بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفاتح فيفري يوم عالمي للحجاب
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 02 - 2014

للسنة الثانية على التوالي تم الاحتفال باليوم العالمي للحجاب في الفاتح من فيفري الموافق للسبت الأخير. والفكرة هي دعوة النساء -المسلمات وغير المسلمات- في كل مكان من العالم لارتداء الحجاب يوما واحدا لدعم المحجبات ولفهم أفضل للحياة اليومية لهن.
وقد أطلقت هذه المبادرة السنة الماضية نظمة خان (من أصل بنغالي) التي وصلت للعيش في الولايات المتحدة الأميركية عندما كان عمرها إحدى عشرة سنة وواجهت العديد من الصعوبات والمعاناة بسبب ارتدائها الحجاب، إذ نشأت نظمة خان في حي البرونكس بنيويورك، وواجهت تمييزا قاسيا بسبب حجابها.
فقد كانت تطلق عليها في الثانوية -كما هي الحال في الجامعة- ألقاب مثل باتمان أو النينجا أو أسامة بن لادن أو حتى الإرهابية، مما دفعها إلى اعتبار أن الطريقة الوحيدة لوضع حد لهذا التمييز هي دعوة النساء لتجربة ارتداء الحجاب.
وتسعى نظمة خان من خلال هذه الدعوة إلى إيصال فكرة أن الحجاب زي ديني عادي ولا يدفع إلى تشجيع خضوع المرأة للرجل. وتفسر ذلك على موقعها قائلة (يعتبر الحجاب بالنسبة للكثيرين رمزا للاضطهاد ومصدرا للانقسامات. فهو يحول المحجبة إلى هدف للاستفزازات ويضعها رغما عنها في معركة النقاش حول الإسلام في البلدان الغربية).
وقد انتشرت الفكرة على الشبكات الاجتماعية ولقيت صدى مهما في السنة الماضية، تتمنى الناشطة في مجال الهجرة فاطمة ريبوح أن يتكرر هذه السنة أيضا.
وتقول فاطمة (هي دعوة حقيقية للتسامح تهدف إلى العمل من أجل العيش معا في مجتمع متعدد والقبول بالحجاب ونزع فكرة الشبهة التي تحيط بهذا الزي الديني)، مضيفة (كما يقول شعار هذه المبادرة فقبل الحكم علينا يجب ارتداء الحجاب ليوم واحد على الأقل).
وتعتبر النائبة البلجيكية فتيحة السعيدي -المعروفة بنشاطها في مجال الدفاع عن حقوق النساء- أنه (يحق لأي كان رجلا أو امرأة اختيار الزي الذي يريده. ولا ينبغي الحكم على الآخر من خلال لباسه).
وأضافت (لا يمكن قبول فكرة منع الحجاب أو احتقار هذا الزي، كما أن فرض زي معين على أي مواطن مسألة مرفوضة). وشددت على أنه من هذا المنطلق (ولأنني أدافع عن حقوق المرأة فإنني أدعم هذه المبادرة).
وتقول أليس دوران من عائلة كاثوليكية إنها شاركت في هذا اليوم (دفاعا عن الحق في الاختلاف أولا، ولكي أشعر أيضا بنفس ما تشعر به أخواتي المسلمات عند ارتدائهن الحجاب).
وسعت الذكرى الثانية لليوم العالمي للحجاب أيضا للفت أنظار الرأي العام في الدول الغربية إلى أن الدعوات المعادية للحجاب قد تؤدي إلى العنف.
وكان أول تقرير يعرض حالة (الإسلاموفوبيا) في بلجيكا، عام 2013 قد كشف أن النساء هن الأكثر تعرضا للتمييز لأن اثنتين من كل ثلاث نساء يعتبرن ضحايا لهذه الظاهرة، وترتفع هذه النسبة إلى ثلاث من أصل أربعة عندما يتعلق الأمر بمسألة الملابس.
ووفقا لتقرير أصدرته جمعية فرنسية مناهضة لرهاب الإسلام فقد ارتفعت في عام 2013 الجرائم التي لها علاقة بكراهية الإسلام بنسبة تصل إلى أكثر من 10% في فرنسا خاصة تجاه النساء المحجبات.
وليست هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها فكرة الحجاب للدعوة إلى التسامح والاحترام، ففي عام 2004، ردا على قانون منع الزي الديني في المدارس الفرنسية، كانت إحدى المنظمات البريطانية (برو حجاب) قد دعت إلى اعتماد يوم الرابع من سبتمبر كيوم عالمي للحجاب. كما دعا في سبتمبر 2012 حزب الجماعة الإسلامية الباكستاني المواطنين إلى المشاركة بكثافة في إحياء هذا اليوم العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.