الاستفتاء على تعديل الدستور"مرحلة هامة سيواصل الشعب الجزائري قطعها على درب تشييد الجزائر الجديدة"    أزيد من 5 ملايين تلميذ يلتحقون غدا يوم الأربعاء بمقاعد الدراسة في ظروف صحية استثنائية    رفع الحصانة البرلمانية عن محسن بلعباس    فحوص "دوما" بخصوص كورونا سلبية ويشرع في عمله شباب بلوزداد    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    التعليم العالي: الوزارة تناقش انشغالات الباحثين    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    جراد في زيارة عمل إلى باتنة غدا الأربعاء    مستغانم: إجراءات استعجالية لضمان تموين البلديات بالمياه الشروب    محمكة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 3 نوفمبر القادم    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    وضع التعاونيات الفلاحية تحت سلطة وزير الفلاحة    بلمهدي يدعو المواطنين الى احترام الاجراءات الوقائية خلال أداء صلاة الجمعة    الجزائريون يستهلكون 60 مليون طن من المنتجات الطاقوية سنويا    سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها لدى الصناعيين والمؤسسات العمومية    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    مليون و117 وفاة وأكثر من 40 مليون إصابة بكوفيد 19 في العالم    حوادث المرور: المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة وطنية توعوية    حوادث مرور: وفاة 17 شخصا وجرح 1263 آخرين خلال أسبوع    الشلف: الإطاحة بشبكتين إجراميتين لترويج الأقراص المهلوسة    صناعات الكترونية وكهرو-منزلية : استبدال نظام "سي كا دي" بآلية جديدة تعزز الادماج المحلي    بادمينتون: إلغاء الدورتين الدوليتين المقررتين بالجزائر في اكتوبر الجاري    عدل.. 15 ألف مكتتب يحملون تطبيق "ضبط مواعيدكم" خلال 24 ساعة    مظاهرة أمام القنصلية المغربية ب"بلباو" للتنديد بتواطؤ اسبانيا والاتحاد الأوروبي مع الاحتلال المغربي    إثارة دوري أبطال أوروبا تعود مجددا    "حاب يتعرف"    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    الأمم المتحدة ترافع لتشديد عقوبات معنفي الأطفال في الجزائر    بكالوريا مهنية ومعايير جديدة لدعم الإنتاج الفني    بن شيخة مدربا للدفاع الحسني الجديدي    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    السلطات الفرنسية تأمر بغلق مسجد في باريس    فتور شعبي في التعاطي مع حملة الدستور    متديّنات متّقيات بالتعدد مقتنعات    الكونغو: مسلحون يحررون 900 سجين    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    حراك حزبي لاستبدال اسم السفّاح بيجار بالمناضل أودان    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارثة أن نبحث في المكتبات الإسبانية عن الأدب الجزائري، ولا نجد إلا كتابا واحدا
المترجمة الإسبانية لوز غومير غارسيا في حوار مع ''الفجر الثقافي''
نشر في الفجر يوم 11 - 10 - 2009

ترجمت العديد من المؤلفات الخاصة بالشاعر الراحل محمود درويش، ماذا يعني لك هذا الشاعر بالتحديد؟
صحيح قدمت لحد الآن 5 مؤلفات عن محمود درويش، للمجتمع الإسباني، ولي تواطؤ مع كل ما يكتبه درويش، لأنه صوت أمته، وصوت فلسطين الجريحة، أما بخصوص ما يعنيه لي كمترجمة، فكما يقولون بأنه لا يعرف قدر شاعر إلا شاعر، وأنا لست بشاعرة لكني مهتمة منذ أزيد من 20 سنة بمجال الأدب خاصة العربي، فأرى بأنه استطاع أن يكسب احترام العالم كله، لقضيته وقضية شعبه، وتجربته الشعرية الفذّة لا تمتد لجيله فقط، بل هي امتداد لكل الأجيال القادمة، وهي تأريخ لكل ما مرت به دولة فلسطين في ظل الاستعمار الذي عاشه شعبه·
