السينا يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    قوجيل: الدستور الجديد سيبقى للأجيال القادمة    شنين: التوجه الجديد للجزائر لن يرضي اللوبي الاستعماري    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    ليبيا: بوقدوم يدعو إلى حل "عملياتي و مناسب"    وزير الأشغال العمومية يأمر بتسليم مشروع الجسر الذي يربط منطقة حوش المسعودي ومدخل المدية قريبا    أسعار النفط تتراجع بفعل مخاوف فقدان السيطرة على كورونا    الأرندي يستنكر تصريحات مارين لوبان ويؤكد إعتزاز الجزائريين بتاريخهم    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    ملال: "الشبيبة تملك الإمكانيات اللازمة لتطبيق البروتوكول الصحي"    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    حجر صحي منزلي على بلديتي القالة والشط    وفاة ممرضة بسطيف متأثرة بفيروس كورونا    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    اليوم الأول من الحجر الجزئي ب 18 بلدية بسطيف: التزام بالقواعد وتوقف تام للحركة    خطة لتموين مشروع المليون سكن بالحديد.. وتزويد مصانع التركيب بهياكل السيارات!    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    بغية تجهيز عددا من الهياكل الرياضية    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    خالدي يحفز الشباب    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترك الحرام فخرج من جسده المسك
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 05 - 2019


روائع قصص العفة والورع
ترك الحرام فخرج من جسده المسك

كان هناك شاب يبيع البز (القماش) ويضعه على ظهره ويطوف بالبيوت ويسمونه (فرقنا) وكان مستقيم الأعضاء جميل الهيئة من رآه أحبه لما حباه الله من جمال ووسامة زائدة على الآخرين.. وفي يوم من الأيام وهو يمر بالشوارع والأزقة والبيوت رافعا صوته (فرقنا) إذ أبصرته إمرأة فنادته فجاء إليها وأمرته بالدخول إلى داخل البيت وأعجبت به وأحبته حباً شديداً وقالت له: إنني لم أدعوك لأشتري منك.. وإنما دعوتك من أجل محبتي لك ولا يوجد في الدارأحد ودعته إلى نفسها فذكرها بالله وخوفها من أليم عقابه.. ولكن دون جدوى.. فما يزيدها ذلك إلا إصراراً.. وأحب شيء إلى الإنسان ما منعا.. فلما رأته ممتنعا من الحرام قالت له: إذا لم تفعل ما أمرك به صحت في الناس وقلت لهم دخل داري ويريد أن ينال من عفتي وسوف يصدق الناس كلامي لأنك داخل بيتي.. فلما رأى إصرارها على الإثم والعدوان.. قال لها: هل تسمحين لي بالدخول إلى الحمام من أجل النظافة ففرحت بما قال فرحاً شديداً وظنت أنه قد وافق على المطلوب.. فقالت: وكيف لا يا حبيبي وقرة عيني.. إن هذا لشيء عظيم... ودخل الحمام وجسده يرتعش من الخوف والوقوع في وحل المعصية.. فالنساء حبائل الشيطان وما خلى رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما... يا إلهي ماذا أعمل دلني يا دليل الحائرين.. وفجأة جائت في ذهنه فكرة فقال: إنني أعلم جيداً: إن من الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله.. وأعلم: إن من ترك شيئا لله عوضه الله خيراً منه.. ورب شهوة تورث ندماً إلى آخر العمر.. وماذا سأجني من هذه المعصية غيرأن الله سيرفع من قلبي نور الإيمان ولذته.. لن أفعل الحرام.. ولكن ماذا سأفعل هل أرمي نفسي من النافذة لا أستطيع ذلك.. فإنها مغلقة جداً ويصعب فتحها..إذا سألطخ جسدي بهذه ا لقاذورات والأوساخ فلعلها إذا رأتني على هذه الحال تركتني وشأني.. وفعلا صمم على ذلك الفعل الذي تتقزز منه النفوس.. مع أنه يخرج من النفوس ! ثم بكى وقال: رباه إلهي وسيدي خوفك جعلني أعمل هذا العمل.. فأخلف علي خير.. وخرج من الحمام فلما رأته صاحت به: أخرج يا مجنون ؟ فخرج خائفاً يترقب من الناس وكلامهم وماذا سيقولون عنه.. وأخذ متاعه والناس يضحكون عليه في الشوارع حتى وصل إلى بيته وهناك تنفس الصعداء وخلع ثيابه ودخل الحمام واغتسل غسلاً
حسناً ثم ماذا ؟.. هل يترك الله عبده ووليه هكذا.. لا أيها الأحباب.. فعندما خرج من الحمام عوضه الله شيئاً عظيماً بقي في جسده حتى فارق الحياة وما بعد الحياة.. لقد أعطاه الله سبحانه رائحة عطرية زكية فواحة كعطر المسك تخرج من جسده.. يشمها الناس على بعد عدة مترات وأصبح ذلك لقباً له (المسكي)فقد كان المسك يخرج من جسده.. وعوضه الله بدلا من تلك الرائحة الي ذهبت في لحظات رائحة بقيت مدى الوقت.. وعندما مات ووضعوه في قبره.. كتبوا على قبره هذا قبر المسكي وقد رأيته.. في الشام. وهكذا أيها الإنسان المسلم.. الله سبحانه لا يترك
عبده الصالح هكذا.. بل يدافع عنه.. إن الله يدافع عن الذين آمنوا.. الله سبحانه يقول: (ولئن سألني لأعطينه.. فأين السائلين).. أيها العبد المسلم: من كل شيء إذا ضيعته عوض وما من الله إن ضيعته عوض الله سبحانه.. يعطي على القليل الكثير..أين الذين يتركون المعاصي ويقبلون على الله حتى يعوضهم خيرا مما أخذ منهم.. ألا يستجيبون لنداء الله ونداء رسوله ونداء الفطرة ؟!؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.