اسعار النفط تتراجع    إعادة اختيار أرضية جديدة بالقطب الحضري لتشييد مشروع مستشفى 240 سرير بالمسيلة    موجة حر شديدة على الولايات الجنوبية    "أبو ليلى" و«في منصورة فرقتنا" يمثلان الجزائر في مهرجان عمان السينمائي    المساجد تفتح أبوابها للمصلين    موزار.. شركة ENIEM تكبدت اكثر من 50 بالمائة خسائر في الارباح بسبب كورونا    جثمان المجاهدة قردان الزهرة يوارى الثرى في مقبرة سي الطاهر العتبي بتيسمسيلت    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني في الثورة الجزائرية    جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    الإمارات تطعن أم القضايا!    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    من أجل الفصل في القرارات المتعلقة بالصعود    منذ بداية السنة الجارية    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    في إطار حرصها على التكفل بانشغالاتهم    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    مصالح الحماية المدنية تؤكد:    الموت يغيب الفنانة شويكار    لعدم احترامها شروط الوقاية من فيروس كورونا    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    72 % من العمال استفادوا من إجازة مدفوعة الأجر    بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    الجزائر تتوفر على 15 بالمائة من احتياطات الذهب العالمية    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    جريحان في حادث مرور بحاسي بونيف    7 سنوات سجنا لمروج الأقراص المهلوسة    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    الأنصار يستنجدون برئيس الجمهورية    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    عملية تسليم المهام تتأجل إلى الغد    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    تجنبوا تبذير الملايير..    ردّ اعتبار الزوايا    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيطاط تُطالب بتعيين حكومة تصريف أعمال وانتخاب مجلس تأسيسي
نشر في صوت الأحرار يوم 05 - 06 - 2011

طالبت المجاهدة زهرة ظريف بيطاط بضرورة الذهاب إلى انتخاب مجلس تأسيسي وحلّ البرلمان الحالي مع تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة قبل أواخر شهر جانفي 2012، كما شدّدت على أولوية تعيين حكومة تصريف أعمال وتولي رئيس الجمهورية التشريع بأوامر رئاسية، واعتبرت هذه الخيارات »ضرورة ملحة ومن مصلحة البلاد والشعب« للانتقال إلى ما أسمته »الجمهورية الثانية«.
أكدت المجاهدة زهرة ظريف بيطاط أن قناعتها التي وصلت إليها بأن الجزائر بحاجة إلى »تغيير النظام السياسي« جاءت بموجب »دراسة ومعاينة معمّقة للوقائع الحالية للبلاد من الناحية السياسية وكذا الاجتماعية«، وفي تقديرها فإن »الجزائر تعيش أزمة مزدوجة، أزمة دولة ومؤسسات من جهة، وأزمة في العلاقة بين المجتمع والدولة من جانب آخر«، حيث أوردت أن الأولى في »شلل فظيع في عمل مؤسسات الدولة« وخرق القوانين من طرف الأشخاص المكلفين بتطبيقها واحترامها، أما أزمة الثقة فقد حصرتها في انتشار المحسوبية والرشوة وكذا »الطلاق بين الشعب وحكامه«.
ومن هذا المنطلق تعتقد زهرة بيطاط، وهي حاليا عضو مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي، أن الإصلاح الوحيد الذي من شأنه »إنقاذ بلادنا« يتمثل في »إقامة نظام ديمقراطي يؤسّس للجمهورية الثانية«، وقدّرت أن هذا المطلب لا يعني على الإطلاق المساس بالمرحلة الماضية التي عرفتها الجزائر »بقدر ما هي استفادة من الخيبات التي تمّ تسجيلها طيلة خمسين عاما من الاستقلال«، وأضافت أن الانتقال إلى الجمهورية الثانية »يفرض علينا وضع دستور جديد«.
واستنادا إلى التوضيحات التي قدّمتها بيطاط في التصريح الصحفي الذي أعقب لقاءها مع هيئة المشاورات، فإن »بلادنا تغيّرت منذ الاستقلال وهو تغيّر عميق وبالتالي لا يُمكن لنا أن نبقى نسيّر الجزائر مثلما كنا نسيّرها قبل 15 عاما أو 50 عاما«، وأكدت في هذا الشأن أنه »من الضروري التغيير لأن ذلك يصبّ في مصلحة بلادنا وشعبنا.. العالم تغيّر ويواصل التغيير والجزائر كذلك، إذن على النظام السياسي أن يتغيّر ويتكيّف مع كل هذه التطوّرات«.
وفي اعتقاد أرملة أحد القادة البارزين في ثورة التحرير، المجاهد الراحل رابح بيطاط، فإن »الجزائر تعيش أزمة نظام« مما يستوجب على حد تعبيرها القيام ب »إصلاحات شاملة وعميقة لأن ذلك أمر تفرضه المصلحة العليا للبلاد والشعب.. وليس من أية قوة خارجية«، وخلصت إلى أن »مصالح شعبنا تقتضي كذلك أن نقوم بتشخيص، من دون مجاملات، لنظامنا السياسي من أجل تقديم الحلول الحقيقية«.
وقد قدّمت زهرة ظريف بيطاط في الإجمال وثيقة من ست اقتراحات أساسية كانت مفاجئة بالنسبة للصحفيين كونها أقرب إلى أطروحات »الأفافاس« والمعارضة المتشدّدة في الجزائر، وترى في ما دافعت عنه كفيلا بإنجاح مسار الإصلاحات السياسية، وكان أهم ما جاء في تصوّراتها بوصفها »شخصية وطنية« أن يتولى رئيس الجدمهورية التشريع بأوامر رئاسية إلى غاية انتخاب برلمان جديد من خلال التحضير لإجراء انتخابات تشريعية مسبقة يكون موعدها قبل نهاية شهر جانفي 2012 كأقصى تقدير.
وأضافت إلى ذلك ضرورة أن يُبادر رئيس الجمهورية بتعيين ما أسمته »لجنة خبراء مستقلة« تتولى مهمة إعداد القانون الانتخابي الجديد وكذا قانون الأحزاب السياسية، بالإضافة إلى القانون الخاص بمشاركة المرأة في المجالس المنتخبة، على أن يكون تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي في آجال لا تتجاوز الفاتح من شهر نوفمبر 2010، إلى جانب اقتراحها تعيين حكومة انتقالية من أجل تصريف أعمال إلى حين انتخاب المجلس التأسيسي والبرلمان الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.