«4 جويلية كاين مسيرة مكانش انتخابات»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    هل تعدم السعودية شيوخها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    السجن لضارب صديقه بحي البدر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نراهن على التكوين.. والصورة الجيدة هي الحاملة بصمة صاحبها
نشر في الشعب يوم 04 - 03 - 2019

على هامش المعرض الدولي السابع “صورة.. امرأة” الذي نظمته الجمعية الثقافية الفوتوغرافية “فوكوس”، التقينا المصوّر حكيم جرود، مؤسس الجمعية ورئيسها منذ ميلادها في نوفمبر 2012 بأوزلاغن ولاية بجاية. يقول حكيم إنه سبق له القيام بتكوين لمدة سنتين كمصور صحافة معتمد، ثم جاءته فكرة تأسيس جمعية من أجل مشاركة الخبرات وتسهيل مهمة الشباب للممارسة التصوير سواء كمهنة أو كهواية. يحدّثنا حكيم جرود في هذا الحوار عن مشاريع الجمعية وتطلعاتها، وعن واقع التصوير الفوتوغرافي.
- “الشعب”: بعد معرض ومسابقة “الصومام”، نظمتم مؤخرا معرضكم الدولي “صورة.. امرأة”. كيف ترى المستوى الفني للمشاركين في مختلف هذه المسابقات والمعارض؟
حكيم جرود: بداية أشير إلى أننا نحرص، خلال عملية الانتقاء، على احترام المعايير التي نحددها ونعلنها مسبقا، ويكون الاختيار سرّيا بإخفاء أسماء المترشحين. أنا راضٍ عن المستوى، وقد كانت لدينا فرصة اكتشاف مصورين هواة يعرضون أعمالهم للمرة الأولى، وهي إضافة سواء لنا كجمعية أو لهم.
من جهة أخرى، فإن عملية الانتقاء هذه لا نجدها في الصالونات التي تنظمها بعض دور الثقافة والشباب، لذلك نجد دائما نفس الأسماء تتكرر.
- ماذا عن نشاطكم في مجال التكوين؟
نركز هذه السنة على الطفل، وهدفنا هو العمل على تكوين الأطفال، على الأقل بتعليمهم بعض أساسيات التصوير، وهو ما دفعنا إلى تخصيص الدورة الرابعة من معرض ومسابقة “الصومام” شهر أوت الماضي لموضوع الطفولة.
كما أن شهر مارس سيكون موعدا للدورة التكوينية الثامنة للكبار، ويتعلق الأمر بتكوين لمدة ثلاثة شهور في الشقين النظري والتطبيقي، وفي الأخير يكون هناك امتحان نهائي والشهادات تقدم بالتقييم (ممتاز، جيد جدا، جيد وهكذا) للتأكد من أن المتربص قد استوعب دروسه كما ينبغي.
التكوين مفتوح للجميع، على أن يكون بالتنسيق مع مراكز التكوين المهني، حتى تكون الشهادة المقدمة حاملة لختمين هما ختم الجمعية وختم مركز التكوين.
- كل هذه النشاطات من معارض ومسابقات وتربصات تكوينية تتطلب إمكانات مادية.. من أين تحصلون على الدعم المادي؟
نتلقى الدعم من المجلس الشعبي البلدي، ومن مديرية الشباب والرياضة، وهي مساعدات تغطي احتياجات إلى حد كبير، ولكن لو توفرت لنا إمكانيات أكبر لأمكننا أن نعمل بشكل أحسن وأوسع.. مثلا شهر ماي من السنة الفارطة أقمنا معرضا فوتوغرافيا بجوهانسبورغ بجنوب أفريقيا بدعم من وزارة الثقافة، وكان عنوان المعرض “الجزائر من خلال الصور”، بالإضافة إلى معرض “صورة.. امرأة” الذي وصل نسخته السابعة، وكل هذه النشاطات تتطلب دعما.. أما السبونسورينغ (التمويل الخاص) فهو متذبذب حسب المؤسسة والتوقيت. أشير إلى أننا تلقينا تمويلا من وزارة الثقافة سنة 2016 ولكنه يبقى الوحيد إلى حد الآن.
