افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية اليوم    الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    أسعار النفط تواصل الارتفاع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي : إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي الجاري    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    أردوغان يخصّ الرئيس تبون باستقبال مميّز    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا يستعد قطاع النقل للعودة
نشر في أخبار اليوم يوم 08 - 06 - 2020


تضرّر كثيرا من تفشي كورونا
**
التباعد قدر الإمكان.. والكمامة إجبارية
*س. إبراهيم*
يعمل ناقلو المسافرين من القطاعين العمومي والخاص على فرض مختلف إجراءات الوقاية من انتشار فيروس كوفيد-19 تحسبا لاستئناف نشاطهم بعد رفع الحجر الصحي حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عنعدد من مهنيي القطاع الذي يعد من أكثر القطاعات تضرراً من تفشي جائحة كورونا بعد أن تجمد نشاطه منذ أكثر من شهرين ما كبّده خسائر كبيرة.
وفي انتظار استئناف نشاطاتهم يسعى مهنيو نقل المسافرين إلى تطبيق الإجراءات الجديدة الضرورية لتفادي انتشار جديد لهذا الوباء وسط المسافرين على المستوى الوطني وينتظر فرض التباعد الاجتماعي داخل وسائل النقل قدر الإمكان .. مع إلزام الراكبين بارتداء الكمامة.
عودة.. بشروط
في هذا الصدد صرح رئيس الاتحادية الجزائرية لنقل المسافرين والبضائع السيد عبد القادر بوشريط أن حماية السائقين والمسافرين على حد سواء ستكون بمثابة أولوية من خلال مختلف الإجراءات التي أوصت بها الهيئات الصحية للوطن.
ومن بين المحاور الاساسية يذكر وضع الكمامات وتوفير المعقم الكحولي والتباعد الاجتماعي التي تعمل الاتحادية على فرضها في انتظار الرفع التدريجي للحجر الصحي على القطاع.
كما أضاف يقول أن ناقلي المسافرين والبضائع مستعدون لاستئناف عملهم حتى بشكل مقلص في اطار احترام قواعد الأمن الصحي.
من جهته صرح رئيس الاتحادية الوطنية لسائقي سيارات الأجرة السيد محمد بلخوص أن عدد الركاب الذين سيمتطون سيارة أجرى واحدة سيكون أقل دون أن يحدد هذا العدد مشير أن أن وضع الكمامات سيكون اجباريا مع تطهير منتظم للمركبات .
من جهة أخرى تأسف السيد بلخوس للتأخير المسجل في منح المساعدة المقدرة ب10.000 دج الموجهة لسائقي سيارات الأجرة.
وقال ذات المسؤول أنه تم منح مساعدة التضامن هذه الموجهة لتعويض التوقف عن العمل لسائقي سيارات الأجرة في ولايات أخرى غير الجزائر العاصمة. نحن في الانتظار .
إجراءات خاصة في الميترو والترامواي وإيتوزا
وفضلا عن وسائل النقل عبر الطرقات يبدو أن ميترو الجزائر العاصمة والترامواي يتجهان نحو فرض عدة إجراءات في إطار مكافحة انتشار جديد لكوفيد-19.
وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية إلى أنه فضلا عن وضع العلامات على الأرض لضمان التباعد الإجتماعي لاسيما على مستوى الأرصفة وشبابيك التذاكر سيتم تجنيد فرق لتوجيه المسافرين و تفادي تقاطع تدفقات المسافرين . على ذلك سيتم وضع ملصقات تحسيسية وإعلامية.
حتى على مستوى عربات الميترو نعتزم ضمان التباعد على مستوى المقاعد يضيف ذات المصدر.
من جهتها اتخذت مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر (إيتوزا) مجموعة من الإجراءات الوقائية ترقبا لاستئناف نشاطها.
وكان المكلف بالاتصال لمؤسسة ايتوزا عباس احسن قد صرح أن تعقيم الحافلات قبل مغادرة المرأب يرد من بين الإجراءات الوقائية المتخذة.
ويتعلق الأمر كذلك بعزل مقصورة السائق من خلال وضع حواجز وتقليص عدد الزبائن إلى 25 زبون عوض 100 مسافر قبل انتشار الوباء .
وللتذكير كان الأمين العام للفدرالية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين قد صرح مؤخرا أن مؤسسات النقل العمومي على غرار إيتوزا وميترو وترامواي الجزائر والقطارات وشركة النقل الجوي قامت بالإجراءات الضرورية ترقبا لاستئناف نشاطها من خلال توفير أجهزة التعقيم والوقاية وتكوين عمالها.
تجدر الإشارة إلى أن الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد حدد بناء على تعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون خارطة طريق للخروج من الحجر الصحي بصفة تدريجية ومرنة في آن واحد وقد تم تحديد أولوية النشاطات وفقا لأثرها الاجتماعي-الاقتصادي.
