الوزير ياسين وليد يكرّم مبتكرين شباب من المسيلة وسطيف    الشلف.. 6 جرحى في حادثي مرور بالشواقرية ببلدية أولاد بن عبد القادر    تمهد للعودة نحو النظام الدستوري في البلاد    التعديل الدستوري جعل من "الجزائر الجديدة" واقعا مدسترا    الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية تقدم هبة من المعدات الطبية للمستشفيات العمومية    الجزائر..أعلى معدل رسوب في شهادة التعليم المتوسط منذ سنوات    موقع الإعلامي الفلسطيني عبد الباري عطوان يخصّص افتتاحيته لتصريحات الرئيس تبون ضد التطبيع    العفو الدولية تطالب المغرب بإسقاط "تهم ملفقة" بحق الإعلامي الصحراوي ابراهيم امريكلي    يسعد مبروك يكشف تفاصيل "الخلاف" مع سليني في محاكمة طحكوت وعولمي    "شورى حمس" يقرر التصويت ب"لا" على تعديل الدستور    نحو اطلاق منصة الكترونية لتحسين التكفل بالمعاقين المستفيدين من الأعضاء الاصطناعية    شرطي يتعرض لحادث مرور خطير في أثناء تأدية مهامه بمستغانم    التعليمات الخاصة باستفتاء 01 نوفمبر تصدر "حصريا" عن سلطة الانتخابات    بلمهدي يحتفل رفقة السفير السعودي ب"اليوم الوطني السعودي90′′    الجزائر تدين الهجوم الإرهابي "الهمجي" لبوكو حرام في شمال نيجيريا    ستيفاني ويليامز: يجب إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا    آليات لتكريس الشفافية في منح مشاريع الشباب    5 مليار دولار لبناء ميناء الحمدانية    لجنة وزارية مشتركة لدراسة وضعية أنابيب المحروقات    من المهم التفكير الجدّي في تنظيم المجتمع المدني    الشلف.. إحتراق غرفة نوم بمسكن فردي بحي الرمالي في عين أمران    حرس السواحل ينقذون 755 «حراڤ» في 5 أيام    حمداني يدعو إلى رفع العراقيل على تمويل الفلاحين    تأهل الأهلي السعودي إلى ربع نهائي "أبطال آسيا"    لبنان في زاوية فرنسية خانقة    لماذا نقول شُكرًا للجزائر التي كانت "الوحيدة" تقريبًا التي "جاهرت" بإدانة المُهرولين نحو التّطبيع وأكّدت حقّ الشعب الفِلسطيني في دولةٍ مُستقلّةٍ عاصِمتها القُدس؟    هذا مصير سيارات البنزين الممتاز بعد سحبه من المحطات    الخضر يواجهون المكسيك وديا يوم 13 أكتوبر    تجسيد أكثر من 40 عملية تنموية بإيليزي    محرز يتحدّث عن مستقبله عشية المباراة رقم "200"    اتحادية السباحة تعقد جمعيتها العامة العادية    50914 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1711 وفاة .. و35756 متعاف    تحذير… أمطار رعدية تصل إلى 25 على السواحل الشرقية بداية من صباح الغد    اللاعب السابق للمنتخب الوطني في ذمة الله    توزيع إصابات كورونا على ولايات الوطن    حركة تغييرات واسعة وسط مدراء الفروع الولائية ل"أونساج"    على بنك "بدر" رفع العراقيل والبيروقراطية في تمويل الفلاحين    أصحاب الجبّة السوداء ينتفضون    إخلاء سبيل الجزائري المشتبه فيه في هجوم باريس    الآلاف يتظاهرون في لندن ضد التباعد الاجتماعي والإغلاق    مولودية الجزائر يخطف قائد شبيبة القبائل    مصالح أمن ولاية الجزائر تعلن "الحرب" ضد مروجي السموم    وفاة الفنان المصري المنتصر بالله بعد صراع مع المرض    الجزائر تواجه نيجيريا يوم 9 أكتوبر بالنمسا والمكسيك يوم 13 من نفس الشهر    تنصيب لجنة مشتركة لدراسة وضعية أنابيب النفط و الغاز عبر الوطن لتفادي تكرار حادثة الوادي    نساء غايتهن الستر والهناء    عبد الرزاق بوكبة في مهمة لتثقيف مقاهي برج بوعريرج    الدخول الثقافي ينطلق اليوم بتكريم خاص لمرداسي وبناني    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحالف الرئاسي يعلن عن خارطة طريق لتنسيق عمله ومواقفه
نشر في النصر يوم 19 - 12 - 2010

خلافات حول إصلاح النظام الانتخابي و انشغال بالوضع في فلسطين والسودان
بلخادم:ليس لدينا ما نخشاه من تسريبات ويكيليكس
اتفق قادة التحالف الرئاسي مساء أول أمس على خارطة طريق جديدة لتنشيط التحالف تضم التحضير معا للاحتفالات المخلدة لعيد النصر والذكرى ال50 لعيد الاستقلال ودعم برنامج رئيس الجمهورية و سياسة المصالحة وجهود مكافحة الإرهاب والجريمة والفساد وتنسيق المواقف بخصوص الوضع في فلسطين و الصحراء الغربية والسودان.