- هل تعتبر ممارسة التصوير الفوتوغرافي مكلفة في الجزائر؟
هذا صحيح.. ممارسة التصوير مكلفة بداية من العتاد المستعمل، وهناك مستويات عديدة من آلات التصوير، من الآلات الاحترافية ونصف الاحترافية إلى آلات الهواة، مع الاختلافات الموجودة بين البريدج والكومباك والريفلكس (المحترف والموجه إلى الاستعمال الواسع) وغيرها. إذن فالأمر مكلّف جدا في أغلب الأحيان.
بالنسبة لجمعيتنا، فإن طبع الصور في التظاهرات الدولية مثلا يقع على عاتقنا، خاصة وأن المصور الأجنبي لا يستطيع دفع مصاريف الطبع بعملة أجنبية، أما في النشاطات الوطنية فالطبع يكون على عاتق المصور. كما أن طبع المجلات مكلف جدا، وقد اعتادت الجمعية على أن ترفق كل نشاط بمجلة، وذلك من أجل أرشفة الحدث وترك آثار لكل تظاهرة.
- هل هناك عراقيل معينة تواجه المصوّر؟ مثلا هل يسمح له بممارسة التصوير في كل الفضاءات؟
يمكن القول إن أهم عائق يواجه المصور الجزائري هو مسألة التصاريح، التصوير ممنوع في عديد الأماكن، وهي مشكلة كبيرة بالنسبة لنا كمصورين.. وأنا أناشد السلطات المعنية لتسهيل هذا الأمر، على الأقل للمصورين الحاملين لوثائق معينة على غرار بطاقة الفنان.
نشير هنا إلى أنه من السهل علينا كجمعية الحصول على تصريحات لأننا جمعية معتمدة، مثلا من أجل التنقل إلى قصبة الجزائر يكفي طلب تصريح دون مشاكل، ولكن الحصول على هذا التصريح بشكل شخصي يعتبر أمرا صعبا.
كما يحدث أن يتعرض المصور إلى الاعتداء والسرقة خاصة وأن العتاد باهظ الثمن كما سبق القول، وقد حصل هذا لعديد المصورين.
- إلى أي مدى تؤثر دمقرطة التصوير الفوتوغرافي على المستوى الفني، خاصة مع انتشار الهواتف الذكية التي جعلت التصوير في متناول الجميع؟ وما موقع التكوين في ذلك؟
التكوين ضروري وإجباري من أجل تحسين الأفكار.. والصورة الفنية تحمل دائما بصمة مصورها.. حينما نستعمل الهاتف النقال فإننا نضغط فقط على “زناد” ونستعمل إعدادات محضرة مسبقا، أما بالنسبة لآلة التصوير خاصة المحترفة فهناك إعدادات يجب استعمالها. هنالك الكثير من الأشياء الواجب تعلمها في التكوين.
- ماذا عن حقوق التأليف في الصورة؟ هل هذي محترمة عندنا؟
لحد الآن هذا موجود عندنا بفضل الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، في إطار ما يسمى “حقوق الصورة”، ولكن بشرط أن يسجّل المصور صورته لدى الديوان من أجل حمايتها قبل نشرها.
أما بالنسبة للصحافة التي تأخذ الصورة مباشرة من أنترنت وتستعملها وتنشرها، نشير إلى أن هذا غير قانوني.. بل أحيانا يتم إرفاق مقال ما بصورة ملتقطة في مكان آخر وزمان آخر، وهذا يحدث كثيرا. يجب أن يكون لدى الوسيلة الإعلامية مصورها الخاص والمكلف بالأرشيف وكل يقوم بوظيفته في مجاله.
- ما هي أمانيك ل«فوكوس”؟
أتمنى الدوام للجمعية، وأن نتمكن من إثراء برنامجها وتوسيعه.. وسنعمل على الحفاظ على النشاطات التي نقوم بها بشكل سنوي. كما أن أبواب الجمعية مفتوحة لكلّ من يرغب في التعاون، طبعا في إطار التصوير الفوتوغرافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.