مظاهرات 9 ديسمبر1960 بعين تموشنت: شرارة أكدت تمسك الشعب الجزائري بمطلب الاستقلال    رئيس الجمهورية يستقبل عميد مسجد باريس    مصالح امن ولاية قالمة توصل حملتها ضد مروجي المخضرات والمؤثرات العقلية    الجزائر- تونس: علاقات متميزة وحرص على تعميق سنة التشاور    بلعابد يتحدث عن "ثقل المحفظة المدرسية"    فلاحة: هني يحث الفاعلين في القطاع على ضرورة إنجاح عملية الحرث و البذر ل2021- 2022    وهران: الإطاحة بشبكة إجرامية منظمة مختصة في التهريب الدولي للمخدرات    وزير الصناعة: دفتر شروط استيراد السيارات نهاية جانفي وتسليم فوري للاعتماد    كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    نحن جاهزون    صرح بمعايير عالمية    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    ميكانيزمات الحماية المتعددة    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    أشغال إعادة التهيئة تتواصل بأنفاق العاصمة    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة في القرآن
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 01 - 2015

هناك ألفاظ كثيرة موجودة بالقرآن الكريم نقرأها ولا نفهم معناها ولا المقصود منها، ونحن هنا نريد أن نعي ما نقرأ من القرآن ونتدبّر ونفهم معانيه.. قال تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}؛ فتعالوا معنا مع هذه الآية القرآنية الكريمة:
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ}
بدأ الله سبحانه وتعالى هذه السورة الكريمة سورة المائدة بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ} مخاطبا عباده المؤمنين، ثم قال بعد ذلك: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ} والمعنى أن الله سبحانه وتعالى حرّم أكل الميتة، والميتة هي التي ماتت بغير ذكاة شرعية، أو بذبحٍ لم يستوفِ شرط الذبح، واسْتُثني من الميتة ميتتان؛ السمك والجراد، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: (أُحلت لنا ميتتان ودمان؛ فأما الميتتان فالحوت والجراد، وأمّا الدمان فالكبد والطحال)؛ فالسمك والجراد أحلّ الله ميتتهما.
وقوله تعالى: {وَالْدَّمُ} المقصود به هنا الدم المسفوح السائل الذي حرّمه الله تعالى كما في قوله تعالى: {قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً}، والمراد به الذي يخرج من الذبيحة وقت ذبحها وما يسيل منها، واستثني من الدم الدمان اللذان مرَّ ذكرهما في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: _أُحلّت لن ميتتان ودمان... وأمّا الدمان فالكبد والطحال_.
وقوله تعالى: {وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ} هو الحيوان المعروف بالقذارة والدناءة حرّم الله أكله؛ لما فيه من أضرار بالغة؛ سواء أكان هذا الخنزير بريّا أو أهليّا يربّى في المنازل كما في بعض البلاد.
وقوله تعالى: {وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ} أي ما ذبح لعبادة غير الله، وكذلك ما ذُبِح وسمّي عليه بغير اسم الله عز وجل، ففي الجاهلية كانوا يذبحون تقرّبا إلى هذه الأصنام.
وقوله تعالى: {وَالْمُنْخَنِقَةُ} هي التي حبس نَفَسها بحبل أو بغيره حتى ماتت مخنوقة.
{وَالْمَوْقُوذَةُ} هي التي ضُرِبت بالعصا أو بشيء ثقيل حتى ماتت من قوّة الألم، وكذلك البهيمة الّتي ضُرِبت بالمطرقة على جبهتها أو رأسها لتدوخ وتقع على الأرض ليسهل عليهم ذبحها؛ فإن وصلت إلى حدّ أنها فَقَدت الحركة الاختياريّة لأنها صارت في آخر رمق وصارت حركتها كحركة المذبوح؛ فهذه لا تحلّ لأنها لو تُركت دون ذبح لماتت.
{وَالْمُتَرَدِّيَةُ} هي البهيمة التي وقعت وتردّت من شيء مرتفع كالسطح أو الجبل أو في حفرة أو في بئر وماتت بسبب السقطة.
{وَالنَّطِيحَةُ} هي التي تناطحت مع أخرى وماتت بالانتطاح؛ وذلك كتناطح الغنم بعضها بعضا، والبقر بعضها بعضا، فإذا ماتت بسبب المناطحة فهي النطيحة.
وقوله تعالى: {وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ} السبع هو الذي يفترس بأنيابه أو بمخالبه فلا يجوز أكل ما تركه بعد أن قتله من طير أو حيوان؛ فإذا أصاب الحيوان ومات بسبب إصابته، فإنه يكون ميتة لا يؤكل.
وقوله تعالى: {إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ} أي إلا ما أدركتموه حيا من هذه الأشياء: المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إذا أدركتموه بعد إصابته بشيء من هذه الأمور، وفيه حياة مستقرّة وذبحتموه؛ فإنه حلال؛ لأنه توفّرت فيه شروط الإباحة وهي الذكاة الشرعية.
وقوله تعالى: {وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ} أي حُرّم عليكم ما ذُبِح على الأوثان وهي حجارة كانوا ينصبونها ويعبدونها من دون الله فيذبحون الذّبيحة تعظيما لها؛ وهذا بيان لما كان يُفعل في الجاهلية.
وأما معنى {وأنْ تستقسِموا بالأزلام} فهو طلب الحظ والنصيب بالسهام التي كانوا في الجاهلية يستعملونها؛ حيث كانوا يعتمدون على هذه الأزلام أي السّهام؛ إذ يأتي صاحب الحاجة يقول لهم أريد أن أستقسم أي أنْ أعرف حظّي ونصيبي، فيخلط له هذا الشّخص الموكّل بالسّهامِ السّهامَ بعضها ببعض ثم يخرج له واحدا ليعمل بمقتضاه.
قال الله تعالى: {ذَلِكُمْ فِسْقٌ} فهذه الأشياء الّتي ذكرت في هذه الآية كلّها من المحرّمات الكبيرة.
في النهاية عزيزي القارئ..
عليك عند قراءة هذه الآية أن تضع معانيها أمامك..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.