الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    تدشين أرضية تكنولوجية للتحاليل الفيزيائية والكيميائية    نحو إطلاق خدمة التسجيل الإلكتروني في القوائم الانتخابية    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    توقيف شخصين متخصصين في سرقة السيارات باستعمال أجهزة التشويش بالعاصمة    براقي ينصّب 26 مديرا جديدا لوحدات الجزائرية للمياه    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    ملاحقات أمنية مكثفة للبحث عن منظمي رحلات الموت    غولام يقترب من وولفرهامبتون    موقف شجاع يوقف فوضى التبليغ المجهول    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    إنابات قضائية في تحويل حداد 10 ملايين دولار للوبي أجنبي    تنصيب خمسة رؤساء دوائر جدد بولاية تيسمسيلت    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    الجيش سيبذل قصارى جهوده لإنجاح موعد الاستفتاء    رزيق وبكاي يجتمعان بمنتجي ومستوردي المستلزمات والأدوات المدرسية    برناوي يرمي المنشفة .. "تعرضت إلى حملة غير مبرّرة ضدّ شخصي"    الفاف تنعي وفاة "عاشور" أسطورة شباب بلوزداد    ملعبا مدريد ووهران.. شركة واحدة وعشب متباين!    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    "المسار الجديد" فضاء سياسي جديد يدعم مشروع تعديل الدستور لبناء الجزائر الجديدة    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الحرب في سوريا: الولايات المتحدة ترسل تعزيزات عسكرية إلى شمال شرقي البلاد بعد اشتباكات مع روسيا    موت القاضية روث بادر غينسبيرغ يثير عاصفة سياسية في الولايات المتحدة    هذه ملفات اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد    كورونا عبر الولايات.. تيزي وزو وبومرداس في المقدمة وتراجع العاصمة والبليدة    فليسي: "نطلب من السلطات العليا التدخل في قضية بولودينات"    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    من المنتصر في الحرب الأمريكية – الصينية؟    وزارة الصناعة: إطلاق أرضية رقمية للتسجيلات الأولية مكرسة لمصنعي السيارات ووكلاء بيع السيارات الجديدة    تفحم سائق بالطريق الوطني رقم 17 أ في مستغانم    بلماضي غاضب من يوسف بلايلي لهذه الأسباب    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    التحفة شبه جاهزة    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    سكان حي 500 مسكن بالسروال يعانون من أزمة عطش    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    إلى غاية 10 سبتمبر الجاري    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تريد ميثاقا أخلاقيا للتدريس
الشركاء الاجتماعيون رهنوا نجاح جلسات التقييم بجدية التطبيق
نشر في السلام اليوم يوم 21 - 07 - 2014

أكدت نورية بن غبريط رمعون، وزيرة التربية الوطنية، على إلزامية إعداد ميثاق لأخلاق المهنة بالقطاع يعوض الجانب الاحترافي، الذي تفتقر إليه المدرسة الجزائرية.
وأضافت الوزيرة لدى افتتاح الندوة الوطنية التقييمية لإصلاح المنظومة التربوية أمس أن هذا الميثاق سيكون بمثابة دليل عمل بالمدرسة، أما جلسات الندوة التي تستمر إلى اليوم فتركز بصورة أساسية على الطور الإلزامي مع الاستعانة بالعناصر المرجعية الضرورية على غرار تقارير اللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة المصاغ سنة 2000، مع تبني منهجية شاملة تركز على تكوين المكونين، تحسين ظروف التمدرس وعصرنة التسيير البيداغوجي للمؤسسات التربوية، دون إغفال أهمية تعميم التعليم التحضيري والنهوض باللغات الأجنبية في مناطق الجنوب والهضاب العليا حتى بالنسبة لفئة التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتجمع نقابات التربية أن جلسات تقييم إصلاحات المنظومة التربوية لا يمكن أن تكون ذات أهمية وتأثير على السياسة التربوية في الجزائر، إلا إذا اقترنت توصياتها بالجانب التطبيقي الذي يجب أن يوكل لمسؤولين أكفّاء. وتحدث صادق دزيري رئيس نقابة "أنباف" على هامش الندوة التي حضرها أعضاء من البرلمان بغرفيته، أساتذة وشركاء اجتماعيون عن العوائق التي ترهن نجاح هذه الجلسات وتحقيقها للأهداف المسطرة، والتي يعد التنفيذ محركها الأساسي على اعتبار أن الجلسات التي بوشر عقدها خلال فترة تسيير عبد اللطيف باب احمد للقطاع افتقرت إلى ذلك ما وضعها في إدراج النسيان، لتكون هذه الندوة ملخصا لكل ما تمخض عنها من مقترحات وتوصيات أعقبتها لقاءات ومشاورات عديدة بين وزيرة التربية نورية بن غبريط رمعون والشركاء الاجتماعيين.
كما أن هذه الجلسات، على حد قول رئيس النقابة، يجب أن تتجه نحو تعميق مشاوراتها خلال فترة زمنية أطول بما يخرج قراراتها وتوصياتها من دائرة الارتجالية لتكون حوصلتها قوية، ذات ركائز تحول دون تعريض أجيال أخرى من التلاميذ لمغامرة التجريب والإخفاق خاصة في حالة غياب الإرادة السياسية القادرة على توجيه هذه الإصلاحات نحو الشق الإيجابي في حالة التدرج في دراسات الملفات حتى لا يتم تشويه أهميتها.
وهو ما أيده رئيس نقابة سنابست مزيان مريان معلقا نجاح التوصيات بأن تكون وليدة تشخيص معمق للقطاع يخرج بها من فخ الاحتمالية المستمرة، وبشكل أساسي إذا اقترنت هذه الإصلاحات بتجسيد مقاربة الكفاءات إعادة العمل بميثاق أخلاقيات مهنة التدريس، الذي اعتبرته الوزيرة في مداخلتها أساسيا لتعويض النقص المسجل على المستوى الاحترافي.
بينما جدد رئيس نقابة عمال التربية "اسانتيو" عبد الكريم بوجناح التأكيد على ضرورة "إعادة الإصلاح" بالتركيز على معالجة إشكالية المناهج ومستوى تكوين الأساتذة المكونين.
وعرج مسعود بوذيبة المكلف بالإعلام في نقابة كنابست إلى القول أن هذه الجلسات يجب أن تكون بداية إعادة مراجعة لكل القرارات التي اتخذت بشأن القطاع.
لتلتقي مواقف النقابات في نقطة أن هذه الإصلاحات تبقى رهينة استجابة وزارة التربية لمطالبها المرفوعة آنفا، والتي لم تجسد على أرض الواقع بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.