دولور مطلوب في "وست هام"    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا وأمواج عاتية على هذه السواحل اليوم    بن رحمة يُشيد بفوز فريقه أمام "وست بروميتش"    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    مؤسسة لإنتاج و توزيع الطاقات المتجددة نهاية الثلاثي الأول    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    جمع 40 مليون لتر من الحليب    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    أبواب الحوار مفتوحة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    لا مفرّ..    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    حفاظا على كرامة الباحث    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:
يوم الأرض ذكرى لمواصلة النضال
نشر في المشوار السياسي يوم 29 - 03 - 2020


أكد سفير دولة فلسطين بالجزائر، أمين مقبول، أمس، أن ذكرى يوم الأرض تمثل تاريخا هاما بالنسبة للشعب الفلسطيني، يجدد من خلالها التأكيد على تمسكه بأرضه، وإصراره على مواصلة النضال إلى غاية تحرير كل شبر منها وانتزاع حق العودة إليها وإقامة دولة عاصمتها القدس. وقال السفير الفلسطيني، في مقابلة خص بها وكالة الأنباء الجزائرية -بمناسبة الذكرى ال44 ل يوم الأرض الفلسطيني التي تصادف ال30 مارس من كل عام- أن يوم الأرض يعد يوما تاريخيا، يحمل دلالة كبيرة على شجاعة الشعب الفلسطيني ورفضه للاحتلال وتمسكه بأرضه وحقه في العودة إليها مهما طال الزمن باعتبارها أهم ما يملك . وجدد الدبلوماسي تمسك الشعب الفلسطيني بقوله نحن نطالب بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، التي نصت على إقامة دولة فلسطين على أساس حدود 4 جوان 1967، وعاصمتها القدس، مع حق العودة للاجئين، ولن نقبل عن ذلك بديلا. هذه ثوابت الشعب الفلسطيني، أقرتها القيادة الفلسطينية وأكدت عليها مرارا وتكرارا . وأضاف مقبول، أن الشعب العربي يقاسم الشعب الفلسطيني إحياءه لهذه الذكرى التي تعد يوما قوميا يخلد انتفاضة الشعب الفلسطيني في الداخل ضد مشروع التهويد الإسرائيلي للجليل في عام 1976، وسطوه على آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، والتي قدم خلالها الفلسطينيون، ستة شهداء وعددا كبيرا من الجرحى. وتحل هذه الذكرى في ظرف استثنائي هذه السنة، في ظل محاولة تمرير ما يعرف ب خطة السلام الجديدة التي يطلق عليها صفقة القرن وما تحمله من إجحاف بحق الشعب الفلسطيني ويقول الدبلوماسي الفلسطيني، في هذا الصدد، أن هذه الخطة جاءت لتظهر حجم المؤامرة وحجم الاستعلاء والاستكبار على الأمة العربية والشعب الفلسطيني، موضحا أن ملامحها بدأت يوم أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، ليبدأ بعدها الضغط الأمريكي على السلطة الفلسطينية من خلال إغلاق مكتب منظمة التحرير بواشنطن ومحاولة التضييق على عمل المنظمة، وصولا إلى محاولة شطب وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا وقطع المساعدات على السلطة الوطنية. وبالرغم من تعرضها لضغوطات كبيرة، ظلت القيادة الفلسطينية صامدة وستبقى على موقفها الثابت الرافض لهذه الصفقة، باعتبار أن الموافقة عليها تعني إنهاء القضية الفلسطينية، فالدولة الفلسطينية كما هي ممثلة في الخرائط التي يوزعونها الولايات المتحدة وإسرائيل، عبارة عن جبنة سويسرية وليست دولة، على عكس ما يدعيه الرئيس ترامب ومن حوله بأن الخطة تقر إقامة الدولتين ، يؤكد مقبول. فلا خيار آخر يمكن أن يقبله الشعب الفلسطيني خارج تطبيق قرارات الشرعية الدولية وإقامة دولة فلسطين على حدود 4 جوان 1967 وعاصمتها القدس، في ظل حق عودة اللاجئين، فهذه ثوابت الشعب الفلسطيني، أقرتها القيادة الفلسطينية وأكدت عليها مرارا وتكرارا ، كما ذكر مقبول. وفي رده على سؤال بخصوص موقف المجتمع الدولي من هذه الصفقة، يرى مقبول، أن هذا الأخير له مواقف واضحة بشكل هام ومؤيدة للشعب الفلسطيني وحقوقه، وفقا لقرارات الشرعية الدولية، وقد اتخذ قرارا برفض هذه الصفقة، باعتبارها مؤامرة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه، وتصفية للقضية الفلسطينية . ولو أن السلطة الفلسطينية كانت تنتظر موقفا أكثر حدة وحسما من المجتمع الدولي عموما، ومن الأمة العربية والإسلامية خاصة، باعتبار أن القضية لم تعد قضية الفلسطينيين فحسب، بل أصبحت تتعلق بالقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وبخرق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، وكافة قرارات الشرعية الدولية، غير أن موقف الأسرة الدولة عموما كان جيدا ويحتاج فقط إلى خطوات عملية ، يوضح السفير.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.