عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطبيب العام الدكتور قارة مصطفى خالد في حوار للنصر
نشر في النصر يوم 28 - 07 - 2021

لقاح كورونا يجنّب المريض دخول الإنعاش بنسبة 80 بالمئة
يوضح الطبيب العام، الدكتور قارة مصطفى خالد، في حوار للنصر، أن فيروس كوفيد 19 الذي زادته الطفرات انتشارا وجعلته أكثر فتكا بالمرضى، لا يستثني الشباب والأطفال، كما أنه يتسبب للمصابين في أمراض مزمنة حتى بعد التماثل للشفاء، ما يستلزم تطبيق البروتوكول الصحي من خلال التباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين و وضع الكمامات، ناصحا المواطنين بضرورة تلقي اللقاح لأنه الحل الوحيد المتاح حاليا في مواجهة الجائحة.
حاوره: حاتم بن كحول
مع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بسبب كورونا، هل يمكن القول إننا نعيش موجة ثالثة أم امتداد للموجتين الأولى والثانية ؟
حسب السياق العالمي، الارتفاع الكبير في عدد الحالات المؤكدة والوفيات أقرب إلى الموجة الثالثة، خاصة وأنها سجلت في كل دول العالم في وقت متزامن وخاصة في قارة أفريقيا.
ظهرت على فيروس كورونا تحورات عديدة طيلة الفترة الماضية فما المقصود بالفيروس المتحور؟
التحور ظاهرة طبيعية عند الفيروسات وتحدث بصفة منتظمة ودورية تقريبا، و هو عبارة عن طفرات تحدث على الفيروس وقد تكسبه خصائص جديدة، كأن يصبح أكثر عدوانية أو أكثر انتشار أو الاثنين معا، وهذا هو أخطر الاحتمالات، كما أن الدراسات حول الفيروس المتحور «دلتا» تسير في هذا الاتجاه.
وسائل التواصل سببت قلة الإقبال على اللقاح
هل نفهم أن الفيروس أصبح أقوى وأخطر؟
نعم، كلما طال عمر الفيروس كلما حدثت طفرات أكثر وكلما كانت فرصة ظهور متحور جديد أخطر من سابقه. وهنا تأتي أهمية الوقاية واحترام البروتوكول الصحي ضد الوباء لأنه يقلل من انتقال الفيروس وسرعة انتشاره وبالتالي الحد من فرص ظهور متحور خطير.
الدراسات تشير إلى تفوق المتحور دلتا من حيث سرعة الانتشار وأيضا الحمولة الفيروسية في الرئتين فقد صار تقريبا الفيروس المهيمن والأكثر انتشارا في العالم، وبالتالي يكون أكثر خطورة.
هل هذا يفسّر تسجيل وفيات أكثر وسط الشباب؟
نعم حسب أصداء و تقارير، فإن المتحور دلتا بدأ يستهدف البالغين الأقل عمرا وخاصة من الشباب، كما توجد عدة حالات مؤكدة لدى أطفال.
كيف تغيرت الأعراض؟
الأعراض قد تختلف من شخص لآخر حسب عوامل ذاتية قد تتعلق بالحالة المناعية والسن و الجنس وأيضا معاناة المصاب من أمراض مزمنة من عدمها أو تناوله لأدوية معينة، و كلها عوامل تجعل من حالات المصابين مختلفة.
السكري والقصور الكلوي من عواقب الكوفيد الوخيمة
هل اختلفت طريقة انتشار الفيروس؟
حاليا، لا تزال الدراسات مستمرة ولا يوجد تصور نهائي لطريقة انتشار الفيروس، لكن المؤكد أنه ينتقل عبر الهواء عند التقارب.
ما هي طرق الوقاية من هذا الفيروس؟
يبقى التباعد وارتداء الكمامات، أي تطبيق البرتوكول الصحي المعتمد عند بداية الجائحة، هو أفضل حل للحد من انتشار الوباء، إضافة إلى المسارعة إلى تلقي اللقاح. وجب المسارعة في عملية التلقيح وفتح المزيد من المراكز الجوارية لهذا الغرض، و في هذا الإطار يمكن إشراك كل الأطقم الطبية وشبه الطبية للقطاعات المختلفة وحتى المتقاعدين والمتطوعين، كما أؤكد أن السرعة في تلقيح المواطنين تجنب الدولة تداعيات أخرى، مثل ظهور أمراض مزمنة ناجمة عن الإصابة بكوفيد 19.
