بفضل مراجعة قوانين الانتخابات وغيرها، محمد شرفي    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    بدء محاكمة السعيد بوتفليقة، توفيق، طرطاق وحنون اليوم    أمر إيداع ضد الشرطي المتسبب في حادث المرور    الجسم السليم في العقل المهلوس !    تأجيل محاكمة "كمال البوشي" إلى 6 أكتوبر    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    ستشمل عدة بلديات بتيارت    بوداوي‮ ‬شارك إحتياطياً‮ ‬في‮ ‬المواجهة    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    123 حالة تسمم بوجبات الأكل السريع    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    كشف مخبأين للأسلحة والذخيرة بتمنراست وأدرار    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    شرح لهم الوضع السائد في‮ ‬البلاد‮ ‬    انشغالات الأساتذة تدرس على مستوى الحكومة    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    الجزائر ضيف شرف بموسكو    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    الرئيس المدير العام للمجمع‮ ‬يكشف‮: ‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    زرواطي‮ ‬تشارك في‮ ‬قمة المناخ    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    العلاقات مع الجزائر متينة ونتطلع للمزيد    5 محاور أساسية لتنظيم المهنة وعصرنتها    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    حجز 478 غرام من القنب الهندي    القبض على 16 شخصا    التعليم .. الملف المفتوح    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    إدارة الاولمبي غاضبة من المدرب زاوي و إقالته من الفريق على كل لسان    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تريد ميثاقا أخلاقيا للتدريس
الشركاء الاجتماعيون رهنوا نجاح جلسات التقييم بجدية التطبيق
نشر في السلام اليوم يوم 21 - 07 - 2014

أكدت نورية بن غبريط رمعون، وزيرة التربية الوطنية، على إلزامية إعداد ميثاق لأخلاق المهنة بالقطاع يعوض الجانب الاحترافي، الذي تفتقر إليه المدرسة الجزائرية.
وأضافت الوزيرة لدى افتتاح الندوة الوطنية التقييمية لإصلاح المنظومة التربوية أمس أن هذا الميثاق سيكون بمثابة دليل عمل بالمدرسة، أما جلسات الندوة التي تستمر إلى اليوم فتركز بصورة أساسية على الطور الإلزامي مع الاستعانة بالعناصر المرجعية الضرورية على غرار تقارير اللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة المصاغ سنة 2000، مع تبني منهجية شاملة تركز على تكوين المكونين، تحسين ظروف التمدرس وعصرنة التسيير البيداغوجي للمؤسسات التربوية، دون إغفال أهمية تعميم التعليم التحضيري والنهوض باللغات الأجنبية في مناطق الجنوب والهضاب العليا حتى بالنسبة لفئة التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتجمع نقابات التربية أن جلسات تقييم إصلاحات المنظومة التربوية لا يمكن أن تكون ذات أهمية وتأثير على السياسة التربوية في الجزائر، إلا إذا اقترنت توصياتها بالجانب التطبيقي الذي يجب أن يوكل لمسؤولين أكفّاء. وتحدث صادق دزيري رئيس نقابة "أنباف" على هامش الندوة التي حضرها أعضاء من البرلمان بغرفيته، أساتذة وشركاء اجتماعيون عن العوائق التي ترهن نجاح هذه الجلسات وتحقيقها للأهداف المسطرة، والتي يعد التنفيذ محركها الأساسي على اعتبار أن الجلسات التي بوشر عقدها خلال فترة تسيير عبد اللطيف باب احمد للقطاع افتقرت إلى ذلك ما وضعها في إدراج النسيان، لتكون هذه الندوة ملخصا لكل ما تمخض عنها من مقترحات وتوصيات أعقبتها لقاءات ومشاورات عديدة بين وزيرة التربية نورية بن غبريط رمعون والشركاء الاجتماعيين.
كما أن هذه الجلسات، على حد قول رئيس النقابة، يجب أن تتجه نحو تعميق مشاوراتها خلال فترة زمنية أطول بما يخرج قراراتها وتوصياتها من دائرة الارتجالية لتكون حوصلتها قوية، ذات ركائز تحول دون تعريض أجيال أخرى من التلاميذ لمغامرة التجريب والإخفاق خاصة في حالة غياب الإرادة السياسية القادرة على توجيه هذه الإصلاحات نحو الشق الإيجابي في حالة التدرج في دراسات الملفات حتى لا يتم تشويه أهميتها.
وهو ما أيده رئيس نقابة سنابست مزيان مريان معلقا نجاح التوصيات بأن تكون وليدة تشخيص معمق للقطاع يخرج بها من فخ الاحتمالية المستمرة، وبشكل أساسي إذا اقترنت هذه الإصلاحات بتجسيد مقاربة الكفاءات إعادة العمل بميثاق أخلاقيات مهنة التدريس، الذي اعتبرته الوزيرة في مداخلتها أساسيا لتعويض النقص المسجل على المستوى الاحترافي.
بينما جدد رئيس نقابة عمال التربية "اسانتيو" عبد الكريم بوجناح التأكيد على ضرورة "إعادة الإصلاح" بالتركيز على معالجة إشكالية المناهج ومستوى تكوين الأساتذة المكونين.
وعرج مسعود بوذيبة المكلف بالإعلام في نقابة كنابست إلى القول أن هذه الجلسات يجب أن تكون بداية إعادة مراجعة لكل القرارات التي اتخذت بشأن القطاع.
لتلتقي مواقف النقابات في نقطة أن هذه الإصلاحات تبقى رهينة استجابة وزارة التربية لمطالبها المرفوعة آنفا، والتي لم تجسد على أرض الواقع بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.