“من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أموال الرئاسيات تسيل لعاب المترشحين الصغار‮!‬
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 01 - 2019


‭-‬‮ ‬الرئاسيات بوابة لحسابات مالية‮ ‬
يطرح العدد الكبير من المترشحين لرئاسيات‮ ‬2019،‮ ‬بعد ساعات على فتح باب المنافسة،‮ ‬علامات استفهام كبرى من طرف الشارع الجزائري‮ ‬حول خلفيات تجرؤ العديد من الشخصيات‮ ‬غير المعروفة والأحزاب التي‮ ‬توصف بالفتية على دخول‮ ‬غمار السباق للظفر بمنصب رئيس الجمهورية،‮ ‬رغم انعدام فرص نجاحهم في‮ ‬مثل هذه الاستحقاقات التي‮ ‬تتطلب،‮ ‬علاوة على المكانة السياسية المرموقة والأهلية العلمية،‮ ‬أغلفة مالية كبيرة لتسيير الحملة الانتخابية وتجنيد المناضلين والمتعاطفين عبر‮ ‬48‮ ‬ولاية وعلى مستوى الجاليات الجزائرية في‮ ‬الخارج‮. ‬وإذا استثنينا شخصيات من الوزن الثقيل،‮ ‬على‮ ‬غرار علي‮ ‬بن فليس وعبد الرزاق مقري‮ ‬واللواء علي‮ ‬غديري‮ ‬وبدرجة أقل عبد العزيز بلعيد،‮ ‬يعتبر مراقبون بأن الشخصيات الأخرى تبحث،‮ ‬من خلال إعلان ترشحها للرئاسيات المقبلة،‮ ‬عن مآرب أخرى‮ ‬غير منصب رئيس الجمهورية الذي‮ ‬يبقى بعيد المنال،‮ ‬حيث‮ ‬يؤكدون في‮ ‬السياق أن بعض السياسيين‮ ‬يترشحون من اجل اكتساب الشهرة وتعاطف المواطنين ويفشلون حتى في‮ ‬اجتياز التوقيعات المطلوبة،‮ ‬بينما‮ ‬يتطلع آخرون ممن‮ ‬يملكون أحزابا سياسية إلى الأموال والتعويضات التي‮ ‬تقدمها الدولة للمشاركين في‮ ‬الحملات الانتخابية‮. ‬ويطفو إلى الواجهة،‮ ‬مع اقتراب كل المواعيد الانتخابية،‮ ‬الموضوع المتعلق بالجانب المالي‮ ‬لهذه الاستحقاقات،‮ ‬حيث‮ ‬يتساءل العديد من المتتبعين لمجريات الحملات الانتخابية عن مصدر تمويل المهرجانات الحزبية التي‮ ‬من شأنها تنشيط الحياة السياسية وجلب المزيد من المساندين والمتعاطفين‮. ‬وهنا تنص المادة‮ ‬189‮ ‬في‮ ‬الشق المتعلق بالأحكام المالية لقانون الانتخابات أنه تتحمّل الدولة النفقات الخاصة بمراجعة القوائم الانتخابية وبطاقات الناخبين والنفقات الناجمة عن تنظيم الانتخابات باستثناء الحملة الانتخابية،‮ ‬التي‮ ‬يتم تمويلها بواسطة موارد صادرة عن مساهمة الأحزاب السياسية ومساعدة محتملة من الدولة تقدم على أساس الإنصاف ومداخيل المرشح‮. ‬في‮ ‬حين‮ ‬يحظر على كل مترشح لأي‮ ‬انتخابات وطنية أو محلية أن‮ ‬يتلقى بصفة مباشرة أو‮ ‬غير مباشرة هبات نقدية أو عينية أو أي‮ ‬مساهمة أخرى مهما كان شكلها من أي‮ ‬دولة أجنية أو أي‮ ‬شخص طبيعي‮ ‬أو معنوي‮ ‬من جنسية أجنبية‮. ‬ولا‮ ‬يمكن أن تتجاوز نفقات حملة المترشح للانتخابات الرئاسية‮ ‬100‮ ‬مليون دينار في‮ ‬الدور الأول ويرفع هذا المبلغ‮ ‬إلى‮ ‬120‮ ‬مليون