تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارثة أن نبحث في المكتبات الإسبانية عن الأدب الجزائري، ولا نجد إلا كتابا واحدا
المترجمة الإسبانية لوز غومير غارسيا في حوار مع ''الفجر الثقافي''
نشر في الفجر يوم 11 - 10 - 2009

ترجمت العديد من المؤلفات الخاصة بالشاعر الراحل محمود درويش، ماذا يعني لك هذا الشاعر بالتحديد؟
صحيح قدمت لحد الآن 5 مؤلفات عن محمود درويش، للمجتمع الإسباني، ولي تواطؤ مع كل ما يكتبه درويش، لأنه صوت أمته، وصوت فلسطين الجريحة، أما بخصوص ما يعنيه لي كمترجمة، فكما يقولون بأنه لا يعرف قدر شاعر إلا شاعر، وأنا لست بشاعرة لكني مهتمة منذ أزيد من 20 سنة بمجال الأدب خاصة العربي، فأرى بأنه استطاع أن يكسب احترام العالم كله، لقضيته وقضية شعبه، وتجربته الشعرية الفذّة لا تمتد لجيله فقط، بل هي امتداد لكل الأجيال القادمة، وهي تأريخ لكل ما مرت به دولة فلسطين في ظل الاستعمار الذي عاشه شعبه·
هل وجدت نصوص درويش صدى واسع في الوسط الثقافي الإسباني، باعتبارك تنتمين إليه؟
أكيد ولو لم تكن لنصوصه الأثر الكبير والواسع في المشهد الثقافي الإسباني لما ترجمت نصوصه أنا وغيري من المترجمين، خاصة وأن الترجمة تعاني ركودا محسوسا في الوسط الثقافي العربي، بالمقارنة مع الوسط الأوروبي، نظرا للعديد من الاعتبارات، ولو لم تجد تلك الأعمال رواجا لما غامرت بطبعها ولا بترجمتها·
تحدثت عن وجود عوائق كبيرة تعاني منها الأوساط الثقافية العربية، هل بإمكانك أن تطلعيننا عليها؟
ربما أهم عائق يقف في وجه المترجم هو غياب التوزيع وانعدامه في العديد من المرات، وعدم التواصل فيما بين الحضارتين العربية والغربية، هذا ما يجعل أدبنا غائبا عن الوسط الثقافي العربي، وأيضا يجعل الأدب العربي الثري والغني بعيدا وغائبا عنا، لذلك فدخول المترجم إلى ترجمة الأدب العربي يعد مغامرة نادرة الحدوث، إلا إذا توفرت العديد من الشروط والعوامل، أهمها وجود دور نشر قوية وقادرة على إيصال الكتاب إلى كل نقاط العالم، وهذا للأسف لم تصل إليه دور النشر العربية على حد علمي، على عكس دور النشر الأجنبية الأخرى، وإن كانت دور النشر اللبنانية قد خطت خطوات كبيرة في هذا الميدان·
ألا تعتقدين معي بأن الذي ساهم في هذا التواصل بين دور النشر اللبنانية ودور النشر الأجنبية الأخرى عائد في الأساس إلى التقارب الجغرافي بين لبنان والبلدان الأجنبية الأخرى؟
لا أبدا···
وما قولك إذًا حول غياب الثقافة الجزائرية عن المشهد الثقافي الاسباني رغم تقارب الحدود الجغرافية بين البلدين!؟
إذا المشكلة عائدة في الأساس إلى قوة بعض دور النشر العربية، القادرة على خوض غمار الترجمة والنشر المشترك وغيرها·
هل نفهم من كلامك هذا أن الأدب الجزائري شبه غائب عن المشهد الثقافي الإسباني؟
بل هو غائب تماما··للأسف الشديد لا توجد في المكتبات الإسبانية على تعددها وتنوعها إلا كتاب واحد للأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوفة، وكأن الجزائر لم تنجب إلا هذا الروائي الذي تحتفظ به الذاكرة الإسبانية عن ظهر القلب، لأنه ساهم في التعريف بالمشهد الثقافي الجزائري الذي ظل ولسنوات طويلة غائبا عنا، وأنا دائما كنت أقول ولا زلت أقول هذا، بين الجزائر وإسبانيا لا توجد علاقة مباشرة، لا من الناحية السياسية ولا من الناحية الثقافية، فالعلاقات الثقافية بعيدة جدا برغم من كوننا قريبون جدا من بعضنا البعض جغرافيا، وحضاريا أيضا، وكما قلت لك سابقا لا توجد في إسبانيا إلا ترجمة لرواية جزائرية واحدة·
طيب ألم تفكري أنت باعتبارك مهتمة بالأدب العربي، في ترجمة بعض الأعمال الأدبية الجزائرية إلى اللغة الإسبانية؟
أكيد كانت هذه الزيارة الأولى لي إلى الجزائر، وسمحت لي بالتقرب أكثر من بعض الشعراء والكتّاب الجزائريين وبعض الناشرين، من أجل البحث عن سبل ترجمة بعض الأعمال الجزائرية وتقديمها للمشهد الثقافي الإسباني·
ولكن تبقى الإمكانيات صعبة، ليس لفعل الترجمة، وإنما لإيصال العمل الذي قمنا بترجمته، ليبقى السؤال راسخا في ذاكرة المترجمين··نحن نترجم ولكن لمن؟؟·
