نتائج قمة الغاز بالجزائر ستكون مسموعة دوليا    رحيل الرئيس الناميبي هاغ غينغوب خسارة لإفريقيا قاطبة    التصويت اليوم على النص المعدل لقانون العقوبات    جامع الجزائر.. ترسيخ قيم الوسطية ونبذ الغلوّ والفكر المتطرّف    أهمية المشاورات لتنسيق المواقف داخل «أوبك+» ومنتدى الغاز    صالون دولي للحديد والصلب بالجزائر    غزّة تحتاج عقودا لإصلاح ما دمّرته الحرب    الجزائر بذلت جهودا دؤوبة في سبيل القضية الفلسطينية    الضفّة في مرمى انتقام الصهاينة    رائد البطولة يكتفي بالتعادل في البيض    28 ألف امرأة منخرطة في برنامج دعم الإنتاج الوطني    استرجاع المياه المستعملة وتثمينها هدف استراتيجي    الكاتب الصحفي بلقاسم رواش في ذمة الله    رئيس الجمهورية يبرز دور جامع الجزائر    اختتام الأيام الوطنية للمسرح التجريبي بالمدية    جامع الجزائر.. قلعة حصينة للمرجعية الدينية الوطنية    هذه 4 أمور أنفع للعبد مما سواها..    جمباز/كأس العالم 2024 : نمور تحتل المرتبتين ال4 في مسابقة عارضة التوازن وال6 في الحركات الأرضية    الجالية الصحراوية ببروكسل تحيي الذكرى ال48 لإعلان قيام الجمهورية العربية الصحراوية    الجزائر في مركز طاقوي مهم جدا خلال السنوات المقبلة    قوجيل: جامع الجزائر يشكل "حصنا منيعا للمرجعية الدينية ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال"    العدوان على غزة: 15 شهيدا في قصف للاحتلال الصهيوني على منزل جنوب شرق مدينة غزة    الجزائر..نفوذ متزايد في سوق الطاقة الإقليمي والدولي    كأس الكونفدرالية: فوز هلال بنغازي على إتحاد الجزائر (2-1)    ماذا حدث بين باكيتا وقديورة؟    هذا إسهام حضارتنا في تطوير العلوم..    ألعاب القوى/سباق 10 كلم بكاستليون: رقم قياسي وطني جديد للجزائري محمد بن يطو    المنتخب الوطني يفوز وديا أمام بوركينافاسو    النعامة: جثمان المجاهد بوخاري قويدر يوارى الثرى    تتويج الفارس منذر ماحي بالجائزة الكبرى نجمتين    المرحلة الحالية تقتضي تعبئة العمال للدفاع عن مصلحة الوطن    المغرب : التنسيقيات التعليمية تواصل الحشد لوقفة احتجاجية أمام البرلمان وتلوح بالتصعيد بسبب الموقوفين    الهلال الأحمر الفلسطيني: "وصلنا إلى مستويات غير مسبوقة من الجوع الحقيقي في قطاع غزة"    إحباط محاولة لإغراق قسنطينة ب 400 ألف كبسولة مهلوسات    نحو رقمنة جرد الأملاك العقارية للجزائر بالخارج    بلمهدي يرفع شعار خدمة الوحي في معركة الوعي    كيف سيلعب ريال مدريد مع وصول مبابي؟    المؤتمر ال15 للنقابة البرتغالية يدعو لتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي    دعوة لرفع مستوى التنسيق بين الأعضاء    إنزال نسوي على محلاّت الأواني قبل رمضان    ظهر الفساد في البر والبحر    الصلاة والطهارة لأهل الأعذار    النعامة.. تفكيك شبكة إجرامية مختصة في تسهيل دخول وخروج المغاربة عبر الحدود البرية    الجزائر البلد الأنسب لعبور مشاريع إمداد الغاز نحو أوروبا    استرجاع 5 قناطير من الفلين المسروق    وهران في أبهى حلة    عرض للتقنيات العاكسة لتراث القارة السمراء    إطلاق قافلة "اقرأ" لفائدة تلاميذ الشريعة    الالتزام الصارم بوقت النوم يُنمي ذكاء الأطفال    تلاميذ من 4 ولايات في ضيافة المجلس الشعبي الوطني    تفعيل القرار الوزاري 99/2012 يسهّل الحصول على رخصة سياقة صنف "و"    تنظيم اليوم الخامس للتكوين المتواصل    حملة تحسيسية حول السكري والسمنة    مستشفى الطاهير بجيجل: تعليمات بالالتزام ببرنامج الوجبات الغذائية        وقفات مع سورة الإخلاص    الشروع رسميا في الإجراءات الإدارية لحج 2024    كنوز الاستغفار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخطّطاته باءت بالفشل (داعش) يُصدم في الجزائر!
نشر في أخبار اليوم يوم 29 - 04 - 2015

* التنظيم المشبوه يفشل في تجنيد مزيد من الجزائريين *
تلقّى التنظيم الدموي (العالمي) المسمّى (داعش) بدل الصدمة صدمات في الجزائر، فإضافة إلى نجاح قوّات الجيش والأمن في دحر خليته الأولى في بلادنا وإجهاض مخطّطاته المختلفة لاختراق الجزائر أبان الجزائريون عن وعي كبير بعد أن فشل التنظيم المشبوه في تجنيد مزيد من الجزائريين ضمن صفوفه بشكل يثبت أنه بالموازاة مع النّجاح الأمني ويقظة الجيش في مواجهة مخططات (داعش) يدرك الجزائريون أنه من غير المنطقي الالتحاق بتنظيم يزعم الجهاد بتقتيل المسلمين.
