بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق بعملاق أوروبي كبير    قسنطينة.. قتيلان في حادث مرور خطير قرب نفق زيغود يوسف    أمطار رعدية على ولايات وسط شمال البلاد هذه الليلة    بن فليس: الحوار أصبح ضروريا    تعيينات جديدة على رأس 'سونالغاز'، 'التلفزيون'، 'أناب' و 'سلطة السمعي البصري'    هدّام يشرف على اللقاء مع ممثلي الجمعيات    الجزائر ضمن أولى الدول في تنظيم رحلات نحو مطار اسطنبول الجديد    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اللقاء الجماعي رقم 365    الموسم المقبل ينطلق يوم 15 أوت    الترجي يعود بتعادل من الوداد في ذهاب نهائي دوري الأبطال    وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    بورصة الدروس الخصوصية تلتهب    تازولت في باتنة: حجز حوالي 1 كلغ كيف و توقيف شابين    سنقاتل أمام شباب قسنطينة    مشكل إداري يهدد تواجد أندي ديلور في كأس إفريقيا القادمة    برنامج عدل 1: توزيع أكثر من 4 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    مؤسسات و منشآت تربوية جديدة ببومرداس    البوليساريو تجدد التزامها بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة    ضربات جوية جنوب طرابلس تستهدف قوات حفتر    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    مفاوضات السودان إلى طريق مسدود    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضاء حقيقي للثّقافة السّينمائية..ويجب مرافقة الجيل الجديد
نشر في الشعب يوم 07 - 04 - 2019

يعتبر النّاقد السّينمائي والأستاذ الجامعي نبيل حاجي بأنّ التّاريخ العريق لمتحف سينما (سينماتيك) الجزائر كفيل بأن يجعله يستعيد مكانته كمنارة من منارات الفن السابع، ويكون ذلك باستثمار هذا الرصيد بأشكال جديدة وحداثية، وجعله فضاءً تلتقي فيه جميع الفنون الأخرى. ويرى نبيل حاجي في هذا الحوار أن إعادة بعث قاعات العرض التجاري للأفلام، بما في ذلك القاعات الأخرى التابعة للسينماتيك، من شأنه أن يحيي نسبيا صناعة السينما الغائبة حاليا لغياب العديد من عناصرها الأساسية..أما الجيل الصاعد، فقد أثبت تفوقه في عديد المناسبات، ولكن يجب العناية به ومرافقته في إطار سياق جماعي مؤسس على تقاليد سينمائية.
❊ الشعب: سينماتيك الجزائر ذات تاريخ عريق حيث يعود تأسيسها إلى سنة 1965..في رأيك كيف يمكن استثمار هذا التاريخ وهذه السمعة السينمائية بالشكل اللازم؟
❊❊ نبيل حاجي: حقيقة أن السينماتيك الجزائرية لديها تاريخ عريقة بالاستضافات والعروض والبرامج واللقاءات مع الجمهور الذي كانت تكتظ به قاعة الجزائر وعدد من القاعات الأخرى التابعة لها في وهران وقسنطينة وعنابة على مدى ثلاثة عقود..أعتقد أن الاستثمار في هذا التاريخ وفي الأسماء التي زارت الجزائر وزارت السينماتيك وتركت نسخا من أفلامها لابد من إعادة بعث هذا التاريخ الزاخر من خلال الاحتفاء بتلك الأسماء التي مرت عليها، من خلال منشورات وعروض أفلام ولقاءات واستضافة أسماء يمكن أن تعيد بعث هذا المجد من جديد، خاصة وأن السينماتيك الجزائرية كانت لها أبعاد متعددة: بعد أفريقي، بعد عربي وبعد عالمي..هذه الأبعاد لا بد أن تستثمر بأشكال جديدة وحداثية احتفاء بتلك الأسماء والرموز السينمائية الخالدة وكذلك إعادة مجد هذا المتحف الذي كان له الفضل في بروز الكثير من الأسماء في المنطقة، وتكريم أخير لكل الرواد الذين مروا على إدارة وتسيير هذا الفضاء السينمائي. بالمقابل، يتوجّب علينا الإشارة إلى أن تسيير السينماتيك قد أُسند في الماضي إلى بعض الأشخاص الإداريين والذين ليست لديهم أي خبرة في عالم السينما، ما أدى إلى تراجع دورها وألحق بها ضررا كبيرا.
