بن صالح يعزي عائلات ضحايا حادثة التدافع في حفلة سولكينغ    المتظاهرون يرفضون "حوارا شكليا" ويتمسكون بالتغيير    جاب الله يؤكد من جيجل على ضرورة صيانة الوحدة الوطنية والإصغاء لصوت الشارع    زغماتي يشدد على استئصال علة الفساد التي نخرت الجزائر    قرار جديد لوزارة المالية لكبح ظاهرة «التهريب البري»    العرض العالمي الأول لفيلم «بعلم الوصول»    توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمّة مجموعة السبع    روسيا لن تنجر إلى سباق تسلّح    مليونا طفل أجبروا على ترك المدارس في غرب ووسط أفريقيا    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    خدمات عصرية للمسافرين بالمحطة البحرية الجديدة    سهرة غنائية بالكازيف    رابحي يؤكد على تحقيق التغطية الإعلامية الشاملة    إنهاء مهام المدير العام الديوان الوطني لحقوق المؤلف سامي بن شيخ    أمطار طوفانية تغرق الجلفة    راموس يكشف عن مهنته بعد اعتزال اللعب ويكشف مدربيه المفضلين    “مربون يرمون الحليب الطازج بسبب مصانع الحليب”    حجز كميات من الكيف بالعاصمة وقرابة 7 آلاف قرص مهلوس بقسنطينة    جمع 1000 كيس من النفايات يوميا بين بوسماعيل شرشال    ارتفاع عدد الحجاج المتوفين بالسعودية إلى 25 حاجا    ميلاد المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية    أمن ولاية الأغواط يحيي ذكرى يوم المجاهد    “عيسى الجرموني” من جبال الأوراس إلى العالمية    شبيبة السّاورة: الإدارة تعاقب اللاعبين لحمر وفرحي    الحرائق تهدد "رئة العالم"    ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 25 حاجا    هزة أرضية بالبويرة    الأولمبيون في تربص مغلق بسيدي موسى تحضيرا لموقعة غانا    “الكناري” في مهمة معقدة أمام المريخ وعينها على بطاقة الدور الثاني من دوري الأبطال    بن مسعود يتفقد مشروع “القرية السياحية” بسكيكدة    الكبار يعودون..    هذا ما جناه عز الدين ميهوبي    لعنة ملعب 20 أوت    بزنسية التذاكر حاضرون    الوفاق يصر على النقاط الثلاث و”الحمراوة” جاهزون لمواصلة أحلى مشوار    إشادة أممية بدور الجزائر في تحقيق المصالحة في مالي    السيارات المركبة محليا قريبا بالأسواق ..    وزارة العمل: نحو وضع تسعيرة جديدة للتعويض عن الفحص الطبي    قبل كلمة باول.. الدولار يرتفع    شالك يؤكد إقتراب بن طالب من بريمن    كشف مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو وحجز ترسانة أسلحة ببجاية وسطيف    اقتناء 47300 حقيبة مدرسية بغليزان لتوزيعها على المعوزين    أمطار رعدية تضرب الولايات الشرقية    غياب النقل المدرسي هاجس الأولياء في تلمسان    جلاب يؤكد إمكانية عدم استيراد مادة القمح هذه السنة    تاهرات يلتحق بالدوري السعودي    مدير مستشفى مصطفى باشا يقدم تفاصيل جديدة حول وفيات حفل سوكينغ    وفاة شخص وإصابة 4 آخرين في حادث مرور بتبسة    فساد    تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليزيه كأنه رب البيت    النرويج تجني ثروات طائلة بإدارة ذكية... صندوق سيادي بحجم الف مليار دولار    بالفيديو.. هني يفتتح سجل أهدافه في قطر بهدف رائع    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أموال الرئاسيات تسيل لعاب المترشحين الصغار‮!‬
