تبون في السعودية غدا الأربعاء    المعهد العسكري ينظم ملتقى حول تطور الصناعات العسكرية وانعكاساتها    لعقاب: تبون لا يريد دستورا “على مقاسه” بل لكل الجزائريين    بيراف خارج اللجنة الأولمبية... الحكاية الكاملة    سباق اللقب يبعث من جديد    حج: تبون يخصص حصة إضافية    إستمرار إحتلال المغرب للصحراء الغربية يثير قلق جنوب إفريقيا    أوروبا تتجرّع سمّ العنصرية الذي يسقيه اليمين المتطرف    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    برنامج سكني يضم مليون سكن خلال الخماسي 2020-2024    محرز يتحدى ريال مدريد في رابطة الأبطال    البطولة الافريقية للمبارزة (أشبال-أواسط): ثلاث ميداليات للجزائر، منها ذهبيتان    ملاكمة/ الدورة التأهيلية للأولمبياد: تأهل الجزائري بن شبلة (91 كلغ) الى نصف النهائي    عين تموشنت: توقيف شخصين يروّجان المهلوسات وسط المدينة    تتويج عدة أسماء جزائرية بجوائز عربية    دعوة إلى تحرير الإبداع    فن القول الشعبي بالبيض مهدد بالانقراض    إطلاق مناقصة لشراء مليون مصباح اقتصادي من نوع led    مسودة الدستور ستكون جاهزة منتصف مارس    بكالوريا مهنية: المشروع في "مرحلة ضبط التخصصات واختيار الولايات التي ستحتضن التجربة"    البيض: حجز أزيد من 15 قنطارا من اللحوم البيضاء فاسدة ببريزينة    مصر تعلن الحداد العام ثلاثة أيام بعد وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    أردوغان يعلن مقتل جنديين تركيين في ليبيا    الفساد يسقط رجالات بوتفليقة يوما بعد يوم    الخضر يواجهون زيمبابوي في ملعب محايد    إرهاب الطرقات يحصد أرواح 30 شخصاً خلال أسبوع    ارتفاع حصيلة الجرحى في اصطدام حافلتين بتيبازة    إيداع “مير” بني يلمان الحبس بالمسيلة    "بدر بنك" يوافق على منح قرض لمجمع "تونيك" بقيمة 2.5 مليار دينار    قوات الجيش تكشف مخبأين للجماعات الإرهابية    بالصور.. قافلة مساعدات من جمعية الارشاد والاصلاح لفائدة الشعب الليبي    ميلاد التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات    رابع وفاة بالأنفلونزا الموسمية بوهران    بن سبعيني: أنا هنا بفضل نادي بارادو    غلام الله مخاطبا الأئمة المحتجين: "لا يصح الاتكال على غير الله لحل مشاكلكم"    وزير التجارة: “الشطب التلقائي للمتأخرين في التسجيل بالسجل التجاري بعد 30 جوان المقبل”    فلسطين: اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيّز التنفيذ في غزة    فريق من الخبراء بقيادة منظمة الصحة العالمية في إيطاليا لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا    إصابة نائب وزير الصحة الإيراني بفيروس كورونا    شاب يلقى حتفه في اصطدام دراجة نارية بسيارة ثم بشاحنة في سيدي حرب    وزير المالية يتباحث مع سفراء الدنمارك وكوبا وروسيا فرص التعاون    طبيب عربي يعلن توصله لعلاج فيروس "كورونا"    «الاتفاقات التجارية للجزائر تسببت في إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية»    مخطط عمل الحكومة يرتكز على ورشات متنوعة    «أجدد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية»    قي‮ ‬طبعته الرابعة‮ ‬    تحسباً‮ ‬للبطولة الإفريقية للكيك بوكسينغ    باعها الوريث والوزيرة تتدخل    وزيرة خارجية إسبانيا تكشف‮:‬    تحسباً‮ ‬لموسم الإصطياف المقبل    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    أبطال «فراندز» قريبا في حلقة جديدة    الولوج لأرشيف المسرح الجزائري بنقرة واحدة    الكشف عن منحوتة الجائزة وملصق دورته القادمة    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار قرية أولاد منصور بالمسيلة
نشر في الفجر يوم 10 - 12 - 2016


تراخيص بحفر الآبار.. مطلب الفلاحين
طرح فلاحو قرية اولاد منصور المعروفة بطابعها الفلاحي، مشكل جفاف الآبار، وهو المشكل الذي تسبب في إتلاف العشرات من الأشجار المثمرة وكذا أشجار الزيتون، وتسبب في عزوفهم عن عملية البذر حيث كانت القرية معروفة بغنتاج الفلفل والجزر والقمح بكميات كبيرة، حيث طالب سكان القرية والي الولاية الجديد حاج مقداد، بالتدخل من أجل منحهم تراخيص من أجل حفر الآبار لإنقاذ محاصيلهم الزراعية وأشجار الزيتون التي أصبحت في خطر بعد ان كانت تدر آلاف الهيكتولترات من زيت الزيتون، خاصة أن المنطقة تحتوي معصرة عصرية لزيت الزيتون لأحد أبناء القرية، والذي أثبت نجاحه في هذا المشروع.