هل يقتصر دور السينماتيك خصوصا، وقاعة السينما عموما على عرض الأفلام فقط، أم أنّها قد تكون أيضا فضاءً للنقاش والحوار وتبادل الأفكار؟
لا بد أن نفرق أن دور متحف السينما، ونحن نفتخر في الجزائر أننا كنا من السباقين لتأسيس السينماتيك على بقية الكثير من الدول العربية والأفريقية، وللأسف حتى دول عربية ما زالت ليس بها سينماتيك كما تزخر به الجزائر، أعتقد أن دور السينماتيك ليس عرض الأفلام فقط ومناقشتها وإنما هي فضاء حقيقي للثقافة السينمائية لاستضافة المخرجين والمبدعين العاملين في السينما، وخلق هذا الجسر الحقيقي بينها وبين الجمهور المحب للسينما من جهة، وخلق تقاليد سينمائية ومواعيد سينمائية دائمة، لأن دور السينماتيك يختلف فهي ليست قاعة تجارية وإنما فضاء لنشر الثقافة السينمائية وسط الجماهير على تعدد الشرائح والمستويات، وكذلك أعتقد أن الأشياء التي كانت حاضرة في الماضي كالاستعادات والتكريمات، والأكثر أهمية هو أن السينما فضاء حقيقي للحوار بين النخب الثقافية، السينما هي الفن السابع وتجمع كل الحساسيات والاتجاهات الفنية، ولابد أن تكون فضاءً حقيقيا لجمع شمل كل الأسرة الفنية من تشكيليين وروائيين وموسيقيين حول الفرجة الفنية ونشرها مع الجمهور العام
وأخيرا فإن السينماتيك هي ذاكرة الأمة، والجانب الآخر الذي لا يعرفه الكثير هي أنها تحفظ ذاكرة السينمائية لأمة سواء كانت أفلاما وطنية بالأساس (قصيرة وثائقية وطويلة)، وكلاسيكيات السينما العالمية على اختلاف أنواعها..هذا الشق ضروري ويجب أن نهتم به كذلك، ومن جهة أخرى لا بد أن تنفتح السينماتيك على النخب الجامعية من باحثين وأكاديميين للاشتغال على هذا الموروث الكبير والهام الذي يعدّ جزءً من الذاكرة الإنسانية.
ما الواجب القيام به لتعويض النقص المحسوس في قاعات السينما عبر الوطن؟
إذا أخذنا بالتجربة الفرنسية والتجارب الأخرى في بلجيكا وسويسرا وكندا، ففي اعتقادي لا بد أن يقتصر دور السينماتيك على قاعة واحدة فقط بالجزائر، وأن تحوّل بقية القاعات التابعة لها، التي تتراوح ما بين 15 و17 قاعة ما بين التي سترمم وستفتتح وسيعاد تأهيلها، إلى قاعات حقيقية للعرض التجاري للأفلام، لأن هذا في رأيي هو البديل الحقيقي لإعادة الحياة السينمائية في الجزائر، أمام تقلص حظيرة القاعات التجارية بشكل عام، وكذلك الاستفادة من الفضاءات التي تدعمت بتجهيزات واستفادت من أغلفة مالية لترميمها خلال السنوات الأخيرة.
هذه الفضاءات لا يمكن عزلها عن حظيرة ما تبقى من قاعات سينمائية في الجزائر، هذه دعوة مني إلى إعادة النظر في حظيرة القاعات ودراسة حقيقية لوضعيتها، وهناك الكثير من القاعات التي تتطلب ترميما غير مكلف لإعادة بعثها..ولكن مسألة القاعات في الجزائر مسألة عويصة وتتطلب إرادة سياسية وتفكيرا جديا وعمليا لإعادة الحياة السينمائية من خلال هذه القاعات الموجودة في كل المدن الجزائرية ولكنها غير مفعلة بشكل أو بآخر.
