مشاورات سياسية بين الأمينين العامين لخارجية للبلدين    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى    الرئاسة في بوركينا فاسو تنفي وقوع انقلاب عسكري    الجزائر تراهن على 800 هكتار مساحات مسقية    التركيز على السياحة الداخلية تزامنا مع موسم السياحة الصحراوية    أكثر من 47 مليون مشترك في الهاتف النقال    تحويل الرحلات الدولية إلى المحطة الجوية الجديدة    «ضوء أخضر» لاغتيال قيادات فلسطينية    أربع مناطق جديدة تحت المظلة النووية لموسكو    الحديث عن فراغ رئاسي سابق لأوانه    القائمة المعنية ب «الشان» اتضحت بنسبة 70 ٪    كرة اليد/ بطولة افريقيا للأندية البطلة: نادي فتيات بومرداس يسقط في أول خرجة    اجتماع المكتب التنفيذي اليوم بالجزائر    بلايلي يفسخ عقده مع بريست وينتظره مستقبل غامض    بين "السّلامة المرورية" و"الوظيفة المعكوسة"    من الضروري استحداث تخصّص «طب الشيخوخة»    وفد من المركز العربي للإعلام السياحي في زيارة إلى وهران    تفعيل الاتّفاقيات بين المحافظة والمؤسّسات    مولوجي في مؤتمر اليونسكو العالمي «موندياكلت 2022»    رهان على التّرجمة للحفاظ على المرجعية الثّقافية    أهم نصيحة للأم: علّمي طفلك كيفية مواجهة التّنمر    الجزائر نجحت في الدور الوقائي خلال مجابهة الجائحة    مراجعة الأجور والقانون الأساسي.. قرار في وقته    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    قانون للشراكة بين القطاعين العام والخاص    هذه ملامح أجمل وأفضل خلق الله    الوسائط الاجتماعية ترافق الحملة الوطنية للنظافة    ملعب تيزي وزو سيسلم في الآجال المحددة    جائزة الرئيس للصحفي فرصة للحديث عن الإنجازات والتحديات    مركز لمكافحة السرطان في الشلف    هبوب رياح قوية على جنوب الوطن بعد ظهر اليوم    سي الهاشمي عصاد يبرزأهمية "تثبيت مكانة" اللغة الأمازيغية في الفضاء المدرسي بالولايات الحدودية    أبو عيطة: نُعوّل على مبادرة الجزائر    الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاع حوزة    أحزاب ومنظمات دولية تؤكد دعمها اللامشروط للشعب الصحراوي وقضيته العادلة    جنوب إفريقيا تطالب المنتظم الدولي بإنهاء الاستعمار المغربي للصحراء الغربية    فلسطين: عشرات آلاف المواطنين يصلون الجمعة في المسجد الأقصى    نشاطات مكثفة بالمهرجان الجزائري الايرلندي بدبلن حول ثقافات المقاومة    كرة القدم/شان2023 (ودية)/ الجزائر-السودان (2-0): مباراة في اتجاه واحد    والي المدية السابق العياضي أمام القضاء    الجزائر- الأمم المتحدة : تقييم تقدم برنامج الدعم لصالح الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية    حزب جبهة القوى الاشتراكية وفي لمبادئ القومية والوطنية    أسعار " السردين" تلتهب مجددا بأسواق جيجل    عين تموشنت: وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين بجروح في حادث مرور    استلام مليونين ونصف جرعة من اللقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية    منجم "جبيلات" سيستفيد من وحدة صناعية لمعالجة الحديد    الحكومة تقر دفتر شروط جديدة لبناء المساجد    الدرك بسكيكدة يقبض على رجل يتعرى للطالبات    تيزي وزو: توقيف شخصين بحوزتهما 27755 كبسولة و264مليون سنتيم    حجز أزيد من 3500لتر من المياه المعدنية والعصائر بسيدي عمار    تفكيك شبكة إجرامية مختصة في سرقة السيارات بتيزي وزو    يوفنتوس يخطط للظفر بخدمات بن سبعيني في الميركاتو الشتوي المقبل    المدير الرياضي السابق لنادي نيس يفضح ديلور    هدف مزيان في مرمى السودان يدخله تاريخ قائمة اسرع اهداف المنتخبات في العالم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المفكر الراحل البروفيسور محمد أركون: ''الفكرُ النقديُّ سَبيلاً إلى الأنْسَنة''
