سيناريو "الكادنة" يتكرر مع بوشارب !    قايد صالح: تحرر العدالة من كافة أشكال القيود سمح لها بممارسة مهامها بكل حرية    حسابات السقوط    ديلور يحسم مستقبله مع مونبيليه    بورتو يقرر تكريم براهيمي    مصالح الولاية توجه إعذارات للشركات المنجزة لمواقف السيارات بالعاصمة    انقطاع التموين بالغاز في عدة أحياء بالرويبة    شرطة عين تيموشنت تحجز 70 كلغ من الكيف المعالج    عدة مصانع لتركيب السيارات ستغلق أبوابها مع إحالة عمالها على البطالة    تيبازة.. أمواج البحر تلفظ جثة صياد مفقود بساحل قوراية    القاء القبض على إرهابي بتمنراست    منصف عثماني يستقيل من منصب رئيس بالنيابة لمنتدى رؤساء المؤسسات    حركة مجتمع السلم تدعو الى انتخابات رئاسية في حدود 6 أشهر    30 مليون منحة للاعبين مولودية وهران    نشرا «غسيل» صفقات بالملايير: رئيس الفاف وسلفه تبادلا التهم في الجمعية العامة    تشكيلة الخضر تتنقل إلى القاهرة عبر طائرة خاصة تابع للجوية الجزائرية    النفط يتراجع بفعل زيادة المخزونات الأمريكية    بوشارب لنواب الأفلان: لستم من وضعني في رئاسة البرلمان !    في مسيرات نظموها أمس: الطلبة يتمسّكون بمطالب الحراك    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو " البوشي" إلى 19 جوان المقبل لإستكمال ملف الدفاع        في‮ ‬حفل بالمسرح الوطني‮ ‬الجزائري    أمام إقبال ضعيف للجمهور    أحمد طالب الإبراهمي يوجه رسالة الى شباب الحراك    استخلاف الحجاج الممتنعين عن تسديد التكاليف    في مطبخ والدتي كلّ ما لذ وطاب ولا أجد ما أفطر عليه !    «50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    قدر بأكثر من‮ ‬108‮ ‬قناطير    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    حجز 1.000 قرص مهلوس    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    المسجد الأموي بسوريا    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    صفات الداعي إلى الله..    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    باراك أوباما يدخل المجال الفني    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارثة أن نبحث في المكتبات الإسبانية عن الأدب الجزائري، ولا نجد إلا كتابا واحدا
المترجمة الإسبانية لوز غومير غارسيا في حوار مع ''الفجر الثقافي''
نشر في الفجر يوم 11 - 10 - 2009

ترجمت العديد من المؤلفات الخاصة بالشاعر الراحل محمود درويش، ماذا يعني لك هذا الشاعر بالتحديد؟
صحيح قدمت لحد الآن 5 مؤلفات عن محمود درويش، للمجتمع الإسباني، ولي تواطؤ مع كل ما يكتبه درويش، لأنه صوت أمته، وصوت فلسطين الجريحة، أما بخصوص ما يعنيه لي كمترجمة، فكما يقولون بأنه لا يعرف قدر شاعر إلا شاعر، وأنا لست بشاعرة لكني مهتمة منذ أزيد من 20 سنة بمجال الأدب خاصة العربي، فأرى بأنه استطاع أن يكسب احترام العالم كله، لقضيته وقضية شعبه، وتجربته الشعرية الفذّة لا تمتد لجيله فقط، بل هي امتداد لكل الأجيال القادمة، وهي تأريخ لكل ما مرت به دولة فلسطين في ظل الاستعمار الذي عاشه شعبه·
هل وجدت نصوص درويش صدى واسع في الوسط الثقافي الإسباني، باعتبارك تنتمين إليه؟
أكيد ولو لم تكن لنصوصه الأثر الكبير والواسع في المشهد الثقافي الإسباني لما ترجمت نصوصه أنا وغيري من المترجمين، خاصة وأن الترجمة تعاني ركودا محسوسا في الوسط الثقافي العربي، بالمقارنة مع الوسط الأوروبي، نظرا للعديد من الاعتبارات، ولو لم تجد تلك الأعمال رواجا لما غامرت بطبعها ولا بترجمتها·
