تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    اصابة شخصين بجروح في انفجار قارورة غاز بالشريعة    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    جميعي يواصل الضغط: الكتلة البرلمانية للآفلان تطلب من بوشارب الانسحاب "طواعية"    الدولي السابق زيتي محمد خثير    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هواوي تطمئن زبائنها وتصرح بأن التحديثات ستكون دائما متاحة    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    بن صالح يستقبل الوزير الأول النيجيري    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عراقة الماضي، جمال الحاضر وأمنية المستقبل
نشر في الشعب يوم 13 - 11 - 2018


حفيدة الأمير.. تواصل مسيرته الوطنية
بين حاضر تعيشه وماض تتذكّره ومستقبل تعمل لتحقيقه تبلور جوهر امرأة سكنت الجزائر روحها وذاتها فكانت حركاتها وسكناتها كلها لوطن حملته أمانة ومسؤولية كبرى حتى قبل أن تولد، وسواء كانت طفلة أو مراهقة أو أم أو دبلوماسية كانت الأرض الطيبة هدفها الأول، زهور بوطالب صفحة من كتاب عنوانه الأمير عبد القادر الذي يجري دمه في عروقها تكتب عليها من خلال ما تقدّمه حياة امرأة آمنت يقينا أن جزائر الأمير لن يأفل بريقها أبدا
ولأن الإنسان لا يستطيع الانسلاخ عن ماضيه الذي صنع حاضره لا يمكن التحدّث عن زهور بوطالب دون المرور على تلك الطفلة التي عاشت داخلها منذ سنوات طويلة.
ولدت.. كبيرة
الطفلة التي لم يكتف اسمها بزهرة واحدة استجمعت زهور الحديقة كلها في كلمة واحدة، هي فتاة ولدت وسط أسرة لها من التاريخ ما يقف له المطلع عليه احتراما لما قدمته هذه العائلة العريقة من تضحيات للجزائر وللبشرية جمعاء، تلخّصت كلها في شخص الأمير عبد القادر الذي استطاع رغم صغر سنه إعلان قيام الدولة الجزائرية، هذا الزخم التاريخي الذي وجدته في عائلة الباشا آغا بوطالب كان ركيزة المبادئ الأولى التي تربّت عليها، فكانت جدّتها دائما تذكّرها بأنها سليلة الأمير عبد القادر عليها أن تحترم مسيرته وسيرته فتكون كل أفعالها تعكس العرق الطيب الذي تنتمي إليه.
تشبّعت الطفلة «زهور» القيم الإنسانية والفضائل الأخلاقية منذ نعومة أظافرها زادها انتماؤها إلى عائلة ثوار ساهموا بشكل ملحوظ في ثورة التحرير الجزائرية فكان جدها الباشا آغا بوطالب من جماعة معركة الجزائر وكان منزله في القصبة مخبأ للكثير من الأسماء المهمة مثل العربي بن مهيدي، عبّان رمضان، كريم بلقاسم وياسف سعدي، لم يخرج جدها عن مبدأ الجد الأول الأمير عبد القادر فرفع راية الدفاع عن الجزائر والإسلام كما فعل هو في القرن التاسع عشر.
هكذا ترعرعت «زهور» الصغيرة وكبرت في العاصمة بين أزقتها العتيقة التي تحمل جدرانها عبق الماضي الجميل، كانت شغوفة بالمطالعة والكتب، ففي كل تلك العناوين التي قرأتها فتحت أمامها آفاق بعيدة ومدارك جديدة تبلورت في كل صفحة تقلبها شخصية «زهور بوطالب» التي أخذت مع مرور السنوات في اتخاذ معالمها الخاصة والمميزة عن غيرها.
لم تنحرف مبادئها عن الأصالة والوطنية والقيم الإنسانية التي غرست داخلها، فكانت بحقّ صورة حيّة لاستمرارية مسيرة وطن كانت انطلاقته على يدّ شاب لا يتعدى سنه ال24 سنة، الأمير عبد القادر الشاعر، الكاتب، السياسي، المحنّك والمحارب الشرس، فضّل لقب الأمير على السلطان وحد صفوف القبائل ليكون مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة.
عقيلة السفير.. مهمة وطن
تزوّجت وأسست عائلة نقلت إليها ما أخذته عن والديها ليكونوا كما كانت استمرارية نضال تتكيف أسلحته حسب الزمان وما يعرفه من تطور، ولكن الأكيد أن سلاح العلم والكلمة ثابت لا يتغير، ثقل المهمة ازداد بعد تعيين زوجها إدريس الجزائري سفيرا للجزائر في الولايات الأمريكية المتحدة لأنها ستعمل على تعريف الأجانب بتاريخ هذا البلد ونضاله من اجل استرجاع الحرية والبناء بعد الاستقلال.
