"المساء".. صوت الوطن والمواطن في الجزائر الجديدة    تكريس استقلالية العدالة و"إنصاف" القضاة    هيئة ضامنة لاستقلالية القضاء يكرّسها مشروع تعديل الدستور    اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني تستمع لواعلي    المؤسسات البريطانية مدعوة لاستغلال فرص الشراكة في الجزائر    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    عمراني يغلق القائمة بلاعب رواق    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    تمديد الحجر الجزئي ب 08 ولايات 30 يوما ورفعه عن 10 ولايات    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    8 وفيات.. 162 إصابة جديدة وشفاء 111 مريض    استرجاع دراجة نارية    ورشات لدراسة مخطط تهيئة وتسيير المصائد    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس"، جازي" و"أوريدو"    بن دودة تؤكد ضرورة تثمين التراث الثقافي المحلي    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    ضربات متتالية لمعاقل الإرهاب والمهربين وتجار المخدرات    "ملاريا مستوردة" عبر 5 ولايات بالجنوب    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    الطارف: تفكيك شبكة إجرامية تتاجر بالمؤثرات العقلية في الذرعان    حملة مغربية مضللة لتغطية خروقات وقف إطلاق النار    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    آليات لاكتشاف المواهب ومرافقتها لتحضير نجوم الغد    ترامب وبايدن.. اتهامات شخصية بمفردات التحقير والسخرية    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    برنامج وطني لتوسيع مساحات السقي التكميلي    التماس 5 سنوات سجنا نافذا في حق "مير" بني عزيز والرقابة القضائية لمير البلاعة السابق    مؤسسة رايت لايفليهود تدعو إلى وقف حملة التشهير والملاحقات ضد أمينتو حيدار والنشطاء الصحراويين    تاريخٌ مشرّف للكويت وأميرها    بلايلي يصدم لجماهير الأهلي المصري    2021.. سنة أولى للحفاظ على البيئة    نواف الأحمد أميرا    فيضانات النيجر: الجزائر تمنح هبة تتكون من 500 خيمة بناء على تعليمة من الرئيس تبون    انتقال العدوى للأحياء الهادئة والراقية    المحطة البرية الجديدة بوسط بلعباس تأوي المنحرفين    تحقيق توازن في عملية التموين بالماء بين الجهتين الشرقية والغربية    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    " وهران تعرفت عليها بفضل المولودية "    " ضبطنا كل الأمور و التعداد مكتمل بنسبة كبيرة "    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    صفحة "فايسبوك" للرد على أسئلة الناجحين في البكالوريا    خروقات في خدمة الجيل ال4 : سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس" و "جازي" و "أوريدو"    ملزمون برفع العراقيل على المشاريع    125 متربصا يلتحقون بشركة "تايال" بغليزان اليوم    حملة واسعة لمكافحة حمى الملاريا ببرج باجي مختار    وزارة الصحة تكشف عن تعزيز الإجراءات تحسبا لحالات الملاريا "المستوردة"    كورونا في الجزائر.. 20 ولاية خالية من كورونا و7 ولايات تسجل أكثر من 10 حالات    "تكريم" نساء المسرح والسينما    مليكة بن دودة… تبرز أهمية العمل على التثمين الإقتصادي للتراث الثقافي لتحقيق التنمية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.    شاهد.. بايدن يرد على ترامب بالعربية    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    وزارة التعليم العالي تنشأ فوج عمل وزاري لتعزيز الرقمنة في القطاع    وكالة الأنباء المغربية تنسب تصريحات كاذبة للأمم المتحدة    وزارة الشؤون الدينية تنظم مسابقة للقراءة    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 10 - 2018


كافحت وانتصرت على الوحش الكاسر
سهام زيتوني... مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية
تخالها للوهلة الأولى ناشطة متطوعة في المجال الطبي بدار الإحسان لإيواء مرضى السرطان بالبليدة التابعة لجمعية البدر لمساعدة مرضى السرطان غير أنها مريضة تعاني في صمت من هذا المرض القاتل الذي شفيت منه و أصيبت به مرة أخرى.
خ.نسيمة /ق.م
سهام زيتوني (46 سنة) من قسنطينة أم لثلاثة أولاد صاحبة محل خياطة اكتشفت منذ ثلاث سنوات أنها مصابة بسرطان الثدي خضعت للعلاج بمركز معالجة السرطان بالمركز الاستشفائي الجامعي فرانس فانون بالبليدة وتم استئصال ثديها لاستحالة معالجته بالكيمياوي فقط بسبب بلوغ المرض مرحلة متقدمة لتشفى تماما من هذا المرض. غير أن فرحة سهام بالشفاء لم تدم طويلا لأنها اكتشفت مؤخرا أنها أصيبت أيضا بسرطان الكبد والعظام.
فتحت لنا سهام التي التقتها وكالة الأنباء الجزائرية بدار الإحسان قلبها وروت لنا قصة كفاحها مع هذا الوحش الكاسر كما أطلقت عليه.
أول ما تلمحه فيها هو وجهها البشوش وابتسامتها الملائكية التي لا تغادر محياها وإرادتها الفولاذية التي تلاحظها من خلال حديثها الذي يتميز بكلمات منتقاة و ينم عن ثقافة واسعة.
