الخضر سابع أعلى منتخب قيمة مالية في أفريقيا    صامويل إيتو نادم على ما حدث في مارس الماضي : "الجزائر كانت أول الداعمين للكاميرون في احتضان الكان"    البرازيل تواجه الجزائر وديا سبتمبر المقبل    وزيرة الثقافة تدعو مؤسسات تحت الوصاية بضرورة مرافقة أصحاب المشاريع    الشابة جميلة نجمة حفل افتتاح المهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة    وساطة أميركية بين "النواب" و"الدولة" الليبيين    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية    وزارة التربية .. هذا هو تاريخ استئناف العمل للموظفين والأساتذة    الحكومة تؤكد امتلاكها ل"أدلة موثوقة": مالي تتهم باريس بتسليح بعض الجماعات وتدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ    الكيك بوكسينغ/فول كونتاكت/ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : الجزائر تحرز ثلاث ميداليات برونزية جديدة    رابطة الأبطال الإفريقية -(2022-2023 (الأدوار التمهيدية): شباب بلوزداد يختار ملعب 8 ماي 45 لاستقبال منافسيه    شرط وحيد مازال يفصل اسلام سليماني عن بريست    فرقة ال "BRI" تكشف ورشة سرية لصنع البارود بباتنة    الحماية المدنية … تسجيل 26 حريقا عبر 9 ولايات وإصابة 24 شخصا بحروق    سوق رحمة لبيع المستلزمات المدرسية طيلة شهر بباتنة    عدد قياسي للمصطافين في 3 ولايات    سكيكدة: انتشار مرعب للنيران بقنواع و اجلاء 30عائلة للمسجد    هيئة العلماء الموريتانيين تفتح النار على الريسوني    إرسال مساعدات إنسانية إلى السنيغال عقب الفيضانات التي اجتاحت عدة مناطق بها    انطلاق احتفالية خاصة لبيت الشعر الجزائري بمناسبة اليوم الوطني للشعر    بث القنوات الخاصة من الجزائر ابتداء من شهر فيفري    وفاة عميد الفنانين التشكيليين الجزائريين بشير يلس    لا للسب والكلام البذيء في شوارعنا    السباب من شيم الفاسقين    سكيكدة..إصابة 17 شخصا في انقلاب حافلة لنقل المصطافين    فرجيوة بميلة: حماية خزان أكسجين إثر حريق بمحيط المستشفى    شملت الاسمنت والصفائح الجبسية: صادرات بأكثرمن 28 مليون دولار بالمسيلة    الفريق أول شنقريحة في الندوة العاشرة للأمن الدولي: يجب التركيز على الأمن الإنساني والتكفل بالأسباب العميقة للأزمات    فيما تم فتح بعض المعارض لبيعه: التعاقد مع 50 مكتبة خاصة لبيع الكتاب المدرسي بالوادي    حريق مركب تكرير البترول بسكيكدة: وفاة مصاب و سوناطراك تنصب لجنة تحقيق    وزير الصيد البحري من تيزي وزو: إزالة حطام السفن بالموانئ بلغت نسبة 80 بالمائة    "الفصيلة المحمولة جوا 2022" : انطلاق المرحلة الأولى من الألعاب العسكرية الدولية بالمدية    أولاد يحيى خدروش: البلدية تحذر من استغلال المياه العمومية لأغراض تجارية    كأس إفريقيا - 2023 أقل من 23 سنة: المنتخب الوطني يتعرّف على منافسيه غدا    جهود لحلّ الأزمة السّياسية في العراق    مكتتبون بحصة 365 سكن عدل يرفضون موقع انجاز سكناتهم    اجتماع لإعادة التنظيم الهيكلي لمعاهد ومراكز البحث العلمي    إدراج الإنجليزية في الطور الابتدائي.. مكسب للمنظومة التربوية    تكريم الأستاذ الجزائري في رياضة الكاراتي مولود لطرش    أكثر من 1300 طالب جديد    من الأميّة إلى كتابة الشعر والمسرح    بوتين: الغرب يفتعل الأزمات للحفاظ على هيمنته    أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    8 اتفاقيات في لتطوير البذور    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    استئناف الاتصالات مع كتل وأعضاء مجلس الأمن    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    الزواج يبنى على أهداف سامية    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحكومة اللبنانية الجديدة تعقد أولى جلساتها الاثنين

تنعقد, يوم غد الاثنين, أول جلسة وزارية للحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي, التي سيتعين عليها مواجهة تحديات كبيرة في ظل الأزمات متعددة الأوجه التي تشهدها البلاد, أهمها القدرة على الحد من الانهيار الاقتصادي والمالي, والتحضير للانتخابات النيابية.
ويرتقب أن يشكل مجلس الوزراء, في جلسة غد, لجنة لصياغة البيان الوزاري, لكي تنال الحكومة الثقة على أساسه في المجلس النيابي.
