انتقد في‮ ‬حوار ل السياسي‮ ‬إستدعاء جماعة‮ ‬الخامسة‮ ‬    لمواكبة التطورات التكنولوجية    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    المنافسات الإفريقية للأندية    على سبيل الإعارة لموسم واحد    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    المسابقة تشمل جميع التخصصات    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    فيما أوقف‮ ‬13‮ ‬شخصاً‮ ‬بالجنوب    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    الجزائر تحيي مشروع أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية    مرسوم تنفيذي للتحكم في أملاك الدولة    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    مكافحة الفساد من أولويات المرحلة    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    «سنذهب إلى سطيف لتسجيل الإنطلاقة الفعلية»    مصير مجهول لأزيد من 1500 عامل ب «هيدروكنال»    إحصاء 3223 طلب للحصول على الإيواء من أصل 4623 سرير شاغر    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    شركات ضخمة و مناصب بالتقطير    المستفيدون من السكن الاجتماعي بالهرانفة يحتجون    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    بجرة قلم..    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    غياب بن موسات بسبب الإصابة    تدشين البطولة بانتصار لإسعاد الأنصار    استلام هياكل تربوية جديدة    الأندية الجزائرية من أجل تحقيق تأهل جماعي    اختتام دورة السينما المعاصرة بسرفنتس    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    6 آلاف تلميذ يستفيدون من البرنامج التضامني    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    شطيرة تتسبب في جريمة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    بحضور جمهور‮ ‬غفير    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    حماية الأقصى مسؤولية العرب والمسلمين    الذنوب.. تهلك أصحابها    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تكشف عن سعيها لبعث وتفعيل آليات تربوية مشلولة
أبانت عن ارتياح واضح لنتائج البكالوريا رغم امتناعها عن الخوض فيها
نشر في صوت الأحرار يوم 24 - 06 - 2014

امتنعت أمس وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط عن كشف نسب النجاح المسجلة في امتحاني البيام والبكالوريا، إلا أنها أظهرت تفاؤلا كبيرا بها هذه السنة وهو ما يوحي، من أنها قد تتجاوز مستوى النتائج المسجلة في السنة الماضية، فيما قالت عن نتائج »السانكيام« أنها »إيجابية ومشرفة« مقارنة بالسنة الماضية. وعلى مستوى آخر قالت إنها تسعى جاهدة لإعادة بعث وتفعيل آليات مؤسساتية لتطوير القطاع وتفعيل البحث العلمي في مجال التربية والتكوين، وكشفت عن أن الجلسات الوطنية الخاصة بالمراجعة والإصلاح ستنعقد يومي 20 و 21 جويلية القادم.
أعلنت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط في اليوم الدراسي، الذي نظمته وزارتها حول التربية والبحث أمس بثانوية الرياضيات في القبة بالعاصمة، عن أنها تسعى جاهدة لأن »يعتمد قطاعها في التحوير البيداغوجي والتطوير الذي سيطال المنظومة التربوية على البحث في التربية«، وكشفت عن أن وزارتها » تسعى جاهدة إلى إعادة تنشيط اللجان القطاعية الدائمة للبحث في التربية، وإعادة بعث وتنشيط المرصد الوطني للتربية والتكوين، وتنصيب المجلس الوطني للمناهج، وتفعيل الندوات والجلسات الوطنية بإشراك الباحثين في كل الورشات، مع تمكين القطاع من تعديل القانون الخاص بالمعهد الوطني للبحث في التربية ، وأكدت أن »هذه الآليات المؤسساتية المذكورة ستسمح لا محالة بضمان توفير انسجام المنظومة التربوية ككل«.
وتعهدت نورية بن غبريط في كلمتها الافتتاحية أنها » ستبتعد عن لغة الخطاب لتقوية العلاقة بين التربية والبحث، ويكون ذلك بالارتكاز أساسا على البيداغوجيا«. وكشفت الوزيرة عن أن البرنامج الوطني للبحث في التربية، الذي يأتي تنفيذا لأحكام المخطط التوجيهي » تضمّن 34 برنامجا وطنيا للبحث، لها علاقة مباشرة، أو غير مباشرة بمجال التربية، كاللغة العربية واللغة الأمازيغية، والتاريخ والاقتصاد والثقافة والحضارة« ...إلخ، موضحة في نفس الوقت أنه » تمّ اعتماد 101 مشروعا ، منها 92 تمّت المصادقة عليها رسميا«. وهذا وفق ما أضافت يعطي دلالة واضحة على الأهمية العلمية والطابع الاجتماعي لإشكالية التربية في الجزائر، رغم عدم توفر كل ظروف الحصول على المعلومة. ولاحظت الوزيرة هنا النقص الإعلامي المسجل بخصوص نتائج البحث، وظروف الحصول على المعلومة، مما رأت أنه » من الضروري إرساء تقاليد جديدة لضمان سيولة المعلومة«. وتعهدت الوزيرة أنها » ستعمل لصالح إرساء فعلي ودائم للعلاقة بين التربية والتنمية والبحث من منظور واقعي وموضوعي«.
وعلى هامش هذا اليوم الدراسي، أوضحت الوزيرة للصحافة الوطنية وهي ملتفة حولها بإحدى الساحات، أن هذا اليوم الدراسي هو مبادرة فريدة من نوعها، تمت بإرادة مشتركة بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي، وهذا يعني وفق ما قالت أن البحوث في التربية، التي تمّ إنجازها هي في أغلبها أُنجزت بتنسيق بين أساتذة القطاعين.
وفيما يخص مواضيع البحوث المدرجة في هذا اليوم الدراسي، قالت الوزيرة: » اخترنا اليوم المشاريع والبحوث التي لها انعكاس مباشر مع قطاع التربية، وقد تركزت أساسا حول التكوين والبرامج، وكل ما يدور حول الفشل الدراسي، والاحتياجات الخاصة للتلاميذ«.
وردا عن أسئلة حول نتائج الامتحانات الرسمية الثلاث،قالت الوزيرة: »إنه من هنا إلى نهاية الشهر الجاري سنتحدث عن النتائج العامة ل » البيام«، وأن نتائج »السانكيام« هي »إيجابية ومشرفة مقارنة بنتائج السنة الماضية، وقد أخذنا فيها بعين الاعتبار المراقبة المستمرة للتلاميذ«. أما فيما يخص نتائج البكالوريا، فأبانت الوزيرة عن ارتياح واضح بشأنها، رغم أنها امتنعت عن الخوض فيها وكشف نتائجها، واعتبرت الأمر سابقا لأوانه، وهو ما يجعلنا نتوقع منطقيا من أن تكون نتائج هذه السنة نسبيا أفضل حال من نتائج السنة الماضية.
ومن جهته ممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، المدير العام للبحث العلمي في الوزارة عبد الحفيظ أوراغ شدد على أهمية البحث العلمي في تطوير البلاد ، وقال عنه: » إنه هو المحرك للديناميكية التي دخلت فيها البلاد من أجل الازدهار والتنمية المستدامة، ومن الضروري أن يكون البحث العلمي قلب المجتمع، والمحرك الفعال للتطوير الاقتصادي والاجتماعي، وأن يكون محل اهتمام كل القطاعات«. وفي نفس الوقت أكد على ضرورة ترسيخ العلوم وترويجها في دهنيات المجتمع الجزائري، وعلى أن تكون الثقافة العلمية ركيزة أساسية في تطوير المجتمع والرفع من مستواه المعرفي والتربوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.