الإعلان عن نتائج السانكيام اليوم على هذا الموقع    دعوة مكتتبي LPP لتسديد مستحقات سكناتهم في آجال لا تتعدى 15 يوما    "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا إيران    درجات حرارة تتعدى 47 درجة مئوية ورياح قوية على 7 ولايات جنوبية    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الحرب تندلع بين ياسمين عبد العزيز وريهام حجاج بسبب محمد حلاوة    إسرائيل تمد فلسطين بجرعات منتهية الصلاحية من لقاح "فايزر"    خبير في علم الأوبئة: الجزائر في قلب الموجة الثالثة    الإسبان يكشفون سبب رحيل ماندي عن بيتيس    أبو جرة في ذكرى وفاة نحناح : زرع الكثير فحصدنا القليل من زرعه    الرابطة الأولى لكرة القدم: شباب قسنطينة يفوز بداربي الشرق و أولمبي الشلف يتعثر بميدانه    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    برنامج وطني لاستغلال المساحات الزراعية لإنتاج بطاطا آخر الموسم    الجزائر تسير قدما نحو الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة    فرنسا تريد مواجهة الخضر ودياً بالجزائر    فتح صفحة جديدة بين "الفاف" و الاتحاد العربي لكرة القدم    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    إنهاء مهام والي بشار بسبب التقصير والإخلال المسجلين في أداء مهامه    العثور على أب وابنه تاها في منطقة جبلية بالشريعة    إيداع وزير الموارد المائية الأسبق أرزقي براقي الحبس المؤقت    ارتياح لسهولة مواضيع الفرنسية والعلوم الطبيعية    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    استقبال 6 شحنات من الذهب الخام بكمية تتعدى 100 طن    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    قتيلان في اصطدام سيارة بدراجة نارية    المجلس الدستوري استقبل 400 طعن بشأن التشريعيات    برنامج استراتيجي لتثمين الجهد العلمي والابتكار    "الأحرار".. قوّة جديدة داخل البرلمان    14 قتيلا و401 جريح في أسبوع    10 وفيات.. 379 إصابة جديدة وشفاء 262 مريض    الوادي: أمن قمار يوقف شخص تطاول على الشهيد حمه لخضر    فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !    انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه    فرنسا متورطة في استمرار الاستعمار بإفريقيا    شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية    فيروس كورونا .. تسجيل 379 إصابة و10 وفيات في آخر 24 ساعة    أشكر بوقرة والكوكي وزملائي على مساعدتي    عملان جزائريان في المسابقة الرسمية الدولية    انطلاق "البصمة" على أرضية "أرتسي" العالمية    "الخضر" يكتسحون وعمورة ينصّب نفسه نجما    نجاعة طاقوية..    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    ندوة علمية حول كتابة البحوث العلمية الأكاديمية    منتجات إبداعية في التجميل والحلويات والألبسة التقليدية    «انتظروني في فيديو كليب لقصيدة «صالح باي» التراثية»    ترقية الشركات المختلطة    ضبط 30 كلغ مخدرات ونصف مليار سنتيم    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    نظرة الجزائر ورؤيتها لحلّ النزاعات    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    ثلاثة أسباب تكتب لك التوفيق والنجاح في عملك    عاقبة الفساد والطغيان    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    الفنانة أحلام تستغني عن تاج "الملكة" ل"شريهان"    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا كان السلف يستقبلون شهر الرحمة والغفران
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 06 - 2015

سيطل علينا رمضان بعد ساعات قليلة، وهو يحمل إلينا فريضة عظيمة من فرائض الإسلام الخمس، وهو شعيرة من شعائر هذا الدين العظيم، والحديث عن رمضان وما يحمل من معان وحكم، وتوجيهات وإرشادات، وما يتضمن من قيم ومبادئ وسلوك، قد أسهب العلماء فيها كثيرا حتى غدا الخوض فيها نوعا من التكرار.
مرحبا بالصوم! عبارة توازي عبارة جميلة، وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مرحبًا بطالب العلمِ، إنَّ طالبَ العلمِ لَتَحُفُّه الملائكةُ وتُظِلُّه بأجنحتِها)رواه الطبراني وحسنه الهيثمي والألباني، والسؤال المطروح: هل سنقدم إضافة لما كتب؟.
تذكرنا هذه الفريضة بأنها رابط عقدي يربط أمة الإسلام بالأمم السابقة؛ مما يدل على أن الأنبياء، وما جاؤوا به من عند الله بينهم مشتركات تجعلهم، وتجعل أتباعهم في كوكبة واحدة ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)) البقرة الآية 183. والإسلام هو خاتم الرسالات، ورسوله خاتم الأنبياء والمرسلين وهو مهيمن على الدين كله، وعلى أتباع الأمم السابقة الدخول في رسالة الإسلام الخاتمة.
