الرئيس أردوغان يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    أردوغان: الجزائر "شريك إستراتيجي" في المغرب العربي والقارة الإفريقية    وزير التجارة كمال رزيق: "مافيا الحليب تجذرت في السوق والدولة عازمة على اجتثاثها"    حرم الرئيس التركي تدشن مخبرا للإعلام الآلي بمدرسة "أرزقي عجود" ببلدية القصبة    في‮ ‬مركز مدينة بغداد    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    البرلمان الجزائري‮ ‬يشارك في‮ ‬دورة الشتاء    خلال لقاءهما بالجزائر العاصمة‮ ‬    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    حالة الذعر والهلع لم تفارق سكان العوانة وما جاورها‮ ‬    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    تحصيل‮ ‬1000‮ ‬مليار دج كرسوم في‮ ‬2019‮ ‬رغم تراجع الواردات    البت قريبا في مفاوضات حول اتفاقية للتبادل الحر    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    توضيحات الوزارة الأولى‮ ‬    تعزيزاً‮ ‬لعلاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية أواخر 2020    إجراءات بالمطارات لفحص الوافدين من البلدان المعنية    مقتل 19 دركيا في هجوم إرهابي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    تراجع حوادث المرور ب 7 بالمائة    تحرك فلسطيني لمواجهة "صفقة القرن" الأمريكية    «كورونا» الجهل    أزمة حليب بوهران    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    وحدة للطب الوقائي بالميناء لمواجهة الوباء    ميناء الغزوات و مطار مصالي الحاج في حالة تأهب    الجزائر تتحصّن ضد «كورونا»    مدارس دواوير مستغانم تستغيت    مرزقان وآيت جودي.. رجلان لمهمة واحدة    عبّاس: «أشكر اللاعبين على احترافيتهم»    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    جامعة أدرار تفتح الملف    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬
25‭ ‬توصية لترشيد النفقات العمومية‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 12 - 2019

التقرير‮ ‬يخص تقييم المشروع التمهيدي‮ ‬لتسوية ميزانية سنة‮ ‬2016‮ ‬
نشر المجلس المحاسبة تقريره السنوي‮ ‬في‮ ‬الجريدة الرسمية،‮ ‬والذي‮ ‬تضمن خمسة وعشرين توصية لترشيد النفقات العمومية واستعمال فعال وشفاف للموارد في‮ ‬الجزائر،‮ ‬وذلك في‮ ‬إطار تقييم المشروع التمهيدي‮ ‬لقانون تسوية الميزانية لسنة‮ ‬2016‮.‬ ويتعلق الامر بسبع توصيات جديدة واثنتا عشرة أعيد إدراجها بناء على تقارير سابقة وستة أخرى تمت إعادة صياغتها،‮ ‬حسب ما أفاد به مجلس المحاسبة،‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬ينشر منذ إنشائه سوى تقريرين سنويين‮ (‬1995‮ ‬و1997‮)‬‭.‬‮ ‬ونصت أهم التوصيات على ضرورة التقيد بأحكام القانون رقم‮ ‬84‮-‬17‮ ‬المؤرخ في‮ ‬7‮ ‬جويلية سنة‮ ‬1984‮ ‬والمتعلق بقوانين المالية المعدل والمتمم،‮ ‬لاسيما القواعد المتعلقة بمبادئ السنوية والتخصيص والشفافية‮ (‬الكتابات المحاسبية والنفقات‮ ‬غير المتوقعة وإقفال حسابات التخصيص الخاص وترحيل الأرصدة إلى حساب النتائج‮).