بلحيمر يدعو إلى التفكير في وسائل معالجة الممارسات المنافية لمهنة الصحافي    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    زلزال تيبازة ... لا وجود خسائر بشرية ولا مادية    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    أمطار رعدية وزوابع رملية في تمنراست وأدرار    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عقب انفجار مرفأ بيروت    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد زلزال ميلة    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تراجع في مؤشر حوادث المرور    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    الشُّبهة الأولى    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا حصاد الفضائيات الجزائرية في رمضان
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 06 - 2018


خيبة أمل كبيرة بين المشاهدين..
**
* كاميرات خفية مخدومة .. وبعض الاجتهادات الموفقة
انتهى شهر رمضان الفضيل وعادت مختلف القنوات الفضائية الجزائرية العامة والخاصة لتبث شبكة برامجية عادية بعد أن اجتهدت في رمضان بشبكات برامجية وحصص مختلفة على أمل استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاهدين في خضم تنافس شرس غلبت عليه الرداءة التي جعلت المشاهد يشعر بخيبة أمل كبيرة..
وكما هو الحال لرمضان كل سنة غذت برامج مختلف القنوات التلفزيونية النقاش على شبكات التواصل الاجتماعي وبين محترفي السمعي البصري وهو إنتاج يتميز بتقديم برامج ترفيهية محل انتقاد ومسلسلات ذات استحسان متباين.
واقترحت معظم القنوات التلفزيونية خلال هذا الشهر برامج الكاميرا الخفية والتي وإن ابتعدت نوعا ما هذه السنة عن التهويل التي اشتكى منها المشاهدون خلال السنوات السابقة تبقى محتفظة بنوع من العنف الذي يظل مثيرا للقلق حسب العديد من المشاهدين الذي يرون فيها خطرا على صغار السن.
وعلاوة على مضمونها العنيف في غالب الأحيان اتهمت العديد من البرامج بالغش من خلال تواطؤ الذين يضعون الفخ وضيوفها زيادة على كونها تصور وضعيات مهينة.
وقد افتقدت هذه الحصص الجد المنتظر الاحترافية بالنظر إلى عدد البرامج المقترحة بحسب الصحفية المختصة في الميدان ضاوية خليفة التي تعتبر أن الكاميرا الخفية التقليدية بحاجة إلى التجديد والابتعاد عن الترعيب.
وتجمع الآراء سواء عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو على بلاتوهات التلفزيون على التأسف لغياب الوجوه البارزة للكاميرا الخفية مثل محمد خان وأحمد حمدان وبلقاسم حجاج وحتى الراحل حاج رحيم الذين تركوا بصمة لا تزول.
وترك السكاتش الشربة العتيق بشكل تدريجي المكان للسيت كوم والمسلسلات الهزلية الصغيرة ذات محتوى خفيف التي يتم بثها وقت الذروة وقد لقي البعض منها رواجا لدى الجمهور.
ويتعلق الأمر بصفة خاصة ب باب الدشرة من اخراج وليد بوشباه الذي جمع بيونة ومحمد بوشايب وبن عبد جلاب وكذا بوقرون وهي سلسلة من إخراج ريم غزالي والتي يجمع اقتباسها ما بين عاشور العاشر والملحمة غايم أوف ثرون وكذا مسلسلات أخرى مثل عنتر ولد شداد و دار جدي و بنات اسي وكذا دار لعجب .
غير أن العديد من هذه البرامج التي تتلاقى في انتقاء الأدوار أو في الفكرة تكشف ركاكة في الحوار والسيناريو وهو نقص يبرره مؤلفو السيناريوهات بقلة الوسائل المالية الممنوحة للإنتاج.
أما بالنسبة للجزء الثاني من السهرة فقد رحب المشاهدون والملاحظون بإجماع بمسلسل الخاوة في فصله الثاني والذي أخرجه التونسي مديح بلعيد والذي يستمر في احداث ثورة في مفهوم المسلسل الجزائري.
التقدم الآخر الملاحظ هو الأماكن المختارة لتصوير بعض الانتاجات والتي بدأت في ابراز المؤهلات السياحية والتراثية للجزائر على غرار عنتر ولد شداد الذي تم تصوير جزء منه بقصر الباي في قسنطينة و باب الدشرة الذي يبرز قرى السكن التقليدي.
حضور مفرط للإشهار
من جهة أخرى يتحدث الجميع من محترفين ومشاهدين عن الحضور المفرط للإشهار قبل وخلال وبعد كل برنامج. هذه الظاهرة التي تفاقمت أكثر هذه السنة أدانها المخرج المشهور بأعماله الرمضانية الناجحة جعفر قاسم الذي أشار أيضا إلى تدخل المعلنين في عمل المخرجين.
نفس الملاحظة سجلها حميد بن عمرة الذي أوضح أن أصحاب الرعاية المالية أصبحوا تقريبا منتجين يتدخلون في المضمون والشكل .
كما ندد هذا الناقد ب التهافت الجماعي و الجنوبي لجميع القنوات التلفزيونية نحو إنتاج كل هذا الكم من الصور في وقت وجيز.
السينما والمسرح يقتحمان الشاشة الصغيرة
شهد الإنتاج التلفزيوني لشهر رمضان 2018 مشاركة العديد من وجوه الفن السابع الجزائري في المسلسلات وسيت كوم على غرار جزء من أبطال فيلم الوهراني (2013) مثل الياس سالم وايدير بن عيبوش وجمال بارك الذين التحقوا بالجزء الثاني من المسلسل الناجح الخاوة وهو الشأن كذلك بالنسبة لخالد بن عيسى الذي تقمص عدة أدوار في الكثير من الانتاجات أو مريم مجكان وأميرة هيلدا ونبيل عسلي.
وفيما يخص السينمائيين فإن المخرج والموثق الفرانكو-جزائري -الحائز على العديد من الجوائز عن فيلميه الفدائي و قنديل البحر - داميان وانوري تعاون مع المخرجة والممثلة عديلة بن ديمراد في اخراج سيت كوم دار الدروج الذي لعب فيه كل من أنية لوانشي وشهرا زاد كراشني وأمين منتصر.
كما سجلت بعض وجوه الفن الرابع حضورها على الشاشة خلال هذا الشهر الكريم مثل الكاتب المسرحي والمخرج محمد شرشال الذي وقع على سيناريو سلسلة تلفزيونية بمشاركة الكوميدية صبرينة قريشي وحرية بهلول وبن عبد الله جلاب اضافة إلى عبد القادر جريو الذي عزز تجربته في العديد من الانتاجات خلال هذا الشهر.
وترى الضاوية خليفة أن العديد من البرامج حققت نجاحا باستغلال الطاقات المبدعة في المسرح ومنح ثقة أكبر للمخرجين والسينمائيين الشباب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.