وتنتظر الحكومة الثالثة لميقاتي, والرابعة في عهد عون, الكثير من التحديات, أهمها القدرة على الحد من الانهيار الاقتصادي والمالي, إضافة إلى التحضير للانتخابات النيابية, في بلد يواجه أزمات متعددة.
وسبق للبنك الدولي وأن نبه بأن أزمة لبنان الاقتصادية والمالية تصنف من بين أشد 10 أزمات, وربما من بين الثلاث الأسوأ منذ منتصف القرن ال19.
كما سبق لمركز "غالوب" لاستطلاعات الرأي, وأن كشف في تقرير له حول مؤشر المشاعر لدى اللبنانيين, أنه "لم تشهد أي دولة في العالم ارتفاعا في التجارب السلبية مثل لبنان", بسبب الظروف الاجتماعية الصعبة, عقب انهيار الليرة اللبنانية أمام الدولار الأمريكي, واستمرار عدم الاستقرار السياسي.
وبعد أكثر من سنة من الفراغ السياسي والتناحر بين القوى اللبنانية, والانهيار الاقتصادي, والأزمات المختلفة على شتى الأصعدة السياسية والاجتماعية والمالية, رأت الحكومة الجديدة النور, عقب إعلان الرئيس العماد اللبناني ميشال عون, أمس الأول الجمعة, عن توقيع مرسوم تشكيلها, برئاسة رجل الأعمال نجيب ميقاتي.
وضمت الحكومة الجديدة, 24 حقيبة وزارية, حيث أجرى ميشال عون في 27 يوليو الماضي, استشارات نيابية ملزمة, شارك فيها 115 نائبا, أفضت الى اختيار نجيب ميقاتي رئيسا للحكومة - بعدما فشل كلا من حسان دياب وسعد الحريري في تشكيلها - بعد الحصول على تأييد 72 نائبا, مقابل امتناع 42 آخرا عن التصويت.
اقرأ أيضا : أثبت تطور الأزمات في العالم العربي أن الجزائر كانت على حق
وعقب إعلان تشكيل الحكومة الجديدة, مباشرة, شهد سعر صرف الدولار, الذي تحركه اللعبة السياسية في السوق السوداء, انخفاضا إلى حدود 16 ألف ليرة لبنانية.
ترحيب دولي عربي وغربي بالحكومة اللبنانية الجديدة
وشهدت الحكومة الجديدة, ترحيبا دوليا عربيا وغربيا, حيث اعتبر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش, أن تشكيل حكومة جديدة في لبنان يمثل "خطوة بالغة الأهمية" للبلاد, متمنيا "كامل التوفيق" لرئيسها نجيب ميقاتي.
وأعرب غوتيريش عن أمله في "أن يكون ميقاتي قادرا على جمع مختلف أطياف اللبنانيين, ومختلف القوى السياسية اللبنانية, من أجل تمكين لبنان من تخطي الوضع المأساوي الذي يمر به حاليا".
كما رحب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل - الذي سبق وأن لوح بعقوبات على السياسيين المسؤولين عن تعطيل تشكيل الحكومية - بالخطوة, بوصفها "المفتاح لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية الحالية, وتنفيذ إصلاحات طال انتظارها والتحضير لانتخابات العام 2022".
واعتبرت فرنسا ذلك "خطوة لا غنى عنها من أجل اتخاذ تدابير طارئة ينتظرها اللبنانيون لإخراج بلدهم من الأزمة العميقة التي يشهدها".
وشدد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على "ضرورة امتثال السياسيين للالتزامات التي قطعوها من أجل السماح بتنفيذ الإصلاحات اللازمة لمستقبل لبنان, وتمكين المجتمع الدولي من تقديم المساعدة الأساسية له".
من جهتها, رحبت واشنطن بتشكيل الحكومة, داعية إلى اتخاذ "إجراءات عاجلة" لإصلاح الاقتصاد المنهك, حيث قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس, "نحض على موافقة سريعة من البرلمان حتى تتمكن هذه الحكومة الجديدة من العمل على إصلاحات ملموسة لمعالجة الوضع الاقتصادي المتدهور في لبنان".
وتفاعلت بريطانيا مع الإعلان, حيث قال وزير الخارجية دومينيك راب على "تويتر" إن "بريطانيا تدعم الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة رجل الأعمال السني نجيب ميقاتي, لكن لابد من رؤية تحرك ملموس".
وفي السياق, قالت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية, أن آمال اللبنانيين كانت معقودة على تشكيل الحكومة والخطوات الإصلاحية التي ستتخذها ضمن صلاحياتها الدستورية, بما يسهم في تخفيف حدة الأزمة الاقتصادية والإنسانية التي يواجهها الشعب.
وأكدت أنها مستمرة في مواكبة ودعم لبنان في جميع استحقاقاته للخروج من الوضع الصعب الحالي, إلى وضع أكثر استقرارا يستعيد فيه لبنان عافيته وتوازنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.