‬ وأوصى المجلس في‮ ‬هذا الصدد بالتحكم الجيد في‮ ‬تقديرات الإيرادات‮ (‬منهج ودليل للتنبؤ،‮ ‬إرفاق ملحقات،‮ ‬تنسيق أكبر بين مختلف المصالح التقنية المختصة‮)‬،‮ ‬وإيلاء عناية أكبر لعملية الإحصاء الجبائي‮ ‬السنوي‮ ‬مع تأطير أفضل لمصالح التدخلات وتفعيل آليات الرقابة عن طريق وضع خريطة للمخاطر في‮ ‬كل من الإدارة الضريبية والجمركية من أجل حصر عدد المكلفين المتهربين،‮ ‬وحجم نشاطاتهم وتحديد أماكن ممارسة هذه النشاطات،‮ ‬إلى جانب التخطيط الجيد لتنفيذ برامج المراجعة من أجل القيام بالتصحيحات والتعديلات المناسبة للتصريحات المكتتبة‮. ‬علاوة على ذلك،‮ ‬اقترحت ذات الهيئة تحسين شروط تحصيل الموارد العادية ووضع إجراءات واضحة تسمح بمتابعة المزايا الجبائية في‮ ‬كل مراحلها وكذا التحكم في‮ ‬إعداد الميزانيات وفي‮ ‬تنفيذ النفقات العمومية من أجل تلبية الاحتياجات الحقيقية والمستدامة،‮ ‬من خلال تنفيذ أنظمة معلومات مدعمة بأدوات قيادة أداء المصالح العمومية‮.‬ كما دعا المجلس السلطات إلى بذل المزيد من الصرامة والفعالية في‮ ‬منح التخصيصات بعنوان دعم الدولة للمنتجات الغذائية الأساسية والمنتجات الطاقوية لتغطية بعض نفقات قطاعي‮ ‬الصحة والتربية،‮ ‬وهذا من خلال استحداث ملف‮ ‬يستهدف الشرائح الاجتماعية الأكثر حرمانا‮. ‬ونصح مجلس المحاسبة بتفادي‮ ‬تمويل ميزانيات المؤسسات العمومية بصفة شبه حصرية من‮ ‬ميزانية الدولة،‮ ‬في‮ ‬سياق‮ ‬يتسم بانكماش القدرات المالية للخزينة العمومية،‮ ‬وذلك بغية التخفيف،‮ ‬إلى حد ما،‮ ‬من حجم هذا التمويل،‮ ‬لاسيما باتخاذ تدابير تهدف إلى تحسين الموارد الخاصة لهذه المؤسسات من خلال ممارستها للأنشطة المنتجة للمداخيل‮. ‬كما دعا الآمرين بالصرف إلى الامتثال الصارم لأحكام المرسوم التنفيذي‮ ‬رقم‮ ‬98‭-‬277‭ ‬المؤرخ في‮ ‬13‮ ‬جويلية‮ ‬1998‮ ‬المتعلق بنفقات الدولة للتجهيز،‮ ‬المعدل والمتمم،‮ ‬لاسيما فيما‮ ‬يتعلق بنضج المشاريع وتعريف أولويات برامج التجهيز التي‮ ‬تسعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وترتيبها وتحديدها‮.‬ من جهة أخرى،‮ ‬أوصى المجلس بإشراك المواطنين والأطراف الفاعلين المحليين في‮ ‬خيارات وأولويات التهيئة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفق الشروط التي‮ ‬رسمتها السلطات العمومية،‮ ‬وتشجيع المبادرات المتخذة من طرف البلديات‮. ‬ويوصي‮ ‬مجلس المحاسبة بضمان الاستعمال العقلاني‮ ‬والفعال للاعتمادات المخصصة لمخططات التنمية البلدية بهدف تحقيق التنمية المستدامة للجماعة المحلية وتحسين مستوى معيشة المواطنين ووضع نظام‮ ‬يضبط توزيع الاعتمادات بين البلديات،‮ ‬ويأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية الموجودة‮. ‬وفي‮ ‬تقريره التقييمي‮ ‬حول تسوية الميزانية لسنة‮ ‬2016‮ ‬المتضمن في‮ ‬تقريره السنوي،‮ ‬أكد المجلس على عديد الاختلالات في‮ ‬تسيير النفقات العمومية المتعلقة أساسا بعدم احترام قواعد منح واستعمال الاعتمادات وصعوبات احتواء التحويلات الاجتماعية،‮ ‬والضعف في‮ ‬تنفيذ مخططات التنمية البلدية وفي‮ ‬تحصيل الضرائب والنقائص في‮ ‬تسيير حسابات التخصيص الخاص وكذا‮ ‬غياب شفافية النفقات‮ ‬غير المتوقعة،‮ ‬كما‮ ‬يعتبر مجلس المحاسبة المؤسسة العليا للرقابة البعدية لأموال الدولة والجماعات الإقليمية والمؤسسات والمرافق العمومية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.