هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    الوزير الأول: توصيل الكهرباء إلى كل المناطق الفلاحية قبل نهاية السنة    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    الأمن الوطني يسطر برنامجا تكميليا من أجل المرافقة    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    تيزي وزو: الحرائق تحاصر القرى والمداشر    وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون بالأغواط    محادثات جزائرية روسية لاقتناء لقاح "كورونا"    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    الجزائر العاصمة: تعليق نشاط أزيد من 13 ألف محل    حصيلة الجيش في مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة من 5 الى 11 أوت الجاري    25 طالبا في كل حافلة ..وغرف فردية بعد استئناف الدراسة في الجامعات    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    حجز أزيد من 3.300 قرص مهلوس و1 كلغ من القنب الهندي    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    كورونا: 495 إصابة جديدة و364 حالة شفاء و11 وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    عشر سنوات على رحيل الأديب الكبير الطاهر وطار    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    الكاف يقترب من الاعلان عن تأجيل تصفيات الكان الى 2021    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    قد يرحل في الميركاتو الحالي    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجار بومرداس يتمسكون بالفضاء القديم وينتقدون غياب التهيئة والأمن
نشر في الشعب يوم 22 - 05 - 2019

لا تزال قضية تحويل السوق الأسبوعي لواد طاطاريق بولاية بومرداس المتواجد بجانب محطة المسافرين تثير هواجس التجار المشتغلين بهذا الفضاء التجاري منذ سنوات خلت، حيث ابدوا مقاومة كبيرة ضد قرار التحويل الذي اتخذه رئيس البلدية نحو حي بالرحمون بقورصو وقبله المدخل الشرقي لحي الكرمة، وجدد المعنيون مطالبهم بالعودة بحجة غياب التهيئة والأمن بالمكان الجديد..هذا ما رصدته «الشعب» من عين المكان.
قرار تحويل السوق الأسبوعي وإخراجه من المنطقة العمرانية وسط المدينة الذي اتخذه رئيس البلدية جعفر باكور بالتنسيق مع الجهات المعنية نزل كالصاعقة على التجار الناشطين بهذا الفضاء المتواجد بنقطة استراتيجية بالقرب من محطة المسافرين بعدما تحول إلى قبلة وشبه ايقونة للمواطنين من مختلف بلديات الولاية خاصة وأنه يعرض مختلف أنواع المنتجات من ألبسة، أدوات كهرومنزلية، أثاث، إلى الخضر والفواكه وبأسعار تنافسية مقارنة مع المحلات التجارية.
التجار المتعلقون بالفضاء السابق، نظموا بحر الأسبوع وقفة أخرى لكن هذه المرة داخل السوق بعد عدة وقفات احتجاجية سابقة واعتصامات أمام مقر الولاية والدائرة لرفض قرار المغادرة وتمديد فترة النشاط إلى غاية تهيئة السوق الأسبوعي بمنطقة بالرحمون الذي استقر عنده رأي السلطات المحلية بعد مقترح حي الكرمة، وهي تقريبا نفس الانشغالات التي حركت التجار مجددا للتنديد «بمشكل التهيئة وانعدام الأمن بالفضاء التجاري» على الأقل ما هو معلن، حيث كشف البعض منهم «أن الفضاء الجديد تنعدم فيه التهيئة واحتلاله من قبل شباب فرضوا على التجار بالقوة دفع مبالغ مالية لمزاولة النشاط، وكذا خطر الاعتداءات نتيجة غياب الأمن وإدارة تشرف على تنظيم وتسيير السوق لفرض النظام».
كما طالبوا من الوالي الجديد إعادة إرجاعهم للسوق القديم وإنقاذ نشاطهم بعد 5 أشهر من التوقف عن العمل» خوفا من كساد نشاطهم نتيجة ضعف الإقبال وهو تقريبا المطلب الخفي للناشطين الذين لا يزال يحملون غصة بعد قرار التحويل»فهو عمليا بعيد عن المناطق الحضرية يليه مشكل النقل الذي سيعيق بدون شك تنقل المتسوقين من كل الفئات خاصة النساء، وهي الانشغالات التي اشترك فيها التاجر والزبون على السواء من خلال تنديد رواد السوق بهذا التحويل المفاجئ».
رد فعل السلطات المحلية ومنها رئيس دائرة بومرداس، اعتبر «أن قرار تحويل السوق إلى بلدية قورصو تم اتخاذه بالتنسيق مع التجار المعنيين مع تفهمهم بمزاولة النشاط إلى غاية تسوية مشكل التهيئة والجانب القانوني بتعيين مسير للسوق عن طريق المناقصة يفرض الأمن والنظام، خاصة وأن قرار إنشاء مثل هذا الفضاء التجاري يتطلب وقتا وقرارا من طرف والي الولاية على حد تصريحه».
يذكر أن قرار تحويل السوق الأسبوعي وإخراجه من وسط المدينة لذي وقعه رئيس البلدية جاء بعد قرار الوالي السابق بتقليص أيام النشاط إلى يوم واحد فقط كل اثنين ثم تبعه القرار الجديد مع تبريره بالمتاعب اليومية التي أصبح يسببها السوق الأسبوعي جراء الازدحام المؤدي إلى غلق الطريق العام وأغلب المنافذ وسط المدينة، إضافة إلى المشاكل البيئية اليومية الناجمة عن المخلفات التي يتركها التجار ورائهم، في حين يبقى ضعف المردود المالي وعدم استفادة خزينة البلدية من مداخله أهم دافع وراء القرار حسب بعض المصادر التي تحدثت ل»الشعب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.