قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    بالفيديو..ريبيري يحتفل بتقدم الجزائر أمام السنغال من ستاد القاهرة    الجزائر تفتتح باب التسجيل باسرع هدف في تاريخ نهائي الكان امام السنغال    أفراح تعم البيوت وتبادل التهاني بين العائلات    تسع طائرات عسكرية تقلع من عدة مطارات بالوطن باتجاه القاهرة    إصابة شخصين في عملية سير وإصابة آخرين في حريق منزل    160 طفل من أبناء الحرس البلدي ومتقاعدي الجيش في رحلة صيفية    منعرج جديد في طريق الخروج من الأزمة    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    الجمعة 22 .. الحراك الشعبي والمطالبة ب “الكحلوشة “    42.20٪ نسبة النجاح في خنشلة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    لاعبو الخضر يدخلون أرضية الميدان تحت أهازيج “الشعب يريد لاكوب دافريك”    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    أرضية قطاعية مشتركة لمرافقة الشباب والحد من البطالة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    بلماضي يُحافظ على نفس التشكيل دائمًا    بالصور..حفل إسدال الستار عن منافسة كأس امم إفريقيا بطريقة عالمية    قناة إيرانية: الحرس الثوري يلقّن ترامب درسا لن ينساه!    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    إيداع شرطي ومشعوذ الحبس المؤقت ويضع شريكيهما تحت الرقابة القضائية    مردسة تاونزة تتألق مرة أخرى    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    حريق يتلف 8 هكتار من القمح الصلب بتيسمسيلت    منعت الفيميجان والألعاب النارية.. فرنسا في حالة تأهب قصوى لنهائي الكان    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    “اعملوا من أجل الإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”    الحكومة تتعهد بإيجاد حلول نهائية لمشكل نقص الأطباء الأخصائيين    زطشي : مواجهة السنغال اليوم صعبة    السودان : “نقاط خلافية” تؤجل التوقيع على المرسوم الدستوري    العاصمة : نحو استلام 90 مؤسسة فندقية قيد الإنجاز “تدريجيا”    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    بلومي: بلماضي سر نجاح الخضر    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    4 قتلى من عائلة واحدة و 20 جريح في حادث مرور بشرشال    4800 عائلة تستفيد من بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي بسعيدة    للاشتباه في تورطهما بقضايا فساد    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    تقديم 18 شخص من أجل وقائع ذات طابع جزائي أمام محكمة سيدي امحمد    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة        المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نار مُلتهبة تتأجج في شبه الجزيرة الكورية
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 07 - 2017


شرارة الحرب القادمة من قلب آسيا
**
لم تعد شبه الجزيرة الكورية هادئة بل أصبحت حالياً ناراً راقدة فوق المياه الزرقاء تنتظر شرارة من يشعلها خصوصاً بعد تصاعد حدة الأجواء الملتهبة بين واشنطن وبيونغيانغ بعد إرسال أميركا قوة بحرية ضخمة بقيادة حاملة الطائرات النووية كارل فينسون باتجاه شبه الجزيرة الكورية كل هذا يزيد من التوتر في المنطقة ويوسع احتمالات حصول مواجهة عسكرية فعلية بين البلدين.
ق. د/وكالات
ربما يكون مجيء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلطة له تأثير أكبر بكثير على مجريات الأحداث في العالم وربما لا ولكن شخصية تقود أكبر دولة في العالم كشخصية ترامب ووجود شخصية تتزعم كوريا الشمالية كشخصية كيم يونغ هو بداية حلقة عنيفة من النزاعات الكبرى التي قد تنتهي بالحروب بل وقد تكون الحرب العالمية الثالثة على الأبواب.
ولطالما تشهد الساحة الدولية سجالاً كلاميّاً بين القوتين النوويتين على خلفية تهديدات الطرفين بشن حرب نووية على الآخر إلا أنه لم يصل إلى حد الاحتكاك المباشر ففي كل مرة تطلق كوريا الشمالية تجارب على برنامجها النووي يصدر من واشنطن تعليق يدين التجربة ويهدد بردعها دون الوصول إلى حد الحرب الحقيقية.
إلا أن ارتفاع منسوب التوتر في الآونة الأخيرة دفع الخبراء إلى توقع احتمالية نشوب حرب بين البلدين فالتهديد الكوري الشمالي لم يعد يقتصر على أسلحة تكتيكية كلاسيكية بل بات يشمل ترسانة قوية من الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية.
ودائرة الاستهداف باتت أوسع الآن ولم تعد تهدد جارتها الكورية الجنوبية واليابان فحسب بل باتت تشمل حتى الشواطئ الغربية للولايات المتحدة الامريكية.