نشر في الجزائر نيوز يوم 20 - 09 - 2010

كتَبْنا قبل أشهر نتساءلُ عن غياب مفكرٍ بحجم البروفيسور الراحل محمد أركون عن الفضاء الثقافي وساحة النقاش الفكري في الجزائر اليوم· وكان تساؤلنا يصبُّ في مجال الوعي بضرورة استحضار العقل النقدي والعُدة المعرفية الطليعية من أجل ممارسةِ النقد الجذري لراهن يُسيطر عليه المخيال الديني والفوضى الدلالية للأشياء؛ ومن أجل الكشف عن عقم الوضع الذي أصبح يحتفي بالدُّعاة والمُبشرين ويُبرمجُ لغياب السُّؤال والفكر النقدي والفعل المعرفي البعيد عن ألاعيب السلطة وعن مُحاولاتِ الهيمنة الرمزية على الفضاء السوسيو- سياسي·
لقد رَاعنَا ما تعيشهُ الجزائر من نكوص ثقافي وسياسي أصبحَ يشجع، أكثر فأكثر، على انتشار الخطاب الديني الأصولي - في أكثر أشكاله تقليدية - على حساب ثقافة المُساءلة والمراجعة النقدية والعلم· كأن هناك تواطُؤا مع خيبةِ الوضع العام جعل الحقيقة رأس مال رمزياً يُستثمرُ ويُحرسُ رَسميًا، وجعلها تنهلُ من المخيال الديني الخلاصي ومن الضغط السوسيولوجي لا من الاختبار النقدي والسؤال المعرفي - التفكيكي· هذا، برأينا، دافعٌ من الدوافع التي تهيبُ بنا أن نتحدّث بمرارةٍ عن مشروع فكري رائد لم تكن الجزائرُ المستقلة - المتشرنقة في حصُونها الإيديولوجية - على موعدٍ مع فتوحاتهِ ومع استبصاراتهِ·
يعرف الجميع أن ما يُؤسّس لأهمية الفكر الأركوني هو أنهُ فكرٌ مفتوحٌ على المساءلة النقدية التي لا تهادنُ الواقع الانفجاري الذي تعيشهُ المجتمعات العربية -الإسلامية، ولا تغضُّ الطرف عن التلاعب الإيديولوجي الحاصل في صورة طرُوحاتٍ يهدفُ أصحابُها إلى الهيمنةِ على الفضاء الاجتماعي واقتناص السلطة باسم الشرعية الدينية، في ظل تراجُع شرعية السلطة السياسية للدولة القومية العربية منذ 1967 تحديدًا، وفي ظل يأس الجماهير العربية الذي تُغذيهِ منذ مُدةٍ عوامل داخلية وخارجية معروفة· لقد تزحزحت مشكلة الشرعية تحت ضغط المرحلة الهوجاء من أرضية الأحلام القومية والتقدمية ومشاريع التحديث إلى أرضية البحث عن طوق النجاة في الأصولية الدينية بوصفها الملاذ الوحيد للهوية في عالم ساحق تعثر فيه التاريخُ وكشف فيه عن وجههِ السَّديمي·
تُشكل كتابات البروفيسور الراحل محمد أركون وأبحاثهُ حضورا فكرياً ونقديا استثنائياًّ على صعيد مساءلةِ العقل الإسلامي وتناول الظاهرة الإسلامية تاريخا وراهنًا· فمن المعروف أن هذا المفكر الجزائري كان -بين المفكرين العرب والمسلمين- الأكثرَ ابتعادًا عن أشراك الإيديولوجيات الرسمية التي ميزت الحقبة الما بعد كولونيالية في البلدان العربية والإسلامية؛ وظل، طيلة مساره العلمي- النقدي المفكرَ الأكثر ابتعادًا عن أشكال الارتداد التي تعرفها الحركة العقلية والثقافية في العالمين العربي والإسلامي اليوم· هذا ربما ما يميز، عموماً، يقظته الفكرية واختراقاتهِ النقدية التي نهلت من منجزات الحداثة الفكرية الطليعية في آخر تجلياتها، ومن فتوحات العلوم الإنسانية المختلفة في مساءلاتها وتفكيكاتها·
