نفط: بوتين يحمل السعودية مسؤولية انهيار الأسعار    مساعد بلماضي الجديد يقصف الفرنسيين بسبب العنصرية    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    الفقيد محمد خداد مقاتل شجاع ودبلوماسي محنك لا ينسى    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    1171 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 105 وفيات    العاصمة: أزيد من 140 شخصا يغادرون الحجر الصحي غدا بفندق دار الضياف ببوشاوي    جراد يدعو المواطنين إلى الالتزام بالحجر الصحي    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    مجمع «جفابرو» يخرج مخزون البصل لتموين الأسواق    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تضاعف طلبيتها على القمح    تدابير جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الأنشطة الثقافية وتجاوز الملل في الحجر    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    حماية الإنسان أولى من المنافسة والألقاب    وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    451 عائلة تستفيد من مواد غذائية بورڤلة    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    توقيف 2508 مضارب عبر الوطن في ظرف أسبوع    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    انفانتينو: لا أحد يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    “كريستيانو رونالدو” اول ملياردير في عالم كرة القدم قريبا    المحبة من شروط لا إله إلا الله    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفيضانات تخلف قتيلا و خسائر كبيرة بالشرق و الجيش يتدخل بعين قزام
نشر في النصر يوم 04 - 08 - 2018

الجيش يتدخل ويقدم المساعدات للمتضررين من فيضانات عين قزام
تدخل الجيش الوطني الشعبي بعين قزام, خلال اليومين الماضيين, لتقديم المساعدات للمتضررين من الفيضانات التي ضربت المنطقة مؤخرا وفك العزلة وفتح المسالك المقطوعة.
و أفاد بيان لوزارة الدفاع الوطني أمس أنه»إثر الفيضانات التي عرفتها بعض مناطق جنوب الوطن، وتطبيقا لتعليمات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي إثر طلب السلطات المحلية للولاية المنتدبة لعين قزام, تدخلت مفارز للجيش الوطني الشعبي بالقطاع العملياتي لعين قزام بالناحية العسكرية السادسة, خلال اليومين الفارطين لتقديم المساعدات للمواطنين المتضررين، وفك العزلة وفتح المسالك المقطوعة, حيث تم منذ الساعات الأولى تسخير كافة الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة».
وأكد البيان أن وحدات الجيش الوطني الشعبي «تبقى على أهبة الاستعداد للتدخل السريع كلما دعت الضرورة لذلك»
غمرت عدة مساكن
سيول تغلق طرقات و تخلف خسائر كبيرة بخنشلة
خلفت الأمطار الطوفانية التي شهدتها ولاية خنشلة، بعد ظهر أول أمس، خسائر معتبرة في المحاصيل الزراعية و تسببت في إتلاف العشرات من البيوت البلاستيكية لاسيما بمنطقتي تاوزيانت و طامزة و أنسيغة التي تضررت بها الطرقات والمنشآت الفنية بسبب تدفق الأودية، مما أدى إلى غلق الطرقات و توقف حالة السير بهذه البلديات، كما سجل نفوق عدد معتبر من رؤوس الأبقار و الأغنام التي جرفتها مياه الأودية.
ففي بلدية تاوزيانت، طالب المواطنون من السلطات المحلية بالتدخل العاجل من أجل وضع حد للخطر القائم الذي بات يهدد سكان المنطقة جراء فيضانات الأودية المجاورة و وضع مشروع لحماية المدينة من الفيضانات خصوصا و أن بنيتها التحتية تضررت بفعل السيول الجارفة و فيضان الوادي المجاور.
كما تسببت الأمطار التي كانت مصحوبة بحبات البرد في بعض المناطق، في انسداد البالوعات بعاصمة الولاية و تحول شوارعها إلى برك مائية كبيرة عرقلت حركة السير لعدة ساعات، بالإضافة إلى تراكم الحجارة و الأتربة التي جرفتها السيول من المرتفعات المجاورة إلى وسط المدينة.و سجلت وحدات الحماية المدنية عدة تدخلات لإجلاء مواطنين و تقديم المساعدة لبعض السكان الذين غمرت سيول الأمطار مساكنهم، فيما لم تحص المصالح المعنية بعد حصيلة و حجم الأضرار التي ألحقتها الأمطار بالفلاحين في المناطق الريفية النائية. ع بوهلاله
أمطار رعدية تعطل الحركة بعدة بلديات في تبسة
زرعت الأمطار الطوفانية التي تهاطلت على أغلب مناطق ولاية تبسة منذ أول أمس، و التي كانت مصحوبة برعود قوية، حالة من الرعب و الفزع لدى السكان، لاسيما الذين يقيمون في المنحدرات و بالقرب من الأودية، بعدما عجزت البالوعات المملوءة بالأوحال عن استيعاب المياه، مما جعل مرور المركبات شبه مستحيل ببعض الطرقات، كما هو الحال في مدن تبسة، و بئر العاتر و الشريعة و العقلة المالحة و ثليجان و أم علي الحدودية.
