تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندرة الدواء تضاعف معاناة المرضى
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 01 - 2019


استمرار اختفاء عشرات الأصناف
**
أكّد مسؤولون في قطاع الصيدلة استمرار اختفاء نحو 130 صنفاً من الأدوية في الأيام الأخيرة وأرجعوا ذلك إلى تأخر الحكومة في الإفراج عن الرخص التي يتم بموجبها استيراد الأدوية وكذلك الموادّ الأولية التي تدخل في التصنيع فيما بدأ مخزون الأمان في النفاد عند المستوردين والمنتجين بينما نفت الحكومة وجود أزمة في المعروض ليبقى المرضى أكبر ضحايا أزمة الدواء التي تجد أبرز تجلياتها على مستوى الصيدليات.
وقال مسعود بلعمبري رئيس النقابة الجزائرية للصيادلة الخواصّ إن الصيادلة سجلوا ما بين 120 و130 دواءً مفقوداً تماماً 20 بالمائة منها تتعلق بالأمراض المزمنة وما بين 120 إلى 130 دواءً غير متوفر بطريقة منتظمة ولا بالكميات المطلوبة .
وأضاف بلعمبري في تصريح لموقع العربي الجديد أن أدوية الضغط الدموي والسكري بالإضافة إلى التهاب الكبد الوبائي سي هي أكثر الأصناف التي مسّتها الندرة مشيراً إلى أن احتكار بعض المستوردين يعدّ أحد أسباب النقص الحالي في عشرات الأصناف.
ولفت إلى أنّ نقص المعروض يرجع أيضاً إلى إعلان بعض المنتجين الوطنيين شروعهم في إنتاج بعض الأدوية التي كانت ستستورد في نهاية 2018 وتأخرهم في تطبيق برامجهم بينما تم التسرع بالمقابل في إلغاء عمليات استيراد العديد من الأصناف من طرف وزارة الصحة قبل توفير المنتج المحلي الذي يعوضها بالإضافة إلى مماطلة الوزارة في الإفراج عن برامج الاستيراد لنهاية السنة الماضية ومطلع السنة الحالية ما زاد من اختلال السوق.
غير أن الوضعية التي رسمتها نقابة الصيادلة لا تجد لها وزارة الصحة الجزائرية وجوداً على أرض الواقع إذ اعتبر مصدر مسؤول في الوزارة في تصريح خاصّ أن الحديث عن عدم وفرة الأدوية أمر مبالغ فيه فالصيادلة يتحدثون عن علامات لم تعد مسوقة في الجزائر بعد ضمان توفير بدائل لها بتسميات تجارية أخرى .
وأوضح المسؤول قائلا أن القانون الجزائري يمنع تسويق أدوية مستوردة يوجد بديل محلي لها بينما يفضل الصيادلة بيع الأدوية المستوردة لأسباب تجارية مضيفاً أن الوزارة أفرجت عن برامج استيراد الأدوية في وقتها والأمر يستغرق أكثر من 4 أشهر بين تسليم رخص الاستيراد ووصول الأدوية إلى الجزائر .
وبلغت قيمة واردات الجزائر من الأدوية الموجهة للاستخدام البشري نحو 2.1 مليار دولار في 2018 مقابل 1.5 مليار دولار خلال 2017.
ولكبح فاتورة الاستيراد اعتمدت الحكومة تدابير لضبط الواردات من خلال تشجيع الإنتاج المحلي منها إصدار منشور وزاري في ديسمبر 2016 حدد قائمة الأدوية المصنعة في الجزائر والممنوعة من الاستيراد تماماً لتوفير النقد الأجنبي.
وفي إطار سياسة الترشيد تم تحديد قائمة المنتجات الصيدلية ذات الاستعمال البشري التي بلغ عددها 400 صنف بعدما كان العدد 357 صنفاً بالإضافة إلى 11 صنفاً مدرجاً ضمن المعدّات الطبّية المصنعة محلياً كالحقن والضمادات.
ويرى منتجون أن المنتجين المحليين يسعون إلى تقليص الفجوة بين الطلب والإنتاج. وقال عبد الواحد كرار رئيس الاتحاد الجزائري لمتعاملي الصناعة الصيدلانية في تصريح لموقع العربي الجديد إن الإنتاج المحلي للأدوية يغطي من 60 بالمائة إلى 70 بالمائة من الطلب الداخلي بعدما كان عند 40 بالمائة في 2009 ويعود هذا الارتفاع إلى فتح الحكومة الباب أمام القطاع الخاص للإنتاج بعدما كان حكراً على القطاع العمومي وبعض المصانع الأجنبية الكبرى ما جعل الحجم المالي للسوق يرتفع إلى ما بين 800 و900 مليون دولار .
وأضاف كرار أن غياب التنسيق بين المنتجين المحليين والصيادلة وحتى المستوردين والأطبّاء زاد من حدة الندرة فكثير من الأدوية التي يشتكي الصيادلة من غيابها عن الرفوف ننتجها محلياً ويمكن أن تغطي الطلب الداخلي إلا أن تمسّك الأطبّاء بالأدوية المستوردة يجعل الصيادلة يضغطون على المستوردين ومن ثم يجب أن يكون هناك تنسيق بيع حلقات السلسلة للحدّ من هذه الندرة المتواصلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.