النص الكامل لحوار الرئيس تبون مع جريدة لوبنيون الفرنسية            بن رحمة وزميليه في برينتفورد يتحصلون على لقب BMW        هذه هي الولايات التي سجلت أكبر عدد الإصابات بالفيروس في 24 ساعة    أبز وأهم مقتطفتات حوار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون لصحيفة L'Opinion الفرنسية    شركة "سيال" تدعو زبائنها لتسديد 18.7 مليار دج من الديون        رئيس الحكومة التونسي يقرر إجراء تعديل حكومي    "آية صوفيا" تنفخ في رماد الحقد الصليبي    الرئيس تبون يناقش قضايا طاقوية وإقليمية مع بوتين    ماكرون يستبعد الحل العسكري في ليبيا ويؤكد هذه الاجراءات    على المواطنين أن يكونوا في مستوى مواجهة «كورونا»    نحو استرداد العقار السياحي غير المستغل بعد كورونا    الفريق شنقريحة يؤكد على المعايير الموضوعية لتولي المناصب بالجيش    حريصون على مواصلة التنسيق والتشاور البرلماني    اتحادية الملاكمة تنهي الموسم الرياضي    الدخول المدرسي القادم في موعده رغم كورونا    إيداع مدير وكالة «كاكوبات» الحبس في قضايا فساد        تفكيك شبكة للنصب والاحتيال    سنة سجنا لناشر فيديو مسيئ لمستشفى قسنطينة    بن خالفة: الصناعة التحويلية والتركيبية تشكل الأولوية    تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي في 9 بلديات ببسكرة    انخفاض النشاط في ميناء الجزائر    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    بديهي ألا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة المغرب على الصحراء الغربية    تنصيب دويسي جيلالي رئيسا جديدا لأمن ولاية وهران    قرابة 20 ألف إصابة بكورونا في الجزائر    الاتحاد الأوروبي يُلغي عقوبة الإيقاف على مانشيستر سيتي    الفعل الثقافي غائب في «مناطق الظل»    إنتاج الوحدات الصيدلانية وشبه الصيدلانية من شانه تخفيض فاتورة الاستيراد ب 900 مليون دولار    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    في عدة حوادث مرورية    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرة على أخلاق رسول الله العفو
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 06 - 2019

كان من صفاته أن يعفو عمن ظلمه ويصل من قطعه ويحسن الى من أساء اليه وإنّه كان لا يزيده كثرة الاذى عليه إلا صبرا وحلما.
قال تعالى في خطابه للرسول عليه الصلاة والسلام:{ فاصبرْ كما صبَر أُولوا العزمِ من الرسلِ } (سورة الاحقاف آية:35).
تقول السيدة الجليلة عائشة زوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم في وصفه صلى الله عليه وسلم: وما انتقم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله في شيء فينتقم بها لله رواه البخاري.
ومن آثار صبره وعفوه أنّه يوم أحد ابتُلي بلاء شديدا فقد كُسرت رباعيته وشج رأسه الشريف حتى شق ذلك على أصحابه شقا شديدا فقال عليه الصلاة والسلام: اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون فانظر أخي المسلم ما في هذا القول من جماع الفضل ودرجات الاحسان وحسن الخلق وغاية الصبر والحلم إذ لم يقتصر على السكوت عنهم بل ودعا لهم أي للمشركين بالهداية فقال اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون .
ولما تصدى أحد المشركين وهو غورث بن الحارث ليفتك بالرسول صلى الله عليه وسلم والرسول نائم تحت شجرة وحده فلم ينتبه إلا والرجل والسيف في يده فقال المشرك للرسول من يمنعك مني فقال له عليه الصلاة والسلام بلسان التوكل واليقين الله فسقط السيف من يده فأخذه النبي وقال للرجل من يمنعك مني قال كن خير آخذ فتركه وعفا عنه فرجع ذلك المشرك الى قومه وقال لهم جئتكم من عند خير الناس .
ومن أوصاف النبي محمد صلى الله عليه وسلم الشجاعة والنجدة وكان النبي محمد عليه الصلاة والسلام منهما بالمكان الذي لا يُجهل وقد حضر المواقف الصعبة وفرّ الكُمَاةُ والاشداءُ عنه غير مرة وهو صلى الله عليه وسلم ثابت لا يبرح ومقبل لا يدبر ولا يتزحزح. وقد روى البيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: ما رأيت أشجع ولا أنجد ولا أجود ولا أرضى من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
وروى البيهقي عن سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال في شجاعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في المعارك إنا كنا إذا اشتد البأس واحمرت الحُدُق اتقينا برسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فما يكون أحد أقرب الى العدو منه ولقد رأيتني يوم بدر ونحن نلوذ بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو أقربنا إلى العدو .
وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أشد الناس يومئذ بأسا.
ويوم حنين لما التقى المسلمون والكفار ولّى بعض المسلمين مدبرين و الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لم يفر فطفق عليه الصلاة والسلام يُركض بغلته نحو الكفار وأبو سفيان آخذ بلجامها يكفها بغية أن لا تسرع والرسول محمد صلى الله عليه وسلم الأعظم يقول أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب . رواه البخاري.
ما أجمل أن تقتدي بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم يا امة لرسول الله ومااصعب ان ندنوا من اخلاقه فاين نحن منك يارسول الله وأن تكون اصاحب حلم وصبر وعفو وشجاعة تصبر على أذى الناس ونعفو عمن أساء اليك وندافع عن دين الله بإقدام وشجاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.