و حسب مصادر محلية تحدثت للنصر، فإن الأمطار التي تساقطت على مدار عدة ساعات و بوتيرة متسارعة، بلغت كميتها عبر بلديات الولاية 21 ملم، و تتوقع مصالح الأرصاد الجوية تواصل تساقط الأمطار، ما قد يسبب صعوبة كبيرة في حركة المرور بها للراجلين و أصحاب المركبات.
التقلبات الجوية المفاجئة، جندت لها مديرية الحماية المدينة كل الإمكانات البشرية و المادية، وفي هذا الإطار، تدخلت الوحدة الرئيسية للحماية المدنية الشهيد حشاني دوح، و أعوان المركز المتقدم للحماية المدنية باب الزياتين، لأجل مراقبة حركة المرور على مستوى كل من حي العرامي، أين كانت الحركة بطيئة جدا و عبر الطريق الوطني رقم 10 المقطوع، و طريق الكويف.
كما تدخلت لامتصاص مياه الأمطار ب3 منازل غمرتها المياه التي بلغ منسوبها فيها 50 سم بكل من وسط المدينة و حي المدارس و حي العرامي، فضلا عن مراقبة حركة المرور عبر عدة أحياء بالمدينة و حي طريق بكارية و حي طريق المطار بسبب بطء حركة المرور.
و تدخل الرتل المتحرك بعد وقوع حادث مرور على مستوى الوطني رقم 83 بالمكان المسمى فج القعقاع، حيث انحرفت شاحنة ذات مقطورة، مما أدى إلى غلق الطريق في وجه حركة المرور، ناهيك عن الحراسة الأمنية لأجل شرارة كهربائية بعمود كهربائي بالمكان المسمى حي فاطمة الزهراء، كما تم امتصاص مياه أمطار بعمارة غمرتها المياه بحي فاطمة الزهراء بمدينة تبسة.
فيما كانت بلدية أم علي الحدودية أكثر البلديات تضررا، بعد أن شهدت مساء الجمعة تساقطا غزيرا لأمطار طوفانية طيلة الفترة المسائية و جزء من الليل، مما جعل الكثير من البيوت تغمرها المياه وخاصة تلك الواقعة وراء مسجد النور، فاختلطت مياه السيول بمياه الصرف الصحي، حيث قضت العائلات المتضررة وقتا طويلا في إخراج المياه من دورها بوسائلها الخاصة.
وما زاد الطين بلة، هي أشغال إعادة التهيئة التي تسببت في سد بالوعات الصرف الصحي وتخريبها دون ترميمها، بعد تزفيت الشوارع و هي الوضعية التي خلفت جوا من التذمر و الاستياء وسط هؤلاء السكان الذين تملكهم الغضب الشديد و قد تكرر المشهد أكثر من مرة خلال هذا الصيف.
وخلف تساقط حبات البرد المصاحب لتلك الأمطار، خسائر فادحة للفلاحين والمستثمرين، مست خضرواتهم و الأشجار المثمرة و خاصة ثروة الزيتون، فتساقطت الأوراق والثمار معا، ولم يبق من الأشجار إلا عيدانها وأغصانها، ليفقد هؤلاء المستثمرون أملهم في موسم جني الخريف القادم و ينتظرون العام الذي بعده و ذلك بعد طول ترقب و انتظار.
ع.نصيب
انسداد البالوعات و مياه الصرف تجتاح السكنات
السيول تتسبب في هلاك شخص بأم البواقي
تسببت، عشية أمس، السيول التي تشكلت نتيجة الأمطار الغزيرة المتهاطلة على إقليم ولاية أم البواقي، في هلاك شخص بعد انقلاب شاحنته التي كان على متنها عدد من رؤوس ماشيته، في الوقت الذي نجح مواطنون في إنقاذ شخصين كانا على متن الشاحنة نفسها.
