ضرورة اعتماد معايير موضوعية في تولي المناصب بالجيش    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    استعراض العلاقات الثنائية وجهود مكافحة الجائحة والوضع في ليبيا    الاستيراد كسّر الاقتصاد    تعليمات لأعضاء الحكومة بالتقييم الصارم للإنعكاسات المالية    في الضفة الغربية    جبهة البوليساريو تؤكد:        قال إن الإجراء سيحرك سوق المالية    لتفادي فوضى مراكز البريد    في ولايتي المدية وبومرداس    لا يمكن محو الذاكرة.. ولا يمكننا أن نفعل بها ما نريد    بمبادرة الجمعیة العلمیة لطلاب الصیدلة    تحسبا للموسم الرياضي القادم    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    بعد توقف وتيرة اشغالها لمدة 05 أشهر    وسط مساعي لاحتواء الأزمة    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    في انتظار اعتماده من طرف الجهات المختصة    تبون قريبا في تونس    هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بالعاصمة    سكان قرية جواهر يرحبون بجراد    آن الآوان لاستغلال الإمكانيات التي تزخر بها البلاد    قتيلان و128 جريحا في 24 ساعة    براقي يبحث سبل التعاون مع الوكالة الوطنية للتعاون الدولي    عصرنة المرافق ودعم التغطية الأمنية بالولاية    رئيس الحكومة التونسي يقرر إجراء تعديل حكومي    على المواطنين أن يكونوا في مستوى مواجهة «كورونا»    690 مليون شخص مهددون بالموت جوعا في العالم    الرئيس قيس سعيد محتار بين قوة الغنوشي وبراغماتية الفخفاخ    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    انتشار الأوساخ و تفشي الجريمة بأحياء المدينة الجديدة    مصابة بكورونا تضع مولودها في ظروف جيدة    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    المؤسسات المصغرة تُطالب بتسهيلات لمواجهة تداعيات كورونا    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    اتحادية ألعاب القوى ترد على العداء بورعدة    19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم    «الطاقم الطبي مرهق بسبب مشقة العمل وطول الأزمة»    تخصيص الجناح 14 ل «كوفيد» ومؤسسات الصحة الجوارية لتخفيف الضغط    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    هل سيتم إلغاء بطولة كرة القدم لهذا الموسم؟    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    دفع رواتب 6 أشهر متأخرة للاعبين    الحجر المنزلي رفع معدلات العنف العائلي    "ليس من مهام الطبيب توفير مستلزمات العلاج"    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    6 تحقيقات في الوسط المهني ببومرداس    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" شفافية دولية" تنتقد عدم الإعتراف بالفشل في التصدي للفساد في الجزائر
بشأن التشديد في رصد خطورة ظاهرة الفساد
نشر في ألجيريا برس أونلاين يوم 08 - 09 - 2012

يرى رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد،جيلالي حجاج،أن ما ورد في تقرير لجنة فاروق قسنطيني بشأن التشديد في رصد خطورة ظاهرة الفساد، "شكل من أشكال تفيد بنهاية مهمة "،أو ما يشبه،في نظره،محاولة لإنقاذ شرف"، في إشارة منه إلى ما درجت عليه اللجنة من تليين مواقفها حيال قضايا حقوق الإنسان في الجزائر.
وعلق رئيس الجمعية على محاور من تقرير حقوق الإنسان الأخير"،وكانت موضع تقييم من طرفه، فتساءل بشأن " يجب معاقبة المتسببين في الفساد و المتورطين في قضاياه"، قائلا "كيف يعاقب هؤلاء المسؤولين وكيف؟،في تأكيده، غياب القوة الردعية التي تقف في وجه ناهبي المال العام و التعاملات و الصفقات المشبوهة.
و يعتبر جيلالي حجاجالذي يمثل منظمة"شفافية دولية"في الجزائر،أن الإرادة السياسية حتى وإن وجدت ف" المطلوب الإجراءات الملموسة ''،لكن رغم تسجيله أن صدور قانون 2006 في حد ذاته يعتبر أمرا''إيجابيا''إلا أن ذلك لم يمنع المتحدث من ملاحظة العديد من النقائص التي تمنى أن تتداركها الحكومة حتى لا يبقى هذا القانون مجرد ذر الرماد في الأعين".
ونبه جيلالي حجاج، رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد، إلى خطورة تنامي ظاهرة الفساد في مؤسسات دولة، و قال أن نمط تسييرها"يشجع"على الفساد بكافة اشكاله.
مشيرا"ان الفساد ماض في نخر جسد الدولة، بسبب غياب المحاسبة الفعلية وانتشار سياسة " اللاعقاب"، ووجه انتقادات للجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان،التي أودعت تقريرها السنوي للعام 2011، لدى رئاسة الجمهورية قبل أسبوعين،وتساءل حجاج في تصريحه،"كيف تعترف اللجنة بأن أنماط سير وتسيير هيئات الدولة أصبحت مدعاة للفساد و خدمة المصالح الشخصية ،بينما لا تعترف بغياب الإرادة السياسية في مكافحة الظاهرة؟".
وناقض حجاج،محور هام من تقرير اللجنة الاستشارية بشأن الظاهرة ، ناقلا عبارة تفيد بأن"الإرادة السياسية متوفرة لمحاربة الظاهرة"،بينما اعتبر ذلك "أكذوبة"،على مستند ما وصفه"بتنامي الفساد أكثر من أي مضى واتساع رقعته على نطاق واسع من الهيئات الرسمية"،وأضاف المتحدث لإنتقاداته سؤال :"لماذا لا تعترف اللجنة بفشل الإجراء الموجب للتطبيق ،المتصل بالتصريح بالممتلكات بالنسبة لكبار موظفي الدولة و المنتخبين؟"،كما تساءل" لماذا لم تعترف اللجنة بفشل تدابير ملاحقة الثراء غير المشروع، وفشل القانون المتعلق بمكافحة الفساد لفيفري 2006؟".
وتعتبر الجمعية الجزائرية لمكفاحة الفساد أن"الفساد في الجزائر بلغ مستويات خطيرة وأن الرشوة موجودة بصفة عالية "،وترى الجمعية،أن القانون الجديد للوقاية من الفساد يحمل ''تراجعا'' مقارنة بما جاء في اتفاقية الأمم المتحدة التي تعد الجزائر من بين الدول ال50 الموقعة عليها، وسجلت الجمعية وجود نوع من ''التراخي'' لدى السلطات العمومية في تعاملها مع هذا الملف المتعلق بمحاربة الفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.