديد بإيصال الإصلاحات السياسية إلى ذروتها، فقررّ أن تجرى انتخابات تشريعية يوم 27 جوان 1991 وأبدت الجبهة الإسلامية للإنقاذ عندها عدم ارتياحها ورضاها عن ما أقبل عليه النظام من إعادة النظر في قانون الانتخابات، وفي مسألة إعادة تقسيم الدوائر الانتخابية. وقد استغربت الجبهة الإسلامية للإنقاذ من أن يكون الشاذلي بن جديد رئيس كلّ الجزائريين وهو في نفس الوقت يطلق العنان لحزب جبهة التحرير في أن يضع قانونا للانتخابات التشريعية وقانونا لتقسيم الدوائر الانتخابية على مقاس الحزب الواحد، وبسبب هذا التقسيم غير العادل في ظنّ الجبهة الإسلامية للإنقاذ قرّرت قيادتها شنّ إضراب مفتوح لإرغام السلطة على تغيير ذلك، وفي 23 ماي 1991 أعلن عباسي مدني رئيس الحزب ومعه نائبه علي بن حاج في ندوة صحفية عن الإضراب العام المفتوح، وبدأ الإضراب يوم 25 ماي 1991 واستمرّ إلى أن تدخلّت قوات الأمن ومكافحة الشغب لتوقيفه، ووقعت مشادّات عنيفة بين أنصار الجبهة الإسلامية للإنقاذ وبين أفراد قوى الأمن أدّت إلى مقتل الكثير من أبناء شعبنا الحبيب، وتوقّف الإضراب عندها وكان بعد 12 يوما من بدايته.
*
وبين انتفاضة الغضب في 5 أكتوبر 1988 ومسيرات 5 جوان 1991 وقعت أحداث مهمة تستدعي التوقف عندها، فبين التاريخين كانت ثمّة علامات مميزة لمخلوق اسمه الديمقراطية على الطريقة الجزائرية، هنا أهم هذه العلامات نقدمها بالاعتماد على أسبوعية "المسار المغاربي" في عددها السابع والستين الموافق لتاريخ 10 جوان 1991:
*
*
5 أكتوبر 1988:
*
مظاهرات عنيفة قام بها في الغالب أطفال وشباب خرّبوا وأحرقوا مؤسسات الحزب والدولة وعدّة وزارات في الجزائر العاصمة ثمّ امتدّت المظاهرات إلى مدن أخرى.
*
*
6 أكتوبر 1988:
*
إعلان حالة الحصار في الجزائر العاصمة.
*
*
10 أكتوبر 1988:
*
خطاب رئيس الجمهورية الشاذلي بن جديد للأمّة، واعترافه أنّه المسؤول الوحيد عن إخراج الجيش إلى الشارع، وفي نفس اليوم تَحْدُثُ المجزرة أمام مقر المديرية العامة للأمن، وذهب ضحيتها العديد من الإسلاميين الذين كانوا متوجهين في مسيرة سلمية، منطلقة من بلكور إلى مسجد السنّة بباب الواد.
*
*
11 أكتوبر 1988:
*
رفع حالة الحصار، والإعلان عن حصيلة 161 قتيل و154 جريح حسب المصادر الرسمية، فيما ذهبت المصالح الطبية بالمستشفيات إلى حوالي 500 قتيل، بالإضافة إلى حدوث آلاف الاعتقالات.
*
*
3 نوفمبر 1988:
*
المصادقة بالاقتراع على أوّل إصلاحات سياسية دستورية في الجزائر.
*
*
5 نوفمبر 1988:
*
تعيين السيد قاصدي مرباح(2) (مسؤول الأمن العسكري سابقا) ثم (وزيرا سابقا للزراعة والصحّة) رئيسا للحكومة.
*
*
22 ديسمبر 1988:
*
إعادة انتخاب السيد الشاذلي بن جديد كرئيس للجمهورية بأغلبية 71٪ من مجموع الأصوات.
*
*
23 فيفري 1989:
*
المصادقة بالاقتراع على دستور جديد ينهي حكم الحزب الواحد ويسمح بإنشاء جمعيات ذات طابع سياسي.
*
*
مارس 1989:
*
ميلاد حزب (الجبهة الإسلامية للإنقاذ) برئاسة الشيخ عباسي مدني وعلي بن حاج وتمّ اعتماد هذا الحزب رسميا في شهر سبتمبر من نفس السنة.
*
*
2 جويلية 1989:
*
المصادقة على قانون الجمعيات ذات الطابع السياسي من طرف المجلس الشعبي الوطني واعتماده من طرف رئيس الجمهورية في الخامس من نفس الشهر.