هل وجدت نصوص درويش صدى واسع في الوسط الثقافي الإسباني، باعتبارك تنتمين إليه؟
أكيد ولو لم تكن لنصوصه الأثر الكبير والواسع في المشهد الثقافي الإسباني لما ترجمت نصوصه أنا وغيري من المترجمين، خاصة وأن الترجمة تعاني ركودا محسوسا في الوسط الثقافي العربي، بالمقارنة مع الوسط الأوروبي، نظرا للعديد من الاعتبارات، ولو لم تجد تلك الأعمال رواجا لما غامرت بطبعها ولا بترجمتها·
تحدثت عن وجود عوائق كبيرة تعاني منها الأوساط الثقافية العربية، هل بإمكانك أن تطلعيننا عليها؟
ربما أهم عائق يقف في وجه المترجم هو غياب التوزيع وانعدامه في العديد من المرات، وعدم التواصل فيما بين الحضارتين العربية والغربية، هذا ما يجعل أدبنا غائبا عن الوسط الثقافي العربي، وأيضا يجعل الأدب العربي الثري والغني بعيدا وغائبا عنا، لذلك فدخول المترجم إلى ترجمة الأدب العربي يعد مغامرة نادرة الحدوث، إلا إذا توفرت العديد من الشروط والعوامل، أهمها وجود دور نشر قوية وقادرة على إيصال الكتاب إلى كل نقاط العالم، وهذا للأسف لم تصل إليه دور النشر العربية على حد علمي، على عكس دور النشر الأجنبية الأخرى، وإن كانت دور النشر اللبنانية قد خطت خطوات كبيرة في هذا الميدان·
ألا تعتقدين معي بأن الذي ساهم في هذا التواصل بين دور النشر اللبنانية ودور النشر الأجنبية الأخرى عائد في الأساس إلى التقارب الجغرافي بين لبنان والبلدان الأجنبية الأخرى؟
لا أبدا···
وما قولك إذًا حول غياب الثقافة الجزائرية عن المشهد الثقافي الاسباني رغم تقارب الحدود الجغرافية بين البلدين!؟
إذا المشكلة عائدة في الأساس إلى قوة بعض دور النشر العربية، القادرة على خوض غمار الترجمة والنشر المشترك وغيرها·
هل نفهم من كلامك هذا أن الأدب الجزائري شبه غائب عن المشهد الثقافي الإسباني؟
بل هو غائب تماما··للأسف الشديد لا توجد في المكتبات الإسبانية على تعددها وتنوعها إلا كتاب واحد للأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوفة، وكأن الجزائر لم تنجب إلا هذا الروائي الذي تحتفظ به الذاكرة الإسبانية عن ظهر القلب، لأنه ساهم في التعريف بالمشهد الثقافي الجزائري الذي ظل ولسنوات طويلة غائبا عنا، وأنا دائما كنت أقول ولا زلت أقول هذا، بين الجزائر وإسبانيا لا توجد علاقة مباشرة، لا من الناحية السياسية ولا من الناحية الثقافية، فالعلاقات الثقافية بعيدة جدا برغم من كوننا قريبون جدا من بعضنا البعض جغرافيا، وحضاريا أيضا، وكما قلت لك سابقا لا توجد في إسبانيا إلا ترجمة لرواية جزائرية واحدة·
طيب ألم تفكري أنت باعتبارك مهتمة بالأدب العربي، في ترجمة بعض الأعمال الأدبية الجزائرية إلى اللغة الإسبانية؟
أكيد كانت هذه الزيارة الأولى لي إلى الجزائر، وسمحت لي بالتقرب أكثر من بعض الشعراء والكتّاب الجزائريين وبعض الناشرين، من أجل البحث عن سبل ترجمة بعض الأعمال الجزائرية وتقديمها للمشهد الثقافي الإسباني·
ولكن تبقى الإمكانيات صعبة، ليس لفعل الترجمة، وإنما لإيصال العمل الذي قمنا بترجمته، ليبقى السؤال راسخا في ذاكرة المترجمين··نحن نترجم ولكن لمن؟؟·
إذن هل لديك رؤية عن الأدب الجزائري؟
طالعت بعض الأعمال المترجمة إلى الفرنسية والإنجليزية، وتكونت لدي فكرة عن الوسط الأدبي الجزائري، الذي رأيت بأنه غزير خاصة أدب الروائية آسيا جبار التي نعتبرها سفيرة الأدب الجزائري لدى الآخرين، حتى ولو كانت بعيدة عن الوطن، لكن الذاكرة الجزائرية، والتاريخ الجزائري حاضر في نصوصها وفي أدبها·