في‮ ‬الدور الثاني،‮ ‬ويمنح لكل المترشحين للانتخابات الرئاسية الحق في‮ ‬حدود النفقات الحقيقية،‮ ‬تعويض جزافي‮ ‬قدره‮ ‬10‮ ‬بالمائة‮. ‬وعندما‮ ‬يحرز المترشحون للانتخابات الرئاسية،‮ ‬نسبه تفوق‮ ‬10‮ ‬بالمائة تقل أو تساوي‮ ‬20‮ ‬بالمائة من الأصوات المعبر عنها،‮ ‬يرفع هذا التعويض إلى‮ ‬20‮ ‬بالمائة من النفقات المصروفة الحقيقة وضمن الحد الأقصى المرخص به‮. ‬بالمقابل،‮ ‬ترفع نسبة التعويض إلى‮ ‬30‮ ‬بالمائة بالنسبة للمترشح الذي‮ ‬تحصل على أكثر من‮ ‬20‮ ‬بالمائة من الاصوات المعبر عنها‮. ‬ولا‮ ‬يتم التعويض إلا بعد إعلان المجلس الدستوري‮ ‬للنتائج‮.‬
32‭ ‬مترشحا للرئاسيات المقبلة
وبعد مرور‮ ‬3‮ ‬أيام على دعوة رئيس الجمهورية،‮ ‬عبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬للانتخابات الرئاسية وفتح باب الترشح للمنافسة على كرسي‮ ‬الرئاسة،‮ ‬تلقت وزارة الداخلية‮ ‬32‭ ‬طلبا للترشح خلال الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في‮ ‬شهر أفريل‮ ‬2019‮. ‬وأصدرت وزارة الداخلية بيانا كشفت فيه عن الحصيلة المؤقتة لسحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في‮ ‬الترشح للانتخابات الرئاسية،‮ ‬حيث تلقت‮ ‬32‮ ‬رسالة رغبة في‮ ‬الترشح على مستوى الوزارة،‮ ‬منها‮ ‬9‮ ‬رسائل لرؤساء أحزاب سياسية و23‮ ‬رسالة لمرشحين أحرار‮. ‬وأكدت وزارة الداخلية،‮ ‬من خلال البيان،‮ ‬أن المعنيين حصلوا على حصتهم من استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للمشاركة في‮ ‬الانتخابات الرئاسية تطبيقا للأحكام القانونية سارية المفعول،‮ ‬في‮ ‬حين تتواصل العملية بالموازاة مع الطلبات المقدمة،‮ ‬وأشارت إلى أن العملية تسير في‮ ‬ظروف حسنة‮. ‬وبخصوص الأسماء التي‮ ‬سحبت طلب الترشح للمنافسة في‮ ‬الانتخابات الرئاسية،‮ ‬هناك عبد العزيز بلعيد من حزب جبهة المستقبل،‮ ‬وعدول محفوظ من حزب النصر الوطني،‮ ‬وعلي‮ ‬بن فليس من حزب طلائع الحريات،‮ ‬إضافة إلى أحمد قوارية من جبهة العدالة والديمقراطية من أجل المواطنة،‮ ‬وزغدود محمد من حزب تجمع الجزائر،‮ ‬وفتحي‮ ‬غراس من الحركة الديمقراطية الاشتراكية،‮ ‬هذا إلى جانب فوزي‮ ‬رباعين من حزب عهد‮ ‬54،‮ ‬وعمار بوعشة من حركة الانفتاح،‮ ‬ومحمد هادف من حزب الحركة الوطنية للأمل،‮ ‬في‮ ‬حين بلغ‮ ‬عدد المرشحين الأحرار‮ ‬23‮ ‬جزائريا من بينهم الناشط السياسي‮ ‬رشيد نكاز والنائب الاسبق الطاهر ميسوم المعروف ب سبيسيفيك‮ ‬والجنرال المتقاعد علي‮ ‬غديري،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬غابت فيه النساء عن اللائحة إلى حدود اليوم الثالث من سحب الترشيحات‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.