وأشار عبد العزيز بلخادم أمين عام جبهة التحرير الوطني الرئيس الحالي للتحالف الرئاسي في ندوة صحفية مساء أول أمس بمقر الحزب، إلى اتفاق الأحزاب الثلاثة على عمل مشترك لشرح البرنامج الخماسي الجديد ،وتجذير واجب الذاكرة واحترام رموز الثورة بالعمل على الاحتفال بالذكرى ال50 للاستقلال الوطني وتقرر بهذا الخصوص إقامة ندوة وطنية موسعة لإطارات الأحزاب الثلاثة بمشاركة منظمات وطنية وجمعوية يوم 19 مارس وتستمر خلال سنة 2011 وتحضير احتفالات 2012 للرد على ما يحضر في فرنسا بهذا الخصوص،و أعلن انه ابلغ شريكيه في التحالف بما دار في لقاءاته مع رموز الحزب الاشتراكي الفرنسي مؤخرا ،مشيرا إلى شكوكه في قيام قوى فرنسية بتقديم أعمال تمجد الاستعمار بمناسبة الذكرى و بالتالي يجب حسب رؤيته إعداد عمل مضاد.وأشار بلخادم إلى أن الاحتفال بعيد النصر ليس بديلا لمشروع تجريم الاستعمار الذي تم إسقاطه من أجندة المجلس الشعبي الوطني،نافيا وجود خلافات حول مطلب التجريم بين القوى الثلاث ففي فرنسا يقول بلخادم هناك من يجرمه فما بالك لدينا نحن ،وبرر التراجع عن مقترح تجريم الاستعمار بمشاكل إجرائية تخص مطلب التعويض والمتابعات القضائية في مرتكبي جرائم الحرب.واعترف بلخادم في رده على سؤال بخصوص غياب التنسيق بين الأحزاب الثلاثة ،بعدم انسجام الإطراف الثلاثة حول المضي نحو مزيد من التقارب وأضاف أن حركة مجتمع السلم تريد تحويل التحالف إلى شراكة على المستوى المحلي،لكن هذا الأمر لم ينضج بعد حسب قوله ،وأوضح أن الافالان يرى بأن ما اتفقنا عليه حول إنشاء تحالف وليس ذوبانا ،مع الحفاظ على خصوصيات كل حزب.و أعلن الأمين العام لجبهة التحرير عن اتفاق قادة التحالف على وضع آلية للتنسيق والتشاور حول القوانين الأساسية في البرلمان بعد تسجيل عدم توافق في التصويت على بعض المشاريع، وخص بالذكر مناقشة مشروع قانون البلدية.وعرض بالمناسبة مقترحات حزبه، موضحا أن تعديل قانون الانتخابات لا يكفي يجب مرافقة المشروع بإصلاح النظام الانتخابي وقانون الأحزاب وقانون الجباية المحلية،وذّكر أيضا بمواقف حزبه التي تدعو لاعتماد نظام القائمة على المستوى المحلي لضمان استقرار اكبر للمجالس المنتخبة،أو مزاوجة النظام النسبي في التصويت ونظام القائمة في توزيع الهياكل بشكل يحوز الحزب صاحب الأغلبية على كل المقاعد،للحد من ظاهرة الابتزاز التي يمارسها منتخبو الأحزاب الأخرى ولمحاسبة الأحزاب الأخرى.وأشارت مصادر من الاجتماع إلى رفض حركة حمس لمقترح الافالان باعتباره طعن في وجود التحالف، وتساءل أبو جرة سلطاني رئيس حمس في تدخله عن جدوى وجود تحالف على مستوى البرلمان والحكومة وغيابه على مستوى المجالس المحلية.