تجسيد مخرجات زيارة الرئيس تبون إلى تركيا    رسالة طمأنة... فخر واعتزاز    برنامج تكميلي خلال موسم الاصطياف وهذه الرحلات الجديدة    خسارة كبيرة في المنتوج السمكي    الجزائر الجديدة تفتح أبوابها للسياح والمستثمرين    جزائر الأحرار لن تتخلى عن فلسطين    تثمين إجراءات تحسين الإطار المعيشي للمواطنين    غرس 11 ألف هكتار من الأشجار المثمرة    السّينما الجزائرية.. بين رمزية المرجعية وتحدّيات التّحوّلات    نحو آفاق جديدة للعلاقات الجزائرية -التركية    عودة الصالون الدولي للسياحة بعد انقطاع دام عامين    إدانة محمد لوكال ب6 سنوات سجنا نافذا    إعفاء متبادل من التأشيرة بين الجزائر وأذربيجان    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    لحولو يحرز برونزية سباق 400م / حواجز    الأندية الجزائرية تتعرّف على منافسيها    38 رحلة إضافية ضمن البرنامج التكميلي للجوية الجزائرية    مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادث مرور    توقيف شخصين وحجز كمية من القنب الهندي    اتصالات الجزائر تعلن عن شراكة مع «كاسبرسكي»    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    رياض الفتح يستعيد بريقه    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    لا وفيات و106 إصابة جديدة    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    2417 طالب جديد في الكليات والمعاهد    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    قوات الاحتلال المغربي تحاصر منزل عائلة الناشطة الصحراوية مريم بوحلا    حملة ضد مافيا الشواطئ    الجزائر في مجموعة متوازنة    تشجيع لمواصلة نغمة الانتصارات    الخماسي الجزائري في مواجهة نظيره المصري ذكورا وإناثا    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الكاف يطلق "السوبر الإفريقي" بجوائز مالية تصل الي 100 مليون دولار    لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الاذربيجاني    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مأساة مليلية: جرائم جديدة للمخزن بحق المهاجرين الأفارقة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    حوادث المرور: وفاة 61 شخصا وإصابة 1831 آخرين خلال أسبوع    تلمسان: حملة تطوعية لتنظيف محيط بلدية مرسى بن مهيدي    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    القراءة العميقة.. كيف نعززها في العالم الرقمي؟    وزيرة الثقافة تقف على التحضيرات الخاصة بعملية إعادة تهيئة ديوان رياض الفتح    علاج الإحباط    بن بوزيد يشدد على ضرورة تظافر الجهود من أجل النهوض بقطاع الصحة    استقبال محاصيل الفلاحين من القمح والشعير إلى نهاية شهر سبتمبر    الباحث الأكاديمي الدكتور عبد القادر فيدوح للنصر: حضارتنا لم تُقدم ما يلزم من وعي ثقافي للعالم الاِفتراضي    إجراءات لتطهيره من القوارب المشبوهة: إزالة 5 أطنان من النفايات وحطام السفن القديمة بميناءالقالة    مدرب المنتخب الأولمبي نور الدين ولد علي للنصر: دورة «قونيا» فرصة لاكتساب ثقافة تسيير المنافسات الدولية    الجزائر تستضيف تدريبا مشتركا مع القوات الروسية لمكافحة الإرهاب    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قِطافٌ من بساتين الشعر العربي
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 07 - 2022


مراصد ثقافية
إعداد: جمال بوزيان
قِطافٌ من بساتين الشعر العربي
ترصد أخبار اليوم قصائد الشعراء وتنشرها توثيقا لإبداعاتهم وتكريما لأصحابها وبهدف متابعة النقاد لها وقراءتها بأدواتهم وليتعلم المبتدئون منهم وأيضا لاطلاع القراء الكرام على ما تجود بها قرائحهم.
هذي المدينة..
