بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    بلمهدي: العمل متواصل لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية في مجال الأنشطة الدينية    سكيكدة: 8جرحى في انفجار مصفاة بشركة صوميك    مدير مؤسسةالانتاج البرامجي المشترك: نعمل لتقديم برامج مستنيرة تواكب العصر وتستند إلى القيم التراثية والاسلامية    صندوق البحر الأحمر سيموّل 3 أفلام جزائرية    فيلمان جزائريان في مسابقة بانوراما الفيلم القصير الدولي بتونس    عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    بلمهدي: الجزائر مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    كرة القدم/ كأس العرب فيفا-2021: "مباراة الجزائر ستكون قوية وتحديا لنا"    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    القارئة الجزائرية صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    محرز يتفوق على بن رحمة    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يعني تأجيل الانسحاب الأمريكي من أفغانستان؟!
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 03 - 2021


بقلم: صبحي غندور*
تميّزت حقبة الإدارة الأمريكية السابقة بتباينات عديدة في المواقف بين ما كان يريده ويُصرّح به الرئيس السابق دونالد ترامب وبين ما كانت عليه سياسات البنتاغون وأجهزة المخابرات. وقد ظهر ذلك جلياً في سياسة ترامب تجاه كوريا الشمالية ومسألة الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان وسوريا إضافةً طبعاً للخلاف بين ترامب وبين المؤسّسات الأمنية والعسكرية في تقييم دور روسيا بانتخابات عام 2016.
إدارة بايدن الحالية هي بحال معاكس لما كان عليه ترامب في العلاقة مع مؤسّسات الدولة الأمريكية المعنية بالسياسة الخارجية والتي تشمل أيضاً وزارة الخارجية بل يمكن القول إن الإدارة الحالية هي إدارة هذه المؤسّسات فما ستضعه من استراتيجيات هي التي سيسير عليها البيت الأبيض .
ولعلّ ما أشارت إليه صحيفة واشنطن بوست يوم 13 مارس الحالي من إمكانية تأجيل موعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان لمدّة سنة لمثال على ما سبق ذكره. فإدارة ترامب السابقة كانت تضغط على البنتاغون لتحقيق الانسحاب من أفغانستان قبل السنة الانتخابية في العام الماضي ووصل الأمر إلى حدّ دعوة ترامب لقادة طالبان للمجيء لكامب ديفيد من أجل توقيع الاتفاق معها لكن ذلك لم يحصل بسبب ضغوط كبيرة من الكونغرس والمؤسّسات الأمنية والعسكرية وجرى الاستعاضة عن ذلك بتوقيع اتّفاق في الدوحة منذ سنة تقريباً تضمّن جدولاً زمنياً لانسحاب قوات الناتو ابتداءً من شهر مايو في هذا العام وهو ما لن يتمّ الآن تنفيذه.
فوزارة الدفاع الأمريكية لا تجد أن الظروف الأمنية والسياسية الحالية في أفغانستان تسمح بانسحاب قوات الناتو حيث ما زالت طالبان تقوم بعمليات عسكرية وتفجيرات في أماكن مختلفة ولا تقبل عملياً بالشراكة في السلطة مع الحكومة الحالية ويتّهم البنتاغون حركة طالبان بأنّها ما زالت تتعاون مع جماعات القاعدة . لكن ربّما يكون السبب الحقيقي لسعي البنتاغون لتأجيل الانسحاب هو عدم تكرار تجربة الانسحاب الأمريكي من فيتنام في حقبة السبعينيات حيث انتهى الأمر هناك بعد خروج الأمريكيين بسيطرة الشيوعيين على عموم فيتنام.
وقد كشف استطلاع رأي أجرته مؤخراً وكالة أنباء باجهوك الأفغانية عن سيطرة حركة طالبان على 52 بالمائة من البلاد مشيرةً إلى أن 59 بالمائة من السكّان يعيشون في مناطق سيطرة الحركة. وأظهر الاستطلاع الذي جرى بين 30 نوفمبر 2020 و3 فبراير 2021 أنّ الحكومة تسيطر على 46 بالمائة فقط من الأراضي الأفغانية وأن ال2 بالمائة المتبقية تخضع لسيطرة أطراف أخرى. وأشار الاستطلاع إلى أن المناطق الواقعة تحت سيطرة طالبان تبلغ مساحتها 337 ألف كيلومتر مربّع في حين تبلغ مساحة المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة 297 ألف كيلومتر مربّع.