عقيلة السفير السابق عملت طوال فترة تواجدها في الولايات المتحدة الأمريكية على ترسيخ كل المحطات التاريخية التي مرّت بها الجزائر، فكانت من خلال ترؤسها عقيلات سفراء الدول الإفريقية بواشنطن بين سنتي 2003 و2004، على تمثيل الدبلوماسية الجزائرية والإفريقية وإبراز كل ما تتميز به كتاريخ مفتوح على الإنسانية، ولم تتوقف عند تواجدها في جنيف أين شغلت مناصب غير رسمية، فكانت القيم والافتخار الذي زرع داخلها في طفولتها سببا قويا للوقوف أمام أي شخصية دبلوماسية بعيدا عن شعور الدونية أو الانتقاص من شخصها لأنها على يقين أن من يملك ماضيا كذاك الذي تملكه لا يليق به إلا الوقوف شامخا فخورا بجزائريته.
في إطار نشاطها الدبلوماسي كانت «زهور بوطالب» تعمل على تمثيل الجزائر من خلال أفواج المطالعة والتاريخ بتقديم أفلام جزائرية في المناسبات التاريخية وكذا إبراز الكتاب الجزائريين، كالكاتبة آسيا جبّار التي استقبلتها بحفاوة عند حضورها إلى واشنطن أثناء تواجدها في السلك الدبلوماسي هناك، إلى جانب ترجمة تاريخ الجزائر في بطاقات وكتب وأفلام للتعريف بالثقافة الجزائرية لخلق جسور مع باقي الدول الأجنبية.
الأمير لمواجهة سياسة التخوين
لا يمكن الحديث عن «زهور بوطالب» دون التطرّق إلى مؤسسة الأمير عبد القادر التي تأسست ذات يوم من سنة 1991 بوهران، أين قرّرت رفقة العائلة وبعض المؤرخين إخراج هذه المؤسسة إلى النور من اجل الحفاظ على نقاء وصفاء التاريخ الجزائري، خاصة وأن الجزائر في تلك الفترة دخلت ما تعارف على تسميته بالعشرية السوداء حيث كان لزاما وضع لبنة لمنع طمس تاريخ أمة كاملة بسبب كل تلك المحاولات لهز الهوية الجزائرية واضمحلالها.
لم يكن هناك أعظم من اسم الأمير عبد القادر لوسمها به وربطها بهذا الرمز للتاريخ الجزائري لأنه رجل، بالإضافة إلى كونه زعيما وقائدا ومؤسس الدولة الجزائرية الحديثة، استطاع كتابة اسمه بحروف من ذهب في تاريخ البشرية من خلال إنسانيته وتسامحه اللذين سبقا ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، رجل عظيم طلب منه أن يكون سلطان العرب إلا أنه فضّل جهاد العلم والقلم والتصوّف بعد رفعه راية الجهاد الأصغر لتحرير وطنه من المحتل.
تواجه زهور بوطالب الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر من خلال ما تقدّمه هذه المؤسسة كل محاولات تشويه التاريخ وكل ما يطال الرموز التاريخية التي صنعت محطات مهمة من التاريخ الجزائري، فسياسة التخوين التي أصبحت تتلاعب بالتاريخ الجزائري لا بد من مواجهته بإعطاء الأجيال القادمة الحقيقة التاريخية بعيدا عن المزايدات أو الانتقاص من حقّ أحد، لأن محاولات تكسير الجزائر وتاريخها أصبح في السنوات الأخيرة مهمة البعض الأساسية، ولسدّ الثغرة بين جيل اليوم الذي يتيه في عالم افتراضي يقدمه له بلا غربلة، إعطاءه المعارف الحقيقية والوقائع الصادقة ليتمكّن من التعرف على تاريخه من مصادر موثوقة.
البساطة.. تاجها
كان لي الشرف أن التقيت بزهور بوطالب على هامش المعرض الدولي للكتاب، جلست بقربها وكأنني في رحلة عبر الزمن أوصلتني إلى رجل كان لسنوات طويلة البطل الذي لا يضاهيه عندي أحد، وما زاد من سعادتي أكثر قدوم قريبتها فوزية حفيدة الأمير خالد فعظم افتخاري وشرفي بعائلة لم تتنازل عن المقاومة وإن اختلفت صورها فمن مقاومة المستعمر إلى مقاومة الجهل والتخلّف، إلى مقاومة التغييب التاريخي وتخوين رموزه، لكن الأكيد أن البساطة التي وجدتها عندهما تعكس التشبّع الإنساني والأخلاقي لهما ولعلّها البساطة نفسها التي جعلت الأمير عبد القادر يدخل التاريخ من بابه الواسع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.