برأيك هل فعل الترجمة يلزم المترجم بمعرفة سابقة للكاتب أم لا؟
حتى تكون الترجمة صادقة، على المترجم أن يكون على علم بكل تفاصيل وحالات الكتابة التي تعتري الكاتب الأصلي للنص، حتى لا تكون هناك خيانة للنص· وأنا قبل أن أقوم بترجمة أعمال محمود درويش، قمت باطلاع تام عليه، وعلى أدق تفاصيله في الحياة، والكتابة، انفعالاته، هواجسه، وهذا ما ساعدني على إيصال أعمال درويش من اللغة العربية الأم إلى اللغة الإسبانية، بكل مصداقية وشفافية·
هل توافقين على المقولة السائدة بكون الترجمة خيانة للنص، وهل ترين بأن الترجمة تشوه النص الأصلي؟
ليس تشويها بالمعنى المتعارف عليه، ولكن هناك ترجمة من ترجمة، هناك من يأخذ الترجمة كحرفة وعمل، وهذا ما يجعل العمل الذي يقوم بترجمته خالٍ من الرغبة في نقل العمل إلى اللغات الأخرى لكونه عملا يستحق التخليد، وهناك من يأخذ الترجمة كهواية، ويحترفها لذا نجد أن الثاني هو الأولى بنقل وترجمة أعمالنا الأدبية إلى اللغات الأخرى·
والترجمة في الحالة الأولى هي خيانة للنص، أما في الحالة الثانية فهي نقل حرفي للنص وإن كان بمفردات أخرى دخيلة على مفردات النص الأصلي·
طيب هل الترجمة في الحالة الثانية، التي تحدثت عنها هي ترجمة حرفية للنص الأصلي؟
لا··لا يجب أن تكون الترجمة حرفية بالمعنى العام للكلمة، فالترجمة تذوّق، والمترجم حين ينقل النص الأصلي من لغة إلى أخرى، يكون لكل لغة وقعها الخاص، ولكل مترجم أيضا وقعه الخاص، والإيقاع لا يترجم، كما أن الأحاسيس لا تترجم، لأنك ستعيش في اللغة الأخرى التي نقل إليها النص أول مرة·
حتى نترجم إلى ما نحتاج؟
الترجمة لا تحتاج إلى الكثير··فقط يجب على المترجم حين يهم بنقل العمل من لغته الأصلية إلى اللغات الأخرى عليه أن يكون صادقا فيها، وحتى يكون صادقا في نقله، عليه أن يكون على اطلاع تام باللغة الأصلية التي كتب بها النص أول مرة·
ألا زال هناك أثر للحضارة الإسلامية في إسبانيا؟
الحضارة الإسلامية وصلت إلى مستويات متقدمة جدا فيما مضى بالأندلس، ولا يمكن أن تندثر، لهذا لا زالت إسبانيا تحافظ على موروثها الثقافي والحضاري القديم لحد الساعة، وأنا أعتبر بأن الثقافة الإسلامية انتشرت كثيرا في المجتمع الإسباني، ولا زالت الثقافة الشعبية الإسلامية مغروسة في إسبانيا، ويمكن أن نلمس هذا في الثقافة الشعبية، المسرح، الموسيقى، وأيضا بعض العادات والتقاليد، حتى مع وجود الاختلاف الذي أصبح موجودا في المجتمع الإسباني، إلا أن الحضارة الإسلامية لا زالت موجودة·
يقول الشاعر الفرنسي ايف بنفوا ''من داعي سروري أن الشعر ينتمي إلى كل الأزمنة''، هل تعتقدين بأن الترجمة تساعد في أن تجعل من بعض الأشعار صالحة لكل الأزمنة؟
حتما·· وإلا ما كان عليهم أن يكتبوا الشعر، وما كان علينا نحن أن نقوم بترجمته· إن الترجمة تخليد آخر لكل الأعمال مهما كان نوعها·
طيب ما المطلوب منا نحن كعرب، لدعم توجهات الترجمة من العربية إلى الإسبانية، وحتى اللغات الأخرى؟
المشكلة ليست فيكم أنتم فقط، بل فينا أيضا، وأنا أعتقد بأنه علينا كمثقفين أن نساهم في دفع عجلة التواصل والتبادلات الثقافية فيما بيننا، خدمة للإبداع والمبدعين، فحضور المفكرين والمبدعين العرب في الوسط الأدبي والثقافي الإسباني لا زال محدودا إن لم نقل غائبا، حين تجولت ببعض المكتبات بالجزائر العاصمة، فوجئت أيضا بغياب الأدب الإسباني عن المشهد الثقافي الجزائري، المكتوب باللغة العربية، وما كان موجودا من آداب أغلبه كان مكتوبا بالفرنسية، مع أن اللغة الأصلية للجزائر هي اللغة العربية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.