لكن ما تزال هناك حالة من التوجس لدى بعض المواطنين بخصوص اللقاح. ما رأيك؟
التخوف طبيعي عند الناس لكن في حدود معقولة. غياب الحملات التحسيسية في الشبكات الاجتماعية ساهم في انتشار الإشاعات والتحليلات المغلوطة من طرف بعض الحسابات والصفحات دون تقديم أي مراجع علمية أو دراسات موثقة. هنا يأتي دور الأطباء والمنظمات والهيئات لتبسيط المفاهيم خاصة ما تعلق بالتلقيح، في النهاية مكافحة الوباء مهمة متعددة الأطراف ولا يمكن أن نعول فقط على الجهات الرسمية.
فئة الشباب لم تعد مستثناة من الإصابة
أنصح بالتلقيح لأنه الحل الوحيد المتاح في ظل غياب علاج فعّال للمرض، وأيضا في ظل ميول الجزائريين للتراخي في احترام تدابير الوقاية، ولكن التلقيح يكسبنا المعركة وليس الحرب.
كيف تختلف اللقاحات من حيث الأعراض التي تنجم عنها؟
اللقاحات تختلف من حيث الأعراض حسب آلية عملها، مثلا اللقاح الصيني هو عبارة عن فيروسات ميتة أي خاملة لهذا لا تحدث أعراض تقريبا، أما اللقاح البريطاني فهو فيروسات مضعفة فقط مزروعة بمادة جينية لفيروس كورونا لهذا تحدث أعراض حمى وغيرها عند التطعيم بها.
هل يحول اللقاح دون الإصابة بالفيروس أو يخفف فقط من حدته؟
اللقاح فعّال بنسبة كبيرة للوقاية من الإصابة بالمرض، لكن التعرض لفيروس كورونا يبقى واردا رغم التطعيم عند بعض الفئات، غير أن تلقي اللقاح يجنب المريض دخول الإنعاش بنسبة تقارب 80 بالمئة أي أن حالته لن تكون خطيرة في حالة إصابته، وفي كل الأحوال هو يعزز المناعة فقط ولن يضر بالشخص المطعم به.
لهذه الأسباب لا تظهر أعراض على المطعمين باللقاح الصيني
أصيب أشخاص بأمراض مزمنة بعد شفائهم من كوفيد 19، هل هي بسبب الفيروس؟
نعم توجد آثار الإصابة على المصاب بالوباء بعد شفائه، وكوفيد 19 أصبح شائعا أنه يتسبب في أمراض مزمنة عديدة خاصة السكري والقصور الكلوي وقصور الغدة الدرقية. هذا ما وقفنا عليه كأطباء.
lأصبح بعض المرضى يستعملون جهاز الأكسجين بشكل فردي، ومنهم من لم يصل بعد إلى مرحلة الاحتياج، هل يؤثر ذلك على صحتهم؟
كل جهاز له طريقة استعمال سليمة بما فيها الأجهزة الطبية. الخطأ في الاستعمال يقلل من فعالية العلاج، لذلك يجب أن يكون هناك تدريب على استخدام هذا الجهاز، و أنا كعضو في جمعية تنشط في إطار مشروع «مدينتي صحتي» الممول من طرف برنامج «كابدال» نفكر في برمجة دورات تدريبية سريعة عن بعد.
هل يؤثر استعماله بالنسبة للذين لهم نسبة أكسجين كافية في الدم؟
إذا كانت نسبة التشبع بالأكسجين أقل من 92 أو 90 بالمئة لفترة، فإن ذلك مؤشر على ضرورة وضع المريض تحت المراقبة والاستعداد لتزويده بالأكسجين، أما المريض الذي تفوق نسبة الأوكسجين في دمه 95 بالمئة فلا خوف عليه وليس مجبرا على استخدام الجهاز، كما أؤكد أنه لن يضر صاحبه، ولكن من الأفضل إتاحة تلك الكميات لمن هم أحوج لها وخاصة الحالات الحرجة، في ظل نقص في توفير هذه المادة.
سلالة دلتا أكثر تأثيرا على الرئتين
كيف ترى الوضعية الوبائية حاليا وفي المستقبل القريب؟ وما هي النصائح التي تقدمها للمواطنين؟
الوباء و رغم كل المجهودات الطبية ما زال يفاجئ العالم، لهذا يجب وقف مغامرة التراخي الصحي فقد ثبتت بأنها خطيرة وتطيل عمر الوباء وتساهم في إعطاء الفرص للطفرات، كما أن السلطات مدعوة لإشراك الجميع في محاربة الجائحة وخاصة تسهيل عمل الجمعيات، طبعا في إطار علمي منهجي، أما المواطن فيجب عليه الابتعاد عن الإشاعات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص المرض واللقاح، و اعتماد المواقع المختصة والمعتمدة والرسمية كمراجع وكمصدر للأخبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.