مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعودية تحث خطى أوبك لاستعادة استقرار مخزونات النفط العالمية
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 04 - 2019

خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك إنتاجها للنفط الخام خلال مارس الماضي بأكثر من نصف مليون برميل يوميا مقارنة مع أرقام فيفري 2019 بقيادة السعودية.
وتواصل أوبك + المؤلفة من أعضاء المنظمة ومنتجين مستقلين تنفيذ اتفاق خفض إنتاج الخام بواقع 1.2 مليون برميل يوميا بدأ مطلع 2019 وينتهي في جوان المقبل.
وكانت السعودية التي تقود منتجي المنظمة في اتفاق خفض الإنتاج خفضت إنتاجها النفطي بمقدار 324 ألف برميل يوميا في مارس الماضي إلى 9.794 ملايين برميل من 10.118 ملايين برميل يوميا في فبراير 2019.
وفي ديسمبر 2018 قبيل اتفاق خفض الإنتاج سجلت السعودية حجم إنتاج يومي بلغ 10.562 ملايين برميل يوميا أي أن إنتاجها تراجع بين ديسمبر 2018 ومارس 2019 بنحو 768 ألف برميل يوميا.
تعتبر السعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم وتأتي ثالثا في حجم الإنتاج بعد كل من الولايات المتحدة أولا (12 مليون برميل يوميا) وروسيا ثانيا (11.3 مليون برميل يوميا).
وبين حجم إنتاج ديسمبر 2018 ومارس الماضي تراجع إنتاج المنظمة بنحو 1.581 مليون برميل يوميا أي أكثر من اتفاق خفض الإنتاج.
والشهر الماضي بلغ إنتاج أوبك النفطي 30.022 مليون برميل يوميا مقارنة مع 30.557 مليون برميل يوميا في فبراير و31.6 مليون برميل يوميا في ديسمبر 2018 وفق بيانات من مصادر ثانوية حصلت عليها المنظمة.
خلال وقت سابق من الأسبوع الجاري قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن أسواق النفط حول العالم اقتربت من نقطة استقرار مخزونات الخام بعد ارتفاعها في الربع الأخير 2018.
وذكر الفالح في فعالية بالعاصمة السعودية الرياض أن الحاجة ما تزال قائمة لخفض المخزونات عبر استمرار تقليص الإنتاج للوصول إلى تحقيق التوازن الكامل.
وتسجل أسعار النفط الخام حاليا مستويات هي الأعلى في 5 شهور ملامسة حاجز 71 دولارا لبرميل برنت بدعم اتفاق خفض الإنتاج والتوترات الأمنية في ليبيا.
وتظهر أرقام المنظمة تجاهلا للضغوطات الممارسة عليها من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي طالب في أكثر من مناسبة آخرها الشهر الماضي بزيادة إمدادات الخام.
وغرّد ترامب على تويتر في 28 مارس الماضي قائلا: من المهم جدا أن تزيد أوبك تدفق النفط للسوق.. الأسواق العالمية هشة وأسعار النفط مرتفعة للغاية.. شكرا لكم!
بينما ليبيا التي تواجه توترات أمنية حاليا ومعفاة من اتفاق خفض الإنتاج فقد صعد إنتاجها النفطي الشهر الماضي لأعلى مستوى منذ الربع الثالث 2013 إلى حدود 1.1 مليون برميل يوميا في مارس 2019 بزيادة 196 ألف برميل عن فبراير 2019.
وبفعل توترات سياسية تراجع إنتاج فنزويلا بمقدار 289 ألف برميل يوميا إلى 732 ألف برميل يوميا في الشهر الماضي مقابل 1.021 مليون برميل في الشهر السابق له.
وتشهد فنزويلا اضطرابات سياسية بعد اعتراف معظم دول أمريكا اللاتينية بخوان غوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد عقب إعلانه تولي مهام رئاسة البلاد في 23 جانفي الماضي فيما تؤيد بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.
والشهر الماضي خفضت بلدان مثل الإمارات والعراق وإيران والجزائر إنتاجها النفطي بكميات متفاوتة أسهمت في انخفاض إنتاج المنظمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.