من جهة أخرى المسألة تبقى مسألة: من سيسير هذه القاعات؟ هل ستبقى تحت وصاية وزارة الثقافة أو سيتم إعادتها إلى الخواص؟
في ظل هذا النّقص (أي نقص قاعات العرض)، هل يمكن أن نتحدّث عن صناعة سينمائية جزائرية مكتملة الأركان؟ وكيف ترى آفاق الفن السابع الجزائري؟
لا يمكن الحديث اليوم عن صناعة سينمائية في الجزائر، لغياب الكثير من العناصر الأساسية المرتبطة بالصناعة السينمائية، وعلى رأسها مسألة القاعات وهي مسألة حساسة وحرجة جدا ولابد من التفكير فيها بشكل جدي، وفي كيفية إعادة بعث الحياة في القاعات سواء المغلقة أو المرممة أو المنسية في الكثير من المدن الجزائرية ونحن نعرف والقارئ يعرف أن كل المدن الجزائرية في شمالها وجنوبها وشرقها وغربها تتوفر على عدد من القاعات..لابد من دراسة إمكانية وجدوى إعادة بعث هذه القاعات سواء بالترميم أو بتخصيص أغلفة مالية لإعادة تأهيلها من جديد.
الصناعة السينمائية مرتبطة أولا وأخيرا بالقاعة السينمائية التي هي المصدر الحقيقي لتمويل السينما، والصناعة السينمائية مرتبطة أيضا بالتكوين الفني والتقني في ميدان السينما وصناعة الصورة، وهذا يتطلب رؤية جادة وعملية، خاصة وأننا نعرف عددا كبيرا من الأجيال الشابة المهتمة بهذا القطاع.
لابد أن ننظر إلى السينما على أنها مرتبطة ببقية القطاعات الحساسة الاقتصادية منها والاجتماعية من سياحة وخدمات ونقل وغيرها، بالإضافة إلى الانفتاح على التجارب الأجنبية من خلال الإنتاج المشترك أو الشراكة مع بلدان أجنبية وفتح أبواب الجزائر لتكون وجهة حقيقية لتصوير الأفلام العالمية.
ماذا عن الجيل الجديد من السينمائيين؟ كيف نقيّم مستوى المبدعين الشباب، وكيف يمكن مساعدتهم ومرافقتهم؟
كمتابع للحياة السينمائية في الجزائر يسعدني أن أقول إن الجزائر أنجبت في السابق وتنجب أسماء سينمائية مميزة..هذا الجيل الذي أنجبته الجزائر استطاع في السنوات الأخيرة رغم كل الظروف أن يحقق أعمالا ويتوج في العديد من المناسبات والتظاهرات ويكون حاضرا بقوة في الفعاليات الدولية، وأعتقد أن هذا الجيل يعول عليه كثيرا في المستقبل ولكن من خلال الاهتمام به من قِبل المؤسسات التابعة لقطاع الثقافة والمؤسسات المعنية بقطاع السينما، ولا بد أن يرافق لأن ما قدم لغاية اللحظة يعتبر تجارب مستقلة وتحديات خاصة ومبادرات فردية لا تدخل في زخم وسياق جماعي مؤسس على تقاليد سينمائية في العملية الإبداعية، فهو حالة فردية معزّها إرادة هذا الجيل تحقيق أعمال سينمائية متميزة في المشهد الثقافي.. ثم أن هذا الجيل جاء من وضع يتميز بغياب الحراك السينمائي ونوادي السينما والمهرجانات الحقيقية، لذا فهو جيل يعوّل عليه.
ولكن هناك مسألة أخرى تتطلب نظرة دقيقة هي أنه ضرورة أن نحصر هذا الجيل الذي تميز خلال هذه السنوات في أسماء معينة، فالجزائر تزخر وخاصة في المدن الداخلية العديدة بأسماء مهمة، وأنا شخصيا متابع لأفلامهم القصيرة والوثائقية المهمة جدا فلا بد من الاهتمام بهذا الجيل حتى لا يذهب ضحية بعض الأطراف الأجنبية لأسباب فكرية وإيديولوجية وثقافية محددة، فأنا متفائل بهذا الجيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.