لقد أراد البروفيسور أركون منذ بداياتِ نشاطه الفكري - النقدي أن يستبصر الواقع العربي الإسلامي، وأن يمتلكَ رؤية موضوعية عن تاريخ العرب والمسلمين وعن راهنهم بعيدًا عن التراث الاستشراقي الغربي الذي ظل -رغم أهميته العلمية النسبية - خاضعا لدوافع ومُسبَّقاتٍ أملاها التمركز الغربيُّ لأوروبا الكولونيالية؛ وأراد أيضا أن يتجاوزَ الأدبيات الإسلامية الانتفاخية التي تعاني من ضمور الوعي بتاريخية الأشياء· من هنا اشتغل على إعادة كتابة تاريخ الفكر العربي -الإسلامي من منظور جديدٍ يقرأ الظاهرة الفكرية في تاريخيتها ومُلابساتها بعيدًا عن القراءات الرسمية والمذهبية التي سادت، وهذا بغية تحرير العقل والنظر من أسر الوعي الأسطوري بإدخال رجَّة النسبية والتاريخية والمشروطية، وبغية الكشف عن مجمل الشروط المعقدة لمنشأ الظواهر الثقافية والحضارية بعامةٍ· لقد ظل يؤكد دائما -انطلاقا من ذلك - على أن مأزق الفكر الإسلامي والوعي الإسلامي الراهنين هو غيابُ النظرة التاريخيَّة وسيادة الوعي الأسطوري الواقع تحت الضغط الإيديولوجي والنفسي للمرحلة، والمُتأخر إبستيمولوجيًا عن فتوحات العقل المعاصر في حقل المُساءلةِ وارتياد آفاق المعنى في فضاء التجربةِ التاريخية·
ينهضُ مشروع محمد أركون النقدي، من جهةٍ أولى، على المنهجية التاريخية - النقدية بوصفها مقاربة محررة من أسر القراءات السائدة وأطر الإدراك المُتجاوَزة في النظر إلى الذات وإلى الآخر، وهو ما يتيحُ اختراقَ مجالاتِ اللامفكر فيه التي تعززت بفعل آليات اشتغال العقل الأرثوذوكسي الكلاسيكي الذي مارس مُراقبة للتاريخ والمعنى، وانغلقَ على ذاتهِ حتى درجة الادعاء بتعاليه على التاريخ· ومن جهةٍ ثانية ينهض هذا المشروع على ''نقد العقل الإسلامي'' ومساءلة أسُسهِ والكشف عن آلياته المعرفية وحراسته المعنى السائد والمُؤسَّس، الشيء الذي يُمكّن من معرفة بنيته الداخلية وحُدودهِ وقيمة نتاجه الإبستيمولوجية؛ وما يُمكّن أيضا من إدراجهِ ضمن النظام المعرفي الخاص بالعصور الوسطى وفضائها العقلي· هذا ما يُتيحُ اليوم مقارنة ومُجابَهة هذا ''العقل'' بالعقل الحديث القائم على مُحدّدات النسبية والتاريخية والمشروطية الزمكانية، والمُتقدم إبستيمولوجيا بفعل انفتاحهِ على المُنجَز العلمي في شتى حقول المعرفة· من هنا يرى أركون أنهُ لا خلاص للمسلمين اليوم إلا بالتحرر من محبس العقل الأرثوذوكسي الذي ترسَّخ تاريخيا، والذي لا يزال يُشكل عائقا أمام دخولهم العصرَ الحديث ومُشاركتهم في مغامراتِه وصُنع مصائره·
يُقدِم البروفيسور أركون نفسهُ بوصفهِ مؤرخا نقديا يندرجُ عملهُ ضمن عملية الكشف عن حقائق الأشياء بمعزلٍ عن تأويلات السائد الإيديولوجي الذي لا يرومُ إلا تبرير الراهن وإضفاء الشرعية على الوضع القائم· إنه مؤرخ واكب المُنجز المعرفي والمنهجي لمدرسة الحوليات الفرنسيَّة في التاريخ، والانفجارَ المعرفي الهائل في العلوم الإنسانية، والتقدُم الإبستيمولوجي الحاصل في بعض التيارات الفلسفيَّة (البنيويَّة، الأركيولوجيا الفوكوية···)· هذا ما أتاح لهُ أن يُقدمَ إضاءاتِه المتعددة الجوانب في التأريخ للفكر العربي -الإسلامي وتجاوُز التأخر الحاصل في ذلك في الشرق والغرب على السواء· إن المؤرخ النقدي المُعاصر يعملُ على أن يُحيطَ بالظاهرة