الفريق قايد صالح: الجيش يقدم الضمانات الكافية للجهات القضائية لمتابعة المفسدين دون ضغوط    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    بالصور..توقيف 8 منقبين عن الذهب و3 تجار مخدرات بتمنراست وبشار    غوارديولا يمنح محرز جرعة معنوية قبيل “الداربي”    السياربي والسي أس سي يبحثان عن إنقاذ الموسم بالسيدة الكأس    وطني هواة شرق: جمعية الخروب تستعيد الصدارة و تنتظر «بشرى» الصعود    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 1547 مؤثر عقلي و3.3 مليون سنتيم    نسبت لهم تهم فساد    بالفيديو ..المدير العام السابق لسوناطراك ولد قدور في فرنسا!    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    الاتحادية الجزائرية للدراجات    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تونس تستنسخ استراتيجية الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب
بعد يومين من تبني تنظيم "داعش" مقتل جندي قرب الحدود
نشر في الفجر يوم 09 - 11 - 2016

صادق أمس ”مجلس الأمن القومي” التونسي على استراتيجية وطنيّة لمقاومة التطرّف والإرهاب، وذلك بعد يومين من مقتل جندي قرب الحدود مع الجزائر في هجوم تبناه تنظيم ”داعش” الإرهابي.

يضم المجلس وزراء الدفاع والداخلية والعدل وكبار القادة الأمنيين والعسكريين في تونس ويشرف على اجتماعاته رئيس الجمهورية، ويحضرها رئيسا الحكومة والبرلمان.
وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن المجلس صادق على ”الاستراتيجية الوطنيّة لمقاومة التطرّف والإرهاب” التي وقعها رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي. و”ترتكز هذه الاستراتيجية التي تم إعدادها عبر مراحل عديدة وبتشريك المجتمع المدني على أربعة أسس وهي: الوقاية، الحماية، التتبّع والردّ”، وفق نص البيان. وأول أمس قتل إرهابيون رقيبا في الجيش التونسي بمنزله في منطقة جبلية بولاية القصرين الحدودية مع الجزائر، في هجوم تبناه الأحد تنظيم داعش.
وتأتي مصادقة المجلس عقب حصول الهجمات الإرهابية الكبرى سنة 2015 واستهدفت متحف باردو في العاصمة وفندقا في ولاية سوسة، وحافلة للأمن الرئاسي في قلب العاصمة. وأوقعت الهجمات الثلاث 72 قتيلا بينهم 59 سائحا أجنبيا وتبناها تنظيم ”داعش”.
كما يتحصن عناصر مجموعة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في جبال ثلاث ولايات تونسية حدودية مع الجزائر هي القصرين (وسط غرب) وجندوبة والكاف (شمال غرب). وخططت هذه المجموعة التي تسمي نفسها ”كتيبة عقبة بن نافع” لتحويل تونس إلى ”أول إمارة إسلامية في شمال إفريقيا” بعد الإطاحة ببن علي، وفق وزارة الداخلية التونسية. ومنذ الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي وحتى اليوم قتل في تونس 68 عسكريا و41 عنصر أمن و59 سائحا أجنبيا و20 مدنيا في هجمات لجماعات إرهابية أو في مواجهات بين هذه الجماعات وقوات الأمن والجيش، أو في انفجار ألغام زرعتها بمناطق جبلية.
وذكر تقرير صدر في 2015 عن ”فريق عمل الأمم المتحدة حول استخدام المرتزقة” أن أكثر من 5500 تونسي، تتراوح أعمار معظمهم بين 18 و35 عاما، انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق وليبيا. وأشار إلى أن عدد المقاتلين التونسيين في هذه التنظيمات ”هو من بين الأعلى ضمن الأجانب الذين يسافرون للالتحاق بمناطق النزاع”. غير أن السلطات التونسية ترى أن تلك التقديرات مبالغ فيها، إذ تقول إن المعطيات التي بحوزتها تُقدر عدد الشبان التونسيين الذين التحقوا بالجماعات الإرهابية في بؤر التوتر لا يتجاوز 3 آلاف شخص، قُتل منهم خلال السنوات الخمس الماضية نحو 800 شخص في سوريا والعراق وليبيا. وتُقر في المقابل بأن أكثر من 600 منهم عادوا إلى تونس، منهم 95 شخصا رُفعت ضدهم قضايا عدلية، بينما لا يزال نحو 200 شخص يخضعون للتحقيق الأمني، في حين تم الإبقاء على البقية في حالة سراح، ولكن تحت الرقابة الأمنية اليومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.