لقد كان الاتّفاق الذي وقّعته إدارة ترامب السابقة مع طالبان مفصلاً مهمّاً في سياق الحرب الأمريكية في أفغانستان والتي بدأت قبل 20 سنة وهي أطول حرب تخوضها الولايات المتّحدة في تاريخها. فما تضمّنه الاتّفاق يعني قبولاً أمريكياً بتسليم السلطة مستقبلاً لحركة طالبان وبسحب قوّات الناتو من أفغانستان خلال 18 شهراً مقابل تعهّد طالبان بعدم السماح لأنشطة القاعدة و داعش وأيضاً للمسلّحين الانفصاليين البلوش الناشطين في جنوب غرب أفغانستان من استخدام هذه المنطقة كمنطلق لهم في عملياتهم ضدّ باكستان المجاورة.
ولوحظ في المفاوضات السابقة عدم مشاركة حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني الذي عبّر مرّات عدة في السابق عن امتعاضه من الموقف الأمريكي ومن عدم مشاركته في المفاوضات ولغياب التنسيق مع حكومته خاصّةً أنّ طالبان لا تعترف حتّى الآن بكل الوضع الدستوري والسياسي الذي جرى في أفغانستان بعد الغزو الأمريكي.
لقد فشلت الولايات المتحدة في إنهاء حركة طالبان بعد إسقاط حكمها في نهاية عام 2001 ولم تنجح المراهنة الأمريكية على إقامة حكم بديل يستقطب الأفغانيين ويعزل الحركة رغم كل المحاولات والخسائر البشرية والمالية في حرب أفغانستان على مدار عقدين من الزمن. وكانت مبرّرات واشنطن في السنوات الأولى للحرب هي القضاء على حركة طالبان التي كانت تدعم بن لادن و القاعدة ووفّرت لهما ملاذًا آمنًا قبل سبتمبر 2001 لكن ما هو مهمٌّ للاستراتيجية الأمريكية الآن يرتبط بأهمّية الموقع الجغرافي لأفغانستان وجوارها لإيران ولباكستان الدولة النووية ولجمهوريات من الاتحاد السوفييتي السابق ولما فيها أيضاً من ثروات طبيعية.
إنّ تداعيات حرب أفغانستان جعلتها تُشبه إلى حدّ كبير الحرب الأمريكية على فيتنام في القرن الماضي والتي سبّبت خسائر كبيرة للولايات المتّحدة وانتهت بمفاوضات في باريس أدّت إلى الانسحاب الأمريكي وتسليم الحكم إلى من كانوا يحاربونها من ثوّار فيتنام الشمالية الفيتكونغ وإلى التخلّي عن حكومة فيتنام الجنوبية المدعومة من واشنطن.
وحرب أفغانستان هي الحرب الثانية بعد العراق التي تخسرها الولايات المتحدة في هذا القرن الجديد لكن دون أن يؤثّر ذلك على القوّة العسكرية الأمريكية المنتشرة في العالم وعلى تفوّقها النوعي والكمّي على أيِّ دولة أخرى. فما زالت الميزانية العسكرية الأمريكية هي الأضخم بنسب كبيرة مقارنةً مع ميزانيات الدفاع لدى القوى الكبرى الأخرى. فالميزانية العسكرية الأمريكية هي حوالي 10 أضعاف الميزانية الروسية وحوالي أربعة أضعاف الميزانية الصينية. ولم تكن خسارة أمريكا في فيتنام مبرّراً لخفض الإنفاق الأمريكي على المؤسّسة العسكرية أو سبباً لانسحاب أمريكا من الأزمات العالمية أو لعدم خوض حروب جديدة. ومن هنا يمكن فهم تأجيل الانسحاب من أفغانستان وتعزيز الانتشار العسكري الأمريكي في آسيا.
فصحيحٌ أنّ الولايات المتحدة قد فشلت في تحقيق الكثير من أهدافها ومشاريعها في حروب وصراعات مختلفة حدثت في الماضي. وصحيحٌ أيضاً أنّ هناك سعياً روسياً وصينياً دؤوباً لتكريس نظام متعدّد الأقطاب في العالم. وصحيحٌ كذلك أنّ عدّة دول في قارّات العالم تحبّذ الآن حصول تعدّدية قطبية. لكن هل تتصرّف أمريكا الآن على أساس وجود تعدّدية قطبية في العالم أو هل سلّمت واشنطن في الحدّ الأدنى بهذه المتغيّرات الدولية الجارية حالياً؟ لا يبدو ذلك حتّى الآن!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.