* الشاعر عبد الله جدي - الجزائر
قالت أنا الأُمُ من نادَيْتَهَا وطن
وأنت يا نجلُ من أسقيتُه لَبَنِي
تلك المحبة تخبو اليوم جَذْوَتُهَا
تُغْتَالُ من سَقَم في الفكر والبدن
هذي المدينة ُصارت بعد عزتِها
سجنًا وقبرًا وما أقساهُ من كفن
تختار من علب السردين مسكَنَهَا
ما أصْعَبَ اليومَ أن نحيا بلا سكن
كم قرية ًدُفِنَتْ في عزِّ صَحْوَتِهَا
وأصبحت طللا للبوم والحَزَن
وَعُمِّرَتْ مُدُنٌ والناسُ داخِلَهَا
خِلٌ يلين وذاك الابن لم يَلِن ِ
زوجٌ وزوجته والمال فَرَّقَهُمْ
وغَيْرُ ذاكَ.. وعقلٌ غَيْرُ مُتَزِن
قبائلٌ وشعوبٌ كلها اختلفت
فلا تفاهُمَ في صَعْب ولا مَرِن ِ
وإخوة ٌ سكنوا بالقرب وابتعدوا
وَقَطَّعُوا صِلَة َ الأرحام ِ من زمن
وعاش هذا يري ظلم َالحياةِ له
وذاك يخطَفُ بالإصرار والعلن
أقام ثالثُهم قصرًا وشيَّدَهُ
مثل الصروح التي تُبنَى على وَهَن
لكنَّ رابِعَهم راض بمكسبه
ففي القناعة كَنْزُ الكَادِح القَمِنِ
يُرَتَّبُ النَّاسُ فينا عن مكاسِبِهم
يُعلى الغني عَن الإحسان والحَسَن
حمى المصالح في الأعمال أدمنها
مَنْ في الرشاوى لهم باع ٌمن الدَّخَن
وكم تباع ُبهذا العصر من ذِمَم؟
وكم يُسَاوَمُ فينا الأصلُ بالثمن؟
يُغَيِّرُ الناسُ كالحِرْبِاءِ جلدتَهم
والرق يبعث بعد الموت في المدن
لا لَوْمَ ضد الذي بالمكر متصفٌ
فمثلُه عندَهم كالكيِّس الفَطِن
سافر كما شئت فالأيامُ رحلتُنَا
وَعُدْ فما الحُضْنُ يُغنينا عن الوطن
الكُلُّ يُبْحِرُ بَحْثًا عن حقيقتِهِ
ما أَوْسَعَ البَحْرَ لم يَيْأَسْ مِنْ السفن
يُرْخِىْ علينا عمى الألوان مَسْحَتَهُ
حتَّى تساوى لدينا الغصنُ بالفنن
لا شيءَ نصنعُه لا شبرَ نَفْلَحُهُ
فالغربُ يمطرنا بالغيث والمزن
من يعشق البكرَ قد يهنأ برفقتها
والعشق يذبل حين اليأس ِوالحزنِ
والنارُ تخبو إذا ما الماءُ خالطها
والسيلُ يَجْرِفُ ما يبنى على وَهَن
والنفس تهفو إلى من بات يشغَلَهَا
تزداد فتنتُها بالخوض في الفتن
قد يلتقي الغِرُّ والمغرورُ في زمن
فيه تساوى لباسُ العُرْس بالكفن
من عزمنا نخوةُ الأمجاد قد قُبِرَتْ
لنشربَ الذلَّ أَمْصَالا ًمِنَ الحقن
أين الذين على الأفراح إن وجدت
تجمعوا ومكانُ العرس كالوطن؟
أين الذين على الأحزان إن ظهرت
تواجدوا فكأَنَّ الحزن لم يكن؟
أين الذين إلى نبذ الخلاف سعوا
وللقضاء على التفريق والمحن؟
سَادَ العبيدُ وما سادت حقيقتُنَا
ماتت حضارتُنَا في آخر الزمن
كَلَّتْ وقد عَمِيَتْ منا العيون وهل
تُصَدَّقُ العين والبلوى من الأُذُن؟
هذي المدينة كم لامست تربتها
وهمت في عشقها بالحب مرتهن
كم ميت دفنت أسراره وهوى؟
وكم حضورا بها يشتاق للكفن؟
هنا القمامة في ضيق تلازمنا
وتزرع السم في الأوصال والبدن
هنا الأزيز هنا الأبواق عالية
ضاقت شوارعها من شدة اللَّزَنِ
أنفاسنا حبست أرواحنا سحبت
أجواؤها لوثت والماء في الخزن
كم كنت مَعْ صاحبي نلهو بحارَتِنَا
وواحدٌ حُلْمُنَا للعَهْدِ لن نَخُن
دار الزمان وبرق المال أبعده
سقطت من حزبه ما عاد يذكرني
كم فيك يا مُدُناً نحيا على سقم
من الضغوط التي تنهال كالدَرَنِ
الفقر كاد يضاهي الكفر ممتحنا
تلك الجيوبُ التي باتتْ على غَبَنِ
أرامل ويتامى والطلاق ومن
للعقل فاقده أو بات في مُجُنِ
هذا الذي كان معدوما ومنعدما
ما عاد كالعود بل أضحى من البُدُنِ
ذاك الذي عَظُمَتْ بالأمس ثروته
زالت ولم يبق غير ُالدمع والشَّجَنِ
تلك التي عرفت بالأمس عفتها
تغيرتْ سَقَطَتْ في الذُّلِ والدِّمَنِ
والجار والأقربون اليوم بعضهم
منهم حسود ومنهم غير مؤتمن
والجار للجار أعداء إذا اختصمت
نساؤهن مضوا في الشتم واللَّسَنِ
والعم والخال والأنساب ما اجتمعوا
كُلٌ غَرِيْبٌ كبعد الشام عن عدن
وزوجَةُ الأب لا ابن يَطِيْبُ لها
غير الذي أنجبت أو عاش مُحْتَضَنِ
وهذه زوجةٌ لله قانتة
وزوجها غارق في الشِّرْكِ والوَثَنِ
وساكنين بها لا أصل يجمعهم
لا يذكروها بغير الشَّتْمِ واللَّعَنِ
على الرصيف هناك البعض مُنْشَغِلٌ
بِمَنْ يَمُرُ وتبدو العينُ كالمَكَنِ
وهذه فِتْنَةٌ من لاَنَ هِيْنَ بها
ومن تَرَفَّعَ لم يُظْلَمْ ولم يَهِنِ.