استقرّت عدّة تقارير أمنية دولية عند رقم 250 مقاتل جزائري في صفوف تنظيم (داعش) الإرهابي، وهو ما يؤكّد الفشل الذريع لهذا الكيان الوهمي وآلته الدعائية الضخمة في تجنيد شباب الجزائر مقارنة بدول الجوار التي صدّرت آلاف الدمويين إلى الأراضي السورية والعراقية. وتذيّلت الجزائر قائمة دول المغرب العربي المصدّرة للدمويين إلى تنظيم (داعش) الإرهابي، حسب تقرير لصحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية نشرته أمس وضمّنته خريطة تشير إلى النمو الملحوظ في أعداد المنتسبين إلى هذا التنظيم الذي يثير قلقا عالميا. وارتفع عدد المقاتلين الملتحقين بالتنظيم من باكستان من 330 إلى 500 مهاجر، أمّا أفغانستان فقد زاد العدد من 36 إلى 50 مقاتلا مهاجرا، وفي شمال إفريقيا لم يرصد التقرير أيّ زيادة في الجزائر 250 وتونس 3,000 والمغرب 1,500، وهي نفس الأعداد المطابقة للإحصائية السابقة. ويكشف التقرير الموثّق بالأرقام المدرجة على الخريطة المرفقة أن للغرب نصيب الأسد من المهاجرين للقتال في صفوف (داعش)، فيما لم يدفع الشرق الأوسط إلاّ أعدادا قليلة، في الوقت الذي تنعدم فيه أيّ زيادة قادمة من دول الخليج. أيضا كشف التقرير أن الزيادة اِنعدمت من دول شمال إفريقيا باستثناء ليبيا التي تدفّق منها إلى التنظيم 44 مقاتلا. وتوضّح الخريطة أن نحو 5000 مقاتل انضمّوا إلى تنظيم (داعش) في الفترة من شهر أكتوبر 2014 إلى بداية 2015، ليصبح عدد المنضمّين الى التنظيم من الدول الثمانين قرابة 20,000 مقارنة ب 15,000 كانت إحصائية تقديرية قد سجّلتهم في أكتوبر 2014، وفقا للمركز الدولي لدراسة التطرّف والعنف السياسي (ICSR). كما أكّدت الإحصائية التقديرية أن أحدا من دول الخليج العربي لم يلتحق ب (داعش) خلال الشهرين الماضيين، باستثناء الإمارات التي ازداد عدد المقاتلين منها مقاتل واحد فقط من 14 إلى 15. ولم يرصد التقرير أيّ زيادة في أعداد المقاتلين خلال هذين الشهرين من الكويت، السعودية، البحرين، اليمن، العراق وقطر. ووفق التقرير، فإن عدد المنضمّين إلى (داعش) من الكويت 71، من السعودية 2500 ومن الإمارات 15، فيما يلتحق بالتنظيم من قطر 15، من البحرين 12، من اليمن 110 ومن العراق 247.
مخطّط أمني ناجح
أعدّت الجزائر مخطّطا أمنيا لمواجهة تمدّد التنظيم الإرهابي المسمّى (داعش) والحدّ من نشاط شبكات التجنيد التي تستهدف الشباب الجزائري للقتال في صفوفه. وتتمثّل أهمّ محاور المخطّط الذي رصدته عديد المصادر الإعلامية والأمنية في متابعة دقيقة لشبكات التواصل الاجتماعي (الفايس بوك) و(تويتر) وال (يوتيوب) التي أصبحت من أهمّ وسائل التجنيد التي يستعملها التنظيم الإرهابي (داعش) في التواصل مع أنصاره ومراقبة المساجد والدروس التي تقدّم في فترات مختلفة، خاصّة من طرف أئمة (متطوّعين) وغير معتمدين لدى الوزارة الوصية لتحصين الشباب من التطرّف الديني. وفي السياق، تجري مصالح الأمن بولايات شرق البلاد منذ أسابيع تحقيقات مكثّفة وعميقة بعد توصلها إلى معلومات تفيد بأن أكثر من عشرين شابّا من قرى تابعة للولايتين اِختفوا منذ مدّة ولا يستبعد اِلتحاقهم بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عبر دول أوروبية ثمّ تركيا، ليتمّ الاتجاه بعدها نحو سوريا والعراق. وتشير مصادر أمنية إلى أن تركيز خلايا التجنيد على المناطق الشرقية للبلاد جاء لقربها الجغرافي من تونس وليبيا اللتين تعدّان مصدرا مُهمّا للتجنيد والتعبئة، لا سيّما وأن ولاية تنظيم (داعش) في درنة الليبية تعدّ من أنشط الولايات التي أعلنت ولاءها للتنظيم في ظلّ انهيار الدولة في طرابلس والانتشار الكبير لفوضى السلاح. ويقول الضابط السابق والخبير الأمني رمضان حملات إن تفكيك شبكات الدعم والتجنيد السرّية من حين إلى آخر ينمّ عن نجاح، لكن يبقى التكيّف مع الأساليب المبتكرة واجبا، وأكّد أن الأحداث تكشف أن التوظيف الجغرافي ل (داعش) صار قائما على محور شرق الجزائر والغرب التونسي والجنوب الليبي كقاعدة خلفية قبل التوجّه إلى سوريا والعراق انطلاقا من تركيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.