المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    دوخة: ” مجموعتنا ليست سهلة لكننا سنذهب بعيدا في البطولة الإفريقية”    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران ومعسكر    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    مقراني: فتح 530 سوق جواري "باريسي" الأسبوع المقبل    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    لا صلاح ولا محرز.. الكشف عن تشكيلة الموسم في الدوري الإنجليزي !    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بين التثمين والتحذير    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" شفافية دولية" تنتقد عدم الإعتراف بالفشل في التصدي للفساد في الجزائر
بشأن التشديد في رصد خطورة ظاهرة الفساد
نشر في ألجيريا برس أونلاين يوم 08 - 09 - 2012

يرى رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد،جيلالي حجاج،أن ما ورد في تقرير لجنة فاروق قسنطيني بشأن التشديد في رصد خطورة ظاهرة الفساد، "شكل من أشكال تفيد بنهاية مهمة "،أو ما يشبه،في نظره،محاولة لإنقاذ شرف"، في إشارة منه إلى ما درجت عليه اللجنة من تليين مواقفها حيال قضايا حقوق الإنسان في الجزائر.
وعلق رئيس الجمعية على محاور من تقرير حقوق الإنسان الأخير"،وكانت موضع تقييم من طرفه، فتساءل بشأن " يجب معاقبة المتسببين في الفساد و المتورطين في قضاياه"، قائلا "كيف يعاقب هؤلاء المسؤولين وكيف؟،في تأكيده، غياب القوة الردعية التي تقف في وجه ناهبي المال العام و التعاملات و الصفقات المشبوهة.
و يعتبر جيلالي حجاجالذي يمثل منظمة"شفافية دولية"في الجزائر،أن الإرادة السياسية حتى وإن وجدت ف" المطلوب الإجراءات الملموسة ''،لكن رغم تسجيله أن صدور قانون 2006 في حد ذاته يعتبر أمرا''إيجابيا''إلا أن ذلك لم يمنع المتحدث من ملاحظة العديد من النقائص التي تمنى أن تتداركها الحكومة حتى لا يبقى هذا القانون مجرد ذر الرماد في الأعين".
ونبه جيلالي حجاج، رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد، إلى خطورة تنامي ظاهرة الفساد في مؤسسات دولة، و قال أن نمط تسييرها"يشجع"على الفساد بكافة اشكاله.
مشيرا"ان الفساد ماض في نخر جسد الدولة، بسبب غياب المحاسبة الفعلية وانتشار سياسة " اللاعقاب"، ووجه انتقادات للجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان،التي أودعت تقريرها السنوي للعام 2011، لدى رئاسة الجمهورية قبل أسبوعين،وتساءل حجاج في تصريحه،"كيف تعترف اللجنة بأن أنماط سير وتسيير هيئات الدولة أصبحت مدعاة للفساد و خدمة المصالح الشخصية ،بينما لا تعترف بغياب الإرادة السياسية في مكافحة الظاهرة؟".
وناقض حجاج،محور هام من تقرير اللجنة الاستشارية بشأن الظاهرة ، ناقلا عبارة تفيد بأن"الإرادة السياسية متوفرة لمحاربة الظاهرة"،بينما اعتبر ذلك "أكذوبة"،على مستند ما وصفه"بتنامي الفساد أكثر من أي مضى واتساع رقعته على نطاق واسع من الهيئات الرسمية"،وأضاف المتحدث لإنتقاداته سؤال :"لماذا لا تعترف اللجنة بفشل الإجراء الموجب للتطبيق ،المتصل بالتصريح بالممتلكات بالنسبة لكبار موظفي الدولة و المنتخبين؟"،كما تساءل" لماذا لم تعترف اللجنة بفشل تدابير ملاحقة الثراء غير المشروع، وفشل القانون المتعلق بمكافحة الفساد لفيفري 2006؟".
وتعتبر الجمعية الجزائرية لمكفاحة الفساد أن"الفساد في الجزائر بلغ مستويات خطيرة وأن الرشوة موجودة بصفة عالية "،وترى الجمعية،أن القانون الجديد للوقاية من الفساد يحمل ''تراجعا'' مقارنة بما جاء في اتفاقية الأمم المتحدة التي تعد الجزائر من بين الدول ال50 الموقعة عليها، وسجلت الجمعية وجود نوع من ''التراخي'' لدى السلطات العمومية في تعاملها مع هذا الملف المتعلق بمحاربة الفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.