الأساتذة يطالبون بحل مشكل الاكتظاظ وتقليص الحجم الساعي    توزيع مساعدات وتجهيزات على الفلاحين المتضررين بالشلف    إقبال ملحوظ على تسديد فواتير الكهرباء والغاز عبر الإنترنيت بقالمة    تنظيم ندوة حول المرأة الماكثة بالبيت بأدرار    استئناف نشاطات القطارات مرهون بقرار السلطات العمومية    متابع المعني بجناية التخابر مع دولة أجنبية    اجماع على تمديد تخفيض الإنتاج ب 7،7 مليون برميل حتى نهاية مارس 2021    استئناف الرحلات الجوية الداخلية وفتح المساجد ذات سعة 600 مصلٍ    الجزائر تدين بشدة الهجوم الارهابي ضد مزارعين عزل بنيجريا    تأجيل اجتماع "أوبك+" وسط خلافات    أتماثل للشفاء وسأعود قريبا    الفاف: كل فريق يتغّيب بِحجّة شبح "كورونا" ينهزم بِثنائية نظيفة    خمس سنوات سجنا في حق أويحيى وسلال    المجموعة البرلمانية للحركة الشعبية الجزائرية تعتبر لائحة الاتحاد الأوربي "تدخلا سافرا" في الشؤون الداخلية للجزائر    لجنة الإنضباط. تعاقب المدرب سيكوليني بالإيقاف لمدة عامين    تحد عملياتي بالنسبة للجزائر    48 ألف مليار لإنجاز 38 ألف مشروع    21 وفاة.. 978 إصابة جديدة وشفاء 605 مريض    وهران تسابق الساعة لضمان تنظيم محكم    الوزاني يعاتب اللاعبين في حصة الاستئناف    سي الطاهر : «إعتذر للأنصار ولن نذهب إلى سطيف بثوب الضحية ..»    توسيع المكتب الإداري للنادي الهاوي    استقلالية القرار السياسي للجزائر تزعج أطرافا أجنبية    "العفو الدولية" تفضح الممارسات المغربية في الصحراء الغربية    مخاوف من انهيار مسار التسوية الليبي    آخر المستجدات في الصحراء الغربية    اختتام الموسم بجامعتي وهران 1 و 2 دون احتفالات رسمية    تفكيك محل للدعارة وتوقيف 6 أشخاص    وباء يُنسي الداء    انتظروني في مسلسل «تمرّد على العراب»    الفيلم الجزائري " هدف الحراك " يتوج بجائزة أفضل تركيب    «640 برنامجا تحسيسيا ضد كورونا »    لا احترام للأرقام التسلسلية و لا شرط الإقامة في توزيع المساكن    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    تعميم الدفع الالكتروني قبل 31 ديسمبر    بداية نهاية شعار "الكومونة"؟    مناقشة "قانون" التعليم العالي    مكتتبو "عدل 2" يشكون التوجيه العشوائي    الشباب في مهمة التغيير    مجلتنا الإلكترونية ستعرف حلتها الورقية مطلع العام القادم    بن دودة تدعو الجمعيات والتعاونيات إلى النشاط الافتراضي    تدريب فريق بحجم شبيبة القبائل حلم أي مدرب    محياوي: اعتداء مرزقان على بناصر عيب كبير    وقفة "برلمانية" ضدّ التحامل والتطاول    القبض على محترفي سرقة الهواتف    "مناعة القطيع" ستهزم كورونا    لهذا السبب مُنع المغني رضا الطلياني من دخول تونس    شركة النقل بالسكك الحديدية: قرار استئناف حركة سير القطارات يخضع لقرار السلطات العمومية    تفاصيل جديدة لعملية اغتيال عالم إيران النووي فخري زادة    ليبيا: انقضاء المهلة الأممية لتقديم مقترحات آليات ترشيح السلطة التنفيذية    وفاة الكاتب نذير عصاري بعد اصابته بفيروس كورونا    أوبك+ تبحث تمديد تخفيضات النفط 3-4 أشهر وزيادة تدريجية للإنتاج    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"

أكد الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن دستور نوفمبر 2020 جاء ليستكمل مسيرة "بناء الدولة الوطنية"، معربا عن يقينه بأن الشعب الجزائري "سيدعم هذا المشروع الذي يستجيب لتطلعاته".
وأوضح السيد جراد في كلمة له خلال لقاء مع فعاليات المجتمع المدني لولاية الجزائر بجامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين، أن الفاتح من نوفمبر 2020 "سيكون متميزا عن السنوات الماضية"، لأنه يمثل --مثلما قال-- "التاريخ الرمز الذي كان في 1954 وسيبقى الى الأبد، نموذجا لكثير من شعوب العالم في الشجاعة والتضحية والصمود ومجابهة الطغيان والاستبداد".
كما أن الفاتح من نوفمبر 2020 --يضيف الوزير الأول-- "هو موعد جديد نضربه مع التاريخ لنؤكد لأنفسنا و للعالم أننا أمة كتب لها أن تكون أمة الأمجاد والبطولات والتضحيات"، معتبرا في ذات السياق أن "دستور نوفمبر يكرس مراحل نضال شعبنا وصولا إلى الجمهورية الجديدة"، مبرزا أن المشروع "كرس مقاومة أمتنا لمحاولات استهداف هويتنا الوطنية (الإسلام والعروبة والأمازيغية) و دستر الحراك الشعبي المبارك وهبة الشعب التي أسقطت النظام الفاسد وأبهرت العالم بسلميتها".
إقرأ ايضا: الحملة الاستفتائية: التعديل الدستوري يعد "معلما لبداية جديدة"
وأضاف السيد جراد بالمناسبة أن "دستور 2020 يبعد الأمة عن الفتنة والعنف والتطرف وخطابات الكراهية والتمييز و يرسخ قيم الحوار والمصالحة والأخوة"، مذكرا بأن هذا التعديل كان من ضمن الالتزامات ال54 التي تعهد بها رئيس الجمهورية خلال حملته الانتخابية من أجل "بناء الجمهورية الجديدة التي خرج من أجلها الشعب في 22 فيفري".
وبخصوص حقوق المرأة، قال الوزير الأول بأن دستور نوفمبر "جاء ليعزز حقوق المرأة ومكانتها و يضمن لها نفس فرص النجاح والمشاركة في بناء الوطن وفي تولي المسؤوليات في الهيئات والمؤسسات ويحميها من كل عنف".
إقرأ أيضا: القضاء على مناطق الظل "واجب دستوري" (زغماتي)
وأكد في نفس السياق أن الدستور الجديد جاء كذلك "ليحمي أطفالنا ويضمن مرافقة المسنين و وقوف الدولة إلى جانب المحرومين وذوي الاحتياجات الخاصة"، كما أنه "يعيد الاعتبار لأبناء جاليتنا وكفاءاتنا في الخارج و يمنحهم فرصة المشاركة في بناء الوطن".
وأعرب بالمناسبة عن ثقته في أن "الشعب الجزائري، مثلما عودنا في كل محطة حاسمة من تاريخه، سيدعم هذا المشروع الذي يستجيب لتطلعاته" وأن الأول من نوفمبر 2020 سيكون "شاهدا على رغبة شعبنا في رفع التحديات ومجابهة الصعوبات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.