كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    إبراز دور المهندس الزراعي بالوادي    فيروفيال عنابة تنتج 8 آلاف حاوية    لوكال.. تعديل القانون العضوي 18 مسألة تقنية ولا يستبيح ثروات البلاد كما فهم البعض    الجيش يتدخل لفك العزلة على عدة قرى وفتح الطرقات بولاية سيدي بلعباس    البويرة: اصطدام قطار بسيارة يودي بحياة شخص    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    بوليفيا: التهديد بالفراغ السياسي ومخاوف من اصطدامات بين معارضين ومؤيدين لموراليس    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    بلماضي: عوار لاعب كبير ولا أريد أن أحرجه    تيزي وزو: وفاة شاب جرفته مياه وادي تازاغارت    للمصادقة على قرار انسحاب الرئيس الحالي    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    احباط محاولة تهريب أكثر من 13 ألف أورو بمطار هواري بومدين الدولي    التنمية الريفية والفلاحية: تكوين 48 مستشارا للتنمية الإقليمية في مختلف قطاعات النشاط    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السلطة المستقلة لن تراقب خطابات المترشحين للرئاسيات    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    أسعار النفط تصعد وسط ترقب الأسواق لإشارات بشأن محادثات التجارة    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    عام حبس مع ستة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    "تضحيات" دونالد ترامب تثير السخرية من كتاب ابنه    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    خلفاً‮ ‬للدكتور محمد العربي‮ ‬بن عزيب    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    لإزالة الجدار العسكري    المواجهة كانت مقررة ببولوغين    مع بداية موسم البرد    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    الجالية الصحراوية بفرنسا تؤكد ولاءها لجبهة البوليزاريو    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    التدعيمات في «الميركاتو» باتت ضرورية    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    16 مليار سنتيم للمشاريع التنموية    63 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    مساع لتأسيس الحاسوبية الحيوية كليسانس مهنية    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امتطاء "قوارب الموت" من الجزائر وتونس أصبح ينافس المعبر الليبي
مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تحذّر
نشر في الفجر يوم 27 - 11 - 2017

كشفت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أن طريق الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط من الجزائر وتونس، أصبح منافسا لمعبر ليبيا الذي سجل أدنى انخفاض له في أعداد المهاجرين منذ أربعة أعوام.
وأفاد تقرير المفوضية الذي نشر عبر موقعها الالكتروني، أمس، وجود تغيرات في الطرق التي يستخدمها الراغبون في الحصول على حق اللجوء أو الهجرة إلى أوروبا خلال الربع الثالث من العام الجاري.
وذكرت المفوضية في تقرير أن عدد عابري البحر المتوسط من ليبيا إلى إيطاليا انخفض خلال الاشهر الماضية إلى 27 ألف شخص وهو أدنى مستوى له منذ أربعة أعوام.
وتابع التقرير الأممي ”ومع تراجع عدد المهاجرين المغادرين عن ليبيا، فإن نسبة أكبر من ذلك سجلت من سواحل تونس وتركيا والجزائر عن طريق البحر إلى إيطاليا”.
وأكثر من 1000 مهاجر وصل من تونس في شهر سبتمبر، ما يشكل نسبة 32 في المائة من جميع الوافدين إلى إيطاليا خلال الفترة ذاتها.
ووفقا للتقرير فإن أغلب من يصلون إلى إيطاليا ينحدرون من سوريا والمغرب ونيجيريا، وقدموا إلى السواحل الايطالية عبر تونس وتركيا والجزائر، فيما كان 80 بالمائة من قاصدي اليونان من السوريين والعراقيين والأفغان وثلثاهم من النساء والأطفال.
بالموازاة مع ذلك شهدت إسبانيا زيادة بنسبة 90 في المائة في أعداد الوافدين من البر والبحر خلال الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ومعظمهم من المغرب وكوت ديفوار وغينيا.
ونقل التقرير عن مديرة مكتب المفوضية في أوروبا باسكال مورو، قولها إنه ”رغم انخفاض المعابر عبر طريق وسط البحر المتوسط إلا أن الآلاف ما زالوا يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر رحلات مصحوبة باليأس وخطيرة”.
وأشارت بقلق ”عميق” إلى وفاة نحو ثلاثة آلاف شخص غرقا في البحر منذ بداية العام الجاري وحتى 20 نوفمبر الجاري في مقابل 57 شخصا آخرين توفوا على طول الطرق البرية في أوروبا أو على حدود أوروبا.
وشددت مورو على أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تواصل الدعوة إلى ضرورة توفير مسارات آمنة وقانونية للاجئين والمهاجرين مثل تنشيط برامج إعادة التوطين وجمع شمل الأسر إلى أوروبا وضمان الحصول على حق اللجوء.
وفي الجزائر يتم إحباط بشكل يومي محاولات امتطاء قوارب الهجرة من سواحل البلاد باتجاه إيطاليا أو إسبانيا، ففي ظرف يومين فقط انتشل خفر السواحل 286 مهاجر غير شرعي كانوا متجهين في قوارب إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.
وتحدث معظم عمليات العبور غير القانونية من الجزائر عندما تكون ظروف السفر بحرا مواتية.
وشكت وزارة الداخلية الإسبانية من التوافد الكبير لأعداد المهاجرين من سواحلها، حيث احتجزت مدريد في سجونها نحو 500 جزائري وصلوا الخميس قبل الماضي.
أما تونس المجاورة شهدت زيادة في الآونة الأخيرة في عمليات المغادرة مع سعي شبان عاطلين لإيجاد فرص عمل في إيطاليا.
إحباط هجرة 57 شخصا وتصنيف المتوسط ”طريق الموت”
أعلنت وزارة الدفاع الوطني أمس عن إحباط محاولة هجرة 57 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من الغزوات وعين تموشنت وعنابة والقالة والطارف، وهو ما يرفع عدد الموقفين إلى المئات في ظرف بضعة أيام .
إلى ذلك حذرت المنظمة الدولية للهجرة من تحول منطقة البحر الأبيض المتوسط إلى مقبرة للمهاجرين بعدما ارتفعت حصيلة ضحايا قوارب الموت إلى أكثر من 33 ألف و700 مفقود منذ سنة 2000 وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا، وصنفت المنظمة في آخر تقرير لها البحر الأبيض المتوسط بأكبر منطقة حدودية في عدد الوفيات في العالم.
وفي السياق أفاد مسؤول عسكري ليبي أن 30 مهاجرا قتلوا إثر انقلاب قارب قبالة السواحل الليبية أول أمس. وأفاد ذات المصدر أن الحادث جرى قبالة مدينة ”القره بوللي” شرق العاصمة طرابلس، حيث كان القارب يقل أكثر من 100 شخص على متنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.