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 01 - 2019


‭-‬‮ ‬الرئاسيات بوابة لحسابات مالية‮ ‬
يطرح العدد الكبير من المترشحين لرئاسيات‮ ‬2019،‮ ‬بعد ساعات على فتح باب المنافسة،‮ ‬علامات استفهام كبرى من طرف الشارع الجزائري‮ ‬حول خلفيات تجرؤ العديد من الشخصيات‮ ‬غير المعروفة والأحزاب التي‮ ‬توصف بالفتية على دخول‮ ‬غمار السباق للظفر بمنصب رئيس الجمهورية،‮ ‬رغم انعدام فرص نجاحهم في‮ ‬مثل هذه الاستحقاقات التي‮ ‬تتطلب،‮ ‬علاوة على المكانة السياسية المرموقة والأهلية العلمية،‮ ‬أغلفة مالية كبيرة لتسيير الحملة الانتخابية وتجنيد المناضلين والمتعاطفين عبر‮ ‬48‮ ‬ولاية وعلى مستوى الجاليات الجزائرية في‮ ‬الخارج‮. ‬وإذا استثنينا شخصيات من الوزن الثقيل،‮ ‬على‮ ‬غرار علي‮ ‬بن فليس وعبد الرزاق مقري‮ ‬واللواء علي‮ ‬غديري‮ ‬وبدرجة أقل عبد العزيز بلعيد،‮ ‬يعتبر مراقبون بأن الشخصيات الأخرى تبحث،‮ ‬من خلال إعلان ترشحها للرئاسيات المقبلة،‮ ‬عن مآرب أخرى‮ ‬غير منصب رئيس الجمهورية الذي‮ ‬يبقى بعيد المنال،‮ ‬حيث‮ ‬يؤكدون في‮ ‬السياق أن بعض السياسيين‮ ‬يترشحون من اجل اكتساب الشهرة وتعاطف المواطنين ويفشلون حتى في‮ ‬اجتياز التوقيعات المطلوبة،‮ ‬بينما‮ ‬يتطلع آخرون ممن‮ ‬يملكون أحزابا سياسية إلى الأموال والتعويضات التي‮ ‬تقدمها الدولة للمشاركين في‮ ‬الحملات الانتخابية‮. ‬ويطفو إلى الواجهة،‮ ‬مع اقتراب كل المواعيد الانتخابية،‮ ‬الموضوع المتعلق بالجانب المالي‮ ‬لهذه الاستحقاقات،‮ ‬حيث‮ ‬يتساءل العديد من المتتبعين لمجريات الحملات الانتخابية عن مصدر تمويل المهرجانات الحزبية التي‮ ‬من شأنها تنشيط الحياة السياسية وجلب المزيد من المساندين والمتعاطفين‮. ‬وهنا تنص المادة‮ ‬189‮ ‬في‮ ‬الشق المتعلق بالأحكام المالية لقانون الانتخابات أنه تتحمّل الدولة النفقات الخاصة بمراجعة القوائم الانتخابية وبطاقات الناخبين والنفقات الناجمة عن تنظيم الانتخابات باستثناء الحملة الانتخابية،‮ ‬التي‮ ‬يتم تمويلها بواسطة موارد صادرة عن مساهمة الأحزاب السياسية ومساعدة محتملة من الدولة تقدم على أساس الإنصاف ومداخيل المرشح‮. ‬في‮ ‬حين‮ ‬يحظر على كل مترشح لأي‮ ‬انتخابات وطنية أو محلية أن‮ ‬يتلقى بصفة مباشرة أو‮ ‬غير مباشرة هبات نقدية أو عينية أو أي‮ ‬مساهمة أخرى مهما كان شكلها من أي‮ ‬دولة أجنية أو أي‮ ‬شخص طبيعي‮ ‬أو معنوي‮ ‬من جنسية أجنبية‮. ‬ولا‮ ‬يمكن