وأشار بلخادم إلى الحاجة إلى اتفاق الأحزاب الثلاثة على المضي في سياسة المصالحة الوطنية و منح أدوات للجان الولائية لتطبيق ميثاق المصالحة الوطنية للإسراع في معالجة الأدوات.وأشار بلخادم إلى أن المناقشات تناولت أيضا دعم جهود الدولة لمكافحة الإرهاب و الجريمة و ظاهرة تخريب الممتلكات العمومية وضرورة القيام بتحركات تجاه المواطنين لمواجهة هذه الظواهر.وتم الاتفاق أيضا حسب بلخادم على مرافقة جهود الدولة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد التي تم تنصيبها مؤخرا ،وشدد هنا على ضرورة طمأنة الإطارات المسيرة النزيهة من التشكيك الذي يطالها، وأضاف انه بقدر ما نكون صارمين مع المفسدين يجب أن نحمي الإطارات المسيرة.و أشار أيضا إلى أهمية معالجة التعطيل الحال على مستوى اللجنة الوطنية للصفقات ،والإسراع في معالجة الملفات العلقة لتمكين الجماعات المحلية من مواصلة البرامج التنموية.وأشار بلخادم إلى مناقشة موسعة لتبعات الوضع في السودان إقليميا ودوليا ، وفي هذا الصدد استفيد من مصادر في الاجتماع إن الجزائر ستحترم إرادة الشعب السوداني في إشارة إلى الاعتراف بالوضع الجديد برغم تمسكها بوحدة البلد الشقيق و القلق من امتداد العدوى إلى بلدان أخرى.و استفيد أيضا إلى الوضع الاجتماعي نال حظه من النقاش وقدم أمين عام الارندي بالمناسبة معطيات جديدة تخص البطالة في بلادنا ،وأشار إلى التقديرات الجديدة تشير إلى تراجع جدي لنسبة البطالة وان الديوان الوطني للإحصاء سيعلن قبل نهائية السنة تراجع النسبة إلى اقل من 9 بالمائة لأول مرة منذ عقود. وأبدى قادة التحالف خشيتهم من استمرار الإنقسام الفلسطيني، الذي عقد حسبهم رأيهم القضية وقلص سبل دعمها جزائريا وعربيا.ونال الوضع الداخلي للجبهة حصة هامة من رد بلخادم على أسئلة الصحفيين ،وبعد أن أشار في مرحلة أولى لعدم اكتراثه بما يقوم به خصومه ،تحدث عن وجود ناقمين وليس معارضين و أن الحزب في حاجة إلى كل أبناءه وانه لن يمس احد منهم بسوء، مجددا الدعوة لخصومه للتعبير عن موقفهم في الأطر النظامية.وربط بلخادم احتجاجات بعض إطارات الحزب بعدم تواجدهم في المكتب السياسي،واعترف بان الأمور كانت عادية من مؤتمر ولجنة مركزية إلى غاية الكشف عن تركيبة المكتب.
وهدد رفقاءه السابقين في الحركة التصحيحية بتسليط عقوبات تأديبية عليهم، وقال يجب أن نطبق القانون الداخلي والقانون الأساسي وهو ما سنقوم به وقررنا ذلك ، في إشارة إلى التوجه لتجميد عضوية هادي خالدي و محمد الصغير قارة منشطي الحركة التصحيحية.وخاطب خصومه بالعودة إلى طريق الصواب مستخدما حكمة تقول "يا ناطح الجبل أشفق على راسك لا تشفق على الجبل".و أعلن على صعيد آخر انه لا يخشى شيئا من تسريبات موقع ويكيليكس ن على آخرين ربما أن يخشوا ذلك نحن نردد لضيوفنا سرا ما نقوله علنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.