تطهير قطاع الإشهار ووضعه على مسار الشفافية    التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    إنشاء الهيأة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    إطارات الجيش يتبرعون براتب شهر    الرئيس تبون يحيي أفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين العائدتين من الصين    روني يصف ضغوط خفض رواتب اللاعبين ب"المخجلة"    الجزائر العاصمة : خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة فيروس كورونا    توسيع الحجر الصحي: شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها    وزير الاتصال : مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي    الصين ترفع حجم استثماراتها في بلدان الحزام والطريق    مكاتب بريد متنقلة لتوزيع المرتبات    أبي بشرايا يحذر من دفع الأوضاع باتجاه منزلق خطير    مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    الأزمة تلد الهمة    التكوين الرقمي حل لاستباق ومواجهة الأزمات    المواطنون يستنجدون بالعيادات الخاصة للعلاج    حرفيو أنصار الوداد يبادرون بصناعة الواقيات والألبسة الطبية    حراس المرمى يجدون صعوبات في تطبيق برامج التدريبات    إدارة اتحاد العاصمة تتبرع ب5 ملايير سنتيم    مشري يرفض فكرة الموسم الأبيض    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    عام حبسا لشاب طعن صديقه ببوشية بحي سامبيار    مروّج 350 غرام من "الكيف" ب«سانتوجان» مهدّد ب 7 سنوات حبسا    الأولوية لمنعدمي الدخل في الحصول على المساعدات    حجز لحوم مذبوحة بطريقة غير شرعية    ضبط 1372 كمامة في ورشة سرية    توقيفات بالجملة لمضاربين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    عروض بهلوانية وإرشادات وقائية    «أقضي وقتي في ممارسة الرياضة والرسم»    فتح باب الترشح أمام السينمائيين الهواة    تثمين قوي للخطوة، مع تسجيل بعض التحفظ    الساعي المعتمد لسحب أجور المستخدمين    الأندية تعود للتدريبات وسط شروط قاسية    صِدامٌ مرتقبٌ بين الأندية المحترفة و لاعبي النخبة    رفع الحجر الصحي عن 61 شخصا    وصول 350 جزائريا إلى فندق خاص    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    عربيان يتوجان بجائزة الشبكة الأوروبية للدراما    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمرتكبي‮ ‬المخالفات الجمركية‮ ‬
المصالحة المالية بدل حجز البضائع
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 05 - 2019


غيرت الحكومة من طريقة معاقبة المرتكبين لمخالفات جمركية،‮ ‬حيث قرّرت إنشاء لجان مصالحة لدى المديرية العامة للجمارك،‮ ‬ستكون مهمتها متابعة إجراءات المصالحة للأشخاص المتابعين بسبب ارتكاب مخالفات جمركية،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فعوض فرض عقوبات تصل إلى مصادرة السلعة،‮ ‬يتم التوصل إلى مصالحة من أجل دفع‮ ‬غرامات مالية للخزينة العمومية‮. ‬وحسب ما جاء في‮ ‬المرسوم التنفيذي‮ ‬الصادر في‮ ‬العدد الأخير من الجريدة الرسمية،‮ ‬فإنه‮ ‬يمكن للأشخاص المتابعين بسبب ارتكاب جرائم جمركية،‮ ‬والذين‮ ‬يرغبون في‮ ‬الاستفادة من إجراء المصالحة وتقديم طلب كتابي،‮ ‬كما‮ ‬يمكن لربان السفينة وقائد المركبة الجوية والمسافر تقديم طلب شفهي،‮ ‬وفي‮ ‬هذه الحالة فإن المصالحة النهائية تقوم مقام محضر الجمارك،‮ ‬في‮ ‬حين‮ ‬يستثنى من المصالحة الجرائم المتعلقة بالبضائع المحظورة عند الاستيراد أو التصدير‮.‬ واستثنت المادة الثالثة من المرسوم الجرائم المتعلقة بالبضائع المحظورة عند الاستيراد والتصدير،‮ ‬إذ أنّها‮ ‬غير معنية بإجراء المصالحة،‮ ‬بحكم أنّها لأحكام القانون رقم‮ ‬79‮ ‬‭-‬‮ ‬07،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فلا مجال للمصالحة أو تعويض إجراءات الحجز بالغرامة المالية‮.‬ وحدد المرسوم،‮ ‬بالموازاة مع ذلك،‮ ‬تشكيلة لجان المصالحة وسيرها،‮ ‬وكذا قائمة مسؤولي‮ ‬إدارة الجمارك المؤهلين لإجراء المصالحة وحدود اختصاصهم ونسب الإعفاءات الجزئية،‮ ‬ومن هذا المنطلق تنشأ لجنة وطنية ولجان محلية للمصالحة،‮ ‬تكلّف بدراسة طلبات المصالحة التي‮ ‬يقدمها الأشخاص المتابعون بسبب ارتكاب جرائم جمركية وإبداء الرأي‮ ‬فيها‮.‬ ومن الناحية الاجرائية،‮ ‬فإنّ‮ ‬اللجنة الوطنية للمصالحة تكون على مستوى مقر المديرية العامة للجمارك،‮ ‬ولجنة محلية للمصالحة على مستوى مقر كل مديرية جهوية للجمارك وعلى مستوى مقر كل مفتشية أقسام الجمارك‮.‬ كما تتشكل اللجنة الوطنية للمصالحة من المدير العام للجمارك أو ممثله رئيسا مدير المنازعات وتأطير قباضات الجمارك،‮ ‬ومدير التشريع والتنظيم والأنظمة الجمركية،‮ ‬مدير الجباية وأسس الضريبة،‮ ‬مدير الاستعلام وتسيير المخاطر،‮ ‬ومدير التحقيقات الجمركية،‮ ‬بالاضافة إلى عضوا ونائب المدير لقضايا المنازعات،‮ ‬وتجتمع لجان المصالحة على الأقل،‮ ‬بناء على استدعاء من رؤسائها‮.‬ ويؤكد المرسوم التنفيذي‮ ‬الموقع من قبل الوزير الأول نور الدين بدوي،‮ ‬بأن تبّلغ‮ ‬قائمة الملفات المعروضة للدراسة إلى أعضاء اللجان قبل خمسة أيام،‮ ‬على الأقل من تاريخ اجتماع اللجنة‮ ‬يرسل مقررو اللجان لهذا الغرض إلى أعضاء اللجان بطاقة تلخيص لكل قضية معروضة للدراسة،‮ ‬مع إعلامهم أن الملفات المعروضة للدراسة هي‮ ‬تحت تصرفهم،‮ ‬وبإمكانهم الاطلاع عليها في‮ ‬مكتب مقرري‮ ‬اللجان،‮ ‬بينما ويحدد اختصاص المسؤولين المؤهلين لإجراء المصالحة الجمركية حسب طبيعة الجريمة ومبلغ‮ ‬الحقوق والرسوم المتغاضى عنها أو المتمّلص منها أو قيمة البضائع القابلة للمصادرة في‮ ‬السوق الداخلية‮.‬ وتهدف الحكومة عبر هذا الإجراء إلى ضمان مورد مالي‮ ‬إضافي‮ ‬للخزينة العمومية،‮ ‬بدلا من اللجوء المستمر لحجز البضائع والتحفظ عليها على مستوى الموانئ،‮ ‬لاسيما بالنسبة للمخالفات الإجرائية‮ ‬غير الخطيرة‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.