الرئيس تبون يترأس هذا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    وزير المالية يدعو لتفعيل آليات الصلح والحلول الودية بدلا من التحكيم الدولي    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    محرز يتعرض لصافرات الإستهجان بملعب كينغ باور!    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    تسليم سكنات عدل2 في بوينان بداية من جويلية المقبل    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات لحضور فعاليات معرضي "يومكس" و"سيمتكس"    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    شبيبة الساورة تفاجئ "الباك" وتعود بالزاد كاملا من بولوغين    «أحب الحياة»    رزيق يبحث انشغالات المهنيين في شعبة إنتاج المشروبات    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    موارد مائية: لقاء وطني الاثنين المقبل لبحث تطبيق خريطة طريق القطاع    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فيروس كورونا: كوريا الجنوبية تشهد ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    عز الدين ميهوبي: الحراك الشعبي أعطى “مفاهيم جديدة” للعمل الديموقراطي    جنود أتراك يقاتلون حفتر في ليبيا.. وأردوغان يعلن عن سقوط قتلى !    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع في الجلفة وبومرداس    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    في الذكرى السنوية الأولى لاندلاع الحراك مظاهرات في العاصمة واحتفالات رسمية في عدة ولايات    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    لا لتهويل الشارع    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    ندوة حركة البناء :"صفقة القرن مظلمة للقضية الفلسطينية "    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    الغنوشي يتلقى دعوة رسمية لزيارة الجزائر    وزير خارجية نيجيريا يؤكد موقف بلاده الثابت من قضية الشعب الصحراوي العادلة وحقه في تقرير المصير    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    على قلب رجل واحد    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    معارض ومحاضرات حول تاريخ وهران    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    تطليق السلبيات    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نراهن على التكوين.. والصورة الجيدة هي الحاملة بصمة صاحبها
نشر في الشعب يوم 04 - 03 - 2019

على هامش المعرض الدولي السابع “صورة.. امرأة” الذي نظمته الجمعية الثقافية الفوتوغرافية “فوكوس”، التقينا المصوّر حكيم جرود، مؤسس الجمعية ورئيسها منذ ميلادها في نوفمبر 2012 بأوزلاغن ولاية بجاية. يقول حكيم إنه سبق له القيام بتكوين لمدة سنتين كمصور صحافة معتمد، ثم جاءته فكرة تأسيس جمعية من أجل مشاركة الخبرات وتسهيل مهمة الشباب للممارسة التصوير سواء كمهنة أو كهواية. يحدّثنا حكيم جرود في هذا الحوار عن مشاريع الجمعية وتطلعاتها، وعن واقع التصوير الفوتوغرافي.
- “الشعب”: بعد معرض ومسابقة “الصومام”، نظمتم مؤخرا معرضكم الدولي “صورة.. امرأة”. كيف ترى المستوى الفني للمشاركين في مختلف هذه المسابقات والمعارض؟
حكيم جرود: بداية أشير إلى أننا نحرص، خلال عملية الانتقاء، على احترام المعايير التي نحددها ونعلنها مسبقا، ويكون الاختيار سرّيا بإخفاء أسماء المترشحين. أنا راضٍ عن المستوى، وقد كانت لدينا فرصة اكتشاف مصورين هواة يعرضون أعمالهم للمرة الأولى، وهي إضافة سواء لنا كجمعية أو لهم.
من جهة أخرى، فإن عملية الانتقاء هذه لا نجدها في الصالونات التي تنظمها بعض دور الثقافة والشباب، لذلك نجد دائما نفس الأسماء تتكرر.
- ماذا عن نشاطكم في مجال التكوين؟
نركز هذه السنة على الطفل، وهدفنا هو العمل على تكوين الأطفال، على الأقل بتعليمهم بعض أساسيات التصوير، وهو ما دفعنا إلى تخصيص الدورة الرابعة من معرض ومسابقة “الصومام” شهر أوت الماضي لموضوع الطفولة.
كما أن شهر مارس سيكون موعدا للدورة التكوينية الثامنة للكبار، ويتعلق الأمر بتكوين لمدة ثلاثة شهور في الشقين النظري والتطبيقي، وفي الأخير يكون هناك امتحان نهائي والشهادات تقدم بالتقييم (ممتاز، جيد جدا، جيد وهكذا) للتأكد من أن المتربص قد استوعب دروسه كما ينبغي.
التكوين مفتوح للجميع، على أن يكون بالتنسيق مع مراكز التكوين المهني، حتى تكون الشهادة المقدمة حاملة لختمين هما ختم الجمعية وختم مركز التكوين.
