لافروف في زيارة رسمية إلى الجزائر غدا    ضبط (49) كيلوغرام من الكيف المعالج بعين تيموشنت    الجيش يعثر على صاروخ غراد 21-BM و6 قذائف هاون وقنابل يدوية بتمنراست    سنتان سجنا لكريستيانو رونالدو بسبب تهربه الضريبي    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    الداربي في بولوغين وقمة الكأس في سطيف    غولام : “مكة أفضل مكان زرته والتأهل للمونديال أفضل ذكريات حياتي”    التجربة النموذجية بدأت من وهران    ثلوج وأمطار غزيرة مرتقبة في 22 ولاية    فيما تضاربت الأرقام حول نسبة الاستجابة: العدالة تقضي بعدم شرعية إضراب نقابات التربية    النصرية تصطدم بالزمالك المصري في دوري مجموعات كأس الكاف    وزارة الداخلية : استقبال 32 رسالة رغبة في الترشح لرئاسيات 2019 إلى غاية الآن    قيطوني: نطمح لتصدير 8000 ميغاواط من الكهرباء وندرس مد كابل بحري لتحقيق الهدف    بوعزقي ينفي رمي الفلاحين لفاكهة البرتقال    يوسفي: إنتاج أول جينز جزائري مارس القادم    شركة صينية تفوز بصفقة توسيع «ميناء سكيكدة»    ربط المدارس والمستشفيات بالقمر الصناعي ألكوم سات -1    حجار يحقق في هوية قيادات التنظيمات الطلابية    الأغواط: هلاك شخصين اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون ببلدية الحاج المشري    إيداع شخص الحبس بتهمة التبليغ عن جريمة وهمية بخنشلة    هذا ما طلبه “غوارديولا” من “محرز” !    دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    داء الطاعون‮ ‬يواصل الزحف ويقضي‮ ‬على عدد معتبر من المواشي‮ ‬    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجلفة انفو تتذكر احد أبطالها الأشاوس الشهيد طيبي اقويدر المدعو " بوعزة"
إحياءا للذكرى 56 لمعركة جبيل ثامر 28 مارس 1959
نشر في الجلفة إنفو يوم 29 - 03 - 2015

تمر علينا الذكرى 56 للمعركة الشهيرة جبيل ثامر والتي استشهد فيها العقيدين "سي الحواس" و"عميروش" وعدد من أبطال الولايتين الثالثة والسادسة والذين سقوا تلك الأرض الطاهرة بدمائهم الزكية وإحياء لذكراهم ارتأت "الجلفة انفو" أن تفتح سيرة احد أبطال تلك المعركة الشهيد "طيبي اقويدر" المدعو " بوعزة" ولد سنة 1939 باولاد "سيدي زيان" نشأ وترعرع في وسط عائلة محافظة متوسطة الحال، بدا تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية " شالو" التي تسمى حاليا " بسيدي ثامر" ببوسعادة، وفي نفس الوقت كان يتابع تعليمه القرآني واللغة العربية عند الشيخ سي امحمد بن عمران "نقاز" حيث انعم الله عليه بحفظ القران الكريم، ونال الأهلية سنة 1952، ثم ذهب إلى الجزائر العاصمة للدراسة بالثانوية الفرنسية ببن عكنون والتي أصبحت بعد الاستقلال تسمى "عمارة رشيد"
الشهيد "طيبي اقويدر" قبل التحاقه بالثورة
بعد أن أنهى دراسته سنة 1955عاد إلى مدينة بوسعادة ليشتغل بدار العدالة مترجما،وصادف أن زار ضابط "لصاص" بالثكنة العسكرية "عين الريش" دار العدالة، وهناك أعجب الضابط بفصاحة وفطنة طيبي اقويدر، فقرر الاستعانة به في الثكنة العسكرية وجعله كاتبا ومترجم له، بقي مدة من الزمن قربه فيها الضابط منه وحضي بثقته الكاملة وهنا لاحظ سكان المنطقة درجة التقارب بينهما مما جعلهم يتوجهون إلى الشيخ "زيان عاشور" بشكوى مفادها ان "طيبي قويدر" يعمل مع الفرنسيين ويتعاون معهم وهنا استدعى الشيخ والده واخبره بهذه الشكوى التي تحمل في طياتها الكثير من المغالطات، توجه الوالد نحو الثكنة العسكرية في عين الريش وهنا دار حوار مطول بين الوالد وابنه الذي نفى كل التهم الموجهة اليه.
الدور الايجابي ل "اقويدر بوعزة" داخل الثكنة العسكرية بعين الريش
أثناء الانطلاقة الأولى للثورة في ربوع الوطن دخلت المنطقة الصحراوية العمل الثوري خاصة مع خروج الشيخ "زيان عاشور" من السجن مما استدعى القوات الفرنسية اللجوء إلى المداهمات خاصة المسبلين المشكوك في أمرهم وهو ما حدث لثلاثة منهم حيث القي القبض عليهم وتم تحويلهم إلى ثكنة "عين الريش" قصد استنطاقهم وتعذيبهم وهنا يظهر الدور الجلي ل "اقويدر بوعزة" الذي كان يقوم بعملية الترجمة الكاذبة لأقوالهم بالإضافة إلى إخبار السجناء بخدع الاستنطاق هذا ما سرع في إخراجهم من السجن.
المسبلين الذين أطلق سراحهم توجهوا مباشرة إلى الشيخ "زيان عاشور" واخبروه بالدور الكبير الذي قام به "بوعزة اقويدر" وهو ما أثار إعجاب الشيخ حيث استدعى والده وقال له" لقد أنجبت رجلا..لقد أنجبت رجلا.." ثم أمر بان يبقى "اقويدر" في مكان عمله مما كان سببا في الاتصال الوثيق بينهما.
الشهيد طيبي اقويدر بعد التحاقه فعليا بالثورة
بعد حادثة المسبلين الثلاثة صار هناك اتصال بين الشيخ "زيان عاشور" والشهيد "طيبي اقويدر"، مما سهل تقديم المعلومات عن مخطط الثكنة التي هاجمها جيش الشيخ زيان في ماي 1956 وهذا الهجوم أسفر عن مقتل الضابط الفرنسي وزوجته، ومع انتهاء عملية الهجوم صعد الشهيد "طيبي اقويدر" إلى الجبل وظل معه إلى حين استشهاد الشيخ زيان في 8 نوفمبر 1956 ب "واد خلفون"، حيث تم تسلم "عمر ادريس" قيادة المنطقة ولازمه وخاض معه معارك عديدة وقد عينه كاتبا له إلى أن تم القبض عليهما في معركة جبيل ثامر في 28 مارس 1959 التي استشهد فيها العقيدين "سي الحواس" و"عميروش"
أسره وإعدامه
في يوم 29 مارس 1959 اسر "طيبي قويدر" رفقة الرائد "عمر ادريس" اثر معركة جبيل ثامر وبعد ان عجزت القوات الفرنسية في الحصول على اية معلومة أثناء استنطاقهما قامت بإعدامهما دون محاكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.