"السيدة الأولى الموقرة": لقب جديد منحه كيم لزوجته    اتفاق تعاون في مجال الأمن العام والحماية المدنية    مجلس الأمة يصادق على قانون الاتصالات    الجزائر تبحث عن البترول في البحر!    السعوديون يُريدون الاستثمار في 4 قطاعات بالجزائر    أزمة غير معلنة بين الجزائر وأوروبا    بن غبريط ترسم خارطة طريق المجلس الوطني للبرامج    حجز 936 وحدة من المشروبات الكحولية بالبليدة    قافلة الحج المبرور تنطلق    وزارة الدفاع : كشف مسدسا رشاش من نوع كلاشينكوف ومخزنين و كمية من الذخيرة ببرج باجي مختار    إرتفاع جنوني للقيمة التحويلية لرياض محرز    البنك العالمي يصحح تقييمه للاقتصاد الجزائري    سعر النفط يقفز إلى أعلى مستوى منذ 2014    أرقام رسمية تفضح وكلاء السيارات    سرار:" نستهدف التتويج بكأس الكاف "    سونطراك تتفاوض مع "أكسون موبيل" للاستثمار في الجزائر    "الجانب الاستهلاكي والدعائي عامل محرك في الكثير من المنصات الإعلامية "    إحتجاجا على منعها من زيارة زوجها المسجون بالمغرب    بعد الطلب الذي تقدم به ضد الفاف    بمناسبة الذكرى ال60 لتأسيسه    المبادرة تعد الأولى من نوعها بالطارف    في صحة هجوم كيميائي مزعوم في سوريا    إعادة استعمال المياه المصفاة للسقي الفلاحي بغرداية    عودة الأفارقة يمكنها نقل العدوى    اللواء هامل يناقش تعزيز التعاون الأمني مع السفير الأمريكي    قسوم يعلق على رسالة بوتفليقة الأخيرة :    إبراز دور الجزائر في ترقية ثقافة السلام    15سؤالا ل7 وزراء    وزيرة الثقافة المالية عند أويحيى    بنزيمة يفضح المسؤولين الفرنسيين    استرجاع 42 مركبة    لجنة الصحة تقترح إسقاطها بالقطاع العام    الرئيس التركي يقرر تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة    20 سنة لمتهمين في قضية 33 قنطار كيف    تخلي الأسرة عن وظيفتها التربوية سبب في الإدمان    تسجيل 99 إصابة بالبويرة    زطشي: العنف ليس جديدًا على الكرة الجزائرية    انطلاق شهر التراث عبر الوطن    اختتام البطولة الوطنية للشطرنج ما بين مصالح الشرطة    تحفة تراثية عريقة مهددة بالزوال    الرفق بالحيوان في المجتمع المسلم    مثل الجليس الصالح والسوء    هل هي 99 اسمًا فقط ؟    33 شهيدًا و4279 إصابة منذ بدء مسيرات العودة بغزّة    تكلفة دامية للحرب في سوريا    الحوثي يتوعد السعودية ب استراتيجيات عسكرية جديدة    الجامعة الجزائرية وضرورة التحيين    تشييع جنازة ثلاثة شهداء ضحايا سقوط الطائرة العسكرية    تكريم المتفوقين خلال الاحتفال بيوم العلم بابتدائية علي عزاز    ألبومي الجديد مائة بالمائة "دجام"    مغترب مهدد ب 10 سنوات سجنا    «الجزائر أبدت إرادة قوية لفتح مجال التعاون الإنساني»    مسابقة "الجنريك الذهبي" لتشجيع الدراما    لقاء حاسم بين التشكيلتين    إقتراح نقل السكة إلى خارج النسيج العمراني    ردا على لقائهم الأخير بوزير الصحة        مِنْ بَعِيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حملة الانتخابات المحلية 2017
ليس هناك مساس برموز الدولة
نشر في المشوار السياسي يوم 21 - 11 - 2017


أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال ، أمس، بالجزائر العاصمة ان الحملة الانتخابية لمحليات 2017 اتسمت بالهدوء و جرت بشكل مقبول و حسن , مشيرا إلى أن تدخلات الهيئة و البالغة 685 تدخلا تعد قليلة . وأوضح دربال غداة انتهاء هذه الحملة التي دامت ثلاثة اسابيع انه بالنظر الى العدد الهائل للمترشحين الذين تقدموا لهذه الانتخابات ومقارنة بالانتخابات التشريعية الأخيرة فان هذه الحملة اتسمت بالهدوء و جرت بشكل مقبول و حسن , مشيرا الى ان عدد الشكاوي والاخطارات المتعلقة بها كان قليلا . وبلغ مجموع التدخلات التي اجرتها الهيئة مع نهاية الحملة الانتخابية 685 تدخلا وهو رقم بسيط و ضئيل مقارنة مع العدد الهائل من المترشحين لهذه الانتخابات و الذين يعدون بعشرات الآلاف بالمقارنة مع الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر ماي الفارط. وأشار مسؤول هذه الهيئة لوكالة الأنباء الجزائرية ان اغلب التدخلات خصت مسائل بسيطة في حين بلغت الحالات الخاصة باستعمال العنف و الشتم و الاهانة و التي ترفع للعدالة 4 حالات فقط. و أشاد دربال بروح المسؤولية التي تحلى بها مسؤولو الاحزاب الذين نشطوا الحملة الانتخابية حيث كان خطابهم السياسي متزنا و بعيدا عن الشتم و التجريح و انصب على الدفاع عن برامجهم الانتخابية و النقد المقبول مع احترام الثوابت الوطنية و مؤسسات الدولة و قيم المجتمع . بالمقابل تأسف المسؤول الاول عن الهيئة الوطنية لمراقبة الانتخابات لبعض الظواهر التي شابت الحملة الانتخابية و في مقدمتها الملصقات العشوائية خاصة وانها افعال صادرة عن مترشحين سيكونون في المستقل القريب هم من يسهر على تطبيق القانون و بذلك يقدمون صورة سيئة عنهم أمام المنتخبين ، مشيرا ان معالجة مثل هذه الظواهر السلبية يتطلب الكثير من الجهد و الإقناع لأن القانون لا يبني الضمائر . كما تأسف دربال للاحتكاكات التي حدثت اثناء الحملة الانتخابية لكونها افعال مرفوضة , مؤكدا سهر الهيئة التي يرأسها على تطبيق القانون و الاحتكام للقانون فقط في كل الحالات . هيئة مراقبة الإنتخابات تطالب بتوسيع صلاحياتها شدد نائب رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات موسى يعقوب ، أمس، على ضرورة توسيع صلاحيات الهيئة فيما تعلق بدورها الرقابي على ايداع الترشيحات ومعالجة الملفات والقرارات الخاصة برفض بعض الترشيحات. وقال نائب رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات خلال استضافته في برنامج ضيف التحرير للقناة الإذاعية الثالثة إن القانون المتعلق بنظام الانتخابات أقصى الهيئة في هذا الشق بالذات وأعطى صلاحيات الفصل فيها للمحاكم الادارية. وفي هذا المقام -يضيف المتحدث-يصب تأكيد رئيس الهيئة عبد الوهاب دربال على أهمية مراجعة القانون المتعلق بنظام الانتخابات ومنح الهيئة التي يشرف عليها صلاحيات أوسع تتضمن حق مراقبة قرارات الوالي عندما يتعلق الامر برفض الترشيحات. وأشار المتدخل ذاته في هذا السياق إلى أن القانون لا يكفل للهيئة بمفردها صلاحيات ضمان شفافية المسار الانتخابي بل بمعية الشركاء من محاكم إدارية ولجان بلدية وولائية ، فهي تتكفل بمراجعة القوائم الانتخابية والوقوف على توفير كل الوثائق والاستمارات الخاصة بالترشح إضافة إلى السهر على احترام حقوق الناخبين والاحزاب السياسبة. الحملة الانتخابية لمحليات ال23 نوفمبر كانت ايجابية وبعد انقضاء فصولها قيم موسى يعقوب الحملة الانتخابية بالايجاب واصفا إياها بالهادئة ،وذلك بفضل النضج السياسي الذي تحلى به المترشحون ،حيث خلت من الشتم والمساس برموز الدولة وقد ساهم في ذلك حسب المتدخل التجربة التي اكتسبتها الهيئة في التشريعيات الفارطة والتكوين الذي أشرفت عليه لفائدة أعضائها بحضور الاحزاب السياسية. وبخصوص المخالفات التي تم إحصاؤها قال نائب رئيس الهيئة إن أغلب التدخلات والمقدرة ب545تدخل انحصرت في مخالفات الالصاق العشوائي للصور والمنشورات ،فيما تم الوقوف على عدد قليل من حالات تدمير مداومات بعض الاحزاب السياسية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.