عودة الحياة .. تدريجياً
بعد فرابة الثلاثة أشهر من الحجر الصحي المفروض في سائر أرجاء البلاد للوقاية من تفشي وباء كوفيد-19 عادت بعض النشاطات التجارية للنشاط اعتبارا من يوم الأحد وبمستويات أعلى من الالتزام وروح المسؤولية سواء من التجار أو الزبائن.
وشرعت بعض المحلات التجارية والخدماتية في النشاط مجددا تبعا لقرار الحكومة في اجتماعها الأخير الرامي إلى ضمان خروج مرن وتدريجي من الحجر على مرحلتين اعتبار من 7 جوان الجاري.
وكان بعض أصحاب المحلات قد شرعوا في تجهيز محلاتهم منذ الأسبوع الماضي بحسب فريد وهو بائع أقمشة الذي أوضح أن كثرة الحديث عن عودة مرتقبة للعمل جعلته يقوم بتجهيز محله تدريجيا مما مكنه من فتحه أمام الزبائن.
وعكف العديد من التجار على نسخ نص بيان الحكومة المتضمن للإجراءات الوقائية الواجب اتخاذها من طرف التاجر والزبون وتعليقها على واجهات محلاتهم فيما قام آخرون بإعداد لافتات خاصة تتضمن هذه التوجيهات وتم تعليقها في مداخل المحلات أيضا.
ومن أبرز التوجيهات التي لوحظت على واجهات المحلات: يمنع دخول أكثر من زبون واحد لبس الكمامة اجباري انتظر دورك من فضلك اترك مسافة الآمان ..الخ
وأبدى بعض التجار استياءهم لعدم توفر وسائل النقل العمومي للأشخاص مما منع العمال المساعدين من الالتحاق بالمحلات.
من جهة أخرى أكد تجار آخرون أن الوضع لم يؤثر عليهم كثيرا كونهم يحوزون على امكانيات للنقل ويشرفون على نقل العمال المساعدين إلى المحلات بأنفسهم.
70 بالمائة من التجار قيد النشاط
أكد رئيس جمعية التجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار التزام التجار المعنيين بالفتح يوم الأحد بكافة إجراءات الوقاية المنصوص عليها في بيان الحكومة وذلك عقب الخرجات الميدانية التي قامت بها فرق من الجمعية في الولايات لتفقد وضعية التجار وتحسيسهم بضرورة الالتزام بتدابير الوقاية.
وأوضح السيد بولنوار في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن الجمعية سجلت ارتياحها للعودة التدريجية للحياة الاقتصادية وفتح نشاطات التجارة والحرف والخدمات على مرحلتين وهو ما يضع حدا للمعاناة الكبيرة والأضرار المادية التي ألحقت بالتجارة والحرفيين الذين أغلقت محلاتهم منذ 3 أشهر.
واشار إلى أن: العودة إلى الحياة الاقتصادية لا تعني أنه تم القضاء على الوباء بل الوضع يتطلب الاستمرار وبوتيرة مكثفة في التحسيس ضد كورونا والالتزام بالوقاية .
وقال السيد بولنوار إن نسبة التجار والحرفيين الناشطين حاليا تقدر ب70 بالمائة من مجموع كافة التجار والحرفيين باحتساب التجار الذين لم يتوقفوا عن العمل خلال فترة الحظر على غرار المخابز وتجار المواد الغذائية العامة واللحوم.
وتبقى نسبة 30 بالمائة التي لم تستأنف النشاط بعد في انتظار الضوء الأخضر خلال المرحلة الثانية من رفع الحجر.
وتابع بولنوار قائلا: التجار يتحملون كافة تبعات عدم التزام الزبون بإجراءات الوقاية داعيا الزبائن أيضا إلى التقيد التام بالتعليمات حفاظا على استمرارية النشاط التجاري.
وبخصوص النقل قال بولنوار أنه لا يشكل مشكلا في الوقت الحالي على اعتبار أن شركات القطاع الخاص مطالبة بتوفير النقل لعمالها وكون أيضا أن أغلب التجار واصحاب محلات الخدمات يحوزون سيارات خاصة.
أما بالنسبة للتجار الذين لم يعودوا للنشاط بعد فقد ارجع المتحدث ذلك إلى عدم توفرهم على لوازم ووسائل الوقاية مؤكدا أن أغلب التجار التزموا بالشروط المفروضة كونهم ضاقوا مرارة الحجر الصحي وتعليق النشاط.
وأضاف قائلا: خلال هذه المرحلة الأولى ستكون تدابير الوقاية أكثر صرامة لأن التجار تعلموا الدرس الاول حيث سيكونون ملزمين بالتقيد بكل إجراءات الوقاية الصحية لانهم وببساطة سيتحملون كل المسؤولية في حال تسجيل اي اختلال أو خرق لهذه التدابير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.