مدرسة خاصة
والصوم مدرسة وهو الامتناع عن الطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر إلى غروب الشمس - تُعْنَى بتربية القلب الذي إن صلح، صلح الجسد كله ((لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ))؛ فالتقوى هي الغاية من الصوم، والتي عرفها أمير المؤمنين علي رضي الله عنه: (الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل)؛ فإذا انسلخ شهر الصوم، وتحقق مفهوم التقوى في القلوب؛ فتلكم هي التجارة الرابحة، فإذا صام القلب، ثم صامت الجوارح عن أن تأتي ما حرم الله تعالى، فقد تحقق الهدف من الصوم. ((من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))رواه البخاري وغيره. ((كل عمل ابن آدم له إلا الصوم؛ فإنه لي وأنا أجزي به)) (متفق عليه)، هذا هو الصوم الحقيقي الذي يكون جنة لصاحبه يوم القيامة.
وهذه جملة من النصوص التي تبين حقيقة الصوم:
روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: (كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحدٌ أو قاتله، فليقل إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده، لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما؛ إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه) متفق عليه.
وعن جابر رضي الله عنه: (إذا صمت، فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمآثم ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل يوم فطرك ويوم صومك سواء) رواه الحاكم في معرفة علوم الحديث، وهو أثر معناه صحيح، وسنده ضعيف لأن سلمان بن موسى لم يسمع من جابر بن عبد الله.
وعن أبي ذر رضي الله عنه: (إذا صمت فتحفظ ما استطعت). وكان طليق ابن قيس إذا كان يوم صيامه دخل، فلم يخرج إلا إلى صلاة، وكان أبو هريرة وأصحابه إذا صاموا جلسوا في المسجد وقالوا: نطهر صيامنا.
فهؤلاء من الصحابة يرون بطلان الصوم بالمعاصي؛ لأنهم خصوا الصوم باجتنابها، وإن كانت حرامًا على المفطر أيضًا، فلو كان الصيام تامًا بها ما كان لتخصيصهم الصوم بالنهي عنها معنى، ولا يُعرَف لهم مخالف من الصحابة رضي الله عنهم.
ويؤيد هذا ما روي عن بعض السلف الصالح، فعَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه: (لَيْسَ الصِّيَامُ مِنْ الشَّرَابِ وَالطَّعَامِ وَحْدَهُ وَلَكِنَّهُ مِنْ الْكَذِبِ وَالْبَاطِلِ وَاللَّغْوِ).
عن ميمون بن مهران: (إن أهون الصوم ترك الطعام والشراب)، وعن النخعي: (كانوا يقولون: الكذب يفطر الصائم). وعن أبي ذر رضي الله عنه: (إذا صمت فتحفظ ما استطعت).
ومن هذه المعاصي التي يقع فيها كثير من الناس، الغيبة، قد استدل ابن حزم بهذه الآثار وغيرها، وقال: إن الغيبة تفطر الصائم.
والصحيح كما قال جمهورالعلماء: لا تُفطِّر الصائم بالاتفاق، وذلك أن الغيبة مجرد كلام يتلفظ به وقول ينطق به، فلا يدخل في الأكل والشُرب الذي يحصل بتركه الصيام وبفعله الفطر، وقد روي عن بعض العلماء أنهم تأولوا حديث: أفطر الحاجم والمحجوم، فقالوا إنما أفطرا لكونهما يغتابان الناس، فقال الإمام أحمد ردًا على ذلك: (لو كانت الغيبة تُفطر لما صح صوم أحد منا)، أو كما قال، فعلى هذا ينهى الصائم عن اللغو والرفث لقوله صلى الله عليه وسلم: إنما الصيام عن اللغو والرفث ليتم بذلك أجره، فإن خالف وفعل الغيبة، أو اللغو وقول الزور والجهل فقد أثم ونقص أجره ولا يبطل صومه، وهذه الآثار الواردة عن بعض الصحابة وبعض السلف الهدف منها الترهيب والتخويف والتحذير من المعاصي في الصيام، ولكن الصيام إذا توفرت شروطه أو تحققت أركانه، فهو صحيح. وليس في هذا فتح لباب ارتكاب المعصية، بل الغرض هو بيان الحكم، مع التخويف بنقص الأجر، والله تعالى أعلم.
والنقطة الثالثة في الموضوع: هي سمة التيسير والتبشير في هذا الدين، وهي تتجلى واضحة في الصوم. فمن يتأمل هذه الفريضة، يجد أن الأحكام الشرعية في هذه الفريضة، تضع نصب غايتها هذه السمة. تأمل رخص الصوم في السفر، والمرض، وعجز الشيخوخة، وفي حال الحيض والنفاس والحمل (بالنسبة للمرأة)؛ كما تأمل ما ذكر من أحاديث في بيان أجر الصوم، وقد خص الله بابا من أبواب الجنة ليدخل منه الصائمون فقط يقال له: الريان، وقد ذكر الله في الحديث القدسي أن أجر الصوم لله تعالى يختص وحده في تقدير جزائه.
إن الحديث التأملي عن مدرسة الصوم مشرعة أبوابه لمن أراد الكلام عن هذه الفريضة، ولعل الله أن يهيئ فرصة أخرى لمزيد من التأملات حول معاني الصوم في الإسلام. وعلينا أن نعلم أن صوم الجوارح درجة عظيمة من درجات الصيام. وإن أدناها الامتناع عن الطعام والشراب والشهوة. وللحديث بقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.