*
*
9 سبتمبر 1989:
*
رئيس الجمهورية ينهي مهام السيد قاصدي مرباح ويعيّن السيد مولود حمروش رئيسا جديدا للحكومة.
*
*
15 ديسمبر 1989:
*
السيد حسين أيت أحمد يعود إلى الجزائر، بعد اعتماد حزبه (جبهة القوى الاشتراكية) (FFS) رسميا في 20 نوفمبر من نفس السنة.
*
*
11 مارس 1990:
*
حزب جبهة الإنقاذ يدعو إلى انتخابات تشريعية.
*
*
ماي 1990:
*
شهر المسيرات السياسية الكبرى...
*
*
12 جوان 1990:
*
أوّل انتخابات محلية في ظلّ التعددية، فازت جبهة الإنقاذ بمجموع 835 من بين 1539 بلدية.
*
*
29 جويلية 1990:
*
رئيس الجمهورية يعلن عن إجراء انتخابات تشريعية مسبقة خلال السداسي الأوّل من سنة 1991، ليعلن بعد ذلك في 5 ديسمبر من نفس السنة عن تأجيل هذه الانتخابات لمدّة أقصاها 6 أشهر.
*
*
2 أفريل 1991:
*
حزب جبهة الإنقاذ يطالب بانتخابات تشريعية ورئاسية مسبقة في مدّة أقصاها 3 أشهر.
*
*
3 أفريل 1991:
*
رئيس الجمهورية يعلن عن تاريخ الانتخابات التشريعية في 27 جوان 1991.
*
*
23 ماي 1991:
*
حزب جبهة الإنقاذ يدعو إلى إضراب عام محدود الأجل ابتداء من 25 ماي 1991 للمطالبة بإلغاء قانون الانتخابات والتقسيم الإداري الجديد وكذا المطالبة بانتخابات رئاسية مسبقة متزامنة مع الانتخابات التشريعية.
*
*
بدأ الإضراب خجولا لكن سرعان ما تحوّل إلى حركة عصيان مدني.
*
*
2 جوان 1991:
*
بعد 9 أيام من الإضراب العام، رئيس الجمهورية في خطاب متلفز بمناسبة انطلاق الحملة الانتخابية، تجاهل نهائيا مطلب جبهة الإنقاذ، قزّم حجم حركتها واصفا إيّاها "ببعض العناصر التي تعمل على تغليط مناضليها الذين هم وطنيون مخلصون".
هوامش
*
1- قاصدي مرباح من مواليد سنة 1938، اسمه الحقيقي خالف عبد الله، سياسي جزائري ورئيس وزراء سابق في عهد الشاذلي بن جديد ومدير المخابرات الجزائرية في عهد الرئيس هواري بومدين إلى غاية 1979 تقريبا، تقلد منصب رئيس الحكومة في 5 نوفمبر 1988 إلى غاية 9 سبتمبر 1989، وقد تمّ اغتياله على أيد مسلحين إسلاميين يوم 21 أوت 1993 بالجزائر العاصمة..
*
2- ولد مولود حمروش في 03 جانفي 1943 بمدينة الحروش التي كانت تابعة إقليميا لمحافظة قسنطينة وأصبحت الآن تابعة لولاية سكيكدة، ينحدر من أسرة فلاحية متواضعة، شارك في حرب التحرير بين 1958 - 1962، التحق بجيش التحرير الوطني وعمره لا يتجاوز 15 سنة، عمل تحت إمرة مسعود بوجريو، بعد الاستقلال تحصل على ماجستير في العلوم السياسية، وابتداء من 1968 تمّ إلحاقه بالرئاسة في زمن الرئيس هواري بومدين، أصبح في 1984 أمينا عاما للحكومة، وفي نفس السنة انتخب كعضو في اللجنة المركزية، وفي عام 1986 عين أمينا عاما للرئاسة.. تقلد منصب رئيس الحكومة الجزائرية من 9 سبتمبر 1989 خلفا لقاصدي مرباح إلى 5 جوان 1991 تحت حكم الشاذلي بن جديد ثم خلفه سيد أحمد غزالي، بعدما قدم استقالته أمام عجز حكومته في الحفاظ على الأمن خلال الإضراب السياسي الذي شنّته الجبهة الإسلامية للإنقاذ، عرف عنه أنه رجل الإصلاحات السياسية والاقتصادية حيت يشهد له أنه فتح المجال أمام كل القوى السياسية مما سمح بظهور عدة أحزاب سياسية في البلاد بالإضافة إلى فسح مجال الصحافة وحريات التعبير مما سمح بظهور عدة صحف مستقلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.