استمرار الخلافات
الخلافات المتفاقمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الامريكية وحلفائها في المنطقة لا تزال في ظل استمرار حالة التوتر والاستفزازات المتبادلة تشكل مصدر قلق كبير للعديد من دول العالم التي تخشى من خروج الأمور عن السيطرة وهو ما قد يتسبب بحدوث حرب كارثية يصعب التنبؤ بنتائجها خصوصا وأن بيونغيانغ أصبحت وعلى الرغم من العقوبات الدولية تمتلك قدرات صاروخية متطورة.
وأصبح السؤال الذي يتردد في كل أنحاء العالم هل تستعد أميركا لتوجيه ضربات ضد كوريا الشمالية أم تضغط لإجبارها على وقف تجاربها النووية والقبول بصفقة لتجميد برامجها النووية والصاروخية الباليستية؟ لا أحد يملك إجابة محددة على هذا السؤال لكن بيونغيانغ لا تنوي التخلي عن طموحاتها النووية.
وقامت الولايات المتحدة بإنشاء نظام دفاع صاروخي في كوريا الجنوبية. وتنظر إدارة ترامب إلى سعي كوريا الشمالية إلى امتلاك صواريخ عابرة للقارات وقادرة على الوصول إلى سان فرانسيسكو باعتباره مبررا للحرب.
وإذا طبقنا مقياس الألوان المستخدم اليوم لتصنيف مستويات التهديد الإرهابي على الأزمة في شبه الجزيرة الكورية فسوف يظهر تحولا من البرتقالي إلى الأحمر. ومن المرجح أنه ستظل كل الخيارات مطروحة بما فيها قيام واشنطن بتوجيه ضربات جديدة إلى سوريا لإثارة قلق بيونغيانغ ودفعها لاتخاذ موقف أقل تشددا.
التحالف العسكري
النقطة الأكثر ضعفاً في التحالف العسكري الأمريكي الكوري الجنوبي الياباني في الحرب المحتملة مع بيونغيانغ هي عاصمة كوريا الجنوبية سيئول التي يفصلها عن الحدود مع كوريا الشمالية فقط 24 كيلومتر. لذلك فإن إنقاذ العاصمة الكورية الجنوبية يعتبر المهمة رقم واحد في أي صراع عسكري مفترض.
ويبدو أن دبلوماسية الانتظار والترقب التي تبنتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما طوال ثماني سنوات لم تحقق لأميركا غير السراب فبيونغيانغ استغلت كل هذا الوقت في تطوير قدراتها النووية والصاروخية الباليستية ونجحت في تصغير الرؤوس النووية بما يسهل حملها إلى أهداف بعيدة المدى.
ومع ذلك يعتقد معظم الخبراء العسكريين بأن احتمال حصول مواجهة عسكرية مباشرة بين أميركا وحلفائها من جهة وكوريا الشمالية من جهة أخرى يبقى ضئيلاً بسبب المخاطر الجمّة التي يمكن أن يتحملها الجانبان والتي يرجح أن تتوسع رقعتها إلى مناطق أخرى من العالم لوجود قوى إقليمية ودولية لا يمكن التكهن بردود أفعالها في الوقت الحاضر.
وتطرح نقاط استفهام كثيرة ازاء قدرات كوريا الشمالية في مجال التحميل النووي. اذ يعتقد عدد كبير من المتخصصين أن بيونغيانغ لا تزال بعيدة من تطوير صاروخ باليستي عابر للقارات قادر على ضرب أراضي القارة الأمريكية.
كذلك ليس مؤكدا حتى الآن أن يكون أي صاروخ مصغر صنعته كوريا الشمالية قادرا على تحمل الصدمات والاهتزازات ويستبعد عدد كبير من المتخصصين أن تقدم كوريا الشمالية على شن ضربة نووية من أي نوع كان. ويرون أن ذلك قد يكون عملا انتحاريا نظرا إلى التفوق الساحق للتكنولوجيا الأمريكية.
قوة عسكرية كبيرة
ويؤكد مختصون أن كوريا الشمالية تواصل تجاربها الصاروخية والنووية لكسب صخب إعلامي وردع أي محاولات لتخويفها قصد تقديم أي تنازلات وأنها على قناعة تامة أنها لن تؤخذ على محمل الجد في أية محادثات إلا إذا دخلتها وفي حوزتها قوة عسكرية كبيرة وتهديد كبير يزداد معه حجم المخاطر المحتملة ومع تهديدها المستمر بأن التدريبات العسكرية التي أجريت في المنطقة ستستجلب رد فعل انتقاميا يعترف المحللون بأن عدم القدرة على قراءة نوايا بيونغيانغ وعدم التقدير الجيد لقدراتها جعلا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عالقين في مستنقع كوريا الشمالية.