الربط العشوائي للكهرباء يهدد حياة السكان
يعاني سكان قرية اولاد منصور الفلاحية من مشكل آخر لم يجد طريقا للحل بالرغم من الشكاوي المتعددة التي قام بها سكان القرية، ويتعلق الأمر بعدم توسعة شبكة الكهرباء رغم التوسع السكاني الكبير الذي عرفته القرية، حيث أكد السكان أنه منذ وضع الشبكة بالقرية سنة 1989 لم تتم توسعتها إلى غاية يومنا هذا، وهو ما أجبرهم على الاعتماد على الربط العشوائي. هذا الأخير الذي تنجر عنه العديد من المخاطر، ناهيك عن ارتفاع تكلفة الإستهلاك وضعف التيار الكهربائي في فصل الصيف، حيث يحرم السكان من استعمال وسائل التبريد من ثلاجات ومكيفات بسبب ضعف التيار الكهربائي.


طرقات مهترئة ومسالك ريفية صعبة
رفع سكان قرية اولاد منصور مشكل اهتراء الطرق، خاصة طريق المقبرة الذي أصبح يصعب للسيارات المرور منع بفعل الحفر والأوحال في فصل الشتاء، والأمر نفسه بالنسبة لطريق بوعافية التي تعاني من تآكل حوافها وكثرة الحفر والمطبات، حيث طالب السكان السلطات المحلية بالإسراع في برمجة مشاريع إعادة تهيئة لطرقات القرية، ناهيك عن صعوبة المسالك الفلاحية المستحدثة مؤخرا بفعل ما وصفوه بعدم احترام مقاييس الإنجاز، حيث أن المقاولة المكلفة بالإنجاز لم تقم بعملية رصد التربة، وهو ما تسبب في تحول المسالك إلى أوحال يصعب المرور من خلالها حسب السكان، وطالبوا بإستحداث مسالك ريفية جديدة من أجل فك العزلة عن بعض الاراضي الزراعية التي يصعب الوصول إليها شتاء.


عيادة صحية لا ترقى إلى المستوى المطلوب
أبدى السكان استياءهم من وضعية العيادة الصحية بقريتهم، والتي وصفوا خدماتها بغير المقبولة والمتدنية، حيث تفتقر لطبيب وطبيب مناوب يشرف على تقديم العلاج لسكان القرية، ناهيك عن غياب العديد من الأجهزة الضرورية بالعيادة - حسبهم - وعدم كفاية اللقاحات الخاصة بالأطفال وكذا بالتسمم العقربي، وهو ما يجعلهم يتنقلون إلى مستشفى مقرة من أجل تلقي العلاج أوالحصول على اللقاحات الخاصة بالأطفال، حيث طالب قاطنو اولاد منصور ببرمجة زيارات دورية لأطباء للقرية أوتكليف طبيب مناوب من اجل السهر على تقديم العلاج لأكثر من 6000 نسمة والقرى المجاورة لها.


النقل المدرسي والإطعام يؤرقان أولياء التلاميذ
عبّر سكان قرية اولاد منصور عن تذمرهم من مخطط النقل المدرسي الموضوع من قبل مصالح البلدية، حيث تكتفي الحافلات المخصصة لنقل التلاميذ من ثانويات مدينة مقرة، بنقل التلاميذ من جانب الطريق الولائي رقم 11 الذي يمر وسط القرية، وهو ما يجعل تلاميذ القرية يتنقلون على مسافات طويلة، خاصة أولئك الذين يقطنون مع الحدود مع بلدية عزيل عبد القادر التابعة لولاية باتنة، حيث تصل المسافة إلى أكثر من 3 كلم، وهو يجعل التلاميذ ينهضون باكرا من أجل الوصول للحافلة في الظلام في فصل الشتاء، وهو الأمر نفسه في الفترة المسائية، حيث يشكل خطرا على التلاميذ خاصة على فئة الإناث، وهو ما تسبب في إقدام العديد من العائلات على فصل بناتهم وحرمانهن من مواصلة الدراسة. لذا يطالب السكان ببرمجة ثانوية بالمنطقة، ناهيك عن المشكل الذي يعاني منه تلاميذ الإبتدائي بفعل تقديم وجبات باردة، وهو ما لم يتقبله أولياء التلاميذ، مطالبين باستدراك الأمر في القريب العاجل، كون الامر أثر سلبا على مردود أبنائهم اليومي الذين اشتكوا من الوضع في عديد المرات وطالبوا السلطات بإيجاد حل عاجل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.