*****
إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم
* الشاعر بلقاسم عقبي - الجزائر
إِلَى مَنْ تَطَاوَلِ ظُلْمًا وَغَيَّا
ويذكُرُ بِالسُّوءِ فِينَا نَبِيَّا
..
أَلا قَبّحَ اللهُ فِيكَ لِسَانًا
وَأَلقَاكَ فِي النَّارِ حَرْقًا وَشِيَّا
....
وَلَنْ أَذْكُرَ اسْمًا بِشِعْريَّ قَطُّ
فَقَدْ شّوَّهَ الشِّعْرَ مَا قُلْتَ عَيَّا
...
تَجَرَّأْتَ فِي القَوْلِ إِذْ قُلْتَ فِينَا
وَمَا نِلْتَ مِنَّا مَعَ القَوْلِ شَيَّا
....
جَهُولٌ بِخَيْرِ الأَنَامِ وَمَيْتٌ
إِذًا رَاجِعْ الدَّرْسَ إِنْ كُنْتَ حَيَّا
....
وَتَارِيخُ قَوْمِكَ مَا نِلْتَ مِنْهُ
سِوِى الكَاذِبَاتِ وَقَدْ صَارَ نَيَّا
.....
أَيُخْلدُ اسْمًا مَعَ الدَّهْرِ حَيٌّ
وَمَا رُمْتَ بِالعَصْرِ شَعْبًا وَفِيَّا
....
نَسَيْتَ الهَزِيمَةَ بِالقُدْسِ يَوْمًا
وَحِطِّينُ تَشْهَدُ فِيكَ صَبِيَّا
....
أَتَذْكُرُ مَنْ يَذْكُرِ اللهُ حُبًّا
وَتَسْمَعُ مَنْ كَانَ فِيهِ دَعِيَّا
...
فَمُوسَى وَعِيسَى مَعَ الوَحْيِ فِينَا
وَمَا فَرَّقَ الوَحْيُ فِينَا نَبِيَّا
....
وَيَدْعُو إِلَى السِّلْمِ فِي كُلِّ لَفْظ
وَتَدْعُو إِلَى الحَرْبِ فِي النَّاسِ كَيَّا
....
وَلَكِنْ عَزَاؤُكَ فِي كُلِّ قَصْر
تَمَرَّغَ فِي الذُّلِّ إِذْ قَالَ: هَيَّا
....
وَكَمْ مِنْ عُهُود مَعَ الحَرْفِ مَاتَتْ
وَمَا كُنْتَ فِيهَا صَدُوقًا جَلِيِّا
...
وَرَبيتَ بِالحِقْدِ شَعْبًا بَرِيئًا
وَأَلْقَيْتَ فِي السَّمْعِ قَوْلاً فَرِيَّا
....
وَأَلْقَيْتَ قَلْبًا مِنَ الصَّخْرِ حَتَّى
رَوَتْهُ الدِّمَاءُ فَصَارَ رَوِيَّا
....
أَلاَ فِي التَّوَاضُعِ مَا ضَلِّ حُبًّا
وَلَكِنْ رَأَيْتَ الوَرَى عَنْجَهِيَّا
....