استبعاد الحرب
الصراع بين كوريا الشمالية وأميركا وحلفائها يبدو للوهلة الأولى أنه بلغ درجة خطيرة من الاحتقان تنذر بوقوع حرب مدمرة لكن المتابعين والمراقبين للشأن الكوري يعلمون جيداً أن فرص وقوع حرب بعيدة وأن الأمر لا يعدو بين الجانبين إلا مناورة من أجل إظهار الإمكانات الفعلية للجيش الكوري الذي يعتبر الرابع عالمياً من حيث القوة والعدد في وقت فيما عمدت كوريا الجنوبية إلى عقد تحالفات عسكرية وتسليحية مع واشنطن في حين برزت الصين ومنذ سنوات طويلة كقوة اقتصادية عظمى ومنافسة رئيسية لأميركا في هذا المجال سواء في هذه المنطقة أو في عموم العالم.
ومن الواضح أن بيونغيانغ لا تريد الدخول في مفاوضات أو القبول بصفقة مع الولايات المتحدة حتى تعترف ببيونغيانغ كقوة نووية وهو ما قد يساعدها على فرض شروطها في أي مفاوضات لاحقة سواء مع الولايات المتحدة أو جارتيها كوريا الجنوبية واليابان.
وفي قمة فلوريدا الأخيرة بين واشنطن وبكين حاول ترامب إقناع نظيره الصيني شي جين بينغ بالضغط على الرئيس الكوري الشمالي لإقناعه بإبطاء البرنامجين النووي والصاروخي الباليستي باعتبار الصين هي الحليف الأول لكوريا الشمالية ومزودها الرئيسي بالغذاء والنفط لكن الرئيس الصيني لم يتحمس للاقتراح الأمريكي. وتدرك بكين أن ممارستها لأية ضغوط على النظام الكوري الشمالي قد تؤدي إلى تصدعه ما يعني ظهور قوة جديدة غير مرغوب فيها ومدعومة أميركيا في شبه الجزيرة الكورية وهذا ما يعتبره الصينيون تهديدا لأمنهم القومي.
توظيف التوتر
ويعتقد المراقبون بأن أميركا تسعى لتوظيف هذا التوتر لتحقيق أهدافها بتعزيز تواجدها العسكري في هذه المنطقة الحساسة والمهمة من العالم خصوصاً في بحر الصين الجنوبي وشرقه بذريعة مواجهة الخطر النووي والصاروخي لكوريا الشمالية ذلك من أجل محاصرة الصين ذلك العملاق الاقتصادي القادم الذي بات يؤرق الاقتصاديين ورجال السياسة الامريكيين الآن أكثر من أي وقت مضى مع تزايد النفوذ الاقتصادي الصيني ونمو الصناعة بشكل هائل لكن من غير المتوقع أن تترك بكين وموسكو بيونغيانغ وحيدة في حالة اندلاع أي مواجهات بينها وبين المعسكر الغربي وستركز القوتان النوويتان على بذل كل الجهد من أجل منع واشنطن من الاستئثار بهذه المنطقة الاستراتيجية المهمة من العالم.
وكتب ترامب في مارس الماضي على حسابه الشخصي في موقع تويتر أن: كوريا الشمالية تبحث عن المتاعب.. وإذا قررت الصين المساعدة فسيكون أمراً رائعاً. وإلا فسنحل المشكلة بدونهم.
عين على الصين
ويبقى الشيء المؤكد أن جميع الإجراءات التي يقوم بها البيت الأبيض هي وضع مسار للمواجهة وليس فقط مع كوريا الشمالية ولكن أيضاً مع الصين فأي عمل عسكري ضد كوريا الشمالية هو تهديد أيضا للصين التي أعلنت أنها ضد الهيمنة الأمريكية على العالم.
فإدارة ترامب قد هددت بالفعل باتخاذ تدابير حرب تجارية ضد الصين وشن العمل العسكري ضد الجزر الصينية في بحر الصين الجنوبي حيث نشرت أميركا من ارتفاع عال بطارية مضادة للصواريخ الباليستية في كوريا الجنوبية والتي تعد جزءا من شبكة من الأنظمة المضادة للصواريخ.
ويؤكد البعض أن التوصل إلى حل دبلوماسي لن يتحقق إلا إذا تعاونت الولايات المتحدة والصين بشكل وثيق مع تجنب تكرار أخطاء الماضي.
من خلال تحسين إدارة ترامب صنعا بعدم ملاحقة سياسة مفرطة العدوانية في التعامل مع الصين في بحر الصين الجنوبي في ضوء الأزمة المتنامية بشأن شبه الجزيرة الكورية حيث أنه بات من الواضح على نحو متزايد أن الولايات المتحدة حتى في ظل رئاسة ترامب لا تستطيع ببساطة أن تتنصل من دورها كقوة داعمة للاستقرار على الساحة العالمية.
ولكي تثبت الصين أنها أيضا من الممكن أن تعمل كقوة داعمة للاستقرار في القرن الحادي والعشرين فيتعين عليها أن تضطلع بدورها لحل الصراع على شبه الجزيرة الكورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.