أن تتجاوز نفقات حملة المترشح للانتخابات الرئاسية‮ ‬100‮ ‬مليون دينار في‮ ‬الدور الأول ويرفع هذا المبلغ‮ ‬إلى‮ ‬120‮ ‬مليون في‮ ‬الدور الثاني،‮ ‬ويمنح لكل المترشحين للانتخابات الرئاسية الحق في‮ ‬حدود النفقات الحقيقية،‮ ‬تعويض جزافي‮ ‬قدره‮ ‬10‮ ‬بالمائة‮. ‬وعندما‮ ‬يحرز المترشحون للانتخابات الرئاسية،‮ ‬نسبه تفوق‮ ‬10‮ ‬بالمائة تقل أو تساوي‮ ‬20‮ ‬بالمائة من الأصوات المعبر عنها،‮ ‬يرفع هذا التعويض إلى‮ ‬20‮ ‬بالمائة من النفقات المصروفة الحقيقة وضمن الحد الأقصى المرخص به‮. ‬بالمقابل،‮ ‬ترفع نسبة التعويض إلى‮ ‬30‮ ‬بالمائة بالنسبة للمترشح الذي‮ ‬تحصل على أكثر من‮ ‬20‮ ‬بالمائة من الاصوات المعبر عنها‮. ‬ولا‮ ‬يتم التعويض إلا بعد إعلان المجلس الدستوري‮ ‬للنتائج‮.‬
32‭ ‬مترشحا للرئاسيات المقبلة
وبعد مرور‮ ‬3‮ ‬أيام على دعوة رئيس الجمهورية،‮ ‬عبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬للانتخابات الرئاسية وفتح باب الترشح للمنافسة على كرسي‮ ‬الرئاسة،‮ ‬تلقت وزارة الداخلية‮ ‬32‭ ‬طلبا للترشح خلال الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في‮ ‬شهر أفريل‮ ‬2019‮. ‬وأصدرت وزارة الداخلية بيانا كشفت فيه عن الحصيلة المؤقتة لسحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في‮ ‬الترشح للانتخابات الرئاسية،‮ ‬حيث تلقت‮ ‬32‮ ‬رسالة رغبة في‮ ‬الترشح على مستوى الوزارة،‮ ‬منها‮ ‬9‮ ‬رسائل لرؤساء أحزاب سياسية و23‮ ‬رسالة لمرشحين أحرار‮. ‬وأكدت وزارة الداخلية،‮ ‬من خلال البيان،‮ ‬أن المعنيين حصلوا على حصتهم من استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للمشاركة في‮ ‬الانتخابات الرئاسية تطبيقا للأحكام القانونية سارية المفعول،‮ ‬في‮ ‬حين تتواصل العملية بالموازاة مع الطلبات المقدمة،‮ ‬وأشارت إلى أن العملية تسير في‮ ‬ظروف حسنة‮. ‬وبخصوص الأسماء التي‮ ‬سحبت طلب الترشح للمنافسة في‮ ‬الانتخابات الرئاسية،‮ ‬هناك عبد العزيز بلعيد من حزب جبهة المستقبل،‮ ‬وعدول محفوظ من حزب النصر الوطني،‮ ‬وعلي‮ ‬بن فليس من حزب طلائع الحريات،‮ ‬إضافة إلى أحمد قوارية من جبهة العدالة والديمقراطية من أجل المواطنة،‮ ‬وزغدود محمد من حزب تجمع الجزائر،‮ ‬وفتحي‮ ‬غراس من الحركة الديمقراطية الاشتراكية،‮ ‬هذا إلى جانب فوزي‮ ‬رباعين من حزب عهد‮ ‬54،‮ ‬وعمار بوعشة من حركة الانفتاح،‮ ‬ومحمد هادف من حزب الحركة الوطنية للأمل،‮ ‬في‮ ‬حين بلغ‮ ‬عدد المرشحين الأحرار‮ ‬23‮ ‬جزائريا من بينهم الناشط السياسي‮ ‬رشيد نكاز والنائب الاسبق الطاهر ميسوم المعروف ب سبيسيفيك‮ ‬والجنرال المتقاعد علي‮ ‬غديري،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬غابت فيه النساء عن اللائحة إلى حدود اليوم الثالث من سحب الترشيحات‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.