إذن هل لديك رؤية عن الأدب الجزائري؟
طالعت بعض الأعمال المترجمة إلى الفرنسية والإنجليزية، وتكونت لدي فكرة عن الوسط الأدبي الجزائري، الذي رأيت بأنه غزير خاصة أدب الروائية آسيا جبار التي نعتبرها سفيرة الأدب الجزائري لدى الآخرين، حتى ولو كانت بعيدة عن الوطن، لكن الذاكرة الجزائرية، والتاريخ الجزائري حاضر في نصوصها وفي أدبها·
برأيك هل فعل الترجمة يلزم المترجم بمعرفة سابقة للكاتب أم لا؟
حتى تكون الترجمة صادقة، على المترجم أن يكون على علم بكل تفاصيل وحالات الكتابة التي تعتري الكاتب الأصلي للنص، حتى لا تكون هناك خيانة للنص· وأنا قبل أن أقوم بترجمة أعمال محمود درويش، قمت باطلاع تام عليه، وعلى أدق تفاصيله في الحياة، والكتابة، انفعالاته، هواجسه، وهذا ما ساعدني على إيصال أعمال درويش من اللغة العربية الأم إلى اللغة الإسبانية، بكل مصداقية وشفافية·
هل توافقين على المقولة السائدة بكون الترجمة خيانة للنص، وهل ترين بأن الترجمة تشوه النص الأصلي؟
ليس تشويها بالمعنى المتعارف عليه، ولكن هناك ترجمة من ترجمة، هناك من يأخذ الترجمة كحرفة وعمل، وهذا ما يجعل العمل الذي يقوم بترجمته خالٍ من الرغبة في نقل العمل إلى اللغات الأخرى لكونه عملا يستحق التخليد، وهناك من يأخذ الترجمة كهواية، ويحترفها لذا نجد أن الثاني هو الأولى بنقل وترجمة أعمالنا الأدبية إلى اللغات الأخرى·
والترجمة في الحالة الأولى هي خيانة للنص، أما في الحالة الثانية فهي نقل حرفي للنص وإن كان بمفردات أخرى دخيلة على مفردات النص الأصلي·
طيب هل الترجمة في الحالة الثانية، التي تحدثت عنها هي ترجمة حرفية للنص الأصلي؟
لا··لا يجب أن تكون الترجمة حرفية بالمعنى العام للكلمة، فالترجمة تذوّق، والمترجم حين ينقل النص الأصلي من لغة إلى أخرى، يكون لكل لغة وقعها الخاص، ولكل مترجم أيضا وقعه الخاص، والإيقاع لا يترجم، كما أن الأحاسيس لا تترجم، لأنك ستعيش في اللغة الأخرى التي نقل إليها النص أول مرة·
حتى نترجم إلى ما نحتاج؟
الترجمة لا تحتاج إلى الكثير··فقط يجب على المترجم حين يهم بنقل العمل من لغته الأصلية إلى اللغات الأخرى عليه أن يكون صادقا فيها، وحتى يكون صادقا في نقله، عليه أن يكون على اطلاع تام باللغة الأصلية التي كتب بها النص أول مرة·
ألا زال هناك أثر للحضارة الإسلامية في إسبانيا؟
الحضارة الإسلامية وصلت إلى مستويات متقدمة جدا فيما مضى بالأندلس، ولا يمكن أن تندثر، لهذا لا زالت إسبانيا تحافظ على موروثها الثقافي والحضاري القديم لحد الساعة، وأنا أعتبر بأن الثقافة الإسلامية انتشرت كثيرا في المجتمع الإسباني، ولا زالت الثقافة الشعبية الإسلامية مغروسة في إسبانيا، ويمكن أن نلمس هذا في الثقافة الشعبية، المسرح، الموسيقى، وأيضا بعض العادات والتقاليد، حتى مع وجود الاختلاف الذي أصبح موجودا في المجتمع الإسباني، إلا أن الحضارة الإسلامية لا زالت موجودة·
يقول الشاعر الفرنسي ايف بنفوا ''من داعي سروري أن الشعر ينتمي إلى كل الأزمنة''، هل تعتقدين بأن الترجمة تساعد في أن تجعل من بعض الأشعار صالحة لكل الأزمنة؟
حتما·· وإلا ما كان عليهم أن يكتبوا الشعر، وما كان علينا نحن أن نقوم بترجمته· إن الترجمة تخليد آخر لكل الأعمال مهما كان نوعها·
طيب ما المطلوب منا نحن كعرب، لدعم توجهات الترجمة من العربية إلى الإسبانية، وحتى اللغات الأخرى؟
المشكلة ليست فيكم أنتم فقط، بل فينا أيضا، وأنا أعتقد بأنه علينا كمثقفين أن نساهم في دفع عجلة التواصل والتبادلات الثقافية فيما بيننا، خدمة للإبداع والمبدعين، فحضور المفكرين والمبدعين العرب في الوسط الأدبي والثقافي الإسباني لا زال محدودا إن لم نقل غائبا، حين تجولت ببعض المكتبات بالجزائر العاصمة، فوجئت أيضا بغياب الأدب الإسباني عن المشهد الثقافي الجزائري، المكتوب باللغة العربية، وما كان موجودا من آداب أغلبه كان مكتوبا بالفرنسية، مع أن اللغة الأصلية للجزائر هي اللغة العربية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.