- كل هذه النشاطات من معارض ومسابقات وتربصات تكوينية تتطلب إمكانات مادية.. من أين تحصلون على الدعم المادي؟
نتلقى الدعم من المجلس الشعبي البلدي، ومن مديرية الشباب والرياضة، وهي مساعدات تغطي احتياجات إلى حد كبير، ولكن لو توفرت لنا إمكانيات أكبر لأمكننا أن نعمل بشكل أحسن وأوسع.. مثلا شهر ماي من السنة الفارطة أقمنا معرضا فوتوغرافيا بجوهانسبورغ بجنوب أفريقيا بدعم من وزارة الثقافة، وكان عنوان المعرض “الجزائر من خلال الصور”، بالإضافة إلى معرض “صورة.. امرأة” الذي وصل نسخته السابعة، وكل هذه النشاطات تتطلب دعما.. أما السبونسورينغ (التمويل الخاص) فهو متذبذب حسب المؤسسة والتوقيت. أشير إلى أننا تلقينا تمويلا من وزارة الثقافة سنة 2016 ولكنه يبقى الوحيد إلى حد الآن.
- هل تعتبر ممارسة التصوير الفوتوغرافي مكلفة في الجزائر؟
هذا صحيح.. ممارسة التصوير مكلفة بداية من العتاد المستعمل، وهناك مستويات عديدة من آلات التصوير، من الآلات الاحترافية ونصف الاحترافية إلى آلات الهواة، مع الاختلافات الموجودة بين البريدج والكومباك والريفلكس (المحترف والموجه إلى الاستعمال الواسع) وغيرها. إذن فالأمر مكلّف جدا في أغلب الأحيان.
بالنسبة لجمعيتنا، فإن طبع الصور في التظاهرات الدولية مثلا يقع على عاتقنا، خاصة وأن المصور الأجنبي لا يستطيع دفع مصاريف الطبع بعملة أجنبية، أما في النشاطات الوطنية فالطبع يكون على عاتق المصور. كما أن طبع المجلات مكلف جدا، وقد اعتادت الجمعية على أن ترفق كل نشاط بمجلة، وذلك من أجل أرشفة الحدث وترك آثار لكل تظاهرة.
- هل هناك عراقيل معينة تواجه المصوّر؟ مثلا هل يسمح له بممارسة التصوير في كل الفضاءات؟
يمكن القول إن أهم عائق يواجه المصور الجزائري هو مسألة التصاريح، التصوير ممنوع في عديد الأماكن، وهي مشكلة كبيرة بالنسبة لنا كمصورين.. وأنا أناشد السلطات المعنية لتسهيل هذا الأمر، على الأقل للمصورين الحاملين لوثائق معينة على غرار بطاقة الفنان.
نشير هنا إلى أنه من السهل علينا كجمعية الحصول على تصريحات لأننا جمعية معتمدة، مثلا من أجل التنقل إلى قصبة الجزائر يكفي طلب تصريح دون مشاكل، ولكن الحصول على هذا التصريح بشكل شخصي يعتبر أمرا صعبا.
كما يحدث أن يتعرض المصور إلى الاعتداء والسرقة خاصة وأن العتاد باهظ الثمن كما سبق القول، وقد حصل هذا لعديد المصورين.
- إلى أي مدى تؤثر دمقرطة التصوير الفوتوغرافي على المستوى الفني، خاصة مع انتشار الهواتف الذكية التي جعلت التصوير في متناول الجميع؟ وما موقع التكوين في ذلك؟
التكوين ضروري وإجباري من أجل تحسين الأفكار.. والصورة الفنية تحمل دائما بصمة مصورها.. حينما نستعمل الهاتف النقال فإننا نضغط فقط على “زناد” ونستعمل إعدادات محضرة مسبقا، أما بالنسبة لآلة التصوير خاصة المحترفة فهناك إعدادات يجب استعمالها. هنالك الكثير من الأشياء الواجب تعلمها في التكوين.
- ماذا عن حقوق التأليف في الصورة؟ هل هذي محترمة عندنا؟
لحد الآن هذا موجود عندنا بفضل الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، في إطار ما يسمى “حقوق الصورة”، ولكن بشرط أن يسجّل المصور صورته لدى الديوان من أجل حمايتها قبل نشرها.
أما بالنسبة للصحافة التي تأخذ الصورة مباشرة من أنترنت وتستعملها وتنشرها، نشير إلى أن هذا غير قانوني.. بل أحيانا يتم إرفاق مقال ما بصورة ملتقطة في مكان آخر وزمان آخر، وهذا يحدث كثيرا. يجب أن يكون لدى الوسيلة الإعلامية مصورها الخاص والمكلف بالأرشيف وكل يقوم بوظيفته في مجاله.
- ما هي أمانيك ل«فوكوس”؟
أتمنى الدوام للجمعية، وأن نتمكن من إثراء برنامجها وتوسيعه.. وسنعمل على الحفاظ على النشاطات التي نقوم بها بشكل سنوي. كما أن أبواب الجمعية مفتوحة لكلّ من يرغب في التعاون، طبعا في إطار التصوير الفوتوغرافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.