تحدثت عن وجود عوائق كبيرة تعاني منها الأوساط الثقافية العربية، هل بإمكانك أن تطلعيننا عليها؟
ربما أهم عائق يقف في وجه المترجم هو غياب التوزيع وانعدامه في العديد من المرات، وعدم التواصل فيما بين الحضارتين العربية والغربية، هذا ما يجعل أدبنا غائبا عن الوسط الثقافي العربي، وأيضا يجعل الأدب العربي الثري والغني بعيدا وغائبا عنا، لذلك فدخول المترجم إلى ترجمة الأدب العربي يعد مغامرة نادرة الحدوث، إلا إذا توفرت العديد من الشروط والعوامل، أهمها وجود دور نشر قوية وقادرة على إيصال الكتاب إلى كل نقاط العالم، وهذا للأسف لم تصل إليه دور النشر العربية على حد علمي، على عكس دور النشر الأجنبية الأخرى، وإن كانت دور النشر اللبنانية قد خطت خطوات كبيرة في هذا الميدان·
ألا تعتقدين معي بأن الذي ساهم في هذا التواصل بين دور النشر اللبنانية ودور النشر الأجنبية الأخرى عائد في الأساس إلى التقارب الجغرافي بين لبنان والبلدان الأجنبية الأخرى؟
لا أبدا···
وما قولك إذًا حول غياب الثقافة الجزائرية عن المشهد الثقافي الاسباني رغم تقارب الحدود الجغرافية بين البلدين!؟
إذا المشكلة عائدة في الأساس إلى قوة بعض دور النشر العربية، القادرة على خوض غمار الترجمة والنشر المشترك وغيرها·
هل نفهم من كلامك هذا أن الأدب الجزائري شبه غائب عن المشهد الثقافي الإسباني؟
بل هو غائب تماما··للأسف الشديد لا توجد في المكتبات الإسبانية على تعددها وتنوعها إلا كتاب واحد للأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوفة، وكأن الجزائر لم تنجب إلا هذا الروائي الذي تحتفظ به الذاكرة الإسبانية عن ظهر القلب، لأنه ساهم في التعريف بالمشهد الثقافي الجزائري الذي ظل ولسنوات طويلة غائبا عنا، وأنا دائما كنت أقول ولا زلت أقول هذا، بين الجزائر وإسبانيا لا توجد علاقة مباشرة، لا من الناحية السياسية ولا من الناحية الثقافية، فالعلاقات الثقافية بعيدة جدا برغم من كوننا قريبون جدا من بعضنا البعض جغرافيا، وحضاريا أيضا، وكما قلت لك سابقا لا توجد في إسبانيا إلا ترجمة لرواية جزائرية واحدة·
طيب ألم تفكري أنت باعتبارك مهتمة بالأدب العربي، في ترجمة بعض الأعمال الأدبية الجزائرية إلى اللغة الإسبانية؟
أكيد كانت هذه الزيارة الأولى لي إلى الجزائر، وسمحت لي بالتقرب أكثر من بعض الشعراء والكتّاب الجزائريين وبعض الناشرين، من أجل البحث عن سبل ترجمة بعض الأعمال الجزائرية وتقديمها للمشهد الثقافي الإسباني·
ولكن تبقى الإمكانيات صعبة، ليس لفعل الترجمة، وإنما لإيصال العمل الذي قمنا بترجمته، ليبقى السؤال راسخا في ذاكرة المترجمين··نحن نترجم ولكن لمن؟؟·
إذن هل لديك رؤية عن الأدب الجزائري؟
طالعت بعض الأعمال المترجمة إلى الفرنسية والإنجليزية، وتكونت لدي فكرة عن الوسط الأدبي الجزائري، الذي رأيت بأنه غزير خاصة أدب الروائية آسيا جبار التي نعتبرها سفيرة الأدب الجزائري لدى الآخرين، حتى ولو كانت بعيدة عن الوطن، لكن الذاكرة الجزائرية، والتاريخ الجزائري حاضر في نصوصها وفي أدبها·
برأيك هل فعل الترجمة يلزم المترجم بمعرفة سابقة للكاتب أم لا؟