الحادثة بحسب مصالح الحماية المدنية، وقعت مساء أين تدخل أعوان الحماية بمعية غطاسين بعد تلقيهم بلاغ يفيد بانقلاب شاحنة من نوع «هيونداي»، وجرف السيول للكهل الذي كان على متنها، ليتدخل الغطاسون بالموقع المحدد على مستوى الواد المحاذي لمركز الردم التقني للنفايات بمشتة العسكرية، لينجحوا بعد نحو ساعة من البحث في انتشال جثة الكهل صاحب الشاحنة المسمى (م.لمين) البالغ من العمر 65 سنة، المنحدر من مدينة عين ببوش، كما تم انتشال 3 رؤوس من ماشيته التي هلكت بعد أن جرفتها مياه الوادي، في الوقت الذي تم فيه إنقاذ 4 رؤوس أخرى من الماشية، من جهتها تدخلت قيادة المجموعة الإقليمية للدرك الوطني التي باشرت تحريات في ملابسات الحادثة، التيكان الوالي جمال الدين بريمي من بين الحاضرين للوقوف على ظروف انتشال الضحية.
وقد شهد إقليم ولاية أم البواقي، خلال الساعات القليلة المنقضية، تهاطلا غزيرا للأمطار المصحوبة أحيانا بحبات البرد، الأمر الذي أدى لتشكل سيول جارفة، غمرت محاصيل فلاحية بعدة مناطق، وسدت البالوعات وعرقلت حركة المرور في عديد المحاور وسط بعض المدن وفي تخومها، كما أدى لوقوع عدد من حوادث المرور.
الأمطار المتهاطلة تسببت ببلدية بريش في انسداد قنوات الصرف الصحي، الأمر الذي عرقل حركة المرور وسط القرية، وأدى ذلك لتسرب المياه لعدد من المنازل القريبة من الطرقات.
من جهتها شهدت مدينة مسكيانة تساقطات مطرية غزيرة، وهي التي شكلت سيولا كشفت عيوب التهيئة عبر عدة أحياء، على غرار حي راجعي عمار، الذي ناشد سكانه السلطات المحلية للالتفات لحاله وبرمجة مشروع لتهيئته وحمايته من مياه الأمطار، التي تحول طرقاته في كل مرة إلى برك وأوحال.
وبأم البواقي، أدت مياه الأمطار الغزيرة القادمة من سفح جبل سيدي أرغيس، لانسداد البالوعات في عديد المحاور، على غرار الشارعين الرئيسيين أمام كتيبة الدرك الوطني وكذا أمام محطة نقل المسافرين، الأمر الذي شكل صعوبة للمارة وكذا لأصحاب المركبات.
و طرح السكان إشكالية انتشار عدد هائل من الحفر في طرقات وسط المدينة، نتيجة للحفريات التي قامت بها بعض الشركات في مجال صيانة أعمدة الإنارة الكهربائية، أو تجديد بعض قنوات المياه الشروب.
و بعين ببوش، أدى ارتفاع منسوب مياه الوادي المتواجد بمخرج المدينة باتجاه قصر الصبيحي، لعرقلة حركة المرور، نتيجة لاصطدام أصحاب المركبات بغمر المياه للطريق الوطني رقم 32 الذي يعتبر المحور الرئيسي المؤدي للمدينة والذي يربطها بمختلف المناطق في الاتجاه الشمالي.
أما بعين فكرون، فغمرت مياه الأمطار محطة الضخ الرئيسية بسد أوركيس والتي دخلت حيز الخدمة منتصف الأسبوع المنقضي، الأمر الذي أدى لتدخل عناصر الوحدة الثانوية للحماية المدنية، التي استعانت بمضخات لتفريغ المحطة من المياه التي تسربت لداخلها.
و بمدخل المدينة غير بعيد عن محطة الوقود الخاصة قعقاع، أدى اصطدام عنيف بين سيارتين من نوع «شيفرولي» و»غولف» على الطريق الوطني رقم 10، لإصابة 6 أشخاص بينهم بنتين تتراوح أعمارهم جميعا بين 11 و27 سنة بجروح متفاوتة الخطورة، و هو ما استدعى تحويلهم على جناح السرعة لمستشفى حمودة أعمر المحلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.