بداية المأساة مع السرطان
روت لنا سهام اكتشافها لهذا المرض الذي كانت بدايته بإحساسها بوجود كتلة في ثديها لتقوم بفحص عند الطبيب الذي أكد لها أنه ليست بالأمر الخطير إلا أن بالها لم يهدأ وبعد مدة توجهت لطبيب آخر لتتأكد وبعد قيامها بتحاليل تم التأكد من إصابتها بالسرطان. حزنت وبكيت وأصبت بصدمة كبيرة وأول ما مر بذهني هم أبنائي تقول سهام مضيفة إلا أنني تمالكت نفسي فورا وأدركت انه لا وقت لي لأضيعه ويجب أن اشرع في العلاج في اسرع وقت . توجهت سهام من قسنطينة إلى مركز معالجة السرطان بالبليدة في أصعب وأطول رحلة يمكن أن يقوم بها المرء نظرا لصعوبتها وإحاطتها بالمجهول وفقا لما ذكرته. وجدت التكفل الطبي الجيد في مستشفى البليدة و بالصدفة وجدت بطاقة دار الإحسان لإيواء مرضى السرطان بنفس المستشفى.
الدعم النفسي والمعنوي
لم تتردد ذات المتحدثة في التوجه إلى دار الإحسان ليس بحثا عن مكان يأويها فحسب بل أيضا للبحث عن الدعم النفسي والمعنوي وهو فعلا ما وجدته عند القائمين على هذه الدار الخيرية التابعة لجمعية البدر لمساعدة مرضى السرطان القادمين من مختلف ولايات الوطن.
التقت سهام في دار الإحسان بمريضات من عدة ولايات و تعرفت على أصدقاء جدد وازدادت إرادة وإصرارا على قهرها لمرض السرطان ولعل أكثر موقف أثر فيها ورفع من عزيمتها - حسبها- هو أنه يوم موعد إجراء عمليتها الجراحية لاستئصال الثدي رافقها مدير الدار وعدد من القائمين عليها للمستشفى وحمل حقيبتها وهم نفس الأشخاص الذين وجدتهم عند خروجها من غرفة الإنعاش ورافقوها طيلة فترة النقاهة ولهذا هي تعتبرها منزلها الثاني.
فرحة لم تدم
شفيت سهام عقب العلاج الكيماوي والعملية والعلاج بالأشعة وواصلت فحوصها الدورية بانتظام غير أنها لم تفرح طويلا لأنها اكتشفت إصابتها بسرطان الكبد و العظام وهي الصدمة الثانية التي تتلقاها في حياتهاو إلا أنها لم تثنيها عن عزمها على اللجوء إلى العلاج ثانية. و استرسلت تقول: عند اكتشافي للمرة الثانية إصابتي بالمرض لم أضعف حيث أنني قمت بالتحاليل وفي انتظار النتيجة التي تظهر بعد شهر ونصف عدت إلى قسنطينة وقمت بالمعالجة الذاتية من خلال ممارسة الرياضة يوميا و إتباع حمية لتجويع الخلايا السرطانية وهو الأمر الذي أعطى نتيجة ايجابية حسبما أكده الأطباء . وأعربت سهام عن أملها الكبير في الشفاء وثقتها بالله لانها كما قالت- هذا ابتلاء وأنا راضية بنصيبي من الدنيا مؤكدة أن قصتها مع السرطان هي قصة أمل وحياة رغم مرارتها داعية جميع المرضى إلى تقبل مرضهم لأن هذا يعد أول خطوة في العلاج .
وتعجبت لأمر الكثير من الأشخاص الذين يكتشفون المرض ويرفضون العلاج مستسلمين له معتبرة أن هذا انتحار وتدمير شخصي داعية إياهم إلى التحلي بالإرادة القوية والثقة لأن السرطان لا يعني الموت بل الموت يكون بالأجل - حسبها- بل هو يعد معركة من معارك الحياة التي يجب خوضها و الانتصار فيها ولا خيار غير ذلك .
وتعتبر سهام داخل دار الإحسان وجمعية البدر إحدى المريضات الناشطات حسب الدكتور مصطفى موساوي رئيس الجمعية الذي أكد أنها ليست من النوع الذي يستسلم للمرض ويلازم الفراش بل انخرطت في هذه الجمعيات وتقوم باقتراحات وتشارك في تنظيم مختلف الفعاليات والأنشطة.
وكسبت سهام بفضل خفة ظلها وروحها المرحة محبة الجميع اذ يعرفها جميع القائمين على الدار والمرضى المقيمين فيها كبارا وصغارا والكل يبادلها التحية و الابتسامة فهي لا تتردد في مساعدة أحد ولو بالكلمة الطيبة.
بصمات في العمل التطوعي
وأحبت ابنة قسنطينة العمل التطوعي داخل الجمعية و لعل آخر نشاط شاركت فيه هو اقتراح بمناسبة شهر أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي تنظيم عرض لمريضات دار الإحسان والتكفل بخياطة جميع الألبسة (بما أنها كانت تعمل كخياطة). وفرحت سهام كثيرا بموافقة الجمعية على هذه الفكرة وإدراجها ضمن فعاليات الطبعة التاسعة لشهر أكتوبر الوردي لجمعية البدر.
كما انخرطت في التحسيس بمكافحة هذا المرض حيث أصبحت تدعو أقاربها ومعارفها وجميع الأفراد المحيطين بها بضرورة القيام بالفحص المبكر لكشف المرض أن وجد في مراحله الأولى حتى تسهل معالجته تقول سهام. ودعت سهام جميع المحسنين إلى تقديم الدعم لجمعيات مساعدة مرضى السرطان على المستوى الوطني ولو بالقليل مغتنمة فرصة تخصيص محور شهر أكتوبر الوردي لهذه السنة لدعامات الثدي الاصطناعية للدعوة إلى المساعدة في اقتناء دعامات للنساء المريضات لأنها تعد تكملة للعلاج وبفضلها تستعيد المرأة ثقتها بنفسها وإحساسها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.