حتى تكون الترجمة صادقة، على المترجم أن يكون على علم بكل تفاصيل وحالات الكتابة التي تعتري الكاتب الأصلي للنص، حتى لا تكون هناك خيانة للنص· وأنا قبل أن أقوم بترجمة أعمال محمود درويش، قمت باطلاع تام عليه، وعلى أدق تفاصيله في الحياة، والكتابة، انفعالاته، هواجسه، وهذا ما ساعدني على إيصال أعمال درويش من اللغة العربية الأم إلى اللغة الإسبانية، بكل مصداقية وشفافية·
هل توافقين على المقولة السائدة بكون الترجمة خيانة للنص، وهل ترين بأن الترجمة تشوه النص الأصلي؟
ليس تشويها بالمعنى المتعارف عليه، ولكن هناك ترجمة من ترجمة، هناك من يأخذ الترجمة كحرفة وعمل، وهذا ما يجعل العمل الذي يقوم بترجمته خالٍ من الرغبة في نقل العمل إلى اللغات الأخرى لكونه عملا يستحق التخليد، وهناك من يأخذ الترجمة كهواية، ويحترفها لذا نجد أن الثاني هو الأولى بنقل وترجمة أعمالنا الأدبية إلى اللغات الأخرى·
والترجمة في الحالة الأولى هي خيانة للنص، أما في الحالة الثانية فهي نقل حرفي للنص وإن كان بمفردات أخرى دخيلة على مفردات النص الأصلي·
طيب هل الترجمة في الحالة الثانية، التي تحدثت عنها هي ترجمة حرفية للنص الأصلي؟
لا··لا يجب أن تكون الترجمة حرفية بالمعنى العام للكلمة، فالترجمة تذوّق، والمترجم حين ينقل النص الأصلي من لغة إلى أخرى، يكون لكل لغة وقعها الخاص، ولكل مترجم أيضا وقعه الخاص، والإيقاع لا يترجم، كما أن الأحاسيس لا تترجم، لأنك ستعيش في اللغة الأخرى التي نقل إليها النص أول مرة·
حتى نترجم إلى ما نحتاج؟
الترجمة لا تحتاج إلى الكثير··فقط يجب على المترجم حين يهم بنقل العمل من لغته الأصلية إلى اللغات الأخرى عليه أن يكون صادقا فيها، وحتى يكون صادقا في نقله، عليه أن يكون على اطلاع تام باللغة الأصلية التي كتب بها النص أول مرة·
ألا زال هناك أثر للحضارة الإسلامية في إسبانيا؟
الحضارة الإسلامية وصلت إلى مستويات متقدمة جدا فيما مضى بالأندلس، ولا يمكن أن تندثر، لهذا لا زالت إسبانيا تحافظ على موروثها الثقافي والحضاري القديم لحد الساعة، وأنا أعتبر بأن الثقافة الإسلامية انتشرت كثيرا في المجتمع الإسباني، ولا زالت الثقافة الشعبية الإسلامية مغروسة في إسبانيا، ويمكن أن نلمس هذا في الثقافة الشعبية، المسرح، الموسيقى، وأيضا بعض العادات والتقاليد، حتى مع وجود الاختلاف الذي أصبح موجودا في المجتمع الإسباني، إلا أن الحضارة الإسلامية لا زالت موجودة·
يقول الشاعر الفرنسي ايف بنفوا ''من داعي سروري أن الشعر ينتمي إلى كل الأزمنة''، هل تعتقدين بأن الترجمة تساعد في أن تجعل من بعض الأشعار صالحة لكل الأزمنة؟
حتما·· وإلا ما كان عليهم أن يكتبوا الشعر، وما كان علينا نحن أن نقوم بترجمته· إن الترجمة تخليد آخر لكل الأعمال مهما كان نوعها·
طيب ما المطلوب منا نحن كعرب، لدعم توجهات الترجمة من العربية إلى الإسبانية، وحتى اللغات الأخرى؟
المشكلة ليست فيكم أنتم فقط، بل فينا أيضا، وأنا أعتقد بأنه علينا كمثقفين أن نساهم في دفع عجلة التواصل والتبادلات الثقافية فيما بيننا، خدمة للإبداع والمبدعين، فحضور المفكرين والمبدعين العرب في الوسط الأدبي والثقافي الإسباني لا زال محدودا إن لم نقل غائبا، حين تجولت ببعض المكتبات بالجزائر العاصمة، فوجئت أيضا بغياب الأدب الإسباني عن المشهد الثقافي الجزائري، المكتوب باللغة العربية، وما كان موجودا من آداب أغلبه كان مكتوبا بالفرنسية، مع أن اللغة الأصلية للجزائر هي اللغة العربية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.