وفاة وزير الشؤون الدينية الأسبق بن رضوان    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    3 قتلى و 206 مصابين 24 ساعة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلاد    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    شغل مناصب هامة في دولة    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    عبر مواقع التواصل الاجتماعي    للكاتبة حنان بوخلالة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    أسعار النفط تتراجع    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    دعم برنامج "فول برايت"    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    5 عقود في ترقب الوعود    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    جمع 500 طن من النفايات المنزلية    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    الجمعيات مدعوة إلى دعم المستشفيات بالمعدات    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 07 - 2020


نماذج تربية أبناء الصحابة
عبد الله بن الزبير
– أولى النماذج الشهيرة التي يقتضى بها في تربية الأبناء موقف سيدنا عبد الله بن الزبير ابن الصحابي الزبير بن العوام رضي الله عنه فكان سيدنا عبد الله بن الزبير طفل لم يتجاوز سنواته الخمس بعد يقوم باللعب مع أصدقائه في الطريق ويقومون بالركض وتلك الأمور المتعارف عليها بين الأطفال.
– ظهر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في بداية الطريق الذي يلهو به الأطفال وعرف عن سيدنا عمر ضخامة البنيان والهيبة الشديدة فكان يهابه الرجال الكبار قبل الصغار عندما لمح الأطفال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه تفرقوا ولكن الوحيد الذي ظل بدون حراك هو سيدنا عبد الله بن الزبير.
– لم يتعجب سيدنا عمر من تفرق الأطفال فهو أمر اعتاد عليه ولكنه تعجب من ثبات عبد الله وهو الذي لم يعتد على ذك وهنا سأله عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما لم تجري مثلما جرى الصبية ؟ قال عبد الله ولما أجري؟ إني لا أخافك أنا لم أصنع شيء حتى أهابك وهو ما يدل على مقدار الثقة التي عند سيدنا عبد الله بن الزبير وهو لم يتجاوز الخامسة ومقدار الاعتزاز بالنفس الذي أمتلكه.
*عبد الله بن عمر بن الخطاب
– مر عبد الله بن عمر على أحد الأطفال الذين يعملون برعاة أغنام ولا يملكونها فعرض عليه سيدنا عمر بن الخطاب أن يقوم بشراء شاه من التي يرعاها الصبي فرد الصبي أن ليست ملكه فهو يقوم برعايتها وهي ملك سيده قال إذا تأخذ المال وأخذ أنا الشاه وتقول لصاحبها أن الذئب أكلها فرد الصبي وأين الله إذا فعلت هذا؟
– ويحكى أيضا أن سيدنا عمر بن الخطاب أصطحب معه عبد الله بن عمر وهو حديث السن إلى جلسة من جلسات الرسول صل الله عليه وسلم وسأل الرسول في تلك الجلسة سؤال ما هي الشجرة التي تشبه المسلم توتي أكلها كل حين ولا تسقط أوراقها.
– سكت الجميع وتبادر إلى أذهان سيدنا عمر وسيدنا أبي عبيدة بن الجراح وسيدنا أبي بكر أنها شجرة البوادي ولكن الرسول كان يقصد النخلة وبعدما انفض المجلس قال عبد الله لأبيه والله قد وقعت في نفسي أنها النخلة فقال له سيدنا عمر لما لم تقل لو قولت كان عندي هذا فضل كبير؟
– وهنا التربية والنشأة على وأن تربي طفلك على ألا يكتم ما بداخله بل يتشجع ويسأل ويجيب مادام ليس على خطأ وإن أخطأ ففي المرة القادمة سيصيب.
– رأى عبد الله بن عمر رضي لله عنه مرة أنه يلبس بيده قطعةً من إستبرق تذهب به حيث شاء من الجنة ثم جاء اثنان يريدان أن يأخذاه إلى النار فصار يقول: أعوذ بالله من النار أعوذ بالله من النار.
– عندما استيقظ أخبر أخته حفصة بذلك وقصت هي تلك الرؤيا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعمَ الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل فيكثر ومنذ ذلك اليوم ظل عبد الله يقوم الليل في حله وترحالة حتى توفاه الله.
*عمر بن الخطاب وعمرو بن العاص
– يجب أيضا تربية الأبناء على تحمل العقاب في حال الخطأ مهما كانت مكانة الابن أو الأب فيظل الحق حقا فمن القصص المتعارف عليها أنه عندما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمير المؤمنين كان عمرو بن العاص واليا على مصر.
– أتى رجل في أحد الأيام من مصر يشكو إليه ابن عمرو بن العاص إذ إن ذاك الرجل سابق ابن عمرو بن العاص فسبقه فقام إليه ابن عمرو بن العاص وأخذ يضربه بالسوط وهو يقول له أنا ابن الأكرمين.
– أمر عمر رضي الله عنه بعمرو بن العاص وابنه أن يأتيا فعندما قدما إليه أمر بالمصري فأعطاه سوطا وقال له اضرب ابن الأكرمين فضربه حتى أخذ حقه منه وبعدها أعطاه السوط وأمره أن يضرب عمرو بن العاص إلّا أنه أبى ذلك وحينها قال رضي الله عنه مقولته الشهيرة متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.