*****
جوْهرةُ الأبْيض المتوسِّط
* الشاعر الدكتور بومدين جلالي - الجزائر
وَهْرَانُ يَا آيَةَ الْإِنْسَانِ فِي الزَّمَنِ *** أنْتِ الْجَمالُ ورَمْزُ الْعِزِّ لِلْوَطَنِ
فِي سَاحِلِ الْبَحْرِ صِرْتِ الْمَجْدَ مُبْتَسِماً***وَفُزْتِ بِالْحُسْنِ فِي تَسَابُقِ الْمُدُنِ
كَأنَّكِ الشَّمْسُ وَالْآفَاقُ وَقْتَ ضُحىً***كَأنَّكِ الْبَدْرُ فَوْقَ مَقْصَدِ السُّفُنِ
عَنْهَا سَلُوا ذِكْرَيَاتِ الدَّهْرِ فِي أُمَم ***جَاءَتْ تُغَذِّي أَذَى الصَّلِيبِ وَالْوَثَنِ
وَهْرَانُ أُمُّ أُسُودِ الصَّدِّ فِي حِقَب ***بِالْعَزْمِ حَطَّمَتِ الطُّغْيَانَ فِي الْعَلَنِ
تَارِيخُهَا بِالْجِهَادِ الْحُرِّ مَلْحَمَةٌ***دَامَتْ قُرُوناً بِكُلِّ الصَّبْرِ فِي الْمِحَنِ
بِنْتُ الْعُرُوبَةِ وَالْإِسْلَامِ كَانَ لَهَا***مَا كَانَ فِي عِزَّةِ الْقُرْآنِ وَالسُّنَنِ
بِالْعِلْمِ وَالْفَنِّ وَالْفِكْرِ الْأصِيلِ وَمَا***فِي الرُّوحِ بَاتَتْ مَنَارَةَ الْعُلَا الْفَطِنِ
أُخْتُ الْجَزَائِرِ ذَاتُ الْجُودِ فِي يَدِهَا***وَقَلْبِهَا.. بَهْجَةٌ لِلْحَائِرِ الْحَزِنِ
حِينَ النَّشَاطِ تَرَاهَا رَوْعَةً بَرَزَتْ *** لِلْخَافِقَيْنِ بِمَا يُحْيِي هَوَى الْبَدَنِ
حِينَ التَّجَوُّلِ فِي إِلْهَامِ فِتْنَتِهَا***تَسْقِيكَ مِنْ كُلِّ طَيْف سَامِقِ الثَّمَنِ
حِينَ التَّأَمُّلِ فِي أَحْلَامِ نَشْوَتِهَا***تَرَى جَلَالَ الْجَمَالِ الْفَائِقِ الْحَسَنِ
تَأْتِي إِلَيْهَا مِيَاهُ الْبَحْرِ مَائِجَةً***فَيَهْدَأ الْمَوْجُ مِنْ هُدُوئِهَا الْمَرِنِ
وَالنَّاسُ فِيهَا مِنَ الْأَخْيَارِ فِي خُلُق ***وَهِمَّة وَوَفَاء صَامِد وَطَنِي
لِذَا أُجِلُّكِ يَا وَهْرَانُ فِي شَغَف ***كَمَا أَجَلَّكِ أَهْلُ الضَّادِ فِي الزَّمَنِ.
*****
إكليل البوح
* الشاعر رابح روابحي - الجزائر
مُذْ غَادَرَ الأَرْضَ مَا جَفَّتْ لَنَا مُقَلُ
نَبْكِيُهِ فِي زَمَن
قَدْ لُفَّ فِي كَفَن
والشَّعْبُ فِي حَزَن
يَبْكِي عَلَى أَسَدِ قَامَتْ لَهُ دُوَلَ
والشَّمْسُ قَدْ بَزَغَتْ
فِي الأَرْضِ وارْتَعَشَتْ
مُذْ أَشْرَقَتْ وَدَنَتْ
تَمْشِي عَلَى قَدَر قَدْ زَانَهَا الخَجَلُ
وَالنُّورُ قَدْ عَبَقَ
فِي الأَرْضِ واتَّسَقَ
كَيْ يَمْلَأَ الطُّرُقَ
مُذْ شَيَّعَ الأَمَلَ كَيْ يُزْهِرَ الأَمَلُ
يَا قَائِدٌا رَحَل
عَنَّا وَقَدْ كَفَلَ
أَرْضٌا وَمَا غَفَلَ
فَانْسَلَّ مِنْ شَفَتَيهَا الدُّرُّ وَالعَسَلُ
لَازِلْتَ فِي الخَلَدِ
حَبٌّا إِلَى الأَبَدِ
والنّجْمُ فِي بَلَدِي
أَنَارَ مُبْتَهِجٌا فِي اللَّيْلِ يَبْتَهِلُ
هُمْ عَلَّقُوا القَمَرَ
كَيْ يَقْطِفُوا العُمُرَا
وَالحِبْرُ مَا عَثَرَ
مُذْ قَامَ يَرْثِيْهِ بِالمَعْنَى وَيَرْتَجِلُ
قَدْ أَقْسَمَ القَلَمُ
وَالحَرْفُ وَالعَلَمُ
أَنْ يُرْفَعَ الأَلَمُ
غَدٌا وَنُصْبِحَ بِالأَمْجَادِ نَحْتَفِلُ
قَدْ أَمْطَرَتْ فَرَحٌا
وَالطَّيْرُ كَمْ صَدَحَ
وَالوَرْدُ كَمْ مَرَحَ
حِيْنَ المَسَاءُ بَدَا لِلْكُلِّ يَرْتَجِلُ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.