بمعزل عن كل المسبَّقات ومن مُنطلقاتٍ إبستيمولوجية تُوفرها علوم الإنسان والمجتمع في سبرها الدائم للوضع الإنساني، ما يعني تحريرَ العقل من التحجر والدوغماتية ومن التورُط في القراءات التي تُعيد إنتاج الوهم الإيديولوجي أو المُصالحة مع معنى القوة· من هنا نفهم كيف جابهَ أركون ذلك المُسبَّق الاستشراقي الغربي الكبير عن الإسلام بوصفهِ ديناً يمزجُ بين الديني والدنيوي ولا يُتيحُ إمكانَ المُصالحة بين تراثهِ والنزعة الإنسانية أو الحداثة الفكرية والسياسية· لقد بين خطأ هذا التصور وكشف عن مُلابساتهِ التاريخية والإيديولوجية التمويهية من خلال دراساتٍ رائدةٍ حاولت إبراز بعضِ ملامح النزعة الإنسانية في التاريخ الإسلامي عن طريق التحري العلمي المُتخلص من آثار الإبستيمولوجيا الاستشراقية الجوهرانية والمثالية، وعن طريق التأريخ الموضوعي المُنخرط في برنامج المُساءلة السوسيولوجية لتجربة الإخفاق الكبير الذي كبحَ التاريخ الإسلامي وعزلهُ عن دينامكية توليدِ الحداثة·
إن المشرُوع النقدي الأركوني، في مراميهِ الكبرى والواسعةِ على الصعيد الإنساني، يرمي ''ومن خلال دراسة النموذج الإسلامي'' إلى تدشين عهدٍ جديدٍ من النظر يقومُ على التحرر من كل المُسبَّقات وأشكال الانغلاق التي غذتها في الماضي وتُغذيها اليوم صُورُ التنافس والعصبيات وإرادات الهيمنة بين الشرق والغرب· كما يهدف هذا المشرُوعُ أيضا إلى فتح أفق جديدٍ من أجل بزوغ فجر تاريخ تضامُني بين الشعوب، يتجاوز ما ترسَّخ طيلة قرون من صنوف النبذ والتنافس المحموُم على الهيمنة، وهذا من خلال الاشتغال النقدي على المنظومَاتِ اللاهوتية والأنظمة الفكرية المغلقة التي أصبحت قلاعا حصينة لا تقومُ بينها إلا العلاقاتُ الصِداميَّة· إنه ظل يعملُ بلا كلل على تفكيك '' أنظمة الاستبعاد المُتبادل '' من الداخل وإبراز مسار تشكلها التاريخي، ما يُمكّن من نزع صفة القداسة والتعالي عنها، ويكشف عن المُلابساتِ التاريخية المُعقدة التي كانت في أساس تبلوُرها·
لقد ظل نضالُ البروفيسور الراحل محمد أركون يتمحورُ حول الحداثة والحرية والعقلنة المفتوحة بعيدًا عن الأسيجة الدوغماتية المورُوثة في الجهة الإسلاميَّة، وظل نضالاً لصالح تجاوُز الحداثة الغربية مآزقهَا الخاصة في النظر إلى الآخر نظرة دونية ما زالت أسيرة مُسبَّقاتِ العقلِ الغربي الكلاسيكي الذي واكب التوسع الاستعماري في العصر الحديث· إنه ما فتئ يعملُ على تجديد النظر والفهم وعلى توسيع دائرة الفضول العقلي والعلمي من أجل تواصُلٍ أعمق بين العالمين الإسلامي والغربي يُنهي زمنَ -جدار برلين الإيديولوجي- بين الكيانات الحضارية المختلفة، بعيدًا عن أطر الإدراك الجاهزة وليدة الصراع التاريخي المعرُوف· لقد ظل الراحلُ يرى، بهذا الصدد، أن الانفتاحَ على المُساءلة الأنتروبولوجية ومُمارسة المَشْكلة داخلَ الفكر الإسلامي - انطلاقاً من إلحاحاتِ العقل العولمي المُنبثِق حالياً- كفيلان بزحزحةِ الوعي إلى فضاءاتٍ أرحب من الحوار خارج مُحدداتِ الفكر الكلاسيكي المُتميز بشيُوع النظرة الجوهرانية وغياب الحس التاريخي· وما أحْوجنا اليوم إلى ذلك في ظل ظروفٍ سياسيةٍ مُتوترة بين الشرق الإسلامي والغرب، تكادُ أن تقضيَ على كل أمل في أنسنة العولمة وتحرير معنى القدر الإنساني من ثقافة التمركز ونزعات الهيمنة ·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.