لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    توقعات باحتدام المنافسة في‮ ‬الدور الثاني‮ ‬لرئاسيات تونس    أكد توفر كافة ظروف نزاهة الإنتخابات‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮: ‬    ‭ ‬سوناطراك‮ ‬تشارك في‮ ‬مؤتمر تكساس    خبراء اقتصاد‮ ‬يؤكدون‮:‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    لجنات تقييم ظروف الدخول المدرسي‮.. ‬تواصل مهامها    بموجب قانون الجباية المحلية الجديد    الداخلية تحوّل صلاحيات تنظيم الإنتخابات إلى السلطة المستقلة    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    حل الأزمة بيد رئيس توافقي أو منتخب بشفافية    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    رابحي: الانتخابات رد على المناوئين    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    الرابيد مكانته في المحترف الأول    جمعية الراديوز تتضامن مع والدة اسامة    محنة في منحة    ...ويتواصل الاستهتار    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    دي خيا يمدد عقده مع يونايتد إلى 2023    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    ملتقى دولي أول بسطيف    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تدعو إلى ميثاق للأخلاق المهنية
الندوة الوطنية حول التقييم المرحلي لإصلاح المدرسة
نشر في المساء يوم 20 - 07 - 2014

دعت وزيرة التربية الوطنية، السيدة نورية بن غبريط، إلى إعداد ميثاق للأخلاق المهنية للمنظومة التربوية يكون بمثابة دليل للعمل اليومي داخل المدرسة. ودعت الوزيرة في هذا الصدد رجال ونساء قطاع التربية على كل المستويات إلى ضرورة التحلّي بالأخلاق المهنية. مشيرة إلى أنه في غياب المقاييس الاحترافية تبقى الأخلاق الشخصية هي السيدة في هذا القطاع الهام والحساس. وكشفت بن غبريط، من جهة أخرى عن الشروع في تقييم مرحلة التعليم الثانوي بداية من السنة المقبلة، مضيفة أن التوصيات التي ستنبثق عن الندوة الوطنية ستطبّق ابتداء من الدخول المدرسي 2015 / 2016.
وأكدت وزير التربية لدى إشرافها، أمس، على افتتاح أشغال الندوة الوطنية حول التقييم المرحلي لإصلاح المدرسة والتي تتواصل اليوم بثانوية الرياضيات بالقبة، أن أي إصلاح للمدرسة يحتاج إلى مراحل لتقييم وضبط نظامها ونظمها الفرعية، بحيث يستند إلى عناصر مرجعية تتمثل أساسا في تقرير اللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة التربوية المصاغ سنة 2000، والإجراءات التي سطرتها الحكومة سنة 2002، والقانون التوجيهي للتربية الصادر سنة 2008، بحيث يحرك كل ذلك إرادة تطبعها الشفافية والموضوعية.
وبعد عشر سنوات من تطبيق الإصلاح تضيف الوزيرة أصبح من الضروري والمستعجل تقييم أثر المستجدات التي جاء بها هذا الإصلاح للمنظومة التربوية على أن تكون الاستشارة الوطنية التي أجريت سنة 2013، مع الأسرة التربوية والشركاء الاجتماعيين والرسميين تنطوي على عناصر تقديرية، بحيث يتعين إدراك مدلولها من أجل صياغة القفزة النوعية المنشودة.
ولخصت بن غبريط، مساعي الوزارة من خلال تنظيم الندوة الوطنية حول تقييم إصلاح المدرسة أربعة محاور تتمثل في البرامج التعليمية للطور الإلزامي، تكوين المكونين، ظروف التمدرس وتكافؤ فرص النجاح وعصرنة التسيير البيداغوجي والإداري للمؤسسات، مبرزة بعض الجوانب المتعلقة بالتوصيات التي سترفع الآفاق الخاصة بالمؤثرات في إصلاح المدرسة، والتي تتمثل في التحوير البيداغوجي واحترافية الموظفين، وتطوير الحكامة بالإضافة إلى عدة تحديات من الجانب البيداغوجي والتي ذكرت منها الوزيرة، مسألة تعميم التعليم التحضيري لتحقيق الإنصاف بين التلاميذ، علما أن هذا التعليم يشكل جزءا من التعليم الابتدائي وتحديا لحل إشكالية ضمان تعليم اللغات الأجنبية في كل مدارس الجنوب والهضاب العليا، كما هو الحال في الشمال، فضلا عن ملفات بيداغوجية أخرى معنية بالتمحيص والدراسة كالبرامج والكتب المدرسية التي أكدت وزيرة التربية، أنها تحتاج إلى مراجعة في عدة جوانب.
المساواة في حظوظ النجاح وتكافؤ الفرص بين تلاميذ كل المناطق
وشددت المتحدثة التي قامت فور افتتاحها أشغال الندوة، بتنصيب الورشات الثماني التي باشرت أعمالها في جلسات مغلقة مساء أمس، على ضرورة العمل من أجل ضمان المساواة في حظوظ النجاح التي تبقى مبدأ أساسيا وجوهريا للمدرسة، وعليه فإنه من الطبيعي تضيف الوزيرة أن نسهر على كسر كل الحواجز والعراقيل التي تعيق هذا المسعى. ويتطلب هذا الهدف العمل على مد الجسور بين مختلف مسارات التكوين والتقليص من ظاهرتي الرسوب والتسرّب المدرسي. وأبرزت بن غبريط، أهمية احترافية الموظفين بالقطاع وبالخصوص تكوين المكونين، مؤكدة على ضرورة وضع سياسة منسجمة مع سياسات تنمية الموارد البشرية والمهن والكفاءات. وأوضحت أن ملف تكوين المكونين سيكون في مركز اهتمامات القطاع لتحقيق القفزة النوعية، داعية إلى التخلي عن التسيير الاستعجالي واعتماد أربع مميزات تتمثل في الشفافية والانتظام والمقايسة والمشاركة.
ودعت المسؤولة الأولى عن قطاع التربية، المشاركين في الندوة إلى اتباع نفس المنهجية المتّبعة خلال هذه الندوة لتقييم مرحلة التعليم الثانوي الذي سينطلق في السنة المقبلة، بعقد ندوة وطنية وذلك بمشاركة القاعدة والشركاء الاجتماعيين.
وتتواصل أشغال الندوة اليوم، في الفترة الصباحية قبل أن يتم الإعلان عن التوصيات التي ستنبثق عن الورشات الثماني (تكوين المكونين، البرامج التعليمية وتدابير الموافقة، الحكامة والإدارة المدرسية والأخلاق التربوية، التقييم والتوجيه والامتحانات المدرسية، التعليم الثانوي العام والتكنولوجي، التعليم المتخصص والمدارس الخاصة وعدم التمدرس، البحث في التربية، شروط التمدرس والتكافؤ الفرص)، وهي التوصيات التي أكدت وزيرة القطاع، أن تجسيدها سيكون ابتداء من الدخول المدرسي 2015/2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.