رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متوجها إلى إيطاليا    النواب يصادقون على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    لعمامرة: الجزائر طرف فاعل في تقوية مكانة إفريقيا على الساحة الدولية    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية وقنبلتين في أسبوع واحد    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    كأس أفريقيا للأمم لتنس الطاولة: العناصر الوطنية تشد الرحال إلى نيجيريا للمشاركة في المنافسة القارية    أمطار رعدية في هذه الولايات    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    قسنطينة: قضية تسويق دواء "أومنيتروب" مقلد: توقيف 9 أشخاص معظمهم نساء    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    قالمة: توقعات بتحقيق مردود جيد في الحبوب    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    صندوق ضمان القروض رافق 3474 مشروع    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    أسندت لها مهمة رصد مختلف التجاوزات المتعلقة بالنظافة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    المملكة العلوية لا تملك أي سيادة مزعومة على الصحراء الغربية    قرارات جريئة.. والعمال مرتاحون    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    «الوفاق» في مهمّة التدارك أمام وداد تلمسان    إصلاحات جديدة لمواكبة القرارات الهامة    تطمينات حول "جدري القردة"    «ريش» يحصد ثلاث جوائز بمهرجان «كان»    انتقاء 29 رواية من بين 158 عمل مشارك    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    "الكاف" تقرر إجراء القرعة غدا عن بعد    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    الإفراج عن قائمة 2686 سكن اجتماعي    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    حجز كيلوغرامين من "الكيف"    نيمار يمهد طريق محرز للرحيل عن مانشستر سيتي    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العبودية لله وحده في القرآن والإنجيل
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 12 - 2011

خلق الله الإنسان وكرمه على سائر مخلوقاته ليكون سيداً في قومه بعلمه وعمله الذي يخلف الله به على الأرض، وبقدر ما يعمل أعمالاً صالحة للبشرية والكون بقدر ما يرتفع ذكره بين قومه، ولكنه مهما عمل ومهما تعلم فهو صغير أمام الخالق، فلا يغتر بنفسه وينأى عن عبوديته لله الخالق، فإذا حسب أن له عقل يفكر به فليفكر أولاً كيف خلق عقله ومن خلقه ومن بيده زوال هذا العقل، بل زوال الجسم والعقل كله مهما طال به العمر سيعود كما كان لا شيء مذكوراً، كما قال تعالى: (هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا، إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا، إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا) (سورة الإنسان: 1- 3)·
والعبودية لله لا تعني الذل في الحياة، بل منتهى العزة أن لنا إلها عظيما نعبده وحده بسيرنا على صراطه المستقيم الذي يرفع هاماتنا عالياً ويجنبنا الفساد والشهوات من النفس الأمارة بالسوء أحيانا، وكل الأنبياء يعترفون بعبوديتهم لله وحده، فهل هناك من البشر من هو أعظم من الأنبياء؟!
وهذا عيسى المسيح نبي الله يتكلم وهو في المهد معجزة الخالق وأول كلمة يعترف فيها أنه عبد الله، ثم يقول الله ربي وربكم فاعبدوه، وقال تعالى في القرآن فيه: (يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا، فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا، قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا، وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا، وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا، وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا، ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ، مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ، وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ)·
(سورة مريم:28- 36)·
وفي إنجيل القديس متّى: في يسوع يصوم في البرية ويقهر الشيطان: الفصل 4 (لله ربك تسجد وإياه وحده تعبد)·
وفي إنجيل القديس لوقا: في يسوع يصوم في البرية ويقهر الشيطان: الفصل 4 (مكتوب : لله ربك تسجد وإياه وحده تعبد)·
في التواضع في الخدمة: الفصل 17 (فقولوا نحن عبيدٌ ضعفاء)·
وفي انجيل القديس يوحنا: في العشاء الأخير: الفصل 13
(الحق الحق أقول لكم: ما كان عبدٌ أعظم من سيده
ولا كان رسولٌ أعظم من مرسله قد علمتم الآن هذا الأمر، فطوبى لكم إذا عجلتم به)، (ومن قبلني قبل الذي أرسلني)··
فهل لنا أن نتكبر على الخالق القوي؟ ونحن مهما أوتينا من قوة ضعفاء أمام قوته، وقوتنا محدودة الاستطاعة وبزمن معين فقط هو زمن الصحة والشباب، ولا يعرف الإنسان ضعفه إلا عند المرض الشديد أو عند رؤية الطفل الصغير الضعيف أو العجوز الواهن، وكلاهما حقيقة سيمر بها كل إنسان، فهل بعد هذا يرفض الإنسان عبوديته للخالق ويعتبر السجود والركوع للإله العظيم ذلاً له، وكل من في السماوات والأرض عبدٌ لله أليس الله بالقائل: (وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا، إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا، لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا، وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا، إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا، فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا، وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا) (سورة مريم: 92- 98)·
فيا رب اجعل لنا من لدنك وداً لأنك أنت الودود ونحن عبادك، والذي يعبد عظيم هو عظيم أيضاً لأنه اهتدى وعرف من يعبد، وأبعد اللهم عنا عبادة الأوثان والإنسان والمال لأنهم هم الذين يذلون الإنسان دون أن يدري، فيلهث طول عمره وراءهم ليجدهم في النهاية كالأرض بعد الحصاد فقيرة لا شيء فيها، كما قال تعالى: (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَآ أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)· (سورة يونس: 24)·
ونحن نحب زينة الحياة الدنيا من مال وبنين، ولكن يجب أن ننظر لما هو خير منهما أيضاً من الأعمال الصالحة للكون والبشرية والتي هي مدعاة لثواب الله أكثر، وأملنا في هذه الحياة الفانية، فقال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا، الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) (سورة الكهف: 45- 46)·· والله من وراء القصد·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.