ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    إفتتاح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    وزارة العمل: تعديل أوقات العمل بسبب الحرارة في بعض ولايات الوطن    مؤسسات مصغرة: ضيافات يستقبل شباب من الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا    إسبانيا تفتح تحقيقاً في مقتل مهاجرين على سياج مليلية    وحدات من الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاع الفرسية    تونس.. توجيه تهمة "الإرهاب" رسميا للغنوشي    الناتو: روسيا تشكل "تهديداً مباشراً" على أمن الحلف    كريكو تؤكد حرص الدولة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    ربيقة يكشف: طبع 150 كتابا بثلاث لغات احتفالا بستينية الاستقلال    صناعة صيدلانية: تراجع فاتورة إستيراد الأنسولين ب 50 بالمائة سنة 2023    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين في قضية نشر أخبار كاذبة على الفيسبوك    ألعاب المتوسطية /الكرة الطائرة: اقصاء المنتخب الجزائري على الرغم من الفوز على اليونان (3-0)    ألعاب متوسطية : مهدي بولوسة يتأهل الى الربع النهائي    في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    اعتماد التوأمة البيداغوجية بدءا من سبتمبر    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هدي النبي الكريم مع الأطفال..
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 05 - 2022


* الشيخ عائض القرني
قال سُبحَانَهُ وَتَعَالى: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً} [الكهف:46] الأولاد زينة للحياة جعلهم الله عز وجل قرة عين للآباء وللأمهات إذا أصلحهم الله ولذلك وصف الله الصالحين بقوله في دعائهم أنهم يقولون: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُن وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً} [الفرقان:74] وقال كثير من الصالحين: لا تحلو الحياة إلا بالولد ولذلك جعل صلى الله عليه وسلم من الأعمال الصالحة التي تلحق الرجل الصالح {ولد صالح يدعو له} -كما في صحيح مسلم - والعقيم في حياته شيء ليس من قبل الله عز وجل فإن الله قد يعوضه خيراً من هذا الولد لكن في سلوته وراحته وفي عزائه وفي حياته ولذلك كان زكريا يقول: {وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ} [الأنبياء:89] أي: لا تتركني وحيداً بلا ولد وبلا أبناء ولذلك أرسل الله الملائكة يبشرونه فنادته الملائكة وهو قائم في المحراب يصلي أن الله يبشرك بيحيى فجعل الله الولد بشارة وهي من أعظم البشارات لمن أحسن تربية الأولاد ولكن كيف نربي الأطفال؟ وكيف نحسن تربيتهم؟ وكيف نرضعهم الإيمان والعقيدة الصحيحة التي أتى بها محمد عليه الصلاة والسلام؟
وكلمتي هذه الليلة للآباء وللأمهات وإن كان من نصيب أوفر فهو للأم فأقول لها: يا أمنا! يا رائدة الأجيال! يا صانعة الأبطال! يا مدرسة الجيل أرضعي أبنائك عقيدة التوحيد مع اللبن فإن الله سوف يسألك عن أبنائك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
ولذلك وصف الشعراء الأبناء بأنهم الأكباد التي تمشي على الأرض كما ذكر ذلك ابن الرومي وغيره هم أكبادنا التي تمشي على الأرض وهم شجا قلوبنا وقرة أرواحنا دخل عمرو بن العاص الداهية أرطبون العرب على معاوية بن أبي سفيان الخليفة وهو في دار الملك وعند معاوية فتاة صغيرة نجيبة في الأربع أو في الخمس سنوات.
قال عمرو بن العاص: يا أمير المؤمنين ما لك تقرب هذه الفتاة والله إنهم ليقربون البعيد ويبعدون القريب ويوصمون العار! فغضب معاوية وقال: خالفت وأخطأت والله إنهم شجا الأرواح وإنهم ريحان الحياة وإنهم شفاعة في الآخرة وصدق رضي الله عنه وأرضاه فإن الرسول صلى الله عليه وسلم {كان يحمل الحسن والحسين ويقبلهم ويقول: هذان ريحانتاني من الدنيا} يعني: يكفيني من الدنيا الحسن والحسين وكان ينظر إليهما ويقول: {اللهم إني أحبهما فأحب من يحبهما} وهذا الحديث يروى عنه صلى الله عليه وسلم بسند فيه ضعف فنشهد الله أنا نحب الحسن والحسين بحب جدهم عليه الصلاة والسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.